أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله العايف - البناء واستهداف الكفاءات














المزيد.....

البناء واستهداف الكفاءات


عبد الله العايف

الحوار المتمدن-العدد: 6051 - 2018 / 11 / 11 - 18:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البناء واستهداف الكفاءات
عبد الله العايف
في الآونة الأخيرة سعت بعض الكتل السياسية إلى فرض سياسة الأمر الواقع على السيد عادل عبد المهدي في تشكيل حكومته؛ حيث تنصلت عن تعهداتها في ترك أمر اختيار الوزراء له مباشرةً دون تدخل منهم.
تقاطع المصالح وعدم الاهتمام بالعهود هو الذي دفع كتلة البناء إلى الإصرار على ترشيح وزير النقل من قبل كتلة البناء ومن قبل منظمة بدر حصرًا بعد أن فشلت جهودهم في إبقاء وزارة الداخلية من حصتهم.
المثير بالأمر إن عبد المهدي قَبِل هذا الفرض من قِبَل من أعلنوا أنهم لن يتدخلوا في عمله، وفعلًا تم استبدال مرشح وزارة النقل ماجد الساعدي بآخر من "بدر" في اللحظات الأخيرة من إعلان التشكيلة الوزراية تحت قبة البرلمان، بل أن المعلومات التي وصلتني من داخل قبة البرلمان أن التغيير حدث حين كان عبد المهدي واقفا يباشر بقراءة الأسماء المرشحة.
لذلك من حقنا أن نتساءل: ما الذي جعل عبد المهدي ينصاع وبشكل فجائي لأوامر كتلة بدر؟
ما الذي تسعى إليه الكتلة في ابتلاع عهودها أمام العراقيين في ترك أمور ترشيح الوزراء فقط لرئيس الوزراء المكلف؟
بالتأكيد هي قضية التحاصص والتغانم التي تسعى إليها كل الكتل السياسية.
الأمر الذي يثبت إن ما يجري هو إكمال لفصول مسرحية قديمة بممثلين سابقين أيضًا.
وباستقراء بسيط للأيام المنصرمة السابقة نجد أن تحالف البناء وعبر ذبابه الالكتروني شن هجمة غير مسبوقة على المرشح "الحقيقي" لوزارة النقل وهو ماجد الساعدي، وقد نجح ربما في التحايل على عادل عبد المهد وإقناعه في تغيير ترشيح ما اختارته منظمة بدر لشغل هذا المنصب، لكن هذا الأمر يمكن نفيه لأن وزير الشباب الذي تم استهدافه جماهيريًا دون أي ذباب الكتروني، حتى أن أحد العراقيين وقف أمام شاشة قناة الفرات وطالب السلطات بالقبض على قاتل شقيقه في اللطيفية وهو المرشح لوزارة الشباب، لماذا لم نرَ أي موقف لعبد المهدي وقد قبل ترشيحه؟
ختامًا أقول:
إذا بدأت حكومة عبد المهدي بهذا الشكل، لا عادل سيكون عادلًا، ولا الإصلاح سيصلح، ولا البناء سيبني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,204,609
- الانتخابات والتسقيط والجيوش الالكترونية


المزيد.....




- بوتين يلتقي أردوغان في روسيا قبيل انتهاء مهلة وقف إطلاق النا ...
- جونسون: سأدعو إلى انتخابات مبكرة إذا رفض البرلمان خطة الخروج ...
- شاهد: طقوس دينية للاحتفال باعتلاء الإمبراطور ناروهيتو عرش ال ...
- صحيفة فرنسية: لعنة العنف تطارد العراق
- بعد سقوطه في منزله .. رئيس أمريكي سابق في المستشفى
- الجيش المصري رقم 12 عالميا... ما ترتيب جيش إثيوبيا؟
- ليس فقط سياسيا.. تقارب أذواق بوتين وأردوغان (فيديو)
- الرئاسة المصرية تتحدث عن -سد النهضة- تزامنا مع تصريحات إثيوب ...
- -ظهور مشروبات بدون كحول بنكهة -الويسكي- و-الجن
- شكري يكشف لـ-سبوتنيك-عن أهداف قمة سوتشي


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله العايف - البناء واستهداف الكفاءات