أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - المدافعين عن كرامة وحرية الانسان وبين من ينتهك حقوق الانسان ؟















المزيد.....

المدافعين عن كرامة وحرية الانسان وبين من ينتهك حقوق الانسان ؟


طارق رؤوف محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6078 - 2018 / 12 / 9 - 19:48
المحور: حقوق الانسان
    



عندما نتحدث عن التراث العالمي المعاصر لحقوق الانسان نعني به مجموعة المبادئ الملزمة التي اتفققت عليها المجموعات الإنسانية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية تحديدا على الالتزام بها قانونا وكل من يخالفها يعرض نفسه للعقوبات على المستوى الدولي والإقليمي والوطني ،وعلى هذا الأساس فأن منظومة قانون حقوق الإنسان تعمل بشكل متطور على ضمان واحترام حقوق الفرد و حرياته المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ضد إي تعسف ، و تطبيق القواعد الإنسانية ، وتخفيف معانات البشر . .
وحقوق الإنسان هي حقوق طبيعيه ، اعتمدها الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها المرقم ( 217 ) والمؤرخ في 10/ كانون الأول/ ديسمبر / 1948 وبمقتضاه ناشدت جميع دول العالم العمل على حماية حقوق الإنسان ونشر ثقافة الإعلان العالمي في المدارس والمعاهد التعليمية والمؤسسات الإعلامية وغيرها ، لخلق ثقافة إنسانيه .والتخلص من الإعمال الهمجية التي آذت الضمير الإنساني ، كي يتمتع الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والخوف.
لقد أكدت الأمم المتحدة إيمانها بحقوق الإنسان وكرامة الفرد.. وطالبت الدول الأعضاء مراعاة الحقوق والحريات وإعطائها الأهمية الكبرى..
لقد نال الإعلان موقعا هاما في القانون الدولي مع وثيقتي العهد الدولي الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية ، والعهد الدولي الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية . .
ولأهمية الموضوع ولكي يعرف المواطن الحقوق التي كفلتها له المواثيق والقرارات الدولية نأتي هنا على أهم ما ورد في الإعلان . .
المادة الاولى نصت :- ( يولد الناس أحرارا متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلا وضميرا وعليهم أن يعامل بعضهم بعضا بروح الإخاء ) .
والمادة الخامسة منعت تعرض الإنسان للتعذيب أو الحط من كرامته .
والمادة التاسعة منعت القبض على أي إنسان تعسفا .
وجاءت المادة (13) و (14) بتأمين حرية التنقل والإقامة في حدود الدولة ، وحرية الفرد أن يلجأ إلى بلا د أخرى هربا من الاضطهاد .. كما ضمنت المواد ( 18)و(19)و(20) حق حرية التفكير ، وحرية الرأي ،وحرية الاشتراك بالجمعيات .. وأكدت المواد (23) و(25)و(26) حق الانضمام إلى النقابات ، وحماية الأمومة ، والحق في التعليم . .
أما المادة (21) وهي مادة مهمة نصت على ما يلي :- ( إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة ). )
هناك أيضا اتفاقات دولية رئيسية لحقوق الإنسان منها اتفاقية القضاء على التميز ضد المرأة ، واتفاقية مناهضة التعذيب ، واتفاقية حقوق الطفل ،واتفاقية حماية العمال والمهاجرين وذوي الايعاقة وغبرها . .
أما الصكوك الدولية التي صدرت لضمان كرامة الإنسان فهي ا:-
ا- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان 1948 .
2-العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية 1966 .
3-العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية 1966 .
4- البرتوكول الاختياري الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية 5- البرتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الهادف إلى إلغاء عقوبة الإعدام . .
وتضافرت جهود المعنيين بحقوق الإنسان في المؤتمرات العالمية واجتماعات الجمعية العامة وأثمرت بالتركيز على حق تقرير المصير وحقوق الشعوب الأصلية والأقليات ، ومنع التمييز بجميع إشكاله، وتثبيت حق الطفل والمرأة وكبار السن والمعوقين ،وتعزيز حقوق الإنسان بالرفاهية والتقدم الاجتماعي ، والصحة والعمل والزواج، بالإضافة إلى حقوق المهاجرين والرق والجنسية .
الكثير من أللآليات العامة بحقوق الإنسان توفر توجيهات للدول في مسلكها .. لكن ليس لها اثر قانوني ملزم ، بل لها قوة معنوية لا يمكن إنكارها ، أما العهود والتشريعات والبروتوكولات والاتفاقيات فهي ملزمة قانونيا لتلك الدول التي تصادق عليها أو تنظم إليها . .
ومن المفيد ان نذكر اهم المعوقات التي تحول دون استيعاب الحقوق في المنطقة العربية فقد أعطت الدول الغربية وامريكا المثل الاسوءعلى امتهان حقوق الانسان خارج وطنها وخاصة في الوطن العربي بسبب استخدامها القوة العسكرية المفرطة ضد بعض الشعوب العربية وغزوها العراق وتحيزها الرسمي بجانب إسرائيل وانتهاكها الدائم لحقوق الشعب الفلسطيني ومواقفها السلبية وغير المقبولة ضد الكثير من الحقوق العربية بالإضافة الى التعامل غير المقبول مع الشباب المسلم والمهاجرين والاجئيين في بعض هذه الدول .
