أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد حسن - روايات بمداد مالح














المزيد.....

روايات بمداد مالح


محمد عبد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5995 - 2018 / 9 / 15 - 10:47
المحور: الادب والفن
    


روايات بمداد مالح(*)
كشخصٍ بَصْري يبدأ يومه بماء مالح.. ويُنهيه بماء مرٍّ؛ لا يسعني إلا أنْ أكتب رواياتي بمدادٍ يُشبه ماءَ المدينة، وفصول مثل أحيائها، وأساليب لا تختلف عن طرقها المقطّعة، وما فتح منها فُرش بالحفر والمطبّات.. إذ لا جدوى من روايةٍ لا تُشبه المكان الذي خرجت منه لتتحدثَ عنه، فلا روايةَ من غير مكان أو أمكنة.. كما أنه لا مكان من غير روايةٍ أو روايات.
حين يُجرّد المكان من هويّته.. ونفقد، نحن الذين نعيش فيه، ميراثنا وإشاراتنا ونقاطنا الدالّة؛ تفقد، أو تتنازل، الرواية، هي الأخرى، عن ميراثها وشروطها الصارمة. ولأنّ الأمر كذلك؛ فسنحتاج وقتًا أطول للوصول إلى ما نريده من المكان أو الرواية.. وقتًا نستشعر فيه لذّة الوصول والاكتشاف ممزوجة بوعورة المسلك ومرارة الفقد.
ولأنّ الرواية لنا.. وعنّا؛ فعليها، حين نترك مناطقنا الآمنة نحو المجهول، أنْ تفعل مثلنا: تتخلى عن قوانينها وأشكالها الجاهزة.. وأن تنحو نحو طرق تُشبه طرق فرارنا الملغومة.. المملوءة بالفخاخ حتى لو وُجد من يخوّفنا من فشل التجربة وسقوط النص.
أتساءل أحيانًا: ما الجدوى من إعطاء أبطال رواياتي أسماء ما داموا يعيشون في مدن لا تعني فيها أسماؤهم شيئًا؟ وحتى لو كانوا بيننا.. فسنعرفهم بغيرها خوفًا من نقاط تفتيش تُنصب على عجلٍ، لهذه الجهة أو تلك، وتُرفع على عجل. أمّا مَنْ رحلوا.. فقد أخذوا أسماءهم معهم تاركين على شواهد قبورهم أرقامًا تُشير إليهم كلّهم.. ولا تشير إلى أحد منهم.
ولأنّ الرواية لنا.. وعنّا؛ فما دمنا نجد صعوبة في الحصول على مائنا ودوائنا.. وقليل من هواء نقي يدفع الموت عنّا فترًا.. لماذا على قارئ الرواية وحده البقاء في استرخائه الموهوم مُقلّبًا صفحاتها دون أدنى جهد لجمع شتاتها، الذي هو شتاتنا في مخيّمات اللجوء.. ومدنه.. ودوله، وقراءة ما يُخفيه السارد عبر سرده الكاذب أو المموّه؟
في مدننا، المختنقة بطغيان السلطة.. المفجوعة بالحروب.. والمزهوّة بصور شهدائها؛ المقابر وحدها تتسع، والقبور وحدها تُجدد ويُعاد بناؤها.
وإذا كانت "الحرب تهدّ البناء الروائي وليس أبنية البشر فحسب".. كما تقول الروائية (علوية صبح)، ولأن الأمر كذلك فعلًا؛ فنحن العراقيين أولى الناس بهدِّ هذا البناء والخروج من أطُره؛ لأنّنا نعيش "الحرب منذ أنْ قامت عصا موسى.. وإلى الآن".. كما كان أبي يقول.

(*): شهادة قُرأت في ملتقى الرواية الثالث في البصرة بتاريخ 8/9/2018م.
محمد عبد حسن

البصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,204,227
- الطريق إلى الحلم


المزيد.....




- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك
- رانيا يوسف: لا أفكر بالزواج فكل الرجالة مصطفى أبو تورتة
- العنف في الثقافة العربية
- الداخلية تستعد لإعلان شغور منصب إلياس العماري بجهة الشمال
- مظاهرات العراق.. لماذا لاذ المثقفون بالصمت؟


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد حسن - روايات بمداد مالح