أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - جريدة اليسار العراقي - أزمة الحزب الشيوعي العراقي الراهنة بين القائد الثوري الشهيد الخالد سلام عادل والسكرتير الرابع للحزب القادم بعد إستشهاده














المزيد.....

أزمة الحزب الشيوعي العراقي الراهنة بين القائد الثوري الشهيد الخالد سلام عادل والسكرتير الرابع للحزب القادم بعد إستشهاده


جريدة اليسار العراقي
الحوار المتمدن-العدد: 5906 - 2018 / 6 / 17 - 15:45
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


كلمة يسارية- صباح زيارة الموسوي : أزمة الحزب الشيوعي العراقي الراهنة بين القائد الثوري الشهيد الخالد سلام عادل والسكرتير الرابع للحزب القادم بعد استشهاده ..!!!!!

منذ استشهاد السكرتير الثوري للحزب الشيوعي العراقي الرفيق الشهيد الخالد سلام عادل والحزب ينحدر من كارثة إلى أخرى على يد :

السكرتير الساذج عزيز محمد باعترافه الموثق أثناء محاسبته على يد الرفيق الشهيد سلام عادل في اجتماع أيلول 1962..من منجزاته الكارثية ( خط آب 1964 ومحاولة حل الحزب الشيوعي العراقي ودمجه بحزب الارعن عبد السلام عارف ضمن التبعية للخط الخرشوفي التحريفي....تعريض الحزب لأكبر انشقاق في تاريخه 1967...التحالف الذيلي مع البعث 1973 ونتائجه الكارثية عام 1979 ضمن التبعية الخط البريجينفي وموضوعة التطور اللاراسمالي وقيادة ما يسمى ب " الديمقراطيين الثوريين" للمرحلة الوطنية الديمقراطية ... التورط في صراعات الأحزاب الكردية العشائرية والعائلية فكانت النتيجة الكارثية مجزرة بشتاشان 1983 وشق الحزب الشيوعي العراقي على أساس قومي إلى حزبين عربي وكردي 1993 وبذلك فقد الحزب هويته الطبقية والأممية)...

الخائن حميد مجيد بالصوت والصورة الذي جعل من الخيانة الوطنية وجهة نظر بارتمائه جنبا إلى جنب القوى الطائفية والعنصرية والليبرالية المتوحشة بإحضان الإمبريالية الأمريكية وتبرير غزوها واحتلالها العراق تحت وصف " التحرير" والعمل تحت إمرة الغزاة في مجلس الحكم البريمري، والمشاركة المباشرة في جميع جرائم منظومة 9 نيسان 2003 تحت عنوان" لا بديل عن العملية السياسية الأمريكية"...

الإمعة رائد فهمي المقاد من عناصر مشبوهة تسللت إلى قيادة الحزب..فما ان اصبح سكرتيرا حتى انقلب على قرار مؤتمرهم العاشر القاضي بإقامة تحالف للقوى المدنية الديمقراطية...الانقلاب على تحالف تقدم المدني وخيانة ساحة التحرير، والتحول إلى بطانة مدنية لفصيل إسلامي طائفي شيعي مليشاوي تحت شعار ديماغوجي تم تركيبه في معهد الحريري الأمريكي في بيروت" الكتلة التاريخية" المزعومة...

مدافعا حتى هذه اللحظة عن ذيليته في تحالف " سائرون" رغم استخفاف مقتدى الصدر بزمرة الامعة رائد فهمي بعد انتهاء الحاجة إلى استخدامهم وعقده تحالفا مع ابرز حيتان العمالة والدمار والقتل والنهب والفساد ، تحالف الفتح .

ولم يتفوه الأمعة بحرف واحد عن " حكومة الصدر الأبوية" التي فرخت قبل ان تُولد" الحكومة الفضائية"...حتى انفجار الإنتفاضة الحزبية ضد هذا الاستهتار بوعيهم.

فلجأت زمرة الامعة رائد فهمي إلى سياسة الهروب إلى امام واصدرت بيانا باسم المكتب السياسي وفبركة اجتماعا لمجلسها الحزبي لإصدار بيان هو تكرار مفصل لبيان مكتبها السياسي..

تمسكت الزمرة في البيانين بنهجها الانتهازي الانبطاحي الذليل للقوى الطائفية والعنصرية تحت مظلة" إتفاق المصالح الاستراتيجي" مع الغزاة والحفاظ على العملية السياسية البريمرية.
بل واستخدمت ذات لغة التهديد الصادرة عن رموز النظام نوري المالكي وهادي العامري واياد علاوي ومقتدى الصدر ومسعود بارزاني واسامة النجيفي وعمار الحكيم ...الخ، عن العواقب الوخيمة التي سيتعرض لها الشعب العراقي، إن لم يقبل بهم حكاما له...

