أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم














المزيد.....

عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 5927 - 2018 / 7 / 8 - 02:48
المحور: كتابات ساخرة
    


ههههههههه
يبدو هذا العنوان ملفت للتكفير أكثر منه للتفكير، وهذه هي عادة العقل الإسلامي المتخلف الساذج الذي لا يعرف التفكير لأنه يوجع إيمانه قبل عقله فيقع بالتكفير.
والحقيقة أن من أوحى لي بهذه العبارة هم مجاهدو العالم الإسلامي وغير الإسلامي الذين تقاطروا بل تكالبوا على سورية ـ طبعاً لا يجرؤ مفتوهم أو منتجيهم أن يُفتوا بالجهاد في فلسطين ـ من كل الجهات دون أن يدري أحد منهم أنهم يقاتلون في سبيل الغرب الكافر وإسرائيل على حساب إخوانهم وبتمويل من أولاد قراد الخيل، والذين يرددون التكبير والقول بعزة إلههم، وأن الله معهم وغيره من العبارات السطحية الساذجة التي يؤمن بها العقل المسلم البدائي دون أن يفهم معناها أو على الأقل دون أن يتفكر بعدم فعاليتها مع الواقع والعلم والمنطق والفهم والتفكير، فهذا الخطاب الساذج والسطحي والبسيط لهؤلاء المجاهدين وجمهورهم ومن لف لفيفهم يظهر إلى أية درجة كان هؤلاء مبدعين بالغباء والحمق، فهم يؤمنون بما يضرهم ويضر مصلحتهم، بل بمن يخذلهم ويذلهم ويجعلهم لقمة سائغة للكفار، يعني إيمانهم أسوأ من إيمان الوثنيين الذين لا تضر آلههتم ولا تنفع حسب معتقد أولئك الجهاديين، إذا كيف يستوي أن لا غالب إلا الله أو وأن ينصركم فلا غالب لكم أو إن الله معنا وأمثالها من عبارات لا معنى لها إلا النصر والعزة والكرامة مع ناس لم يتركوا خسارة أو هزيمة أو مذلة وهوان أو خوازيق بكل أنواعها " خليجي عثماني أمريكي عربي إسرائيل أوروبي محلي" إلا وذاقوها ونعمّهم إلههم بها، بل هذه العبارات في الحقيقة تصح عقلاً وواقعاً حين يقولها النظام الكافر وداعميه وجمهورهم الكفار أكثر مما تصح على أولئك المجاهدين الثائرين ومشجعيهم، لكن هناك تأويل أخير مرتبط بعنوان هذا النص، فإذا ما قمنا بتفكيك هذه العبارات الدالة على الخطاب الجهادي العام للمجاهدين في سورية بل وفلسطين والعراق ومصر وليبيا وغيرها مما ابتلي بالإسلام، فإن أعداء الله هم من انتصروا على الله "إلههم " وكسره، وهنا يتوجب أن تأتي الفكرة وتطير السكرة إذا كانوا يعقلون، بحيث إما يلحدون، أو يجدون "الله" آخر صادق يستحق الثقة ويمكن أن تتطابق عباراته مع الواقع أو على الأقل مع حالهم المزرية المخزية التي تبكي الشياطين قبل الملائكة والتي وصلوا إليها رغم مئات مليارات الدولارات التي أنفقها عليهم الخليجيون "أولاد قراد الخيل" وهم صاغرون بأمرؤ من الأمريكان والصهيونيين.
تكبيييييير





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,680,630
- وستبقى العورة السورية تقبح وجه التاريخ وتغيره
- مونولوج مجاهد وثائر سوري
- يرتاحون على خوازيقهم صاغرين
- الذين يتقلبون في قبورهم وهم أحياء
- الشبيحة الطنطات والقبيسيات
- ليست معارضة مزيفة فقط بل وفاشلة...تكبييير
- العورة السورية / نص غير إيروتيكي
- لماذا جعل الله ثوار سورية خاسئين منهزمين؟
- لماذا أهدى الله عبودية وخنوع الخليجيين إلى السيد الإمبريالي؟
- الذين شروجهم في وجوههم
- المعارضة السورية تموت بغيظها وغيظ راكبيها -ببطء-
- أي ذكاء وأي بطولة أن تشتم الأسد....تكبييير
- أهلاً بكم بالثورة /الحرب االسّورية
- ليلاس تحب نفسها في الحياة
- أسئلة برسم ثوّار الخراء الخليجي
- قناة أورينت أو -كرخانة الحقد الإعلامية-
- ما قصة إلههم الذي أسقطهم وأذلهم وأبقى الأسد
- البورنو المعاكس /خاص قناة الجزيرة/
- المثقف اللُكَع / عزمي بشارة نموذجاً
- الثوّار الطن أو لنقل الثوار الأُمّعات


المزيد.....




- -هاشتاغ 2-.. لوحات كاريكاتيرية تعكس قضايا المجتمع الكويتي
- غدا.. أعمال الاجتماع الـ6 لللجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزر ...
- بنشماش يشدد على الدور المحوري للبرلمان في تحصين حقوق الإنسان ...
- أكثر 10 أفلام سوفيتية شهرة في الغرب
- -قوة الفضاء- مسلسل جديد.. هل تسخر نتفليكس من ترامب؟
- لجنة برلمانية تستطلع المقالع
- غوغل يتذكر الرسام السوري لؤي كيالي الذي رسم البسطاء
- أنغام.. 47 عاما من محبة الغناء
- -شهد المقابر-.. سردية المأساة السورية
- رؤساء مصر ومعرض الكتاب.. أسرار الاهتمام وخلفيات التجاهل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم