أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطفي حاتم - الطائفية السياسية ومراحل بناء الدولة العراقية















المزيد.....

الطائفية السياسية ومراحل بناء الدولة العراقية


لطفي حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 22:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ نشؤها بمساعدة الكولونيالية البريطانية مر بناء الدولة العراقية بعدة أشكال سياسية الملكية منها والجمهورية ورغم تباين نظمها السياسية إلا ان بنيتها الادارية ورؤيتها السياسية ارتكزت على الطائفية السياسية الامر الذي وسمها رغم علمانية نهجها السياسي في حقب تاريخية عديدة بالدولة الطائفية .
بهدف تأكيد السمة الطائفية للدولة العراقية نعمد الى تحديدها عبر مراحل تطورها وطبيعة قاعدتها الاجتماعية عبر المفاصل التالية ــ
اولا ـ نشوء الدولة العراقية .
ــ نشأت الدولة العراقية بمساعدة المحتل البريطاني الذي اعتمد في بناء مؤسساتها السيادية وأجهزتها الادارية على سيادة المذهب السني الذي اصبح عرفاً فاعلا في الحياة السياسية للدولة العراقية الجديدة
ــ تجلت السمات الطائفية في بناء الدولة العراقية في الممارسة السياسية لأسباب عديدة منها (1 ) قيادة الكوادر السنية البيروقراطية المنحدرة من الامبراطورية العثمانية لإدارة الأجهزة الادارية والأمنية . (2 ) بناء المفاصل الأساسية للمؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية بكوادر سنية ,(3) استبعاد الطائفة الشيعية من الاجهزة الأمنية والإدارية للدولة العراقية.
ـ الفترة الملكية
تواصلت هيمنة الطائفة السنية على المؤسسات الادارية ــ العسكرية في المرحلة الملكية فضلا عن تبوؤها هرم السلطة السياسية متمثلة بالملك العربي الوافد من منطقة( نجد ) لغرض حكم البلاد وذلك بهدف إحداث توازنات بين مطالبة الشريف حسين بحكم البلاد العربية وتعارض ذلك مع الهيمنة البريطانية .
ــ لقد استمرت الكوادر القيادية من الطائفة السنية بحكم البلاد ناهيك عن عزل واستبعاد الطائفة الشيعية من مراكز البلاد الاساسية رغم (علمانية )النظام العراقي طيلة حقبته الملكية .
ـ ثورة تموز والتوازن الطائفي
عند اقامة الجمهورية الاولى في العراق بعد ثورة 14 تموز دأبت القيادة لعسكرية الجديدة على تأكيد الشراكة الوطنية بين الطوائف الدينية والقومية في محاولة منها لكسر السيادة الطائفية السنة وبهذا السياق شهد نظام الحكم الجديد محاولات جدية لإحداث توازن طائفي بين الشيعية والسنية في إدارة منظومة البلاد السياسية وبسبب ذلك تعرضت الجمهورية الوليدة الى محاولات لتبديل نهجها الوطني المناهض للطائفية السياسية ولاعتبارات كثيرة لم يستطع الحكم الجديد تحقيق التوازن الطائفي حيث شهدت البلاد كثيرة من الازمات السياسية بعد اصطفاف الاحزاب السياسية مع نهج الحكم الجديد او السياسات المعارض لها .


ـ الجمهورية الثانية والهيمنة الطائفية
ــ تميزت الجمهورية الثانية بعد الاطاحة بحكم عبد الكريم قاسم بسيادة حزب البعث العربي الاشتراكي والقوى القومية الاخرى الذي توجت حكمها الدموي بتصفية الخصوم السياسيين و عودة الطواقم القيادية الطائفية الى مواقعها العسكرية والإدارية بعد اقصاء البعض منها في الجمهورية الاول حيث شهدت البلاد موجة من التصفيات السياسية لكل الاحزاب والقوى التي ساندت الجمهورية الاولى وإجراءاتها السياسية ــ الاقتصادية .
ــ ان التغيرات التي اعقبت الاطاحة بحكم البعث بقيادة العقيد عبد السلام عارف لم تخرج عن اطاراتها الطائفية بل اخذت طابعا علنيا مناهضا للتيارات اليسارية والديمقراطية المعارضة والقوى الدينية المتمثلة بالطائفة الشيعية فضلا عن اطارها الوطني الضيق بعد اقتتالها مع الثورة الكردية . ( 1)
ــ حكم البعث الثاني
ــ عاد حزب البعث الى السلطة السياسية بعد انقلاب 1968 متبعا ذات النهج المناهض للقوى الديمقراطية والطوائف الدينية ناهيك عن صراعه مع الحركة القومية الكردية ، واستمر هذا النهج للحكم طيلة قيادته السلطة السياسية في العراق رغم نشوء التحالف الوطني الهادف الى بناء الدولة العراقية على اساس الشرعية الوطنية ـ الديمقراطية .
ــ لقد واجه حزب البعث تغيرات اقليمية كثيرة اهمها الثورة الاسلامية الايرانية الى دفعت النظام الاستبدادي في العراق الى الكشف عن طائفيته السياسية حيث اشعل حربا مدمرة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية استمرت سنوات طويلة مترافقة مع انتهاكات سافرة ضد القوى الديمقراطية العلمانية والطائفة الشيعية التي اعتبرها النظام البعثي موالية للجمهورية الاسلامية الايرانية رغم ان القاعدة الاجتماعية التي قاتلت الجمهورية الاسلامية هي القاعدة الشيعية بحكم تواجدها في المؤسسة العسكرية فضلا عن اكثريتها في التشكيلة الاجتماعية العراقية .
ــ ادت الهزيمة العسكرية الكبرى للنظام الاستبدادي في حرب الخليج الثانية الى عودة الكثير من افراد المؤسسة العسكرية الى مدنهم وقراهم مشبعين بالغضب ضد نهوج السلطة السياسية وما نجم عنها من انتفاضة شعبية في مدن العراق الجنوبية والكردستانية وما نتج عنها من خسائر مادية وبشرية كبرى في صفوف الشعب العراق . ( 2 )
ــ ان الخسائر البشرية الكبرى الذي احدثها النظام الاستبدادي بإخماده للانتفاضة الشعبية المناهضة له تكللت بانفصال المدن الكردستانية عن السيادة العراقية فضلا عن الحصار الدولي وتقييد حركة طيرانه العسكرية .
ــ ادت حرب الخليج الثانية الى احتلال العراق من قبل القوات الامريكية بعد سيطرتها على الاراضي العراقية وإسقاطها للنظام الديكتاتوري الذي قابلته القوى الديمقراطية / لوطنية بروح مباركة لإنهاء الديكتاتورية ومناهضة للاحتلال الامريكي .
البنية السياسية والطائفية في الجهورية العراقية الثالثة .
تعيش الدولة العراقية منذ اسقاط الديكتاتورية وإعادة بناء نظامها السياسي ازدواجية سياسية بين بنائها الدستوري المرتكز على اسس علمية واقعية وبين الممارسة السياسية للقوى الطائفية المتنفذة في الحياة السياسية. فعلى الرغم من ديمقراطية وعلمانية الدستور العراقي النافذ منذ 2005 إلا ان واقع الحياة السياسية يشير الى مذهبية القوى السياسية الفاعلة في الحياة السياسية العراقية .
لتأكيد الموضوعة المشار اليها نتوقف عند السمات الاساسية لتشكيلة العراق السياسية في الظروف التاريخية الملموسة التي اجدها في ــ
أولاً ــ افضت العملية السياسية المرتكزة على الشرعية الانتخابية الى اقتسام سلطات البلاد الثلاث بين الاحزاب الطائفية المتنفذة , (2 ) وبهذا السياق يمكن تحديد الاحزاب السياسية الطائفية والإثنية المتسيدة في الحياة السياسية في المجاميع التالية ( 3 ) ــــ
1ـ احزاب الطائفة الشيعية متمثلة بـ
ـ حزب الدعوة الإسلامية ,ـ وجيش المهدي الذي يتزعمه السيد مقتدى الصدر ـ المجلس الاسلامي الاعلى فضلا عن مجاميع وقوى اسلامية اخرى .
2 ــ احزاب الطائفة السنية وتشمل
حزب الامة العراقية ، منظمة العمل الإسلامي حركة الوفاق الوطني العراقي.
3 ـ الاحزاب القومية الكردستانية يتقدمها ـ
ـ الحزب الديمقراطي الكردستاني ــ الاتحاد الوطني الكردستاني ــ احزاب قومية صغيرة تعبر عن طموحاتها القومية مثل الحركة الديمقراطية الآشورية ,الجبهة التركمانية العراقية.
4 ــ الاحزاب السياسية العلمانية الديمقراطية أهمها ــ
الحزب الشيوعي لعراقي.القوى اليسارية الديمقراطية .الحركات الديمقراطية .
ثانيا ًــ سمات الاحزاب السياسية الطائفية / القومية
تتميز التشكيلة العراقية وأحزابها الطائفية المتسيدة بالمواصفات التالية ــ
أ ــ غياب الوطنية الديمقراطية في برامج معظم القوى الطائفية / القومية المتنفذة في الحياة السياسية.
ب ــ وجود ميليشيات عسكرية ساندة للأحزاب الطائفية السياسية في التشكيلة الاجتماعية للدولة العراقية
ج ـ هيمنة الهموم الطائفية في برامج الاحزاب الطائفية وغيا ب الاستراتيجية الوطنية الشاملة لتطور الدولة العراقية ونظامها السياسي .
د ــ أفضت المواصفات المشار اليها الى غياب الشرعية الديمقراطية للحكم وسيادة الشرعية الانتخابية في ادارة البلاد السياسية .
هـ ـ تفضي السمات المشار اليها الى نزاعات بين المجاميع الحزبية / الطائفية وتهدد البلاد بحروب اهلية تفضي الى تفكيك الدولة العراقية ونظامها السياسي .
ان اللوحة السياسية العامة التي تميز البناء السياسي للجمهورية الثالثة تساهم بشكل مباشر في تحول تناقضاتها الاجتماعية الى تناقضات طائفية الامر الذي يساهم في عزلة المواطن العراقي عن المساهمة في ادارة الحياة السياسية وفقا لمصالح بلاده الوطنية .
استنادا الى العرض المكثف الابد لنا من ايراد خلاصة لأهم الاستنتاجات الفكرية ــ
اولا ـ تتميز الدولة العراقية ونظامها السياسي ومنذ نشوئها بسيادة الطائفية السياسية رغم اخفاءها في بعض المراحل التاريخية تحت اردية علمانية .
ثانيا ـ تعيش الدولة العراقية في الظروف المعاصرة ازدواجية في نظامها السياسي بين علمانية دستورها الناظم لبنائها السياسي والمعبر عن مصالح تشكيلتها الوطنية وبين الممارسة الفعلية لأحزاب الطوائف السياسية .
ثالثا ـ تعمل الاحزاب الطائفية على تمييع البرامج الوطنية الديمقراطية التي تدعوا لها الاحزاب والتجمعات الطبقية العلمانية وتسعى الى ترسيخ الطائفية السياسية في منظومة البلاد الوطنية .
رابعا ـ تتزايد الخشية من اندلاع حروب اهلية تتغذى من الفقر والتهميش التي تخلفها السياسيات الطائفية العاجزة عن حكم العراق بطريقة وطنية ـ ديمقراطية .

