أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - رسالة مواساة بمناسبة رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى














المزيد.....

رسالة مواساة بمناسبة رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 05:58
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


رسالة مواساة بمناسبة

رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى

ببالغ الحزن والأسى اطلعنا على خبر رحيل رفيقنا العزيز وصديقنا القريب جبار مصطفى (جلال محمد) المناضل الشيوعي المخضرم واحد رواد التيار الماركسي الجديد الذي انطلق من كوردستان العراق بدايات السبعينيات من القرن الماضي.

فارق الحياة رفيقنا العزيز جبار مصطفى بين عائلته، في مدينة سدني باستراليا، يوم 31 كانون الاول 2018 اثر مرض عضال قاومه بكل شجاعة وثبات لمدة سنتين.

كان الرفيق جبار مصطفى مع مجموعة من رفاقه الاخرين اول من اسسوا تنظيم ماركسي جديد في كوردستان العراق راسما خطا فاصلا، ذو اهمية خاصة، بينهم وبين التيار اليسار القومي الكردي آنذاك. اعتقلته سلطات البعث الفاشي لسنوات وعانى اشد انواع التعذيب على ايديهم ومن ثم اطلق سراحه سنة 1979. مع خروجه من السجن عاود النضال الماركسي بشكل منظم مع جمع من رفاقه حيث اطلقوا اسم "اتحاد نضال الشغيلة"على منظمتهم منذ سنة 1981 التي سرعان ما توسعت في اوساط الطلاب والشبيبة المعترضة الراديكالية في كوردستان لغاية سنة 1984.

لم يكف الرفيق جبار عن النضال الماركسي المنظم يوما حيث استمر في العمل في منظمات اخرى خلال الثمانينيات وبداية التسعينيات ومع تاسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي كان احد مؤسسيه البارزين وفارق الحياة هو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي في كوردستان.

لقد كان رفيقنا العزيز على علاقة وثيقة مع ما يجري في اوساط الحركة الشيوعية على صعيد العراق وكانت له صلات شخصية مع ناشطيها منذ الايام الاولى من نشاطه السياسي والتنظيمي في كوردستان وبالاخص بعد خروجه من السجن. هذا، وكان قد قضى قسما من عمره وهو شاب يعيش في جنوب العراق. كان يجيد اللغة العربية بطلاقة وعمل على نشر افكار وتوجهات التيار الماركسي الجديد ومن ثم الشيوعية العمالية على صعيد العراق على مختلف الاصعدة. ان الاممية الاشتراكية كانت سمة من سماته المميزة في السياسة والنشاط التنظيمي ولم يدع المنعطفات السياسية والاجتماعية الماسوية والتراجع الذي مر به اوضاع العراق من ان يقلل لديه هذه السمة.

كان رفيقنا وصديقنا جبار مصطفى شخصية محبوبة ولطيفة يتعامل بروح انسانية عالية مع اصدقائه ورفاقه، فكانت هذه القيم خطا احمرا بالنسبة له لا يتجاوزه حتى في اجواء اشد الصراعات السياسية والتنظيمية داخل المنظمات والاحزاب التي استمر بنضاله المنظم في اطارها.

لقد كان العزيز جبار مصطفى رفيق النضال الطويل مع قسم من رفاقنا في منظمة البديل الشيوعي في العراق منذ اوساط السبعينيات من القرن الماضي وكانوا يعملون سوية في قيادة منظمة "اتحاد نضال الشغيلة" ومن ثم داخل الحزب الحزب الشيوعي العمالي العراقي. واستمرت العلاقة الرفاقية والصداقة المخلصة بينهم لاخر لحظة من لحظات حياته.

نعبرعن حزننا العميق والمنا الكبير لفقداننا الرفيق العزيز جبار مصطفى ونشارك احزان زوجته الرفيقة شيرين مراد واطفالهما الاعزاء زاريا، ماردين، ليزا وئارام وجميع افراد عائلته واصدقائه ورفاقه في الحزبين الشيوعيين العماليين العراقي وفي كوردستان.

برحيل الرفيق جبار مصطفى فقدت الحركة الشيوعية في العراق احد روادها المحبوبين

ستبقى ذكرى الرفيق جبار مصطفى حية في قلوبنا

منظمة البديل الشيوعي في العراق

31 كانون الثاني 2018





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,384,801
- بلاغ مشترك ل ( منظمة إتحاد الشيوعيين في العراق) و ( منظمة ال ...
- ندين سياسة اغلاق مقرات الاحزاب في كردستان
- حول اضراب واعتصام عمال شرکتي إنتاج الحديد وقصب السکر في ايرا ...
- تجدد التظاهرات في البصرة،. وسبيل تقدم الحركة الاحتجاجية في ا ...
- بيان: انتصار حركة -السترات الصفراء- في فرنسا مقترن بالدور ال ...
- اغتيال سعاد العلي جريمة قتل سياسية نحمّل السلطات مسؤولية اعت ...
- مقاطعة الانتخابات هي الخيار وذلك صوت عمال وکادحي کردستان
- ندين بشدة اعتقال اعضاء الحزب الشيوعي العمالي في كوردستان
- البلاغ الختامي للمؤتمر الاول لمنظمة البديل الشيوعي في العراق
- الحركة الاحتجاجية في العراق أعمق اجتماعيا وأوسع من ان تخمدها ...
- البيان التأسيسي ل -منظمة البديل الشيوعي في العراق- مقدمات عا ...


المزيد.....




- رئيس البرلمان التركي: نأمل من العراق عدم توفير ملاذ آمن لـ-ح ...
- الرداعي: كان (مقبل) يتطلع لتوحيد قوى اليسار والقومية في تحال ...
- تونس: الرفيق خليل الشرودي يواصمعركة الأمعاء الخاوية
- #كاريكاتير الفنان البرازيلي كارلوس لاتوف
- 21 نيسان 1984 عملية الشهيدة لولا الياس عبود #جبهة_المقاومة_ا ...
- من حمص إلى الخرطوم: صرخة الحرية
- الجزائر.. الحراك الشعبي وورقة الفتنة
- التيار النقابي المستقل: إلى الاعتصام الأربعاء أمام المركز ال ...
- رحيل الرفيق الدكتور هايل بركات
- تجمّع المهنيين في السودان يعلن الأحد أسماء مرشحيه للمجلس الس ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - رسالة مواساة بمناسبة رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى