أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - يوتوبيا الحرب والموت في يوميّات رجل منقرض للشاعر : قاسم محمد مجيد















المزيد.....

يوتوبيا الحرب والموت في يوميّات رجل منقرض للشاعر : قاسم محمد مجيد


كريم عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 5993 - 2018 / 9 / 13 - 01:00
المحور: الادب والفن
    


يوتوبيا الحرب والموت في يوميّات رجل منقرض
للشاعر : قاسم محمد مجيد
بقلم : كريم عبدالله
الانسان دائما يشعر باحتياجات لأشياء معينة وهذه الاحتياجات حتما ستؤثر على سلوكه مع نفسه ومع الاخرين , هذه الاحتياجات لابدّ من إشباعها لانّ عدم إشباعها ستسبب له اضطرابات سلوكية وآلآما نفسية واحباطات دائمة , لهذا يسعى الانسان بشتى الطرق الى إشباعها بحثا عن الآمان والاستقرار والطمأنينة . لذا فان الحاجة الى السلامة الجسدية والامن الوظيفي وأمن الموارد والأمن الأسري والصحي وأمن الممتلكات تأتي جميعها بعد الحاجة الى الحاجات الفسيولوجية والمتضمنة ( الحاجة الى التنفس والى الطعام والى الماء والى ضبط التوازن والحاجة الى الجنس والحاجة الى الاخراج والحاجة الى النوم ) كما هو موجود في ( هرم ماسلو )* , فعليه سيبقى هذا الانسان دائم البحث عن الامان والسلامة ضمن المجتمع الذي يعيش فيه , ولكن كيف اذا فُقدَ الآمان واختلّت موازين الحياة .. ؟ !! .
مما لاشكّ فيه تبقى غريزة الحياة وغريزة الموت الهمّ الشاغل والمقلق والمحيّر للانسان , لهذا سيهيّمن الخوف والقلق من الموت على الانسان , ربما بسبب أوضاع معينة او عدم اجادة لعبة الحياة يفقد الانسان هذه الحياة ويخسرها وتحدث عملية الغياب , فكل فرد لديه قابلية تحمّل هذا الغياب وقسوته كردّ فعل حتى يحمي نفسه من وقع الصدمة والكارثة , ولكن كيف سيكون ردّ فعله اذا كانت الكارثة مستمرة والصدمة شديدة ..؟ ! . من هنا يتضح لنا بأنّ الغياب النهائي سيولّد مخاوف اقسى من القلق خاصة اذا كان الغياب جماعيا ومستمرا .
بالعودة الى ديوان ( يوميّات رجل منقرض للشاعر : قاسم محمد مجيد ) سنجد هذا القلق وارفا كشجرة مثمرة إمتدّ الى جميع نواحي الحياة في صراع من اجل الوجود , قلق خشن كأ سنان المنشار وهو يأكل الخشب بشراهة . سنجد هنا الأحساس النفسي بفجيعة الغياب والموت , سنجد هذا الانسان المأزوم وحيدا يصارع داخل دائرة مغلقة تحفّه الذكريات المؤلمة ونكبات الحروب المستمرة , سنجد هذا الانسان المتشظّي يعيش مع الموت في كل لحظة وفي كل مكان .
الديوان يحتوي على ( 25 ) قصيدة نثر كتبت بلغة ابداعية قلقة مستفزّة مهذّبة تدعو للوقوف عندها طويلا والتأمل , لغة الخراب والعبثية والكآبة والخوف من المجهول والألم الفظيع , لغة امتلكت المقدرة على تحريك المشاعر والعاطفة والوجدان , لغة امتلكت خيالا خصبا نقلت الينا الواقع بأدقّ تفاصيله وهمومه ومعاناته , لغة متوترة مخيفة يائسة مفزعة . أنّها لغة الموت والغياب حيث ذُكرت مفردة الموت ( 43 ) مرّة في هذا الديوان بينما ذُكرت مفردة الحرب ( 26 ) مرّة وهذا وحده يكفي لنعرف ما هي قيمة الموت والحرب في هذا الديوان . يقول الشاعر قاسم محمد مجيد في ص 19 من خلال النصّ ( الى الوراء .. درّ خمسون عاماً ولمْ أفقهُ شيئاً بعد .. )* كلّ هذه السنوات والشاعر في تراجع الى الوراء , تراجع مستمر وهو لا يفقه سرّ كل هذا الخراب , سنوات طويلة والحرب والموت محاصر بهما من كل جانب , ( الكثيرون .. لا يصدّقون أنّ صورتي / معلّقة في المتحف ) انّ الشاعر هنا ومن معه لا يصدّقون هول الفاجعة , لذا سعى جاهداً أن يدوّن يوميّاته يوماً بعد يوم ويسجّل فيها ما حدث ويحدث وما يشعر فيه ويجعلها شاهد حيّ على محنته في هذا الوطن ويتركها كذكرى مريرة عاشتها طوال الـ ( خمسون عام ) , لكنها يوميات لرجل آخر هلك او مات ولم يعد له وجود , رجل انقرض ولم يترك لنا سوى هذه اليوميّات المرعبة . يقول الشاعر في ص 22 من ضمن النصّ ( الملك المسكين ) ..( ركبنا قطاراً لمحطّة معتمة اذا هي رحلة شعب كامل الى المجهول والظلام , رحلة في نفق ليس له نهاية بل / لا إحصاء ... رسميّ / عن موتنا اليوميّ ..) هكذا تتكشّف حقيقة هذا الشعب المنكوب ..( لمْ ... يطلق الجنرال اسما شاعريا ... ؟؟ / على المعركة .. ) شعب محنته حكّامه وسلاطينه ورجال دولة سياساتهم رعناء , مما جعل كل شيء يناله نصيب من الموت ..( وموت مهاجر غرقا .. / و / موت حقول القصب و / قتلى القبائل ..) , هكذا هو الانسان في هذا الوطن ما بين مهاجر ابتعلته البحار البعيدة لحظة الهروب من الموت ليجده امامه في انتظاره ,وموت الطبيعة والارض والنماء والزرع والحرث بسبب استخدام المواد المشعّة والاسلحة الكيمياوية وحدوث الهرج والمرج وغلبة سلطة القبيلة على القانون بعد فقدانه وبين فقدان الامن وظهور النزاعات العشائرية وفي زمن فُقدَ فيه القانون .. فـ ( الأمر .. عادي .. أن / تعثر على جثة الوقت متفحمة ..) فـ ( الى اين تذهب الحرب بينا .. ولا أمل بإنجلاء حرنك ايّتها الحرب ..) الى اين سيكون المصير وهذه الحرب لا تتوقف طواحينها ..( وأنا .. لا أزال جالسا قرب جثتي اردد أنا حيّ .. أنا حيّ لا أحد .. يسمعني او يراني ..) الموت في كل مكان ولقد زحف حتى على بيت الشاعر فاصبح يعيش عيشة الاموات او قلْ هو الغياب والقدر المحتوم .. فـ ( يزداد صوت العويل الشاعر هنا يصورّ لنا لحظة الذهول في اول ايام الغزو ..) ودخول الجيوش المحتلّة الى الوطن وتخريب كل ما بقي من الحياة بعدما أنهكته الحروب السابقة .. فـ ( حتى الغزوات لها ... C.V .. ) حيث يأخذنا معه الشاعر في خياله ورحلته الغارقة بالدم والموت والحروب ..( يسافر بنا ... لمزاد بيع نساء السبيّ .. ) يأخذنا الى ايام الطائفية المقيتة ودخول الارهاب الى جسد هذا الوطن المنهك .. ( ونحن نخوض في الظلام حتى الركبتين .. ) , انها انهار من الدم والليل المبهم الطويل والقتل على الهوية .. ( متى يكفّ إطلاق النار على الناس علناً ..) , لقد مرّ العراق باسوء فترة في تاريخه حين استبيحت الحرمات وتمزّق الوطن واختلت الموازين وجاء جيل جديد ثقافته الحرب والقتل والسرقة وعدم الاعتراف بالقيم والاعراف , جيل آخر ولدته الحروب والمحن والصدمات والازمات ..( ستشربالحرب بشفتين باردتين ايامنا ..) انتهى كل شيء وتصرّمت الايام تسحقها الحروب ..( ثمة مناسبة تفتح شهيتي للبكاء ..) حين لا أجد مّن يضع يده على كتفي وحدة مرعبة وخيبة أمل وغربة داخل الوطن المستباح من قبل الاحزاب واللصوص والمنتفعين , انها الحاجة الى البكاء بعدما ضاع كل شيء وأصبح الوطن عبارة عن .. ( متحف الكائنات المنقرضة .. ) ابوابه مفتّحة على الدوام امام الغرباء ..( لا تثغبْ* حين تفتح الايام فمها .. ) بكاء وعويل بحرقة وألم وخيبة , ويختتم صرخاته ويوميّاته ..( لكن احتفالك كان بائسا أنتهى ... / بالهتاف بالموت ..) لتكون هذه اخر مفردة للموت استخدمها الشاعر في ديوانه هذا ..
في هذا الديوان ونتيجة هذه الحروب والموت المجاني للشعب العراقي يشير الشاعر وبذكاء الى ما حلّ في النفوس واعتلالها وتفشي الجهل والخرافة مولع بكتب الغيب وتفسير الاحلام رجل دين كلها لها دلالات نفسية على ما أصابع الناس , كذلك اشارة ذكية اخرى من الشاعر يصوّر لنا تفشّي الامراض والاوبئة بسبب القتل والجثث المجهولة المرمية على الطرقات وخلف ( السدّة )* , حيث ذكر لنا أمراضا انتقالية معدية تخلّص منها العالم بفضل العلم وتقدّم الحضارة كالطاعون والجدري وهجوم حتى الجراد , لتكتمل الصورة القبيحة لهذا الواقع المفجوع . اضافة الى ذلك ذكر الشاعر بعض اسماء الشعراء / رياض الغريب / عمر السراي / ابراهيم الخياط / عارف الساعدي / قيس علي ... / جابر .. والحطّاب العظيم / علما كل هذه الاسماء من اعضاء اتحاد الكتاب في العراق ربما ذكرهم هنا لقربهم منه او لانهم من جيل واحد او لغاية في نفس يعقوب . وكذلك ذكر لنا بعض الاسماء المهمة والمشهورة في تاريخ الادب والفن والابداع / السياب / امل دنقل / بلند الحيدري / هذه الاسماء غيّبها الموت وكان ذكرهم جاء متزامنا مع ذكر الموت في هذا اليدوان , وكذلك ذكر لنا / هتلر / سلفادور دالي / إدغار ألان بو / بودلير / مارلين مونرو / صوفيا لورين / كاثرين هيبورن / موليير / سارتر / موسليني / فرانكو / وايضا هذه الاسماء جميعها غيّبها الموت واختفت من مسرح الحياة , وذكر لنا جدّه / حمادي بن زبون / اسوادي ابو الطبل / والاخير كان شخصية غريبة وجميلة ومثيرة للجدل دائما , فمنذ طفولتي رايته وهو يدّق بالطبل ايام الافراح وختان الاولاد , كنت اراقبه كيف يغمز للنساء وهو يرقص معهن وبينهم ويثير الفرح والبهجة بين الجميع , مازلت احتفظ ببعض ملامحه والنساء يطالبهنه بالدّق / بروح أمّك دﮔـ لنا شويّة / . انها حالة تداعي ذهني ومحاولة استحضار الجمال في زمن القبح .
الديوان يستحق المزيد من الاضاءات والدراسة والنقد لانه بحق صور عن واقع العراق وشعبه وارضه وسمائه ايام الحروب والحصار الاقتصادي والغزو والاحتلال وايام الطائفية , فعلا كان الشاعر موفقا في تسجيل يوميّاته هذه .


