أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم















المزيد.....

الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6100 - 2018 / 12 / 31 - 01:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم


غيرُ آبهةٍ بالقوانين والمواثيق والأعراف الدوليّة، تُواصل إسرائيل مساعيها الحثيثة لإفراغ القدس من مُواطنيها الفلسطينيين، لاجئةً إلى الذريعة الأمنيّة، التي باتت ممجوجةً للغاية في سياستها القاضية بتكريس القدس، بجزأيها، عاصمةً أبديّة للدولة العبريّة، كما يتشدّق رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو من على كلّ منصةٍ محليّة، دوليّة وعالميّة، وخصوصًا بعد الاعتراف الأمريكيّ بالقدس عاصمةً لإسرائيل، وإعلان الإدارة في واشنطن عن عزمها نقل السفارة الأمريكيّة من تل أبيب إلى القدس في الرابع عشر من أيّار (مايو) القادم، وهو اليوم الذي يُحيي فيه الشعب العربيّ الفلسطينيّ الذكرى السبعين للنكبة التي حلّت به.
وفي هذا السياق، صادقت الكنيست بالقراءة الثانية والثالثة على قانونٍ يُمكّن وزير الداخليّة الإسرائيليّ من سحب الإقامة الدائمة من السكّان المقدسيين على خلفيّة “خرق الولاء”، وقد أيّد القانون 48 نائبًا في الكنيست، وعارضه 18 نائبًا. وبحسب القانون الجديد، يُمكن لوزير الداخليّ أنْ يسحب الإقامة الدائمة لفلسطينيي القدس الشرقيّة ويهجّرهم من المدينة التي وُلدوا فيها.
وأشار مركز عدالة، المركز القانونيّ للدفاع عن حقوق الأقليّة العربيّة في إسرائيل، إلى أنّه تمّت صياغة القانون إثر قرار المحكمة العليا الإسرائيليّة الصادر يوم 13.9.2017، في قضيّة سحب الإقامة الدائمة من أربعة نوّاب المجلس التشريعيّ المقدسيين بحجّة “خرق الولاء”. وجاء في قرار المحكمة أنّ القانون، بصيغته السابقة، لا يعطي وزير الداخليّة صلاحيّة لسحب الإقامة الدائمة على خلفيّة خرق الولاء، علاوةً على ذلك، جمّدت المحكمة قرار وزير الداخليّة لستة أشهرٍ من أجل إعطاء البرلمان إمكانيّة لسن قانونٍ ملائم يشرعن قرار وزير الداخليّة.
من جهتها قالت المنظّمات الحقوقيّة: مركز عدالة، مركز الدفاع عن الفرد، وجمعيّة حقوق المواطن في إسرائيل، إنّ القانون غير دستوريّ ويهدف إلى تهجير الفلسطينيين من القدس، المدينة التي وُلدوا فيها. رغم أنّ سحب الإقامة الدائمة مرهونة بمسٍ خطير في الحقوق الأساسيّة – الحق في العائلة، حريّة التنقّل، الحق في العمل، وغيرها- إلّا أنّ أعضاء البرلمان قرّروا توكيل وزير الداخليّة بهذه الصلاحيّة ليستخدمها كما يشاء. وتابعت المنظمّات قائلةً إنّ القدس الشرقيّة منطقة محتلّة، والسكّان الفلسطينيين فيها هم سكّان محميين بموجب القانون الدوليّ الإنسانيّ. وعليه، يُمنع فرض الولاء لإسرائيل عليهم، ويُمنع بالطبع سحب الإقامة الدائمة منهم وتهجيرهم فعليًا.
وحذّر الإتحاد الأوروبيّ من القانون الذي يسمح بتجريد الفلسطينيين في القدس الشرقية من وضع إقامتهم في المدينة إذا كانوا متورطين في “الإرهاب” أو “الخيانة”، مُشدّدًا على أنّ من شأنه أنْ يجعل حياة الفلسطينيين مزعزعة أكثر ممّا هي عليه اليوم. وأضاف أنّه تماشيًا مع القانون الدوليّ، لا يعترف الاتحاد الأوروبيّ بسيادة إسرائيل على الأراضي التي احتلتها منذ حزيران (يونيو) 1967، بما في ذلك القدس الشرقيّة، ولا يعتبرها جزءً من أراضي إسرائيل، بغضّ النظر عن وضعها القانونيّ بموجب القانون الإسرائيليّ المحليّ، كما وعد الإتحاد الأوروبيّ بالمراقبة عن كثب حول ما إذا كان هذا القانون الجديد يُطبّق على الفلسطينيين في القدس الشرقيّة.
في سياق ذي صلةٍ، صادقت الكنيست يوم الأربعاء، 7.3.2018، على قانونٍ يمكّن الشرطة الإسرائيليّة من احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين من أجل فرض شروطٍ على عائلاتهم قبل تسليمهم الجثامين للدفن. ومن الجدير بالذكر أنّه تمّت صياغة مشروع القانون من قبل الحكومة إثر قرار المحكمة العليا يوم 25.7.2017، والذي صدر بشأن التماس مركز عدالة لتحرير جثامين الشهداء، وجاء في قرار المحكمة أنّ الشرطة الإسرائيليّة لا تمتلك أيّ صلاحيّةٍ لاحتجاز جثامين الشهداء، إذْ لا وجود لقانونٍ عينيٍّ يمنحها هذه الصلاحيّة، وقد أيّد القانون 48 نائبًا في الكنيست وامتنع 10 نوّاب.
من جهته عقّب مركز عدالة على هذا القانون الجديد في بيانٍ رسميٍّ أصدره وجاء فيه أنّ احتجاز الجثامين ومنع الدفن الفوريّ يتناقض مع القانون الإسرائيليّ والقانون الدوليّ. وقد جاء في سابقة المحكمة العليا قبل ستة أشهر بأنّ احتجاز الجثامين وفرض الشروط لنقلها يشكّل مسًا بكرامة الإنسان، وكذلك أصدرت لجنة الأمم المتّحدة لمناهضة التعذيب قرارًا يمنع إسرائيل باحتجاز جثامين الشهداء والمساومة على نقلها للعائلات. واختتم مركز عدالة تعقيبه بالقول إنّه لا يوجد في القانون الدستوريّ أوْ في قوانين حقوق الإنسان أيّ قانونٍ شبيه لهذا القانون، وهذا القانون يسييس قضيّة إنسانيّة من الدرجة الأولى، كما أكّد مركز عدالة في تعقيبه.



