أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (146) الملاك الاستخباري















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (146) الملاك الاستخباري


بشير الوندي

الحوار المتمدن-العدد: 6102 - 2019 / 1 / 2 - 17:11
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مباحث في الاستخبارات (146)

الملاك الاستخباري

بشير الوندي
-------------
مدخل
-------------
لكل وكالة او مؤسسة حكومية تعداد وملاك يحدد عدد الافراد والتجهيزات المفترض توفرها , ولانعني بالملاكات الوظيفية الهيكل التنظيمي للاجهزة الاستخبارية وانما عدد الاشخاص المنتمون الى تلك المؤسسة .
ويتغير تعداد الملاك وفقاً لعدة عوامل سنتناولها في مبحثنا , الا ان القاعدة العامة تكون بضرورة ان لاتكون المؤسسة الاستخبارية بمنآى عن المتغيرات الادارية التي تولدت عن عصر التكنلوجيا والاتصالات الذي نعيش فيه .
-----------------------------
عوامل تحديد الملاك
-----------------------------
رغم الخصخصة الهائلة التي قامت بها الدول المتقدمة , لكن وكالات الاستخبارات ظلت عملا حكومياً تابعاً للدولة , لذا لابد للاجهزة الاستخبارية ان تضع ملاكات بشرية دائمية هي اساس مفاصل الجهاز .
وكما ذكرنا في مبحث سابق (مبحث 35 الصنف الاستخباري), فإن الصنف الاستخباري واحد ويتفرع الى انواع الاستخبارات بحسب المهام الموكلة اليها, ويبقى ضابط الاستخبارات ضمن صنفه طيله فترة خدمته ليراكم الخبرة .
وبالطبع فان تشابه المؤسسات الاستخبارية في خطوطها العامة يجعل مهمة رجل الاستخبارات في التنقل بين الاجهزة الاستخبارية المختلفة امراً سهلاً.
لقد ذكرنا في مبحث ٤٢ (عنصر الاستخبارات) مواصفات رجل الاستخبارات وفوارقه عن رجل الامن والعسكر , فلابد للملاك ان يكون متجانساً مع الاهداف المطلوب تحقيقها .
فان كانت الاهداف عسكرية , فحينها تكون ملاكات الاستخبارات العسكرية من ضمن بيئة العسكر, وان كانت اهدافاً شرطوية , تكون استخبارات الشرطة من عناصر الشرطة وكذا الامر في الاستخبارات الجنائية التي تكون ملاكاتها هي الاخرى من الشرطة , اما الاستخبارات الداخلية او تلك المضادة للتجسس فيكون عناصرها غالباً ضباط أمن , وفي الاستخبارات الخارجية , يكون عناصرها ممن عملوا في الخارجية او الملحقيات او ممن يجيدون اكثر من لغة , اي انه لابد من وجود مشتركات تجمع بين الملاكات وبين بيئة عملها واهدافها.
وتحتاج الاستخبارات عادة الى العناوين التالية من الاختصاصات : المحللون , مسؤولوا ادخال البيانات وارشفة , ضباط الارتباط , ضباط عمليات , اداريون , ضباط تحقيق , ضباط مراقبة , موظفو ترجمة , وموظفو اعلام , تقنيون , وفنيو اتصالات , محاسبون , خبراء جغرافيا , موظفو تنصت , وموظفو ميره , بالاضافة الى الاختصاصات التي يستوجبها تنفيذ المهام .
وتخضع متطلبات تحديد ملاك المؤسسة الاستخبارية الى مجموعة عوامل ومحددات لابد من توافرها في اي جهاز استخباري يبغي النجاح , واهمها :
1- الهدف او واجبات الجهاز الملقاة على عاتقه .
2- تحقيق اعلى حالات الامن وحفظ المعلومات من خلال تحديد الملاكات وتثبيتها.
