أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود














المزيد.....

التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6105 - 2019 / 1 / 5 - 22:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود

السبت في العهد القديم

كلمة عبرانية معناها "راحة", وقد بدأ التفكير في يوم السبت على أنه اليوم الذي يترك فيه الإنسان أشغاله المادية حتى يستريح قديمًا, وذلك تذكارًا لليوم السابع من الخليقة "لذلك بارك الله يوم السبت وقدسه لأن فيه استراح الرب من جميع أعماله" (تكوين 2: 1-3) ويقول (سفر الخروج 20: 8-11) يجب أن نستريح في اليوم السابع لأن الله استراح فيه من الخليقة. وقد منع الله نزول المن لإسرائيل في اليوم السابع حتى يستريحوا (خروج 16: 22-30).

ثم تطور التفكير عن يوم السبت حين أمر الله في الوصية الرابعة بحفظ السبت لأن: "الله بارك يوم السبت وقدسه". وأمر الله أن يستريح الإنسان والحيوان ونزيل البيت في السبت, لا لأنه استراح فيه فحسب, بل لأنه باركه وقدسه أيضًا. وعلى هذا فإنه عندما كسر أحد اليهود السبت قتلوه بدون رحمة (عدد 15: 32-36).

تعليق--

في إصحاحات سابقة حرم يهوه أو رب الجنود الصهيوني على اليهود المحرقات والذبائح والتقدمات وذبائح الشكر المقدمة الى بيت الرب – بينما أحلها لهم في هذا الإصحاح --ولكن بشروط منها القبول بتشريعات السبت الجديدة التي تتلاءم مع توجهات الصهاينة --والا سيشعل نارا في أورشليم تحرق قصورها --

الإصحاح—

قال الرب لي-- اذهب و قف في باب بني الشعب الذي يدخل منه ملوك يهوذا --- وقل لهم اسمعوا كلمة الرب --كل سكان أورشليم الداخلين من هذه الأبواب يحفظوا بأنفسكم ولا يحملوا حملا يوم السبت -- ولا تدخلوه من أبواب أورشليم -- ولا تخرجوا حملا من بيوتكم ولا تعملوا شغلا ما-- بل قدسوه--كما أمرت آباءكم فلم يسمعوا ولم يميلوا إذنهم بل لوا أعناقهم – وان يدخل من أبواب المدينة ملوك ورؤساء جالسون على كرسي داود راكبون مركبات وعلى خيل هم ورؤساؤهم ورجال يهوذا وسكان أورشليم -- وليأتي إليهم من ارض بنيامين ومن السهل ومن الجبال ومن الجنوب بمحرقات وذبائح وتقدمات ولبان ليدخلوا بذبائح شكر الى بيت الرب ولكن لم يسمعوا لي ولم يقدسوا يوم السبت فحملوا حملا وادخلوها من أبواب أورشليم يوم السبت فاني أشعل نارا في أبوابها فتأكل قصور أورشليم




ارميا -- الإصحاح رقم 17



خطية يهوذا مكتوبة بقلم من حديد ومنقوشة على لوح وعلى قرون مذابحكم --كذكر مذابحهم بنيهم وعند أشجار وعلى آكام مرتفعة -- يا جبلي اجعل ثروتك للنهب ومرتفعاتك للخطية وتتبرا بنفسك عن ميراثك الذي أعطيتك إياه --وسأجعلك تخدم أعداءك في ارض لم تعرفها لأنكم أضرمتم نارا بغضبي تتقد الى الأبد -- قال الرب -- ملعون من يتكل على الإنسان ويحيد قلبه عن الرب-- سيكون مثله كمثل العرعر في البادية لا يرى إذا جاء الخير ويسكن أرضا سبخة غير مسكونة -- مبارك الرجل الذي يتكل على الرب -- كشجرة مغروسة على مياه تمد أصولها ولا ترى إذا جاء الحر ويكون ورقها اخضر وفي سنة القحط لا ولا تكف عن الإثمار-- أنا الرب فاحص القلب مختبر الكلى لأعطي كل واحد حسب طرقه وحسب ثمر أعماله -- حجلة تحضن ما لم تبض محصل الغنى بغير حق في نصف أيامه يتركه وفي أخرته يكون أحمق-- كرسي مجد الرب مرتفعا ومقدسا – يا رجاء إسرائيل الذين تركوك يخزون والحائدون عني في التراب يكتبون-- لأنهم تركوا الرب ينبوع المياه الحية-- اشفني يا رب وخلصني لأنك أنت تسبيحي-- ها هم قالوا متى تأتي كلمة الرب -- أما أنا فلم اعتزل ان أكون راعيا وراءك ولا اشتهي يوم البلية-- أنت عرفت ما خرج من شفتي فلا تكن لي مرعبا --أنت ملجأي في يوم الشر لتخز طاردي ولا اخز أنا-- يرتعبوا ولا ارتعب --أنا اجلب عليهم الشر لأسحقهم --قال الرب لي-- اذهب و قف في باب بني الشعب الذي يدخل منه ملوك يهوذا --- وقل لهم اسمعوا كلمة الرب --كل سكان أورشليم الداخلين من هذه الأبواب يحفظوا بأنفسكم ولا يحملوا حملا يوم السبت -- ولا تدخلوه من أبواب أورشليم -- ولا تخرجوا حملا من بيوتكم ولا تعملوا شغلا ما-- بل قدسوه--كما أمرت آباءكم فلم يسمعوا ولم يميلوا إذنهم بل لوا أعناقهم – وان يدخل من أبواب المدينة ملوك ورؤساء جالسون على كرسي داود راكبون مركبات وعلى خيل هم ورؤساؤهم ورجال يهوذا وسكان أورشليم -- وليأتي إليهم من ارض بنيامين ومن السهل ومن الجبال ومن الجنوب بمحرقات وذبائح وتقدمات ولبان ليدخلوا بذبائح شكر الى بيت الرب ولكن لم يسمعوا لي ولم يقدسوا يوم السبت فحملوا حملا وادخلوها من أبواب أورشليم يوم السبت فاني أشعل نارا في أبوابها فتأكل قصور أورشليم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,488,492
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد
- رد على مقالة كامل علي -- النسيء
- جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين
- العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني
- جرائم التشدد الصهيوني بالمرتدين
- التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم
- أطماع يهوه – والاجتياح الإسرائيلي للبنان


المزيد.....




- الداعية السعودي خالد المصلح يثير جدلا بفتوى -الرموش الصناعية ...
- صحف بريطانية تناقش -صفقة القرن- وعودة إيهود باراك للساحة الس ...
- إيهود باراك يعود للعمل السياسي ويهدد بتحطيم -نظام نتنياهو-
- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون يرقصون بكنيس يهودي بالمنامة
- إيهود باراك يعلن عودته للسياسة مرة أخرى: حكومة نتنياهو يجب أ ...
- بابا الفاتيكان حزين على غرق مهاجر سلفادوري وطفلته
- إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى
- تحقيقات كاتدرائية نوتردام: سيجارة أو عطل كهربائي تسبب في الح ...
- انقسام المعارضة في الجزائر... القوى الإسلامية مقابل الديمقرا ...
- أغلبية الأعضاء في حزب المحافظين يعتقدون بأن -الشريعة- تطبق ف ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود