أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - الفرق بين مجاهدي خلق ونظام الملالي














المزيد.....

الفرق بين مجاهدي خلق ونظام الملالي


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 6004 - 2018 / 9 / 25 - 17:24
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


ماهو وجوه الفرق بين منظمة مجاهدي خلق وبين نظام الملالي؟ سٶال وإن کانت إجابته بصورة عامة واضحة ولکن وعلى الرغم من ذلك فإن هناك ضرورة ملحة للإستطراد والحديث بصورة أکثر تفصيلا عن ذلك، وإن أول وجه للفرق والذي هو الاساسي والجذري، إن منظمة مجاهدي خلق تٶمن بالحرية کهدف أساسي لها وتناضل من أجله وليست مستعدة للتخلي عنه مهما کانت المغريات والبدائل المعروضة أمامها، أما نظام الملالي، فهو يٶمن بالاستبداد کأساس له ويعتبره جوهره ومعدنه الاصلي، وإنها ليست مستعدة للتخلي عن الاستبداد أبدا لأنها من دون لاتستطيع أن تبقى في الحکم ولو ليوم واحد.
منظمة مجاهدي خلق تٶمن بالتقدم والرقي وبتطوير القدرات الخلاقة للفرد والمجتمع وهي لاتفرق أبدا بين مواطن وآخر بسبب من العرق أو الدين أو الطائفة أو الشريحة الاجتماعية، بينما نجد نظام الملالي، هو نظام رجعي يٶمن بأفکار وقيم قرووسطائية ويعتمد على مبدأ التفريق والمفاضلة بين المواطنين بسبب من کل الذي ذکرناه آنفا، وهذا الفرق کما نرى يوضح ويشرح بل وحتى يعلل سبب إلتفاف الشعب الايراني حول المنظمة وقيادتها لإنتفاضة 28 کانون الاول 2017 ونجاحها في تأسيس معاقل الانتفاضة، وبإختصار فإن هذا الفرق هو سبب محبوبية وجماهيرية وشعبية المنظمة وفي نفس الوقت سبب عزلة وإنطوائية النظام وکراهية ورفض الشعب له.
منظمة مجاهدي خلق تٶمن بالتعايش السلمي بين الشعوب وتٶمن بالسلام وتناضل من أجل الامن والاستقرار وهي قد نجحت في کسب قاعدة تإييد وتضامن عالمية لصالح نضال السحب الايراني من أجل الحرية والديمقراطية، فيما إن النظام الديني لايٶمن بالتعايش السلمي ويعتبر أکبر عدو للسلام وللأمن والاستقرار خصوصا وإنه وکما نعرف يعتبر مصدر وبٶرة تصنيع وتصدير التطرف الديني والارهاب حيث إنهما أساس زعزعة الامن والاستقرار في العالم خصوصا إذا مالاحظنا الاوضاع في العراق وسوريا واليمن ولبنان، حيث إن دور النظام هو سبب جعل هذه البلدان غير مستقرة وعاملا من عوامل زعزعة الامن والاستقرار في المنطقة والعالم.
الحديث عن أوجه الفرق بين منظمة مجاهدي خلق وبين نظام الملالي، هو حديث طويل جدا وإن المنظمة قد أثبتت للعالم کله الفرق الکبير بينها وبين هذا النظام القمعي وإن العالم وبعد إقتناعه بذلك بصورة عملية فإنه صار يٶکد على دعمه وتإييده للمنظمة ووقوفه الى جانب نضالها من أجل حرية الشعب الايراني في حين نرى بأن العالم کله بدأ يبتعد عن هذا النظام ويتحاشاه بعدما صار واضحا مايمثله ويجسده من خطر وتهديد على السلام والامن والاستقرار في العالم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,409,578
- ماأشبه يوم إهتزاز العمامة بيوم إهتزاز التاج
- نهج المقاومة الايرانية للوصول الى الوجهة العظيمة للشعب الاير ...
- يوم تتطاير عباءات وعمائم ملالي طهران أمام العاصفة
- نظام منخور ومتعفن من الداخل
- ملالي إيران رعاة وعرابوا الارهاب والتطرف
- المهم أمن النظام وليس أطفال إيران
- السقوط الذي صار أمرا واقعا
- سيدفع ملالي إيران ثمن کل قطرة دم لشهداء 1988
- لاحديث يعلو على حديث إسقاط نظام الملالي
- المقاومة الايرانية تحاصر نظام الملالي بنشاطاتها وتحرکاتها
- الدائرة تضيق ببٶرة الارهاب والتطرف
- هکذا کانت وستبقى مريم رجوي
- العمامة في طريقها لتلحق بالتاج
- نظام على حافة قبره
- مريم رجوي کابوس رعب الملالي
- کابوس أشرف يطارد الملالي الدجالين
- إسقاط النظام ضرورة ملحة وأساسية وليس مجرد مطلب عادي
- مدرسة النضال لأحرار إيران والعالم
- الحقيقة التي ستکلف الملالي نظامهم
- المقاومة الايرانية تنظيم مٶهل لإدارة إيران المستقبل


المزيد.....




- طائرة ركاب تهبط اضطرارياً بسبب العواصف في بريطانيا
- تركي آل الشيخ: السعودية رمز العدالة وستبقى في شموخ يغيض الأع ...
- الإمارات تقف إلى جانب الملك سلمان في قضية خاشقجي
- الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا
- السعودية تعترف بموت جمال خاشقجي في قنصليتها
- محمد ديوجي: الملياردير المختطف في تنزانيا -يعود إلى بيته سال ...
- روسيا ترصد خرقين لنظام وقف العمليات القتالية في سوريا خلال ا ...
- إطلاق سراح قاتل في أوكرانيا لعدم وجود أماكن شاغرة في السجن
- -مليون يورو-... دير أثري في إسبانيا للبيع
- بعد 27 عاما من الجدل... مقدونيا تغير اسمها رسميا


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - الفرق بين مجاهدي خلق ونظام الملالي