أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حراك الدفاع عن حقوق الإنسان ودعم التظاهرات في العراق - اللجنة الإعلامية - مذكرة : للتضامن مع الشعب العراقي في مطاليبه المحقة وإيقاف إنتهاك حقوق الانسان في العراق














المزيد.....

مذكرة : للتضامن مع الشعب العراقي في مطاليبه المحقة وإيقاف إنتهاك حقوق الانسان في العراق


حراك الدفاع عن حقوق الإنسان ودعم التظاهرات في العراق - اللجنة الإعلامية

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 12:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مذكرة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في ألمانيا
للتضامن مع الشعب العراقي في مطاليبه المحقة وإيقاف إنتهاك حقوق الانسان في العراق

منذ عدة أسابيع والشعب العراقي يتظاهر في البصرة ومحافظات أخرى في الجنوب والوسط، مطالباً الماسكين بالسلطة بتحسين ظروفه المعيشية. فبعد 15 عاماً على الغزو الأمريكي وسقوط النظام السابق، لم تتحسن الأوضاع للغالبية الساحقة من الشعب العراقي. بل بالعكس، فعلى سبيل المثال أصبحت المياه الصالحة للشرب غير متوفرة لقطاعات واسعة من أبناء البصرة. ولازال الكهرباء ينقطع لساعات عديدة في كافة المحافظات يومياً. اما الخدمات الصحية فتكاد تكون معدومة. في نفس الوقت تفشت البطالة بشكل رهيب، بالأخص بين الشباب، فأصبح أكثر من 50% من الشباب عاطل عن العمل. فيما بلغت البطالة بين النساء إلى ما يزيد عن 85%. بيد أن إزدياد المصابين بأمراض خطيرة دون علاج ، بسبب الماء غير الصالح وتلوث البيئة بلغ في مدينة البصرة فقط أكثر من 1700 حالة عصية.

هذا في الوقت الذي يزداد فيه ثراء الفئة الفاسدة المهيمنة على الدولة بشكل لا مثيل له في العالم، نتيجة تفشي الفساد الإداري وسرقة المال العام بشكل منظم وعلني. ومن الطبيعي أن يتساءل أبناء الشعب العراقي وهم يعيشون في ظروف قاسية عن مصير موارد النفط، الذي بلغ إنتاجه أكثر من أربعة ملايين برميل في اليوم، والتي تصل عائداته الى 100 مليار دولار سنوياً.

وبدلاً من أن تستجيب الفئات المفسدة الحاكمة الى المطاليب المحقة للمتظاهرين، وجهت الرصاص عليهم، حيث سقط منذ إنطلاق المظاهرات السلمية في مطلع شهر تموز 2018 نحو 20 شهيداً وأكثر من 480 جريحا بعضهم في حالة صحية حرجة وإعتقال أكثر من 500 مواطن بدون أي مبرر أو صفة قانونية، ولا يعرف مصير الغالبية منهم لحد الآن.

إن تصرفات الفئات الحاكمة ليس من باب الصدفة، فالنظام الحالي ومنذ غزو العراق ينتهج مبدأ الطائفية والمحاصصة السياسية الذي أقره بريمر أساساً للحكم. فيما إستغلت الفئات الحاكمة الحرب على داعش التكفيري لأجل تكوين مليشيات مسلحة مرتبطة بأحزابها إلى جانب تلك المرتبطة بدول أجنبية، حيثما أصبحت تشكل خطراً على الدولة والمجتمع. فيما تخلت السلطة طوعاً عن إحتكار السلاح بيد الدولة. ونتيجة تصارعها على المناصب، المرتبطة بإمتيازات، توفر لها الفرص للمزيد من السرقات للأموال العامة وعقارات الدولة، لا زالت الأحزاب المهيمنة غير قادرة على تكوين حكومة، على الرغم من مرور أكثر من خمسة أشهر على الانتخابات.

أن إتساع المظاهرات وإستمرارها دليل واضح على بداية إنكشاف لعبة الفئات الحاكمة. ودليل على ان الوعي لدى الشعب العراقي قد بدأ يخلق حالة جديدة لا يمكن للفئات المتسلطة التغلب عليها بأستعمال ورقة الطائفية وشق وحدة الشعب العراقي.

نحن الموقعون أدناه من منظمات حقوقية ومجتمع مدني في ألمانيا ، في الوقت الذي نعلن عن شجبنا واستنكارنا لكل انواع العنف والعنف المضاد ومن اية جهة كانت ، وندعو محاسبة كل من تلطخت يداه بدماء المتظاهرين وتقديمهم الى القضاء لينالوا عقابهم اللازم، ونؤكد بأن حق التظاهر حق مشروع يكفله القانون الدولي والدستور العراقي "وفقا للمادة 38"

نطالب وبشدة:

- إنهاء أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين ووضع حدٍ لها
- إطلاق سراح ممن تعرضوا للإعتقال خلال التظاهرات للتعبير عن رأيهم
- العمل الجاد والسريع لتحقيق مطالب المتظاهرين المحقة ومحاسبة من تجاوز على حقوقهم
- المحاربة الجادة للفساد المالي والإداري
- إلغاء الطائفية السياسية حاضنة الإرهاب
- إلغاء مبدأ المحاصصة وتوزيع الإمتيازات المالية والعينية على المسؤولين
- رفض كل أشكال التدخل الأجنبي بشؤون العراق

منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلين
منظمة الدفاع عن حقوق الانسان في العراق ـ اومرك / المانيا
رابطة المرأة العراقية ـ المانيا
نادي الرافدين الثقافي العراقي ـ برلين
تجمع نحو عراق جديد ـ ألمانيا
التيار الديمقراطي في ألمانيا
منظمة حقوق الإنسان في العراق ـ ألمانيا
الملتقى العراقي في لايبزك
الديوان الشرقي الغربي / كولن
المنظمة العراقية الالمانية للثقافة / ميونخ
الديوان الثقافي ـ الاجتماعي العراقي في اولدنبورك


* حراك الدفاع عن حقوق الإنسان ودعم التظاهرات في العراق
اللجنة الإعلامية ـ ألمانيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,095,643





- الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل حاوية شاحنة
- اجتماع مفاجئ بين جونسون وكوربين بشأن جدول -بريكست-
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- ماذا بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل؟
- مؤتمر مصالحة أفغاني في بكين: ما خلفيات الدور الصيني الجديد ف ...
- شاهد: قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لتونس
- المشي البطيء خطير على صحتك.. لماذا؟
- -أمة من الجواسيس-.. كيف سيطرت إسرائيل على شركات التجسس في ال ...
- بطاقة عمل بوتين مقابل مليوني روبل


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حراك الدفاع عن حقوق الإنسان ودعم التظاهرات في العراق - اللجنة الإعلامية - مذكرة : للتضامن مع الشعب العراقي في مطاليبه المحقة وإيقاف إنتهاك حقوق الانسان في العراق