أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - على عجيل منهل - حمودى المطيرى- لماذا قتل فى بغداد ؟إلى متى يا عراق-














المزيد.....

حمودى المطيرى- لماذا قتل فى بغداد ؟إلى متى يا عراق-


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 6021 - 2018 / 10 / 12 - 01:09
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


-مستمرة لسوء الحظ -جرائم القتل والاغتيال بالعراق، فقد - عثر على جثة فتى -المرحوم حمودى المطيرى - في الـ 15 من عمره وعليها أثار طعنات بالسكاكين، -
المولود عام 2003،و يعيش -في مدينة الصدر- بغداد، - وقرر- مجهولون إنهاء حياته بسكاكين، بذريعة "الشكوك فيه --
وأن حمودي، - يلقبه كثيرون باسم "ملك إنستغرام"، قتل بالسكاكين بعد تعرضه للاختطاف،-
وسارع موقع "فيسبوك" إلى وضع ملاحظة تشير إلى وفاة الفتى العراقي في صفحته، وتقول الملاحظة "نأمل أن يجد الأشخاص الذين يحبون حمودي الراحة في زيارة ملفه الشخصي ليتذكروا حياته".
وكتب أحد أقارب حمودي في فيسبوك نعيا جاء فيه:" تنعى قبيله _البومحمد _عشيرة _البومطير فقيدها الشهيد الشاب المغدور (حمودي المطيري)"، مضيفا "إلى متى يا عراق"
وفي الصفحة ما يزال آخر تعليق نشره حمودي في فيسبوك مطلع أكتوبر الجاري، وهو :" وكل الغيابات تمثل الاستغناء والنسيان، فلا تغريكم حجة الظروف".
وفي موقع "تويتر"، انهالت التغريدات التي تندد بجريمة قتل الفتى العراقي، وقال أحد المغردين :" أي عالم مجنون فاقد للإنسانية صرنا نعيش فيه"، وأضاف آخر:"بأي ذنب قتل هؤلاء"، مرفقا مع التعليق صورة المطيري وعارضة الأزياء تارة فارس التي قتلت في سبتمبر الماضي.
وشهد العراق في الأسابيع الأخيرة سلسلة جرائم مروعة طالت نساءً وناشطين، ففي سبتمبر الماضي، اغتيلت عارضة الأزياء تارة فارس أثناء قيادة سيارتها الفارهة وسط بغداد.
وشهد الشهر ذاته اغتيال سعاد العلي، إحدى الناشطات في المجتمع المدني، بإطلاق نار، وفيه أيضا، قتل معاون طبي في مدينة البصرة، أثناء خروجه من المستشفى في جريمة رصدتها كاميرات المراقبة.
وفي أغسطس الماضي توفيت خبيرتي التجميل رشا الحسن ورفيف الياسري، في ظروف غامضة.
ودانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بـ"كافة أعمال العنف، لا سيما العنف ضد النساء، بما في ذلك القتل والتهديد والترهيب، باعتبارها أعمال غير مقبولة على الإطلاق".-
والاغتيال حل وحشي مخالف لأبسط الأعراف الإنسانية وللقوانين الدولية وحقوق الإنسان - والاغتيال لا ينحصر فقط على القتل المباشر وإنما يندرج تحت طائلة من القوانين الجائرة التي تسمح بالإعدامات والاغتيال في السجون والمعتقلات والتعذيب حتى الموت وغيرها من الأساليب، وقد مر العراق بجميع المراحل التي تسترت أو شجعت على الاغتيال السياسي بشكل مباشر وغير مباشر،-
إلا أن هناك قوى دينية سياسية تريد حالة من الفوضى الأمنية وعودة الانفلات الأمني الذي لم يقضي عليه تماماً، وهذه القوى تحركها أيضا الخلافات بين الأطراف على الكعكة السياسية والمناصب والمراكز الحكومية، هذه الاغتيالات الجديدة المتنوعة وبخاصة ضد النساء عبارة عن مسلسل بدأ ولن ينتهي إلا بحلول أمنية سريعة تتحمل الأجهزة الأمنية مسؤولية إضافية للكشف عنها ومطاردة المجرمين وتقديمهم للقضاء العادل لينالوا جزاءهم القانوني العادل،اننا نستنكر اغتيال طفل مسالم مدنى وندين هذه الاعمال الاجرامية -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,559,143
- نقفور -هارون الرشيد - ترامب - الملك سلمان
- منحت --جائزة نوبل --للسلام للناشطة العراقية- الايزيدية، نادي ...
- الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، بعد توجهه لمقر قنصلية بلاده - ...
- ابراهيم الجعفرى يقول -ان - بغداد ستبقى قبة العالم كما وصفها ...
- جامعة بغداد مركز علمى مهم لتطوير البلاد فى كل المجالات
- استهداف المرأةالعراقيه واغتيال البارزات اجتماعيا وسياسيا امر ...
- كاظم فرهود --نجم باهى - فى تاريخ العراق الحديث
- العراق -اكثر البلدان اكتئابا- مو حزن لكن حزين -لماذا -وكيف ؟
- البرلمان العراقى -بين هارون الرشيد والمأمون- ومشكلة المياه ا ...
- قضاء كويسنجق- بمحافظة اربيل -لماذا يتعرض -للقصف -من قبل ايرا ...
- أبو نواس - الحسن بن هانئ- لماذا -تقطع -اصابعه فى بغداد
- اعادة الجنسية ليهود العراق والاعتراف بحقوهم -خطوة فى الطريق ...
- الصغير جلال والكبير حيدر العبادى
- السيد حيدر العبادى بين المصالح العراقيه والايرانيه
- نتضامن مع المعتقلات فى المملكة العربية السعودية وندعو الى اط ...
- شائعة القرن.-الفساد السياسى العراقى
- تحدى -كيكى
- القلة المندسه -فى مظاهرات الجياع فى العراق
- ابراهيم الجعفرى وزير الخارجيه العراقى -بين جفاف نهر دجله وظه ...
- اعتقال جاسم الحلفى - عضو المكتب السياسى للحزب الشيوعى العراق ...


المزيد.....




- كشمير تحت القبضة الحديدية
- إيران: السعودية وصلت لطريق مسدود باليمن
- ظريف في مقابلة لـ"يورونيوز": "خضنا الحرب في س ...
- ظريف في مقابلة لـ"يورونيوز": "خضنا الحرب في س ...
- تجدد المعارك بشبوة وقوات النخبة تشن هجوما عنيفاً على عتق
- مصر.. حملة إلكترونية تطالب الحكومة بعدم تسليم طلاب الإيغور ل ...
- بعد تغريدات خلفان عن اليمن.. نشطاء سعوديون: أنت تسيء للمملكة ...
- تجدد الاحتجاجات في مدينة الرمثا الأردنية عقب قرارات جمركية.. ...
- برهم صالح: العراق لن يكون منطلقا للاعتداء على أي من دول الجو ...
- تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - على عجيل منهل - حمودى المطيرى- لماذا قتل فى بغداد ؟إلى متى يا عراق-