أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين














المزيد.....

استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين


طارق رؤوف محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5939 - 2018 / 7 / 20 - 01:16
المحور: حقوق الانسان
    


الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء حاول خلال السنين التي شغل فيها المنصب ان يصحح بعض أخطاء من سبقه وقد حصل على تاييد بعض الأطراف الوطنية ، كان الرجل يريد تحقيق ما تتطلبه المرحلة لخلاص العراق من التشرذم ، ورغم تحقيق بعض المجزات مثل تهدئة النزاعات الداخلية والانفتاح على محيطه العربي وقيام القواة المسلحة بتحرير الأرض من داعش في زمانه ، الا ان خصومه من حزبه والمليشيات المسلحة لم تدعه ابدا الاستمرار بالإصلاح ، وهو أيضا لا يستطيع تجاوزهم لان المليشيات تمتلك السلاح الثقيل وتهدد لان بقاء الحال على وضعه هو من مصلحتها .
الان بعد مرور خمسة عشر عاما من استلام حزب الدعوة والأحزاب الموالية الحكم انطلقت شرارة الاحتجاج من مدينة الشهداء التي تغذي العراق بتسعين بالمائة من ميزانيته وابنائها يتظورون جوعا للبطالة القاتلة وهم يشاهدون العمال الأجانب يعملون في مؤسساتهم ، درجات الحرارة تصل الى 50/ وهم بدون كهرباء ، اوماء صالح للشرب بدلا من الماء المالح الذي وصلت الملوحة في شط العرب نسبة عالية .
احتجاجات سلمية انتشرت في النجف والعمارة والديوانية وكربلاء والحلة والناصرية وبغداد وغيرها، كلها تشكو من الظلم الذي لحقها طوال خمسة عشر عاما انتهاكا لحقوق الانسان لا ماء لا كهرباء لا امان لاعمل بطالة منتشرة على امتداء العراق وانتشار الفساد في كل مرافق الحياة ، والطائفية والعنصرية تنخر في النسيج الاجتماعي ،والمهاجرين والنازحين في الخيام ،وانحدار التعليم وانتشار الامية . واليتاما والارامل ،وتدهور المؤسسات الصحية ، والالاف المعامل العاطلة والمتضررة ولم تعالج ؟!
كل هذا يا دكتور حيدر وتسم البعض (بالمندسين) لقد غشوك وغدرك خصومك اين الضرر الذي لحق بالمؤسسات وهل كان بمستوى وصفك للمتظاهرين ؟ ، لقد خسرت الكثير عند صمتك لقتل الأبرياء واعتقال مئات المواطنين من قبل المليشيات المسلحة التي تدين بالولاء لللاجنبي ، وثق انك لا تستطيع تحقيق أي شيء لمصلحة الشعب بوجود الفاسدين والمليشيات المسلحة حتى لو منحت دورة جديدة .
الوضع لا يتحمل اكثر من ذلك بعد فشل إدارة الحكم في العراق على مدى السنين الماضية كما اقر بالفشل العامري رئيس منظمة بدر واعتذاره للشعب واكد ان السياسين كانوا في صراع بينهم ونسوا الشعب.
يا دكتور اذا اردت تصحيح الوضع ، عليك احترام إرادة الشعب بتنفيذ مطالبه دون أي تسويف ، والاعتذار لابناء الشهداء وتعويضهم ، ومعالجة المصابين ، واطلاق سراح المعتقلين من المتظاهرين فورا ، ومحاسبة من اطلق النار عليهم واحالتهم للقضاء .
نحن من حرصنا على السيد رئيس الوزراء وعلاقته بالمواطنين كنا نتمنى عليه ان يلتقي بالمحتجين ويؤيد مطالبهم ويطلب منهم الحصول على أذن وموافقة وتايدة شعبي لتنفيذ الخطوات التي لم يستطع تنفيذها وتمكينة من اصلاح الوضع رغم عدم وجود مجلس النواب واعتراض البعض الذين يشكلون اللوبي المعارض لكل اصلاح من الفاسدين والمليشيات المسلحة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,439,109
- رجال من الزمن الجميل- رشيد محمود طه - وزير العدل الاسبق
- الام مدرسة اذا اعددتها - اعددت شعبا طيب الاعراق - بمناسبة يو ...
- يوم المرأة العالمي وظاهرة التحرش والعنف ضدها
- هل نحتفل بعيد الحب
- العراق ودول الجوار والانتخابات والدكتور العبادي
- زمر جياع المال والسلطة لم يشبعوا ؟
- مناهضة العنف ضد المرأة - وزواج القاصرات
- استفتاء التقسيم نذير شئم - واليوم العالمي للسلام
- عودة داعش الارهابي على الحدود العراقية بحافلات حلفائنا
- النظام القضائي الاميركي .. وبلاد الرافدين اليوم
- دول العالم تحقق السعادة والامن للشعب دون جيوش او فصائل مسلحة ...
- الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟
- البحر تعلو فوقه جيف الغلا - والدر مطمور باسفل رمله
- يوم الأم في العراق 21- مارس اذار من كل عام
- 8 اذار يوم المرأة العالمي . واثر النزاعات المسلحة والحروب عل ...
- يوم الحب ويوم القس فالنتين
- الوطن العربي .. والاستعمار الجديد .. اهانة وامتهان ؟
- المنافقون والمنافقات .. والمديح والمجاملات
- الطفولة البائسة في العراق .. والمستقبل المجهول؟
- الشباب ويوم السلام العالمي


المزيد.....




- أردوغان ينفي أنباء عن هروب المعتقلين الدواعش جراء -نبع السلا ...
- عمان تجدد مطالبتها لإسرائيل بإطلاق سراح مواطنين معتقلين لديه ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون للتنديد بمشروع قانون جديد للمحروقات ...
- الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية.. ذوو الاحتياجا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون أمام مقر البرلمان في العاصمة رفضا ل ...
- ارتفاع عدد المهاجرين الذين تم إنقاذهم من قبل منظمتين إنسانيت ...
- الدين الأمريكي لميزانية الأمم المتحدة أكثر من مليار دولار
- خِطَاب يُزَكِّي الاكْتِئَاب
- واشنطن تدين إعدام المدنيين والسجناء الأكراد التعسفي خلال الع ...
- الحرب حول حق العودة.. هل انتصرت إسرائيل على الفلسطينيين؟


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين