أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - منى المري هوبكنز - الزلزال السعودي الداشر














المزيد.....

الزلزال السعودي الداشر


منى المري هوبكنز
الحوار المتمدن-العدد: 5931 - 2018 / 7 / 12 - 00:56
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


الزلزال الداشر في السعودية
ما يحدث الان في المملكة العربية السعودية، مملكةٌ خاضعةٌ لسلطة الملك وأوامره ،سلمان ال سعود ومستقبلا ابنه محمد، شيء مريب ومخيف، فصراخ المتطرفين من المفتين يعلو دالا على الاحباط، منهم من يقول السماح للمرأة بقيادة السيارة سيؤدي بها الى الرذيلة والفاحشة. والاخر قد بحّ صوته وهو يقول: كيف وهي ناقصة عقل؟! والمضحك من يأتي بفلسفته العلمية الحمقاء قائلا قيادة المرأة للسيارة يؤثر على بويضاتها وانوثتها! فها نحن في شهر يوليو من سنة 2018، بدأت النساء بالقيادة، يتغنين فرحا بحريتهن من عبودية الرجل الذي طال امدها. مع انهذه ليست إلا خطوة باتجاه الحرية الكاملة، فلا يحق لايّ رجل مهما كان ابا ام اخا ام زوجا، بأن يتحكم في مستقبل المرأة دراسيا، عمليا او حتى اجتماعيا. قد يقول قائل هذا الامر يعارض قيمنا واخلاقياتنا وقد ينبح البعض ويقول دينانا كذلك، ولكن المرأة والرجل بشران متساويان، كلاهما له الحق في الحرية وحسابهما بيد الخالق وليس لايَّ كان الحق بالتدخل في الحياة الشخصية.
ها نحن نسير نحو الثورة الاجتماعية، ثورة حرية النساء، التي بدأها محمد بن سلمان والذي يتهجم عليه الكثير، فاُطلقت عليه الحملات الدعائية اسم الدب الداشر، خصوصا بعد الازمة القطرية. هل هو فعلا داشر في قرارته، هل وقوفه مع المرأه يهين رجولة الرجل الخليجي وبالاخص السعودي؟ هل هو فعلا في صف المرأة ام لديه نوايا مستقبلية مشبوهه، او ليس هذا حال المتعطشين للسلطة؟ هنالك من يدعو بالانفتاح والحرية ولكنه يصيح معارضا لاي قرار يأتي من فم الامير المتمرد وان كان فيه تحرر اجتماعي وتعديل اقتصادي واعتدال ديني.
على الرغم مواقف الغرب المعادية للسعودية، فيما يبدو وخصوصا بعد ظهور الحركة الوهابية التي يعتقد البعض بانها المولد للارهاب والمُحِثه للجهاد، الا ان العالم باكلمة مهتم بمصير السعودية، يتتبع اخبارها بتعطش، فما يحصل فيها حدث تاريخي كبير، نقلة نوعية من الانغلاق والتعصب الى الانفتاح والتحرر. ولكن هل هذا الاتجاه سيودي بها للتهلكه؟ ألهذا يطلع عليها البعض بالمهلكة السعودية؟ ام هي مهلكة لما فعل بها بيت ال سعود وما يفعل بها محمد الجرئ الان باتخاذ قرارته الداشره. ها هو يدعو للتغير والاصلاح ولكن في الوقت نفسه يخوض حربا داخليه واقليمية. فمن الشرق، يوجه سبابته نحو قطر متهما اياها بتغذية الارهاب في الخليج و يتهما في زعزعة الامن، مؤيًّدا بالامارات والبحرين الداعيان بمقاطعة وحصار قطر، معلنين بداية الحرب الخليجية الباردة. وفي الجنوب، صراعها الحربي الطائفي ضد اليمن، والذي تسبب بموت شعبها بفعلِ المجاعة والامراض والهجوم العسكري.
اما حربه الداخليه، فحدث بلا حرج، قد يكون متأثرا بالتاريخ الاسلامي العباسي، وقد يكون متأثرا باستبداد وطغيان كل من مريض العظمة الكوري، ام نرجسية وجه القرع الامريكي. فسجن كبار رجال الاعمال الاثرياء متهمهم بالفساد والسرقة ، فقط انهم يشكلون خطرا على مستقبلة العظيم، في حركتة معا ضد الفساد.
يا ترى، ما هي نوايا محمد بن سلمان الداشر، هل محاولاته لكسب الشباب والنساء، سياسة جديدة من نوعها في تاريخ ال سعود؟ هل سيكون دكتاتوريا متطرف ام ملكا ديمقراطيا، هل سيعطي شعب السعودية الحق في اتخاذ قرارات الدولة؟ هل هذا يعني بانه قد يكون اخر حكام ال سعود؟ ان كان، هل سيتم تغيير اسم الدولة؟ ليس علينا الا الانتظار ومتابعة الاحداث فلا تنسوا الفشار.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,463,672


المزيد.....




- رسالة من الأزهر إلى -العقلاء- و-صناع القرار- في اليوم العالم ...
- مفاجأة.. استخراج جثة القائل لمبارك -اتق الله- لسبب غير متوقع ...
- مصر تطلب إرسال خبير أثري لمعاينة المتحف المحترق في البرازيل ...
- الحكومة الصينية تخصص 88 مليون دولار لبعض مدنها لمكافحة تلوث ...
- كيف يبدو مستقبل الاستثمار والصناعة في قطاع الدفاع في الاتحاد ...
- أطفال الأويغور -أيتام- لدى الصين.. أسرهم: نموت كل يوم
- الحكومة الصينية تخصص 88 مليون دولار لبعض مدنها لمكافحة تلوث ...
- عباس: "مستعدون لأية مفاوضات أوروبية أو عربية"
- صورة تثير الجدل... وتحرك عاجل من الحكومة السعودية
- أول تعليق من قطر بعد بيان رسمي أمريكي يصدم دول المقاطعة


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - منى المري هوبكنز - الزلزال السعودي الداشر