*ماسلو : هو العالم ابراهام ماسلو صاحب نطرية الحاجات الاساسية للانسان .
* الفقرات التي بين القوسين هي مختارات من قصائد الشاعر قاسم محمد مجيد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,654,022
- الأدب الأيروسي في القصيدة السردية التعبيرية أولا : الشاعر / ...
- ما بين الفنتازيا وماسلو* للأزرار كان مأتم اطلالة على قصيدة : ...
- الملامح البوليفونية في ديوان ( سرديّات وذات ) للشاعرة التونس ...
- الحضور اليقيني النفسي في الذات المتشظّيّة اطلالة على نصّ (( ...
- البناء الهندسي في القصيدة السردية التعبيرية
- سيميائية اللون وتاثيراته النفسية / في لوحة الفنانة التشكيلية ...
- رسميّة محيبس ... تشهقُ شعراً
- مراكبكِ ( تفرفحْ ومحتامةْ )* ل سواقي الروح
- البوليفونية وتعدد الأصوات في القصيدة السردية التعبيرية
- الكنوزُ الغافية تدغدغها أزهار ( الساتان )*
- يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل قصيدة مشتركة
- الموسيقى والايقاع الحسّي في القصيدة السردية التعبيرية
- صدر عن دار المتن في بغداد بتاريخ 28/ 7 / 2018 / أولا : ديوان ...
- العاطفة والزخم الشعوري في القصيدة السردية التعبيرية
- السينوغرافيا .. و الامساك باللحظة الشعريّة اضاءة ل قصيدة / ر ...
- الآهاتُ رنينُ أجراسها حطبُ الأنتظار
- الصورة الشعرية في القصيدة السردية التعبيرية
- اللغة في القصيدة التعبيرية
- اللغة في القصيدة السردية التعبيرية
- الزنبقةُ البرتقاليّة قصيدة مشتركة


المزيد.....




- جائزة الشيخ زايد للكتاب: الاعلان عن القائمة الطويلة لفرع -أد ...
- -الغياب- فيلم للجزيرة الوثائقية يشارك بمهرجان -إدفا- العالمي ...
- المغنية اللبنانية أمل حجازي تؤدي مناسك العمرة (صورة)
- العثور على مئات -المحاربين والفنانين- في حفرة عمرها 2100 عام ...
- الرباط.. مشاورات سياسية بين المغرب وكندا لتعزيز التعاون
- -الهروب من روما الصغرى-.. رواية لحجي جابر بلسان إيطالي
- وفد برلماني مغربي يقوم بزيارة إلى بروكسيل
- -صراع العروش- بموسمه الأخير في أبريل المقبل
- تدشين سبوتيفاي للبث الموسيقي بالعالم العربي
- فنان مصري يرفض حضور مهرجان سينمائي بسبب -الخمر- (فيديو)


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - يوتوبيا الحرب والموت في يوميّات رجل منقرض للشاعر : قاسم محمد مجيد