3- منع الترهل والفوضى الادارية , فالاجهزة الاستخبارية ليست اماكن للبطالة المقنعة والحشو .
4- المواصفات الدقيقة في الاختيار , باعتبار ان الاستخبارات هي اجهزة لامجال فيها الا للأذكياء فقط , وفق مايجب ان يكون.
-------------------------
التكنلوجيا والملاك
-------------------------
لقد واكبت الدول الثورات العلمية في ادارة المؤسسات وفي تطوير مفهوم الملاك ومعالجة البطالة المقنعة وتفعيل دور المؤسسة , واعتمدت المؤسسات في العالم على مبدأ الخصخصة في كافة المجالات لتكون حيويه تعمل بجد متوازن يكون للجميع دور فيه
وهكذا كان الامر مع ملاكات الاجهزة الاستخبارية التي تقلصت كثيراً خلال قرن من الزمان , فقد كانت الاستخبارات العسكرية مثلا تمتلك افواج استطلاع ومهمات خاص ووحدات مختلفة , وكانت الاستخبارات الجنائية تمتلك قوات لتنفيذ الواجبات , ولكن مع التطور ادرك المختصون ان الجهد الاستخباري يجب ان ينحصر في الاهداف المحددة ولا يتداخل مع العمل الأمني والشرطوي .
فكان لابد من ترك ارتباط الاستخبارات بالملاك الرسمي للاجهزة الامنية والعسكرية والانتقال الى الخصخصة في المهام اللوجستية والتقنية بشكل يضمن التركيز على العمل الاستخباري مع ضمان محدودية اطلاع القطاع الخاص المناطة به الخصخصة على اسرار الاستخبارات .
فوصلت بذلك الدول المتقدمة الى الاستخبارات الناجحة بأن تكون استخبارات صغيرة العدد في المركز وكثيرته في الاذرع , اي ان ملاكها الرسمي قليل بالنسبة لملاكها غير الرسمي في اطراف الجهاز, فالمقصود ان يكون الرسميون في الراس , ويكون المخبرون والمتعاونون والمصادر في الاذرع .
-------------------
المهام والملاك
-------------------
لابد ان نقر ان احد اهم العوامل التي تثقل مهام الاجهزة الاستخبارية لدولة ما تتعلق بالاساس بالنظام السياسي والاقتصادي وموقع الدولة في العالم ,فلايمكن ان تقارن مهام جهاز استخباري لدولة من الدول الكبرى في العالم لها مصالحها في اغلب القارات بمهام جهاز استخباري لسلطنة عمان .
ونستطيع ان نقسم الاجهزة الاستخبارية في العالم بحسب اهداف دولها الى :
1- استخبارات دولية :تعمل على المستوى العالمي ويهمها اي حدث او معلومة في كل مكان بالعالم او بعدد من الدول ومثالها الاستخبارات الامريكية والبريطانية .
2- الاستخبارات الاقليمية : وهي التي تعمل ضمن اقليم وتستهدف مجموعة دول ضمن نطاق معين كالشرق الاوسط او وفق القارة او الجغرافيا كدول حوض بحر قزوين او الدول الاسكندنافية او امريكا الجنوبية , ومثالها الموساد .
3- الاستخبارات المحلية : للدول التي تهتم بجوارها الجغرافي فقط
وكما هو واضح فان التطور التكنلوجي في السنوات الاخيره قلص الملاك البشري كثيراً وجعل الاستخبارات اكثر رشاقة واقل حجماً .
-----------------------------------
مفارقات تصنعها التقنيات
-----------------------------------
لا يمكن اطلاقا تحديد رقم محدد لملاك جهاز استخباري لانه يختلف من جهاز الى آخر بحسب عدة عوامل
هي :
1- الاهداف السياسية والاقتصادية والتوسعية للدولة التي يتبعها الجهاز الاستخباري .
2- نوعية المهام التي يضطلع بها الجهاز الاستخباري , لان الملاك ينظر له بحسب الهدف والمهام .