https://www.raialyoum.com/index.php/%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84-%D8%AA%D9%8F%D8%B4%D8%B1%D8%B9%D9%86-%D8%A5%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%BA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A/


أغلقت المدن الفلسطينية أمام الفلسطينيين بعد عام 1948 وحكمت عسكريا تحت الاحتلال – لاستقبال المسبيين من الصهاينة من جهة الشمال عن طريق إفراغ ما تبقى من المدن الفلسطينية أمام العائدين من اليهود والذين أطلق عليهم رب الجنود ---مجد قطيع غنم الرب

الإصحاح –

لقد أغلقت مدن الجنوب وليس من يفتح --سبيت يهوذا كلها بالتمام فارفعوا أعينكم وانظروا الى المقبلين من الشمال أين قطيع غنم الذي أعطي مجدك


ارميا--الإصحاح رقم 13



قال لي الرب اشتر لنفسك منطقة من كتان و ضعها على حقويك --ولا تدخلها في الماء -- فاشتريت فصار كلام الرب لي –فقال-- اذهب الى شق صخر في الفرات واطمره --ففعلت --وبعد أيام كثيرة قال لي الرب انطلق الى الفرات الى المنطقة التي طمرتها--فانطلقت وإذا بالمنطقة قد فسدت فلا تصلح لشيء-- قال الرب --افسد أورشليم العظيمة كبرياء هذا الشعب الشرير الذي مشى وراء إلهة أخرى – يلتصق المنطقة بحقوي الإنسان هكذا ألصقت بنفسي ببيت إسرائيل وبيت يهوذا ليكونوا لي شعبا واسما وفخرا ومجدا --- لكنهم لم يسمعوا --فقل لهم الرب اله إسرائيل –-- كل زق يمتلئ خمرا – كذلك أنا --سأملأ سكان هذه الأرض والملوك لداود على كرسيه والكهنة والأنبياء وسكان أورشليم سكرا --وأحطمهم الواحد على أخيه والآباء على الأبناء معا فلا أشفق ولا اتراف ولا ارحم من إهلاكهم --- اسمعوا وأعطوا الرب إلهكم مجدا قبل ان يجعل ظلاما-- وتعثر أرجلكم على جبال العتمة --فان لم تسمعوا ذلك فان نفسي تبكي في أماكن مستترة من اجل الكبرياء --تبكي عيني بكاء وتذرف الدموع على سبي قطيع الرب -- قل للملك وللملكة اجلسا قد هبط عن رأسيكما تاج مجدكما –لقد أغلقت مدن الجنوب وليس من يفتح --سبيت يهوذا كلها بالتمام ارفعوا أعينكم وانظروا المقبلين من الشمال أين القطيع الذي أعطي لك غنم مجدك -- ماذا تقولين حين يعاقبك وقد علمت نفسك قوادا للرياسة --أما تأخذك الأوجاع كامرأة ماخض --فان قلت في قلبك لماذا أصابتني هذه بسبب عظمة أثمك --هتك ذيلاك --وانكشف عنفا عقباك --هل يغير الكوشي جلده أو النمر رقطه --فانتم تقدرون ان تصنعوا خيرا يا أهل الشر-- فأبددهم كقش يعبر مع ريح البرية -- هذه قرعتك والنصيب المكال لك من عندي يقول الرب لأنك نسيتني واتكلت على الكذب فانا أيضا ارفع ذيليك على وجهك --فيرى خزيك وفسقك وصهيلك ورذالة زناك على الآكام وفي الحقل قد رأيت مكرهاتك ويل لك يا أورشليم لا تطهرين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,105,702
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني
- جرائم التشدد الصهيوني بالمرتدين
- التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم
- أطماع يهوه – والاجتياح الإسرائيلي للبنان
- جرائم يهوه --قتل الحوامل الفلسطينيات وشق بطونهن
- التسييس الصهيوني للشخصيات الدينية الإسرائيلية
- اله أبو عقلين
- دعوة اله التوراة للانتقام الطائفي من النساء والأطفال
- سياسية من الضد مضاد له


المزيد.....




- ترفض تكريم شهداء الجيش والشرطة.. الإدارات التعليمية لا تعترف ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي... السعودية تشن هجوما عنيفا على ...
- الخارجية السعودية: جماعة الإخوان تنظيم إرهابي يضر بالإسلام و ...
- باسم يوسف لـCNN: خذلنا السودانيين والغرب يهتم ببيع أسلحته
- قبيل الوفاة.. الأمن سعى لمساومة مرسي وقيادات الإخوان بسجن ال ...
- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...
- توقيف -داعشي- كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في ...
- دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي في مقبرة مرشدي جماعة الإخ ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم