أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني















المزيد.....

العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 05:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني



- قال مركز حقوقي، اليوم، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي واصلت تصعيد الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال استمرارها في اقتراف المزيد من جرائم الحرب والانتهاكات الجسيمة ضد المدنيين.. وأوضح المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في تقريره الأسبوعي الذي أصدره اليوم، أن قوات الاحتلال، اقترفت خلال هذا الأسبوع العديد من جرائم القتل في الأراضي المحتلة، التي لقيت المديح من قِبَلِ وزير الجيش الجديد، عمير بيرتس، الذي صادق على اقتراف العديد من تلك الجرائم وتابع تفاصيل تنفيذها.. ونوه إلى أنها استمرت في تنفيذ سياساتها الرامية إلى تجويع شعبنا الفلسطيني، والمساس بحياته المعيشية واليومية، من خلال استمرارها في فرض حصار شامل على الأراضي الفلسطينية كافة، وذلك في إطار سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها قوات الاحتلال ضد المدنيين، والتي باتت تهدد المصالح اليومية لهم، وتنتهك حقوقهم الأساسية، بما في ذلك حقهم في العلاج، لافتاً إلى أن المستشفيات في الضفة والقطاع شهدت نقصاً حاداً في الأدوية الضرورية، ولم يتمكن عشرات المرضى من الوصول إلى أماكن الاستشفاء.. وذكّر المركز الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب لعام 1949 بأنه لا يجوز معاقبة أي شخص محمي على مخالفة لم يقترفها هو شخصياً وفقاً للمادة الثالثة والثلاثين من الاتفاقية، والتي تحظر أيضاً العقوبات الجماعية وجميع تدابير التهديد أو الإرهاب، أو الاقتصاص من الأشخاص المحميين وممتلكاتهم.. وأشار المركز الفلسطيني إلى أنه خلال الفترة التي يغطيها التقرير الحالي (11- 17من الشهر الجاري) واصلت قوات الاحتلال اقتراف المزيد من أعمال إطلاق النار باتجاه المدنيين العزل، فيما واصلت أعمال قصفها المدفعي على العديد من المناطق المأهولة بالسكان في شمال قطاع غزة، مستهدفة المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم.. ولفت إلى أن قوات الاحتلال نفذت المزيد من أعمال الاقتحام داخل العديد من مدن وبلدات الضفة الغربية وقطاع غزة، واقترفت انتهاكات جسيمة، ضد المنازل واعتقال سكانها، والتنكيل بهم، فضلاً عن السيطرة على منازلهم وتحويلها لثكنات عسكرية، وتجريف الأراضي الزراعية.. وبين أن معظم عمليات الاقتحام تجري وسط إطلاق نار كثيف، وبمرافقة الكلاب البوليسية، مشيراً إلى أن هذه الانتهاكات وغيرها تتواصل في ظل حصار مشدد على الأراضي الفلسطينية كافة، وقضم المزيد من أراضي المدنيين لصالح أعمال البناء في جدار الضم و الفصل العنصري داخل أراضي الضفة الغربية، ولصالح التوسع الاستعماري، الذي بات يهدد كافة مناحي الحياة.. وقال إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت خلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير تسعة مواطنين في الضفة الغربية، قُتِلوا جميعهم في أعمال توغل نفذتها في مدينتي نابلس وجنين وبلدة قباطية.. وأكد المركز الفلسطيني أنه في إطار استخدام القوة بشكل منهجي ضد مسيرات الاحتجاج السلمية التي ينظمها المدنيون الفلسطينيون والمتضامنون الأجانب، ضد استمرار أعمال البناء في جدار الضم (الفاصل)، استخدمت قوات الاحتلال القوة لتفريق المتظاهرين في العديد من المناطق.. كما واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الأسبوع الحالي فرض المزيد من القيود على حرية وحركة تنقل المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما استمرت في فرض الطوق الأمني الشامل، خلافاً لادعاءاتها بفك هذا الطوق عن تلك الأراضي، منتهكة بذلك المزيد من الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمدنيين.. ورأى المركز أن مؤامرة الصمت التي يمارسها المجتمع الدولي تشجع إسرائيل على التصرف كدولة فوق القانون وعلى ارتكاب المزيد من الانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، داعياً إلى عقد مؤتمر جديد للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وقت الحرب، لبلورة خطوات عملية لضمان احترام إسرائيل للاتفاقية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتوفير الحماية الفورية للمدنيين الفلسطينيين.. كما دعا المركز الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة الوفاء بالتزاماتها القانونية الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المسئولين عن اقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية، أي جرائم حرب الإسرائيليين.. وأوصى المركز منظمات المجتمع المدني الدولية بما فيها منظمات حقوق الإنسان، نقابات المحامين، ولجان التضامن الدولية بالانخراط أكثر في ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين وحث حكوماتهم على تقديمهم للمحاكمة.. ودعا المركز الاتحاد الأوروبي إلى العمل على تفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة الإسرائيلية-الأوروبية التي تشترط استمرار التعاون الاقتصادي بين الطرفين وضمان احترام إسرائيل لحقوق الإنسان.. وناشد المركز دول الاتحاد الأوروبي بوقف كل أشكال التعامل مع السلع والبضائع الإسرائيلية، خاصة تلك التي تنتجها المستعمرات الإسرائيلية المقامة فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما ناشد المركز الحكومات الأوروبية بتغيير مواقفها الخاصة بالقضية الفلسطينية في أجسام الأمم المتحدة، خصوصاً في الجمعية العامة ومجلس الأمن ومفوضية حقوق الإنسان.. وطالب المركز المجتمع الدولي بالتنفيذ الفوري للرأي الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية، فيما يتعلق بعدم شرعية بناء جدار الضم الفاصل في عمق أراضي الضفة الغربية المحتلة، داعياً المجتمع الدولي إلى وضع الخطة المقترحة للانفصال عن غزة في مكانها الصحيح، وهي أنها ليست إنهاء للاحتلال، بل إنها عامل تعزيز له، وتؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة.. ودعا اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى تكثيف نشاطاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك، العمل على تسهيل زيارة الأهالي لأبنائهم المعتقلين في سجون الاحتلال، مقدراً الجهود التي يبذلها المجتمع المدني الدولي بما في ذلك منظمات حقوق الإنسان ونقابات المحامين والاتحادات والمنظمات اغير الحكومية، ويحثها على مواصلة دورها في الضغط على حكوماتها من أجل احترام إسرائيل لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، ووضع حد للاعتداءات على المدنيين.. وطالب المركز، أمام القيود المشددة التي تفرضها حكومة إسرائيل وقوات احتلالها على وصول المنظمات الدولية إلى الأراضي


http://www.wafa.ps/ar_page.aspx?id=Dm6CXNa64206209133aDm6CXN


الإصحاح--


بل بالسيف والجوع والويا أنا أفنيهم -- فقلت آه أيها السيد الرب-- الأنبياء قالوا لهم لا ترون سيفا ولا جوعا بل سلاما ثابتا أعطيكم في هذا الموضع -- فقال الرب لي -- بالكذب تنبأ الأنبياء باسمي فلم أرسلهم ولم أمرهم برؤيا كاذبة وعرافة باطل -- ولكن من مكر قلوبهم هم تنبئوا لكم --قال الرب-- الأنبياء الذين يتنباون باسمي ولم أرسلهم ويقولون لا سيف ولا جوع في هذه الأرض بالسيف والجوع أفنيهم --فالشعب الذي تنبأ له الأنبياء سيكون ملقى في شوارع أورشليم من الجوع والسيف وليس من يدفنهم هم ونساؤهم وبنوهم وبناتهم واسكب عليهم شرهم



ارميا-- الإصحاح رقم 14



كلمة الرب صارت الى ارميا في القحط-- فناحت يهوذا وحزنت الأرض وصعد عويل أورشليم-- أشرافهم أرسلوا اصاغرهم للماء فلم يجدوا فرجعوا بانيتهم الفارغة --فخجلوا وغطوا رؤوسهم الأرض تشققت فلم يكن مطر فخزي الفلاحون حتى ان الآيلة في الحقل ولدت وتركت مولودها لقلة الكلأ --الفراء وقفت على الهضاب تستنشق الريح مثل بنات أوى --كلت عيونها لقلة العشب -- آثامنا تشهد علينا يا رب فاعمل لأجل اسمك لان معاصينا كثرت إليك --يا رجاء إسرائيل مخلصه في زمان الضيق--- لماذا تكون كغريب في الأرض أو كمسافر يميل ليبيت-- لماذا تكون كانسان لا يستطيع ان يخلص وأنت في وسطنا --يا رب-- قد دعينا باسمك لا تتركنا -- الرب لم يقبلهم فالآن يذكر أثمهم ويعاقب خطاياهم -- وقال الرب لي -- لا تصل لهذا الشعب حين يصومون --ولا تسمع صراخهم وحين يصعدون-- محرقة وتقدمة لا اقبلهم-- بل بالسيف والجوع والويا أنا أفنيهم -- فقلت آه أيها السيد الرب-- الأنبياء قالوا لهم لا ترون سيفا ولا جوعا بل سلاما ثابتا أعطيكم في هذا الموضع -- فقال الرب لي -- بالكذب تنبأ الأنبياء باسمي فلم أرسلهم ولم أمرهم برؤيا كاذبة وعرافة باطل -- ولكن من مكر قلوبهم هم تنبئوا لكم --قال الرب-- الأنبياء الذين يتنباون باسمي ولم أرسلهم ويقولون لا سيف ولا جوع في هذه الأرض بالسيف والجوع أفنيهم --فالشعب الذي تنبأ له الأنبياء سيكون ملقى في شوارع أورشليم من الجوع والسيف وليس من يدفنهم هم ونساؤهم وبنوهم وبناتهم واسكب عليهم شرهم --قل لهم هذه الكلمة تذرف عيناي دموعا ليلا ونهارا ولا تكفا لان العذراء بنت شعبي سحقت سحقا عظيما بضربة موجعة جدا-- إذا خرجت الى الحقل تجد القتلى بالسيف وإذا دخلت المدينة --فإذا المرضى بالجوع-- لان النبي والكاهن كليهما يطوفان في الأرض ولا يعرفان شيئا -- هل رفضت يهوذا رفضا أو كرهت نفسك صهيون لماذا ضربتنا ولم تشفينا --انتظرنا السلام فلم يكن خير وزمان الشفاء أرعبنا --عرفنا يا رب شرنا وأثم أبائنا قد أخطانا إليك -- لا ترفضنا لأجل اسمك لا تهن كرسي مجدك اذكر-- فلا تنقض عهدك معنا -- فهل يوجد في أباطيل الأمم من يمطر أو تعطي السماوات وابلا أما أنت هو الرب إلهنا فنرجوك لأنك أنت صنعت كل هذه


تهنئه--

بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد –أتقدم بأجمل التهاني العطرة لمؤسسة الحوار المتمدن وللكتاب والكاتبات والزوار وكل عام وانتم بألف خير





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,660,875
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني
- جرائم التشدد الصهيوني بالمرتدين
- التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم
- أطماع يهوه – والاجتياح الإسرائيلي للبنان
- جرائم يهوه --قتل الحوامل الفلسطينيات وشق بطونهن
- التسييس الصهيوني للشخصيات الدينية الإسرائيلية
- اله أبو عقلين
- دعوة اله التوراة للانتقام الطائفي من النساء والأطفال


المزيد.....




- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...
- توقيف -داعشي- كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في ...
- دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي في مقبرة مرشدي جماعة الإخ ...
- -الإخوان- تعتبر وفاة مرسي -جريمة قتل مكتملة الأركان-.. وتُحم ...
- جماعة -الإخوان المسلمين- تصدر بيانا حول وفاة مرسي
- القرضاوي والبرادعي من أوائل المعلقين على وفاة مرسي.. وابنه: ...
- الإخوان: هذه آخر كلمات مرسي قبل وفاته داخل القفص
- -الإخوان المسلمون-: وفاة مرسي جريمة قتل متعمدة والسلطات المص ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني