أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111238 جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوعة لمجتمع ما ..














المزيد.....

عشتار الفصول:111238 جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوعة لمجتمع ما ..


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 13:44
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


عشتار الفصول:111238
جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوعة لمجتمع ما ..
إنّ أصعب المسؤوليات الإنسانية ،والحقوقية ،والوجدانية، والتاريخية،تكمن في مهمة جمع الذاكرة الشعبية لتاريخ مجتمع ما، تتنوع فيه الأعراق، والأقوام ،واللغات، والثقافات، والأهداف والأطماع ،والتربية الدينية، وسلوكية العيش لكلّ هذا التنوع.
إنّ المؤرخ لمثل هذه الموضوعات البكر ـ كما في تاريخ الجزيرة السورية في العصر الحديث ـ.يشبه سباحاً عالميا، يُريد قطع (نهر المانش) بين فرنسا وبريطانيا ، بدون أن ترافقه سفينة إنقاذ ،أو مساعدة لو هو احتاج إلى مساعدة.
وعلى المؤرخ أن يعتبر كلّ معلومة ،تُقدم له هي (متهمة حتى تُثبت براءتها). بعد أن يُخضعها لمناهجه التاريخية والوصفية والتحليلية ،وعندما يتأكد من أنها ليست لغاية قدمها صاحبهاـ وربما الذي عاشها ـ فإنّ مثل هذه المعلومات تُشكل مادة علمية لبحث موضوعي،
إن البحث في الذاكرة الجمعية ،لأجيال الجزيرة السّورية مهمة من أصعب المهام ،لابل من أروع المهام، فيما إذا توفرت النوايا الصادقة ،والإرادة الحرة المستقلة ،فإننا سنقف على بيادر وغِلال وفيرة، تُشكل تاريخاً تتنوع فيه الأفكار والوقائع واللوحة البانورامية لتاريخ المنطقة الشمالية الشرقية من سورية.
المؤرخ لو انحاز لجماعته ،أو أية جماعة أخرى،تحت أية ظروف كانت، فإنه يُشبه من يُحضر حبل المشنقة لبريء لم يفعل شيئاً.
إن المؤرخ الذي يُريد أن يُسجل له التاريخ ما كتبه يجب أن يتمتع بمايلي:
1= سعة الثقافة ،وقدرته على حفظ الوقائع، وتنوع مصادره ،بأنواعها المختلفة، من نتائج حفريات أثرية ، وكتُبٍ تتنوع في تاريخها، ومؤلفيها حول المسألة المراد دراستها.
2=ألا يستعجل النشر لجهد عشرين عاماً،وهو يجمع ويبحث . لماذا؟!! لأن جمع الذاكرة الشعبية لمجتمع ما ،وخاصة تلك المادة التي تُشكل باكورة بحثه ،تحتاج إلى صبر وحكمة وعدم التسرع في الطباعة والنشر ، فلبرما جاء بعض أبناء الزمان والمكان وقدموا معلومة تُناقض التي قدمها من قبل أشخاص آخرين .


.3= أن يتمتع بالجرأة وعدم المسايرة وأن يرفض أيّ ابتزاز كان ومهما كان مصدره وتأثيره .فالمؤرخ الموضوعي لايخشى ولا يُساير وإذا وقع في شباك المسايرة والخوف فإنه يشبه الجندي الخائن الذي يفر من المعركة.
4= أن يقبل بمشاركة الآخرين له في وضع دراساته البحثية .وهذه الطريقة التي أردت تقديمها عبر الشبكة العنكبوتية عندما بدأتُ أطرح موضوعا عن بناء مدن الجزيرة السورية في موقعي اللوتس المهاجر وفي موقع الكاتب حسين حمدان العسّاف .فقد كانت الغاية هو إغناء الموضوعات واستكمال نقص ما جاء غير مكتمل بسبب أن الباحث لايمكنه أن يُغطي كل الفترات والأمكنة. لهذا كانت غايتنا أكبر مما تصورها بعض الإخوة وعندما تيقنت أن السباحة في مياه هائجة مغامرة غير واضحة المعالم. فقد توقفت لئلا يُفسد من أراد أن يُفسد أبحاثي
وكتب يومها الأب الدكتور الشاعر العراقي يوسف سعيد مقالة بعنوان:(الأستاذ الشاعر والأديب الباحث اسحق قومي يؤسس لمدرسة جديدة في إطار التوثيق التاريخي .ويتابع لم أجد من سبقه إليها أحد )
وقبل الختام نؤكد على أن أبناء مدينة واحدة، ومن أعمارٍ متقاربة، كلّ منهم لو سألته عن موضوع ما سيُقدمه بشكل مغاير. وهذا تابع لاهتمام هذا الشخص أو ذاك ،وإلى ثقافته ،وتقديره للموضوع.
الكل يُقدم حقائق تلك التي تتناسب مع عقليته ،وتربيته، وأهدافه. لكن الباحث الواقعي من يغربل كلّ الأفكار ويُقدمها على أنها خالية من شوائب القومية والدين والطائفية والقبلية والعشائرية .وحتى عدم خضوعها لقوة ورقابة السلطات ليس خروجا عن الطاعة بل هكذا يجب أن تُقدم الحقائق بعيداً عن الظرف السياسي والعسكري وغير ذلك مما تمر بها المنطقة . عندها يمكن أن تكون تلك الصياغات ،والأفكار تقع في دائرة، الموضوعية والواقعية والتاريخية ، ويمكن أن تُقدم للأجيال على أنها حقائق وليست أكاذيب .كما قُدم لنا أغلب التاريخ الذي كتبه الأقوياء.
التاريخ الحقيقي لايكتبه إلا من نزع عنه ثياب الغطرسة ،والقوة، والسلبطة، وسرقة جهود غيره وتمتع بضمير حي ورؤية وثقافة عالية.
وللحديث صلة.
اسحق قومي.
11/9/2018م
شاعر وأديب وباحث سوري مستقل يعيش في ألمانيا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,685,203
- عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية ...
- عشتار الفصول:111232 إذا أرادت أمريكا أن تبقى دولة عُظمى!!!
- عشتار الفصول:111224 ماذا تنتظرون؟ والشهداء منا في سورية تجاو ...
- عشتار الفصول:111220 مايجري في مدينة القامشلي مؤامرة على شعبن ...
- المدارس الأولى في الجزيرة السّورية .من كتابنا :مئة عام مرت ع ...
- عشتار الفصول:111221 الدول المتحضرة والحكومات
- عشتار الفصول:11188 الحل الوحيد والمفيد لسورية المستقبل هو:
- عشتار الفصول:11193 الجزء الأول: السيد بحدي قريو ،قراءة نقدية ...
- عشتار الفصول:11173 رسالة إلى الشعب الأرمني العظيم..
- عشتار الفصول:11149 التركيبة البنيوية للمجتمعات المشرقية.
- عشتارالفصول:11138 سوريا ليست أرضاً نسكنها بل وطناً يسكننا ، ...
- عشتار الفصول:11134 كلّ عيد وأنتم جميعاً بخير.
- عشتار الفصول:11127. =هل الذي بقي في الوطن أكثر وطنية ممن هاج ...
- عشتار الفصول:11114 القلعة مراوية في كتابنا قبائل وعشائر الجز ...
- عشتار الفصول:11090 الاعتذار ،وصداقة الفيس بوك
- عشتار الفصول:11081 الحضارات الدينية هل ستموت؟!!
- عشتار الفصول:11050 ملاحظة هامة:في الشأن التاريخي.
- عشتار الفصول:11039 التاريخ ومضامينه الثقافية والعلمية والدين ...
- عشتار الفصول:11031 . رسالة إلى شعبنا في الذكرى الثالثة بعد ا ...
- عشتار الفصول:11021 المستقبل نقرأ معالمه وشكله ، وحالته،من خل ...


المزيد.....




- مسلحو المعارضة الموالون لتركيا في إدلب يرفضون تسليم أسلحتهم ...
- ليبيا.. مقتل زيزو إرهابي درنة
- إسقاط الطائرة الروسية: إسرائيل تخشى من قرار بوتين "بقطع ...
- روحاني: واشنطن تسعى لزعزعة الأمن في إيران وهي "ستندم عل ...
- إسقاط الطائرة الروسية: إسرائيل تخشى من قرار بوتين "بقطع ...
- مورينيو مهاجما لاعبيه: يأتون للاسترخاء لا للقتال
- شاهد.. سيول عارمة تغرق نابل التونسية
- صحيفة: إسرائيل خائفة من بوتين الذي قد يقطع جناحيها في سوريا ...
- صورة متداولة لابن سلمان مع ابن زايد في الطائف
- قراصنة يختطفون 12 شخصا من سفينة الشحن السويسرية -غلاروس- قبا ...


المزيد.....

- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي
- هاييتي ٢٠٠٤-٢٠١ ... / كايو ديزورزي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:111238 جمع الذاكرة التاريخية المتناثرة والمتنوعة لمجتمع ما ..