3- مدى التطور التكنلوجي داخل الجهاز الاستخباري .
4- مواكبة تطورات علم الادارة في مجال الخصخصة.
ففي الدول المتقدمة , تكون المواقع الاستخبارية محمية من قبل شركات امنية متعاقد معها من خارج الجهاز وكذلك معظم اللوجستيات , بل ان الامر يشمل حتى عنصر الاستخبارات فهو محمي من قبل شركات امنية متعاقدة وكذلك كافة اموره اللوجستية , وهو متفرغ لعمله وحتى تنقلاته تتم من خلال شركات امنية .
وكذلك الامر مع خدمات التكنلوجيا حيث يتم التعاقد الاستخباري مع شركات متخصصة , لان التكنلوجيا تتغير وتتطور سريعا لذا يتم التعاقد مع القطاع الخاص , وكذا الامر مع مراكز الدراسات وشركات العلاقات العامة بل وحتى في مجال التحليل .
ان كل ذلك هو نوع من الخصخصة السليمة في مجال الاستخبارات , لذا يبقى الجهاز فاعلاً بلا ذيول ادارية طويلة وعريضة وبلا ترهل اوتشكيلات ادارية كبيرة , فكلما زادت اعداد الملاكات الاستخبارية , قل جهده الاستخباري وانشغل بالامور الادارية , اما ان كان محدود الملاك في الافراد والمكاتب والتجهيزات والممتلكات , فانه مع الاذرع الواسعة من القطاع الخاص يكون مرشقاً
ان الشكل المثالي للجهاز الاستخباري العملي المرشق هو كالاخطبوط بالضبط , رأس محدود الحجم مع اذرع طويلة ممتدة , ومن هنا نفهم كيف ان استخبارات كالمخابرات المركزية الامريكية مثلاً مكونة من 14 الف فقط لكن موازنتها عام ٢٠١٧ تبلغ ٧٦ مليار دولار!!!, وهو مايفسر الاعتماد الكبير على الشركات الخاصة وعلى التقنيات بالاضافة طبعا الى كونها استخبارات دولية منتشرة عالمياً تؤمن ان من يملك المعلومات يحكم العالم.
كما ان الاستخبارات في الدول المتخلفة والنامية تكون غير مرشقة لعدم اعتمادها على الخصخصة ولقلة استخداماتها للتكنلوجيا والذكاء الصناعي وكذلك بسبب الترهل الاداري الذي يشمل كافة المؤسسات , مما يجعل عناصر استخبارات دولة في العالم الثالث اضعاف عدد عناصر استخبارات دول متقدمة ذات هيمنة دولية , وهي مفارقة ملفتة .
وممالاشك فيه , فان التكنلوجيا هي مستقبل الاستخبارات , كما ان الذكاء الصناعي هو مستقبل الجهد الاستخباري , مما قضم الكثير من الادوار الاستخبارية البشرية ليستعاض عنهم باعداد محدودة تدير التكنلوجيا , فالطائره بدون طيار تؤدي دور اكبر وابعد من الضابط الراصد ايام زمان , والذكاء الصناعي يحلل الصور الجوية والمكالمات اسرع بكثير من البشر , كما ان التكنلوجيا قد ضاعفت حجم المعلومات الواردة الى الاجهزة الاستخبارية مما اوجب الاعتماد على الذكاء الصناعي في التحليل .
---------------------
الارقام تتحدث
---------------------
تحدد نسبة وتناسب في الدول بين عدد السكان وعناصر الامن , ويشمل الامن كل القوات العاملة اي القوات المسلحة .
ففي امريكا تبلغ 1الى 250 مواطن , وفي الصين 1 الى 590 , وفي مصر 1 الى 204 والهند ١ الى ٩١٦ واسرائيل ١ الى ٤٨ والجزائر 1 الى 80 وتركيا 1 الى 194 , اما في العراق ف1 ل28 .
ان مؤشر النسبة في العراق خطيرة جداً , لانه يعني ان لدينا ١٣٠٠٠٠٠ منتسب عسكري وامني يشمل الجيش والشرطة والحشد والبيشمركة والاجهزة الامنية , وان كنا نعتقد ان قسم من هذا الخلل يعود الى تحديات الارهاب الا ان جزء كبير منه يعود الى الفساد الاداري.
