أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - نقل دم! .. قصة قصيرة














المزيد.....

نقل دم! .. قصة قصيرة


محمود سلامة محمود الهايشة
الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 17:27
المحور: الادب والفن
    


نقل دم!
بقلم / محمود سلامه الهايشه
Mahmoud Salama El-Haysha (M.S. El-Haysha)
كاتب وباحث مصري
elhaisha@gmail.com

خرجتُ من البيت مبكِّرًا، توجَّهت لمحطَّة الحافلات، ركِبْتُ الحافلة الصَّغيرة المتَّجهة لعملي، الرُّكَّاب يأتون على مهل، بقِي مقعد فارغ، السَّائق لا يُريد التحرُّك إلاَّ بعد استِكْمال كل المقاعد، فاقْترح أحدُهم أن نتحمَّل أُجرة هذا المقعد وننطلِق؛ حتَّى لا نتأخَّر عن أعمالنا.

في منتصف الطَّريق بدأْنا نجمع الأجرة، بِمجرَّد أن أمسك السَّائق بالنُّقود المجمَّعة، قام بعدها:
ما هذا؟! محتاج نقل دم.

فاندهشتُ، انفزعت، عيْني تبحثُ في وجوه الرُّكَّاب، أنظُر في جَميع الاتّجاهات، أتلفَّت حولي، فما أجد شيئًا، مَن هذا؟! مَنِ المريض؟!

فنظر السَّائق بعيْنِه في المرآة الَّتي أمامه، ينظر؛ ليعرف مَن السَّائل، فنظرتُ بشدَّة، وقعت عيْني بعينِه، فابتسم: أنا بمجرَّد أن أصِل سوف أذهبُ به إلى المستشْفى.

مِنَ الركاب، أم أنت؟
رفع يده ممسكًا بجُنيْه ورَقي، فنظرتُ إليه، وجدتُه قديمًا، ملصوقًا بلاصق النُّقود، استدارتْ رقبتُه: يا أستاذ، هذا هو المحتاج لنقْل الدَّم!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,521,340
- الكتابة وصناعة الكتاب بالسعودية!!
- انفراجة كاتب!! .. قصة قصيرة
- كيمياء البصمات!!
- شجرة نظافة البيئة!: قصة قصيرة عن -شجرة النيم-
- متمرد هندسي.. قصة قصيرة لكفاح الشباب المعاصر
- رؤية تحليلية لقصيدة ( ثورة الارق ) لدوحة الشعراء عبد الكريم ...
- فضفضة ثقافية (416)
- الحقن تحت الجلد.. قصة قصيرة علمية
- الرواية العربية بين الكم والكيف؟!
- نزهة بالمرعى! .. قصة قصيرة للأطفال
- بالصور والفيديو। الاحتفالية الفنية الأدبية بنادي الشمس
- ولادة بقرة!! .. قصة قصيرة بيطرية
- بالصور والفيديو। الاحتفال بانتصارات العاشر من رمضان با ...
- في ذكرى العاشر من رمضان نائب رئيس الموساد تعترف بالتجسس على ...
- نفوق الحيوانات!!.. قصة بيئية
- التطعيم بالشبيسي!! .. قصة قصيرة للطلائع
- من يشتكي ...؟! قصة للأديب محمود سلامة الهايشة
- توقيع ومناقشة ديوان -أتفحص فوضاي- للشاعر أشرف عزمي
- مسلسلات رمضان قد تصيب المشاهدين بالأمراض النفسية
- بالصور والفيديو। الشاعر عبدالناصر أحمد الجوهري: التجرب ...


المزيد.....




- -أجيال الثورة- في قلب معارض المتحف العربي بالدوحة
- مهرجان كتارا للرواية العربية.. مبادرات جديدة وإقبال متزايد
- فرق مجلس النواب تجلد الوزيرة الحقاوي بسبب وفاة كفيف
- التجمعي محمد عبو الأب يترأس مجلس المستشارين لهذا السبب
- عبد النباوي: القضاء قبل دستور 2011 كان مجرد -مهمة-
- انتخاب رئيس مجلس المستشارين.. صراع الديكة بين المصباح والجرا ...
- ثقافة الرفق بالحيوان واعتباره كائن له روح تترجمها شابة عراقي ...
- متحف الإرميتاج الروسي على قائمة الأفضل عالميا
- جولة في متحف اللوفر أبو ظبي مع الفنانة آلاء إدريس
- لغزيوي يكتب: مغرب يكره الانتهازيين !


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - نقل دم! .. قصة قصيرة