أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجموعة من الانسانيين - رسالة الى العالم حول مايحدث للبصرة















المزيد.....

رسالة الى العالم حول مايحدث للبصرة


مجموعة من الانسانيين

الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 13:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيدالأمين العام للأمم المتحدة السيد وزيرخارجية جمهورية روسيا الإتحادية السيد وزيرخارجية جمهوريةالصين الشعبية السادة وزراءخارجيةا لدول الاسكندنافية السادةأ عضاءالبرلمان الأوربي المنظمات والنقابات الحقوقية والصحفية والإنسانية الدولية الأحزاب اليسارية والتقدمية في العالم تحيةعراقيةانسانية ا
علن أمراء مليشيات العراق مابعدعام ٢---٠---٠---٣--- انهم قد"صكوالإله - قتلوه"قتلواالخيرالمطلق. ولانعرف كيف تسللت مثل هذه لفكرةالى عقليتهم الظلامية وتشويهها بهذاالشكل فسارت مسارالامثال بينهم من مليشيا الى اخرى،فقد سبقوا دواعش الصحراء بتنصيب أمراءالمليشيات آلهة مقدسةعلى العراقيين. لقد دُمرت الحياةالمدنية وتمت عسكرة المجتمع عبرمراحل عدة, فلادولة ولامجال للإختلاف الديني اوالسياسي اوأي شيءآخر. ولم يكن كل ذلك سوى مفرز من مفرزات الغزو الامريكي للعراق واسقاط دميتهم صدام حسين ونظامه الدموي التدميري بعد استنفاذ حاجتهم الى خدمانه, وتدمير الدولة العراقية والبنية التحتية تدميرا بربريا شاملا كما نوعد بيكر. اولها ترك قوات الاحتلال السلاح ومخازن السلاح متاحة لكل من اراد،ثم دعوةمقاومةالاحتلال،والتسلح من ايران بدولارا ت قليلةلأسلحة ثقيلة،وتطورالحزب الاسلامي شمال بغدادوالذي يعد نسخة معدلة لجماعة الإخوان المسلمين،على مستوى المال والسلاح والتمكن من مفاصل السلطة،والذي يشابه تماماالنسخةالشيعية من جماعةالإخوان المسلمين"الدعوة"والفصائل المدعومة من ايران وانشطارهاالى عدة مليشيات،وانشطاراتباع الصدروتكوين مليشيا تمعدة ومنظمة ومدربة،فحصلت المجازر وسفك دماء الابرياء على الهوية وعم الخراب على طول البلاد وعرضها. انتشرالسلاحفيكلمكان،بيدانواعالعصاباتوالمليشيات،منذ ٢---٠---٠---٣--- واهمالالقوةالمسيطرةحينهالمخازنالسلاح.. في شمال بغدادفصائل مسلحة تحت مسميات عدة واسلحتها تكفي لخوض حرب كاملة،كذلك جنوبهاوبغدادنفسها،اماالبصرة فهي مخزن للسلاح والشباب،وايران تعطي السلاح للمليشيات من الشباك. ثم تم استغلال فتوى المرجعية لمحاربة داعش لشرعنة وجودالمليشيات الشيعيةالطائفيةالمسلحة . فماعادت هنا حاجة للغة،السلاح والدم لغةهيمنت على البلد.