أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - أفق فاعل في الوقت الضائع














المزيد.....

أفق فاعل في الوقت الضائع


طلال الشريف
الحوار المتمدن-العدد: 5902 - 2018 / 6 / 13 - 23:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


وصلت الحالة الفلسطينية لنهايات مرحلة كانت من أسوأ مراحل تاريخ قضيتنا، ولا ندري بماهية المرحلة المقبلة ولكن بالتأكيد لن تكون بسوء ما نحن فيه فقد شربنا المر من غير كاس وإزهقنا من حكم عباس وحماس.

مرحلة مضت لونها الدم والنفاق والتآمر والكذب والرشوة بكل أنواعها، مرحلة إسترجلوا علينا وعلي شعبنا من الرئيس والتنظمات والأجهزة الأمنية وموزعي الكوبونات وممسكوا الوظائف وسراق مال الشعب وصار الشعب أضعف طرف في نظرهم وإضرب أين ما شئت في هذا الشعب فالشعب لن يتحرك.

نعم معركة الحكام مع شعبنا كانت من طرف واحد وكما عادة الحكام بالمسدس والدولار بتحكم اللي ما بينحكم.

مرحلة ضاعت بها عشر سنوات علي جيل كامل خارج الوظيفة وخارج فرصة عمل وخارج تكوين أسر شابة بتأخر الزواج لتأخر الزمن عن الآف من الشباب والصبايا بسبب الانقسام ومرضي ماتوا نتيجة الانقسام وعلاجات لم تتوفر نتيجة الانقسام وطلبة فقدوا فرصة السفر ولم يكملوا تعليمهم وعمال وموظفين ومهنيين حرموا من الحركة خارج الوطن ليعيلوا أسرهم ناهيك عمن هم خارج الوطن وما عانوه بسبب الخلافات والانقسام من قلق وحنين لعدم تمكنهم من زيارة ذويهم في قطاع غز ة ولعل أسوأ ما تعرض له فلسطينيي قطاع غزة هي الحروب التي دمرت كل شيء بعد أن دمر السياسيون كل الآمال والثقافات وعبثوا بنفوس المواطنين فجلبوا لهم الاكتئاب والاحباط والقلق والأرق وكل أمراض الضغط النفسي والعصبي ناهيك عن الضغط والسكري والجلطات والفالج وإدمان التتن والراتب النتن.

ولذلك شعبنا يحتاج وقتا طويلا للخروج من هذه الوصمات علي حياته وصحته العضوية والنفسية ولابد من صناعة الأمل وعلاج المرض.

وهنا أفق جديد ويمكن تفعيله في نهايات هذه المرحلة وفي الوقت المتبقي في نهايات مرحلة وبدء مرحلة ولكي لا يكون هذا الوقت وقتا ضائعا لديا فكرة لهذا القطاع وأهله وهي فكرة ليست للبيع أو الشراء وليست للمزايدة والفزلكات فلم تحمينا كا فزلكاتكم.

هي فكرة يمكن لشعب قوي العزيمة مثل شعبنا أن يقوم بها ويفعلها دون خجل فهي تعاون ومشاركة بالمعني السياسي والاجتماعي بين كل المواطنين و تطهير للنفس بالمعني الديني وهي ثورة علي النفس بالمعني الثوري لتجديد الطاقة نحو كرامة وشرف وسلوك أفضل في مرحلة قادمة نكون فيها أقوي وأكثر فهما وقناعة بأن الخلاص جماعيا وليس فرديا .

الفكرة هي أن نعترف كشعب بأننا هزمنا هزيمة نكراء وبأن الحكام إنتصروا علينا والمهزوم يحتاج الإعداد للمباراة القادمة ليحرز النصر والإعتراف يحتاج خطوته التالية وهي الاعداد والنجهيز فأعدوا وجهزوا بشرط إدراك حقيقي كيف هزمنا ؟

هزمنا بجهل السياسة والثقة في الاحزاب وهزمنا حين قبضنا رشوة قبل الانتخابات وهزمنا حين رضينا بالفساد لأن بعضنا إستفاد من الفساد وأفاد بعضنا وهزمنا لإننا رضينا برشوة صغيرة مع أننا بالحق والفهم لنا حقوق أكبر بكثير مما رشونا به .. حقوقكم أكبر من كل الرشوات ولا تعودوا لما رضيتم به من عوج وجهل في الحساب وانصياع لكلام الدجالين فأنتم أكبر من كل الحكام لو إبتعدتم عن رشواتهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,894,822
- مفتاح المعجزة مصالحة دحلان وليس رفع الحصار وعودة الراتب
- مسؤولية أمن قومي القدس
- إنها لفتنة يا شيخ كمال الخطيب
- الأردن في عيوننا
- في فلسطين هل تحمل إسرائيل علي ظهرها الشرعيات الجديدة لسفينة ...
- تموضع عمال السياسة بعيدا عن الهدف بعد غياب ياسر عرفات د. طلا ...
- هي لله وعلي الكوفية وإرفعوا دولتي وللحرية الحمراء والعرض وال ...
- انتخابات عامة ورئاسية فلسطينية تحت إشراف تام من الجامعة العر ...
- السيد مشعل وأبو عمار كنتم علي خطأ وكملها الرئيس عباس
- في حالة وفاة الرئيس عباس إلي من ستؤول الرئاسة
- حماس وغزة إلي أين ؟
- كل عام وانتو بخير
- شكرا جنوب أفريقيا
- الشعب نفذ صبره علي قيادته ويرفض الهزيمة النهائية
- - سنعود - بتكفي
- للحظة الثورية ..النمطية .. الشعب يقهر والمؤامرة تقترب .. وخي ...
- متطلبات جبهة إنقاذ وطني في فلسطين
- مبادرة مهمة للزميل مجدي شقورة لتنفيذ المصالحة الفلسطينية
- تحديد موقف .. مع جبهة إنقاذ وطني فقط
- م. ت. ف وقبلها فتح لماذا الآن؟


المزيد.....




- انتخاب جونغ يانغ رئيساً للإنتربول.. وانتخاب لواء إماراتي ضمن ...
- انتخاب كيم جونغ يانغ رئيساً للإنتربول
- عشقت ألعاب السيارات بدلاً من باربي.. من هي سائقة التفحيط الف ...
- انتخاب الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ رئيسا للإنتربول لولاية م ...
- إصابة عشرات السودانيين في حادث سير بمصر
- خفر السواحل الليبي يجبر مهاجرين بينهم سودانيين على النزول من ...
- ترامب: لا استنتاجات قاطعة حول خاشقجي
- الإعلام الإسرائيلي ينشر رسالة سرية عن مصر.. وRT تكشف تفاصيله ...
- مقتل زعيم عصابة دنماركي سابق قبل يوم من إطلاق كتاب عن " ...
- رينو تبقي على غصن رئيسا لمجلس إدارتها ورئيس العمليات يحل محل ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - أفق فاعل في الوقت الضائع