ومعوق اخر يتعلق بالتقاليد الموروثة ونسبتها الى الديانات في العالم العربي ، وهنا نضع اللوم على عاتق الدول والاعلام والمراكز الثقافية والمدنية وعلماء الدين لعدم تقديمهم الرؤى التي تستلهم الإسلام والديانات الاخرى وتستوعب الحداثة وتدافع عن الحريات وترسيخها . .
يعلم الجميع المعانات التي ألمت بشعبنا والمآسي والظلم الذي توطن في بلدنا منذ زمن بعيد ، وتسلط الحكومات المتعاقبة من خلال خنقها الحريات وفرضها نظم دكتاتورية ، بالإضافة الى معاناته بسبب الحروب والإرهاب الذي تسبب بازهاق الاف الأرواح البريئة بعد احتلاله لمدن عراقية وجريمته الكبرى باغتصاب الاف النسوة الايزيديات وقتل رجالهم ، والفساد الذي شاع في البلاد والمهجرين والنزاعات المسلحة والتدخلات الخارجية ،ومآسي النازيحين التي ذهبت حقوقهم أخيرا مع الرياح والسيول التي اجتاحت مخيماتهم وجرفتهم بدون رحمة وتركت لهم اقسى الممآسي بعد ظلم امتد اكثر من ثلاث سنوات وهم في خيم لا تغني عن حر الصيف وبرد الشتاء ، وحرمانهم من ابسط مستلزمات الحياة ، وكذلك حرمان أبنائهم من التعليم لعدم توفر المراكز التعليمية وبعدها ان وجدت ، وهل هنك آمل لعودتهم لديارهم قريبا ؟ -لا – لان ديارهم لا زالت مخربة ومدمرة من قبل إرهاب داعش .كل ذلك كان من أسباب معوقات وفقدان هذه الحقوق المسماة ( حقوق الانسان) .
الان وبعد تسلم الدكتور عادل عبد المهدي رئاسة الوزراء علية أولا تصحيح كل التجاوزات التي نالت من الحقوق الطبيعية للإنسان والتي هدرت كرامته وازالت الظلم الذي وقع على الأبرياء وإصلاح المدن المحررة وإعادة النازحين لديارهم والتصدي للفساد وعصابات الجريمة المنظمة بشجاعة وحصر السلاح بيد الدولة وابلاغ جميع مؤسسات الدولة السعي الجاد بتطبيق مبادئ اعلان حقوق الانسان والتشريعات الأخرى .. وإلزام المسئولين بتنفيذها نصا وروحا.والتخلي عن السلوك المتخلف والأساليب الهمجية التي تمارسها بعض الجهات التنفيذية، والزام مؤسسات الدولة بتنظيم دورات ومناهج تدريسية وتدريبية بحقوق الإنسان .. وقيام المؤسسات الإعلامية بوضع برامج متخصصة لنشر الوعي الثقافي، الذي يوفر استقرار المجتمع وتمتعه بالسلام . نأمل ان تتكفل وسائل الاتصال الحديثة دورا كبيرا بين المدافعين عن كرامة وحرية الانسان وبين من ينتهك حقوقه .
ولا يمكن أن نواكب التطور وكسب احترام العالم بدون إرساء مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,094,870
- جرائم العنف والاغتصاب .. والقوانين الدولية .. بمناسبة اليوم ...
- الخلاص من الارهاب ؟ والفاسدين والميليشيات المومولة وعصابات ا ...
- استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين
- رجال من الزمن الجميل- رشيد محمود طه - وزير العدل الاسبق
- الام مدرسة اذا اعددتها - اعددت شعبا طيب الاعراق - بمناسبة يو ...
- يوم المرأة العالمي وظاهرة التحرش والعنف ضدها
- هل نحتفل بعيد الحب
- العراق ودول الجوار والانتخابات والدكتور العبادي
- زمر جياع المال والسلطة لم يشبعوا ؟
- مناهضة العنف ضد المرأة - وزواج القاصرات
- استفتاء التقسيم نذير شئم - واليوم العالمي للسلام
- عودة داعش الارهابي على الحدود العراقية بحافلات حلفائنا
- النظام القضائي الاميركي .. وبلاد الرافدين اليوم
- دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب دون جيوش او فصائل مسلحة ...
- الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟
- البحر تعلو فوقه جيف الغلا - والدر مطمور باسفل رمله
- يوم الأم في العراق 21- مارس اذار من كل عام
- 8 اذار يوم المرأة العالمي . واثر النزاعات المسلحة والحروب عل ...
- يوم الحب ويوم القس فالنتين
- الوطن العربي .. والاستعمار الجديد .. اهانة وامتهان ؟


المزيد.....




- أردوغان ينفي أنباء عن هروب المعتقلين الدواعش جراء -نبع السلا ...
- عمان تجدد مطالبتها لإسرائيل بإطلاق سراح مواطنين معتقلين لديه ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون للتنديد بمشروع قانون جديد للمحروقات ...
- الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية.. ذوو الاحتياجا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون أمام مقر البرلمان في العاصمة رفضا ل ...
- ارتفاع عدد المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبل منظمتين إنسانيت ...
- الدين الأمريكي لميزانية الأمم المتحدة أكثر من مليار دولار
- خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب
- واشنطن تدين إعدام المدنيين والسجناء الأكراد التعسفي خلال الع ...
- الحرب حول حق العودة.. هل انتصرت إسرائيل على الفلسطينيين؟


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - المدافعين عن كرامة وحرية الانسان وبين من ينتهك حقوق الانسان ؟