أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حميد الصافي - ازلية غياب الهوية الوطنية عن العراقيين ... حقيقة يجب الاعتراف بها .














المزيد.....

ازلية غياب الهوية الوطنية عن العراقيين ... حقيقة يجب الاعتراف بها .


حيدر حميد الصافي
الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 03:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتمدد الهويات الفرعية على حساب الهوية الوطنية اذا ما تهاوت الدولة وضعفت ، وما حصل بعد الاطاحة بنظام صدام حسين عام ٢٠٠٣ كان كافيا لبروز العديد من تلك الهويات .
الهويات الفرعية - عادة - ما تكون متجذرة وراسخة في المجتمعات المنغلقة على نفسها ، وتضعف او تنعدم كلما تقدم المجتمع ومؤسساته المدنية والامنية ، في العراق الحديث لم تكن الهوية الفرعية غائبة لعدة اسباب اهمها القمع السلطوي و العوامل الاقتصادية .
فمنذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وتنصيب الملك فيصل الاول عام ١٩٢١ وليومنا هذا لم تغب الهوية القومية او الطائفية او العشائرية وحتى المناطقية منها.
فسلطة العشائر وشيوخها في العهد الملكي لا تحتاج الى حديث مطول واسهاب فكان الاقطاعيون من شيوخ العشائر يملكون كل شيء حتى ارواح الفلاحين والساكنين في مناطق نفوذهم والولاء للعشيرة يقربك للاقطاعيين زلفى ويوفر لك الحماية .
وبعد ثورة عبد الكريم قاسم عام ١٩٥٨ بالرغم من قانون الاصلاح الزراعي ومحاربته للاقطاعيبن الا ان العشيرة بقت محتفظة بمكانتها ولكن قلت سطوتها نتيجة لتلك الاجراءات ، ولكن برزت هويات فرعية اخرى والمتمثلة بالهويات الحزبية ( الشيوعية ، القومية ، الاسلامية ) فبعيدا عن تناحر الضباط القوميين مع الحزب الشيوعي الذي انتشر كالنار في الهشيم في اوساط المجتمع الجنوبي والفرات اوسطي ، احس رجال الدين متمثلين بحوزة النجف بالخطر وبدأوا العمل على تأسيس حركة سياسية على اساس ديني طائفي تمخض اخيرا عن ولادة حزب الدعوة الاسلامية الذي دخل الصراع " الهوياتي " ( فتوى اية الله محسن الحكيم بان الشيوعية كفر والحاد ابرز تمثيل لدخول الحوزة الصراع ) ، فزدادت الهويات الفرعية عددا وبدأت معادلة السيطرة والاقصاء فيما بينها .
تولى القوميون السلطة بعد انقلاب ١٩٦٣ فحصر الهوية الوطنية بفكره ونهجه وكنتيجة طبيعة لذلك ارتكب جرائم بحقه معارضيه وكل يدعي الوطنية والوطنية لا تقر لهم بذلك . فضلا عن ذلك فان عبد السلام عارف قائد الانقلاب اتى بابناء مدينته الفلوجة الى السلطة وقربهم منها ،فنتجت هوية فرعية اخرى " المناطقية " .
وعندما قبض حزب البعث على السلطة بالرغم من وحشيته و شدته الا ان الهويات الفرعية تحولت من العلن الى الخفاء وانتفاضة الشيعة عام ١٩٩١ والحركات العشائرية السنية كان طبيعية لاظهارها .
ولا نغفل الهوية الكوردية المنقسمة على نفسها عشائرية وفكريا ومناطقيا .
وانتهت الحلقات بوصول الهويات الفرعية جميعها الى السلطة بعد ٢٠٠٣ فالقوة الشيوعية تجزأت والاسلامية تمزقت والقومية تشظت واليسارية واللبرالية لم تكن افضل حالا والعشائرية ترأست والمناطقية برزت ، فظهرت هويات فرعية اكثر من ذي قبل بعشرات المرات وغابت الهوية الوطنية تماما ، فلا يدعي الوطنية الا طامع بسلطة تخدم مصالحه الشخصية ومصلحة هوية التي ينتمي اليها .
فهل العراقيون وطنيون ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,630,778
- ثلاثة ملايين عراقي مشدد معارض للحكومة


المزيد.....




- موسكو: خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ ستلحق ضرر بالأمن الاست ...
- في ظل قصف مدفعي وصاروخي للجيش السعودي... طيران التحالف ينفذ ...
- ليبرمان يقرر إعادة ضخ الوقود القطري لقطاع غزة
- أمريكا: سيتم سحب تأشيرات الدخول من 21 سعوديا يُشتبه بضلوعهم ...
- خلفان: قتل خاشقجي -عملية استخباراتية فاشلة-.. وهذا ما قاله ع ...
- الملك سلمان وولي عهده يعزيان أسرة خاشقجي ... صورة بألف معنى ...
- قتل خاشقجي -أسوأ عملية تستر في التاريخ-
- انطلاق المخيم التدريبي الثامن لإدارة الكوارث في قطر
- هل يغني سعود القحطاني عن بن سلمان شيئا؟
- نجل خاشقجي.. الصورة تتحدث عن نفسها


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر حميد الصافي - ازلية غياب الهوية الوطنية عن العراقيين ... حقيقة يجب الاعتراف بها .