الهوامش
1 ـــ تداول الشارع السياسي العراقي مقولة اعتمدها الحكم الجديد مفادها ان الحكم جاد في القضاء على الثلاثي المكون من الشيعية والشيوعيون والشراكوه أي ابناء الطائفة الشيعية الساكنين في المدن العراقية ومنها بغداد.
2 ـ بدأت الانتفاضة بجنوب العراق في 1991 في اذار بعد عودة العساكر من الجبهة القتالية حيث رمي احد الجنود تمثال صدام حسين بعدها انتشرت لانتفاضة في كافة مدن العراق ورغم عدم نجاحها إلا انها ادت الى فصل المدن الكردية عن السيادة العراقية وإقامة حكم جديد فيها غير خاضع للدولة العراقية .
3 ـ الحركات والأحزاب الطائفية / القومية العاملة في الساحة السياسية العراقية ـ
المجلس الأعلى الإسلامي العراقي , الحزب الإسلامي العراقي , حزب التحرير الإسلامي - ولاية العراق . هيئة علماء المسلمين , حزب الله الاتحاد الإسلامي الكردستاني ، حزب الفضيلة حزب الليبرالي الايزدي , تجمع الوحدة الوطنية العراقي , مؤتمر صحوة العراق , , . , الحزب الوطني الآشوري , حزب النشور , رابطة علماء ومثقفي العراق , حركة التغيير الوطني العراقي . حركة ارادة (حزب سياسي). حركة عطاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,263,706
- التحالفات الوطنية ووحدة اليسار الاشتراكي
- وحدة اليسار الاشتراكي وبناء الدولة الوطنية
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية
- العولمة الرأسمالية والعلاقات الدولية
- الطائفية السياسية وانهيار تشكيلة العراق الوطنية
- وحدانية التطور الرأسمالي والسياسة الدولية
- العولمة الرأسمالية والدولة الوطنية
- الطائفية السياسية ودورها في تخريب الدولة العراقية
- العولمة الرأسمالية ومناهضة التبعية والتهميش
- العولمة الرأسمالية والتحالفات الوطنية
- الرأسمالية المعولمة وبرنامج الوطنية الديمقراطية
- الثقافة الوطنية ودورها في مناهضة العزلة والتطرف
- الفكر السياسي العلماني ومناهضة فكر الهوية الفرعية
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية
- في مئوية اكتوبر الجذور الفكرية والاجتماعية للشرعية الاشتراكي ...
- التغيرات الدولية وفعالية اليسار الاشتراكي
- الوطنية الديمقراطية وإعادة بناء الدولة العراقية
- مستقبل العراق وأثره على الاستقرار الاقليمي
- عرض كتاب الخصخصة والإصلاحات الاقتصادية محاولة في نقد الخطاب ...
- عنف السياسة الدولية وإشكالات الهجرة القسرية


المزيد.....




- وزير الدفاع الكويتي يدين -هجوم أرامكو- ويدعو الجيش إلى -حالة ...
- جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة التونسية بين قيس سعيد ونبيل ...
- روسيا: لم نتوسط بين إيران والسعودية بعد ضرب أرامكو.. ومحادثا ...
- بنيامين نتانياهو.. رئيس وزراء إسرائيل الساعي لولاية جديدة في ...
- الكشف عن المواصفات النهائية لهواتف -هواوي- القابلة للطي
- حجم ثقب الأوزون في 2019 هو الأصغر منذ 30 عاماً
- كيف يرى الفلسطينيون الانتخابات الإسرائيلية؟
- وسم "كفاية بقى يا سيسي" يتجاوز عتبة المليون تغريدة ...
- هل تنفد مياه الأردن؟
- حجم ثقب الأوزون في 2019 هو الأصغر منذ 30 عاماً


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطفي حاتم - الطائفية السياسية ومراحل بناء الدولة العراقية