أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف تيلجي - أضاءة .. الأسلام السياسي في العراق / مابعد 2003














المزيد.....

أضاءة .. الأسلام السياسي في العراق / مابعد 2003


يوسف تيلجي

الحوار المتمدن-العدد: 5946 - 2018 / 7 / 28 - 09:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أستهلال :
كنت قد ألزمت نفسي أن لا اكتب في الشأن العراقي ، وذلك لأن هذا الشأن سرقه رجال الدين المسلمين – بعد سقوط الحكم في بغداد في 2003 ، وأستخدمه مطية لأغراضه ، وأصبحت العمائم / فيما بعد ، هي التي تقرر وهي التي تشرع ثم تنفذ وتطبق ما قررت !! ، فبئس دولة وبئس نظام يحكمه رجال لا زالوا يتبعون ويؤمنون بتطويل اللحى وبالمتعة والتقية ، ويعتمرون العمائم / بيضاء كانت أو سوداء ..

النص :
1 . كيف لشعب كان له صولا وجولات في وجود الحرف والكلمة للوجود ، أن يخضع ، بين ليلة وضحاها ، لشلة من رجال الدين / شيعة وسنة ! ، كيف يستغفل ويستجهل هكذا شعب ! ، لتحكمه عصابات من العمائم ، موجهة ومسيرة أغلبها من خارج الحدود ، كيف ينقلب تحضر شعب الى درجات مقيتة من التعصب والتخندق الطائفي والمذهبي ، ماذا فعل رجال الدين بالعراق !! ، وما الذي جلب رجال الدين من مسخ رجال للحكم !! ، كي يحطمون العراق دولة وأرضا وشعبا ..
2 . أن ما يحصل في العراق أكبر دليل وبرهان ، على أن " الأسلام " هو ليس الحل ، وأن الأسلام لا يصلح لكل زمان ومكان ، لأن الأسلام حتى في بداياته كان محط تساؤلات وشكوك ! كأسلوب ونظام حكم ، وكما قلت في مقالات سابقة ، أن بموت الرسول أنتهى الأسلام كدين دعوي ، وبدأ عصر الحكم والسلطة ، وهذا جلي وواضح منذ سقيفة بني ساعدة / 11 هجرية ، التي أحسبها أولى القمم العربية الأسلامية لتحديد أول حاكم بعد الرسول ، تاركين صاحب الدعوة مسجى دون دفن ! ، بمعنى أخر ، أن العرب يتركون كل القيم والمقدسات في سبيل السلطة ! . 3 . لأول مرة في التأريخ يكون الحكام / تحت مظلة الدين وبمباركته ، خونة للوطن ، وقتلة لشعوبهم ، فهم يشكلون المليشيات والعصابات لأرهاب الشعب وأغتياله ! ، ونشر الفوضى ، ومن ثم سرق قوته ، وهذا تفرد في النهج ، وذلك لأن الطبقة الحاكمة ليست من الشعب ، بل أنها أدات لتصفية الشعب ، خاصة العلماء والأطباء والضباط .. خدمة لأجندة خارجية ! . ويحدثنا التأريخ العربي الأسلامي عن خونة الوطن ك " أبن العلقمي / المتوفي 1258 ميلادي ، وزير الخليفة العباسي المستعصم ، رتب مع هولاكو بمعاونة نصير الدين الطوسي قتل الخليفة واحتلال بغداد ، على أمل أن يسلمه هولاكو إمارة المدينة ، إلا أن هولاكو قام بقتله بعد تدمير بغداد ". فما أشبه الماضي بالحاضر ! .
4 . أما بالنسبة لمظاهرات العراق أحتجاجا على الوضع المعيشي والخدمي – من تموز 2018 ، فأن المرجعية الشيعية صامتة بالعراق ممثلة بالسيستاني ، بالرغم من تصريحها الأخير في 27.07.2018 – الذي تلي في خطبة الجمعة بالنجف ، ولكن الخطبة لم تكن بالمستوى المطلوب ، لأنها ساوت بين الضحية والجلاد ! ، وكما أن المظاهرات خرجت أساسا ضد رجال الدين وأحزابهم ومليشياتهم وعصاباتهم ، وما يساندون من رجال الحكم والسلطة ، ومن جانب أخر ، أن جل ما يهم رجال الدين هو مصالحهم وليس مصلحة الشعب ! . 5 . أنه من المعلوم أن دور ومكان رجال الدين هو الجامع والحسينية ، وليس ادارة الحكومة والبرلمان ، فأذا كان كذلك ، فأنهم سينقلبون الى ذئاب تسرق حتى اللقمة من أفواه الفقراء .
6 . هل المظاهرات ستنتصر ! ، وهل ستسقط الحكومة ، ويسقط رجال الدين معها ! ، وهل ستأتي حكومة تحقق للشعب الخدمات الأساسية ، وهل سيبتعد رجال الدين عن دفة الحكم ! ، أم سيذهب معمم ويأتي أخر ! .
7 . هل بأستطاعة المظاهرات أن تقوض دور أيران في السياسة العراقية ، وهل هذا الأمر باليسير ! هذا مجرد تساؤل ، وهو أساس المعضلة .
8 . هل لقوة المظاهرات أن ترسل رسائل موجهة للأسلام ورجال كهنوته ملخصها " أن الحكم للشعب وليس للأسلام " .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,281,511
- أضاءة فكرية حول أيدولوجية الأسلام السياسي
- الأسلام بين مفهومي المحبة والكراهية
- قراءة في حديث - العشرة المبشرين بالجنة -
- أزمة عرض قيم القرأن بين حقيقة النص وبين الأسلام كفكر
- قراءة في - بدعة - التصوف في المسيحية
- الداعية / عمرو خالد .. والسقوط الفكري
- الأزهر بين منهجي الوسطية والأرهاب
- الدين والأنسان والتخلخل الحضاري
- قراءة عقلانية في نصوص قرأنية تخاطبها - بصيغ مختلفة -
- قراءة في حديث رسول الأسلام - فتن أخر الزمان -
- حلم / رؤية علمانية .. للأسلام
- قراءة في ... هل القرأن مخلوق أم موجود منذ الأزل بين المعتزلة ...
- الأمير محمد بن سلمان .. بين السياسة والدين
- مهزلة عقائدية ، أن - الرحمة للمسلمين فقط -
- قراءة في أية - أن الدين عند الله الأسلام -
- قراءة حداثوية .. لقصة زواج الرسول من زينب بنت جحش
- قراءة في - تغيير النصوص القرأنية خلال مدة أكتمال القرأن -
- قراءة عقلانية للأيات القرأنية
- قراءة في أزمة فهم النص القرأني
- الأسلام و المسلمين والعبودية الدينية


المزيد.....




- بناة الغد ينظم يوما دراسيا حول الألعاب الالكترونية بخان يونس
- قطر عن خلافات إيران ودول عربية: ليست طائفية بل للنفوذ
- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تفاؤل أمريكي بصمود وقف إطلاق النار في شمال سوريا رغم وقوع اش ...
- ليبيا وتونس ترفضان اتهامات بحرينية لقطر
- من ثورات الربيع إلى -انتفاضة واتساب-.. 6 موجات احتجاجية عرفه ...
- فيديو... مقاتلة أوكرانية تزيل الناس من حولها
- عرض منصب رئيس دولة كائنة في مكان الاتحاد السوفيتي على كلينتو ...
- كوريا الجنوبية تعرض مدرعة جديدة...صور
- لماذا تنمو الثقوب السوداء بسرعة هائلة في الكون الفتي؟


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف تيلجي - أضاءة .. الأسلام السياسي في العراق / مابعد 2003