البسواالاطفال ملابس العسكرودربوهم على السلاح في ساحات كرةالقدم اوفي المزابل حتى. كل هذا والحياةالمدنية والخدمات والبنى التحتية في اهمال تام،ومع صدورالعقوبات على ايران التي تزامنت مع ازمةالمياه في البصرة. ايران التي تفرغ موادمفاعلها السمية في شط العرب،واللسان الملح يوصلا لىشمال البصرة،ومحطات تصفية المياه تبلغ من العمرمايبلغه ابونا ادم. ثار شباب البصرة باعداد غيرمعهودة بعد وصول حالات التسمم الى ٦---٠---٠---٠---٠--- حالة،واصبحت الاحتجاجا ت تهدد مصالح ايران فسارعت بنشر ٢---٠---٠---٠--- عنصرمن قوات البسيج على حدودهاالمشتركة مع البصرة،تطورت الاحتجاجات وكانت قناصةالمليشيات تتمركزفوق بنايةالمحافظة فقتلت اكثرمن عشرين شابا سلميا مسجلا,اماالتوقعات فتفوق الخمسين شهيداواكثرمن ٥---٠---٠--- جريحا,غيرالمفقودين،ناهيكم عن شن حملات اعتقالات واسعة بعددقوات كبيرة. واثقلت البصرة بكل اصناف القوة العسكرية فماا نثنت إرادة شباب البصرة. فتدخلت المليشيات بطريقة ميكافيلية قذرة لتشعل الحرائق في أنحاءالبصرة،لقلب الرأي العام ضدالمتظاهرين. وفي ليلتها كانت واةالاحتجاجا لشبابية مجتمعة في استذكارلارواح الشهداء،فقررنا التهدئةعند سماع التطورات"حرقا لمدينة والقتل بالشوارع وامرالقتل الفوري"حقناللدماء،وتطورت التهدئةالىدعوةانسحاب مؤقت،ففرغت الساحةامام اجهزة العصابة والمليشيات لتفتك بالشباب بين قتل واعتقال وخطف وفق قوائم معدة سلفا. ومما زاد الوضع المأسوي تعقيدا, هو دور المملكة السعودية التخريبي, الذي عمل على إشعال الصراع المسلح بين المليشيات الشيعية ذاتها من جهة, وقيام الخلايا النائمة التابعة لها باعمال الحرق والتخريب من جهة أخرى. ولا يستبعد تورطها في حرق القنصلية الايرانية في محاولة لنقل صراعها مع ايران في اليمن الى البصرة والحدود الايرانية مباشرة. السيدات المحترمات ااسادة المحترمون هل نقول ان الوضع مأساوي ونعلن ان البصرة مدينة منكوبة؟ أم نحذرمن مجزرة دموية قادمة ضدشباب البصرة؟ هل نحن نعيش ازمةانسانية اخرى بعد كارثة داعش في القرن الحادي والعشرين؟ ثماينالانسانيةودعاتها؟اين الحكومات والمنظمات؟ مرحبا.... هل انتم على هذاالكوكب؟ام انتم في كون اخرمن الاكوان المتعددة؟ هنافي البصرة،يحصل الكثيرويعقدالقضايا،ويعلقهاويدم الازمةالانسانية وتستفحل في كل لحظة.ونفذصبرالمواطن في البصرة،فخرج الشباب لسوءالوضع الخدمي"التعليمي - الصحي – البنى التحتية"وخرجت معهم اعدادغفيرةوصلت الى ١---٠---٠---٠---٠--- محتج ومئات الاف المؤيدين والداعمين للاحتجاج من قبل مواطنين سلميين. ولماتصدرت الساحةازمةالمياه الملوثة.. بادلت مليشيات"الحكومة"هتافات الشباب بالرصاص الحي،وبعمليات قنص،تتمركزقناصتهم على ابنية الدولة. نرفق لكم قائمة بأسماءالشباب الشهداء)( ولكن ذلك لم يثن عزيمة وأصرارالشباب على مواصلةالاحتجاج السلمي المشروع،لوضع اهل البصرةبين حدين: الموت نتيجةالتسمم بالماءالملوث-اوالموت برصاص المليشيات. نحنجيلالحرب،ابناءالحرب. بشجاعةواخلاقالفرسانواجهناالرصاصوالغازالمسيلالذييصلمعدلهالى ٢---٠---٠---٠--- قنبلةغازيةفياليومالواحد،بفترةزمنيةتقريبامنالساعة" ٥--- — ٩--- "ليلا،مع سقوط شهداءوعشرات الجرحى في صفوف المحتجين. تستمر التدخلات الميكافيلية من هناوهناك وصراع وصراخ في البرلمان بسبب الاوضاع هنا في البصرة،ولازال الوضع على ماهوعليه،وتولدالازمةازمات