ان اللحظة الراهنة تؤشر إلى تحول جذري قابل للحدوث في وضع الحزب الشيوعي العراقي لصالح استعادة هويته الطبقية والوطنية والاممية، وعودته الى جماهيره الكادحة في سوح النضال والمعارضة الثورية لمنظومة 9 نيسان...

مما يتطلب من الشيوعيين العراقيين في التنظيم وخارجه،داخل الوطن وفي المهجر،واينما وجدوا في التنظيمات المعارضة لنهج الزمرة الخائنة، يتطلب منهم جميعا أعلى درجات اليقظة إزاء محاولة تمرير سكرتير بديل لرائد فهمي، سكرتير رابع من ذات المدرسة الانتهازية والخيانية.

ان الواجب الحزبي والطبقي والوطني والاممي الذي يقع على عاتق الشيوعيين العراقيين في هذا المفترق التاريخي في حياة الحزب والشعب والوطن والمنطقة والعالم،هو عقد المؤتمر الاستثنائي بحضور ممثلين مناصفة من داخل التنظيم الرسمي وخارجه، وفق عملية انتخاب المندوبين عنهم.

المؤتمر الاستثنائي الذي يعيد للحزب الشيوعي العراقي وحدته ودوره وفق برنامج طبقي ووطني تحرري ونظام داخلي شيوعي القواعد، ينتخب قيادة شيوعية جلها من الشباب.

المؤتمر الاستثنائي الذي يقطع الطريق على العابثين بمصير الحزب الشيوعي العراقي والطامحين لركوب الموجة والاتيان بزمرة ما هي إلا إعادة إنتاج للزمرة المهزومة.

تنويه: ان هذه الرؤية غير موجهة قطعا إلى الانتهازيين من هتافة الياهو الچان وأثبتت الحياة صحة سياسة حزبنا في جميع الظروف والأحوال....وليس موجهة إلى " المتعقلين" أصحاب حل الأزمة على الطريقة العشائرية المتخلفة ، طريقة تبويس اللحى وعفا الله عما سلف...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,271,881
- أبطال كربلاء يفجرون الموجة الثالثة من الاحتجاجات الشعبية ضد ...
- نتائج الانتخابات- موقف اليسار العراقي من الإنتخابات
- حملة اليسار العراقي الإنتخابية:اليسار العراقي يدعم انتخاب ال ...
-  الخلاف بين جاسم الحلفي وحسان عاكف محصور في قضية واحدة هي ال ...
- تداعيات الإنقلاب على تحالف تقدم المدني والالتحاق بتحالف سائر ...
- بعد نصف قرن وربع قرن على الجرائم والانتهازية...يطالب المجرمو ...
- موقفنا : حين يتحالف الشيوعي المرتد مع العميل المفتخر بنوري ا ...
- من يتساءل..ما العمل ؟..نجيبه ..بأن مفتاح الحل بأيديكم ؟
- كيف نفكر- سفينة نوح
- رسالتي الأخيرة لكم في ختام حواراتنا آملا اتخاذكم موقف مبدئي ...
- موقفنا :سائرون نحو المستنقع يرفض قبول هيفاء الأمين ضمن قائمة ...


المزيد.....




- والدته اكتشفت الأمر.. اتهام معلمة بإرسال -صور فاضحة- لطالب
- فوز ساحق لكتلة القائم بأعمال رئيس وزراء أرمينيا في الانتخابا ...
- ماكرون يخاطب الفرنسيين اليوم والصحافة الفرنسية تقول: هذه ساع ...
- ماكرون يخاطب الفرنسيين اليوم والصحافة الفرنسية تقول: هذه ساع ...
- عضلات زائدة تحرم لوكاكو من التألق
- أرسنال يفكر في بيع أوزيل بثمن بخس
- لماذا يهدم سكان القدس بيوتهم بأنفسهم؟
- نزاهة ميسان تضبط اربعة اشخاص بينهم ضابط بتهمة الاهمال
- صالح يدعو الى انجاز نصر نهائي -سياسي ومجتمعي وثقافي-
- لقطة مؤثرة من أمير الكويت... ورئيس الوفد القطري يفاجئه (فيدي ...


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - جريدة اليسار العراقي - أزمة الحزب الشيوعي العراقي الراهنة بين القائد الثوري الشهيد الخالد سلام عادل والسكرتير الرابع للحزب القادم بعد إستشهاده