أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجزرة أشرف جعلت من إيران کلها أشرف














المزيد.....

مجزرة أشرف جعلت من إيران کلها أشرف


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5981 - 2018 / 9 / 1 - 17:03
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


يمر اليوم، الاول من أيلول، الذکرى الخامسة للمجزرة الدموية التي إرتکبها نظام الملالي وعملائه المأجورين في العراق ضد سکان معسکر أشرف في مثل هذا اليوم من عام 2013، عندما بادرت قوة القدس الارهابية مع ميليشيات ووحدات عسکرية عراقية خاصة مدججة بالسلاح الى الهجوم فجرا على 100 من سکان أشرف من أعضاء المقاومة الايرانية الذين کانوا قد بقوا في المعسکر بموجب إتفاق دولي من أجل تصفية ممتلکات السکان في المعسکر، حيث تم على أثرها إستشهاد 52 فردا منهم وإختطاف 7 آخرين من السکان کرهائن، وقد کان هدف النظام الايراني من وراء ذلك إلقاء الرعب في قلوب سکان أشرف الذين کانوا قد إنتقلوا رغما عنهم الى معسکر ليبرتي والتأثير على معنوياتهم العالية وعلى تصميمهم للنضال ضد الفاشية الدينية الحاکمة في إيران الى الرمق الاخير من حياتهم.
هذه المجزرة التي هي وصمة عار في جبين الامم المتحدة بشکل خاص لأنها جرت تحت أنظارها في حين لم تحرك ساکنا، کما إنها وصمة عار أيضا في جبين الادارة الامريکية وقتئذ والاتحاد الاوربي الذين إکتفوا بموقف غامض وغير مسٶول، لکن المقاومة الايرانية لم تلتزم الصمت بل بادرت الى فضح المجزرة وکشف تفاصيلها المروعة أمام العالم، حيث أصيبت الاوساط السياسية والاعلامية والثقافية بالذهول عندما رأت أفلام فيديو تجسد کيفية قتل وتصفية السکان العزل الآمنين في سابقة لايمکن أن يرتکبها إلا القتلة والمجرمون الذين لايمتلکون ذرة من الانسانية وليست لديهم قيم أو مبادئ نبيلة يٶمنون بها.
مجزرة الاول من أيلول2013، والتي أبرق الارهابي قاسم سليماني لکبير الدجالين وبطانته المجرمة قائلا بأنها عملية أکبر من عملية الضياء الخالد أو"المرصاد" کما يسمونها، وقد إعتقد النظام وقتها بل وحتى أجزم بأن ملف مجاهدي خلق بات مطويا. لکن الذي صدم النظام وأرعبه الى أبعد حد هو إن هذه المجزرة ليس لم تطوي ملف مجاهدي خلق وتسدل الستار عليه، بل إنها وکملحمة نضالية لشهداء قاوموا الرصاص والحراب بدمائهم، صارت محفزا لکي تصبح أشرف منارا لبناء ألف أشرف أخرى بل وإن إيران قد أصبحت في 28 کانون الاول 2017، أشرفا بوجه النظام وإن دماء الاشرفيين سوف تبقى مخيمة ککابوس مرعب على رأس الملالي الدجالين حتى يوم مقاضاته.
مجزرة الاول من أيلول 2013، کمجزرة صيف عام 1988، تعتبر بمثابة تجسيد وتأکيد نوعي على رفض الشعب الايراني للفاشية الدينية الحاکمة وإصرار على مواجهته حتى النهاية لإسقاطه وإنهاء حقبته الاجرامية وإن على المجتمع الدولي في ذکرى هذه الجريمة أن يأخذ العبرة منها وأن يتخذ موقفا صحيحا ومناسبا إنتصارا للإنسانية وقيمها ومثلها قبل أن تکون إنتصارا للأشرفيين ولمنظمة مجاهدي خلق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,535,481
- جمهورية الکذب والتضليل والدجل في إيران
- يحدث في إيران الملالي فقط
- المنظومة الامنية للملالي والانتفاضة
- لهذا ليست إيران کسوريا
- لن تمر الجريمة بردا وسلاما
- شعلة الحرية التي لن تنطفئ
- شعب غاضب ومقاومة عنيدة في مواجهة نظام يترنح
- المصرف المرکزي للإرهاب في العالم
- هل هذا خوف من الشعب أم المستقبل أم ماذا؟
- شهادة عملية على القدرة التنظيمية للمقاومة الايرانية
- کل شئ من أجل النظام
- الاحتجاجات الشعبية و معاقل الانتفاضة وذعر الملالي
- إلتقاط صورة مقابل 10 أعوام من العمر!
- نظام الملالي خطر وتهديد دائم للسلام العالمي
- نظام يتحمل کل شئ عدا مجاهدي خلق
- 2500 برلماني أوربي يدعمون الانتفاضة الايرانية وخطة مريم رجوي
- ماذا يطلبون من عدو الانسانية؟
- في الحالتين المزبلة بإنتظاره
- مناصرون مدنيون لمجاهدي خلق ضد مٶامرة الملالي الاخيرة
- النار بالنار..احترق ياديکتاتور


المزيد.....




- أسبوع الموضة في ميلانو.. والتنوع العرقي يحتل الصدارة
- رئيسة وزراء نيوزلندا تدخل التاريخ.. السبب رضيعتها
- من السعودية إلى الصين.. خوذة -ذكية- لحماية سائقي الدراجات ال ...
- الميزان العسكري بين إيران والسعودية
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي
- البنتاغون يعدل تكتيكاته العسكرية في أفغانستان
- إيران: هجوم الأحواز نفذه انفصاليون تكفيريون
- رتل تركي يدخل إدلب ليلا
- رئيس البرلمان العراقي يحدد موعدا نهائيا لاختيار رئيس الجمهور ...
- شاهد: جهاز جديد يعيد الأمل لفاقدي القدرة على المشي


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فلاح هادي الجنابي - مجزرة أشرف جعلت من إيران کلها أشرف