تراكمية،والاوضاع في منحدردائم. اتسمت سياسة الحكومة في التعاطي مع كارثة البصرة, بسلوك الحكام الفاسدين التقليدي , سياسة الجزرة والعصا, وعود استجابة لمطاليب المتظاهرين ونقلقواتعسكريةبكافةالاصنافالىالبصرةوعسكرةالمدينةبالكامل،حتىصارتاشبهبموصل الدواعش. انمايدعوناالأنإلىمناداتكم،هيالانسانيةوماقامتبهالمرجعيةالدينية- مديرياتالرموزالدينية- "مديريةالتعبئةفيالحشدالشعبي"واعلانهاعنتشكيلصنفقواتالتعبئةالطوعيةفيالبصرةالمشابهل"قواتالبسيج"فيايران.. ويقدرتعدادهذه القواتب ١---٠--- ألوية،أي حوالي ٣---٠--- الف عنصر،فيماستكون واجباتهم في"اوقات الحاجة"ويشارالى ان تجنيد افرادهذه القوةبدأ فعليا في البصرة. )نُشرهذاالقرارمساءيوم الجمعة ١---٤--- سبتمبر ٢---٠---١---٨--- ترفق لكم نصه( عبردمج اعضاءالتشكيلات الشبابية للأحزاب الاسلامية. ممايعني ان الآلاف غيرالعسكريين ولم يقاتلواضمن فتوى الجهادالكفائي ضدداعش،سيحصلون على اسلحة مرخصةوهويات امنية،حيث سيحق لهم استخدام سلاحهم دون الرجوع لأي وزارةامنية. ان كل هذايؤشربوضوح بانناعلى ابواب محرقة وكارثةانسانيةفي البصرة لكي يستمر تدفق النفط ونهبه على حساب حياة العراقيين. اننا شباب البصرة المنتفض السلمي نرسل لكم هذاالنداءالعاجل بأمل أن الانسان لا يزال موجودا فيكم،فمدوالنايدالعون..لمنع وقوع المجزرةبحق شباب البصرة واهاليها.!! نواةالحراكالشبابيالشعبيفيالبصرة العراق - البصرة 16/9/2018 المرفقات 1-قائمة باسماء الشهداء الشباب الشهيدمنتضرالحلفي الشهيداسعديعقوب المنصوري الشهيدحارث منعثرالسلمي الشهيد سلام الكرناوي الشهيدعلي عباس مجيد الشهيدعلي عبيدكعيدالعبادي الشهيداحمدتحسين الكناني الشهيدمحمدحسون الدراجي الشهيد مكيي ياس الكعبي الشهد محمدكاظم الشهيدعباس عامر الشهيدعلي غازي السراي الشهيد وليدحميد الشهيدعلي يوسف الشرموخي الشهيدعلي قاسم العيساوي الشهيدعلي عبدالرسول الشهيدكرارعبدالاميرالعامري الشهيداحمد محسن يضقان عادل حيدر داود سلمان المالكي
2-
صورة قرار تشكيل مليشيات التعبئة الاحتياطية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,564,596





- فوز المحافظين القوميين بزعامة كاتشينسكي في الانتخابات التشري ...
- جمهورية التشيك تجمد تصدير الأسلحة إلى تركيا
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- مقتل 3 أطفال وإصابة 8 أشخاص بينهم طفل في غارة جوية على العاص ...
- بوتين في المملكة: روسيا الوحيدة تقريباً التي تتحدث إلى الجمي ...
- دعمها ستيفن هوكينغ.. ماذا تعرف عن حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي ...
- شاهد: لا يقدم المشروبات وحدها.. مصري يحوّل مقهاه إلى متحف فن ...
- شبيبة الوحدة في الزرقاء تكرم المعلمين في المحافظة
- سيناتور أمريكي: أردوغان ارتكب أكبر خطأ في حياته السياسية


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجموعة من الانسانيين - رسالة الى العالم حول مايحدث للبصرة