كما ان هنالك مؤشر اخر يتمثل بعدد افراد الملاك الاستخباري قياسا لعدد السكان , فنسبة الاستخبارات الامريكية السبعة عشر الى عدد السكان هو 1 الى ٢٦٣٠ مواطن امريكي تقريبا , وفي اوروبا قرابة ال1 الى 1500 , اما حين تكون النسبة 1 الى 300 فهذا يعني الترهل في الاجهزة الاستخبارية .
----------
خلاصة
----------
ان العلوم بطبيعتها كالاواني المستطرقة لايمكن ان يتخلف احدها عن الاخر بل على العكس , فكل منها يفتح آفاقاً للاخر , فحين تتطور التكنلوجيا وياتي عصر السرعة والتكنلوجيا والمعلوماتية , فانها تفرض واقعاً لابد ان يواكبه علم الادارة , وهو ماحصل في الخصخصة والترشيق الاداري , وكل ذلك انعكس على هياكل وملاكات المؤسسات جميعاً بما فيها الاجهزة الاستخبارية . اما من يصر على البناء على الاساليب القديمة فانه يضيع في ركب التطور والتقدم والله الموفق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,624,811
- مباحث في الاستخبارات (145) عوامل اختراق المجتمعات
- مباحث في الاستخبارات (144) الاستخبارات قبل الحربين العالميتي ...
- مباحث في الاستخبارات (143) الاستخبارات في التاريخ
- مباحث في الاستخبارات (142) الاستخبارات البحرية
- مباحث في الاستخبارات (141) الاستخبارات الجوية
- مباحث في الاستخبارات (140) الحرب الالكترونية
- مباحث في الاستخبارات (139) الذكاء الصناعي
- مباحث في الاستخبارات (138) الاستخبارات وصناعة القرار
- مباحث في الاستخبارات (137) تحليل الشخصية
- مباحث في الاستخبارات ( 136) الاستنطاق
- مباحث في الاستخبارات (135) المحددات
- مباحث في الاستخبارات (134) التبادل المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (133) التواصل المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (132) الاستخبارات وشكل السلطة
- مباحث في الاستخبارات (131) السياحة بين الامن والاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (130) حرس الحدود
- مباحث في الاستخبارات (129) حماية الشخصيات
- مباحث في الاستخبارات (128) علم الجهل Agnotology
- مباحث في الاستخبارات (127) مراكز الدراسات بشير الوندي
- مباحث في الاستخبارات (126) المكتبة الاستخبارية


المزيد.....




- قراران لمصر بعد -قيادة- محمد رمضان لطائرة إلى موسم الرياض في ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- تركيا ستعلق عمليتها العسكرية في شمال سوريا شرط انسحاب القوات ...
- السعودية تنوي تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو للاكتتاب لضما ...
- إطلاق صواريخ -كاليبر- من الفرقاطة -الأدميرال غورشكوف-...فيدي ...
- بوتين يفتح -الحقيبة النووية-
- بعد ضريبة -واتساب-.. راغب علامة يوجه رسالة لـ-فطاحلة- لبنان ...
- قصف على محيط بلدة رأس العين شمالي سوريا بعد ساعات من إعلان ه ...
- بعد تعليق عملية -نبع السلام-.. حمد بن جاسم ينتقد موقف الجامع ...
- صحيفة أمريكية تتحدث عن -سلاح يوم القيامة الحقيقي-


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (146) الملاك الاستخباري