أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لجنة العمال الشيوعيين في بغداد - عدم مشاركة وتزوير وحرق ما الذي تبقى من الانتخابات














المزيد.....

عدم مشاركة وتزوير وحرق ما الذي تبقى من الانتخابات


لجنة العمال الشيوعيين في بغداد

الحوار المتمدن-العدد: 5901 - 2018 / 6 / 12 - 15:20
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



حرية مساواة حكومة اشتراكية

عدم مشاركة وتزوير وحرق
ما الذي تبقى من الانتخابات

انتخابات العراق هذه المرة كانت هي الحكم الفاصل لبؤس العملية السياسية, توجت هذه المهزلة بحرق صناديق الاقتراع, والامم المتحدة كعادتها تعترف بهذه الانتخابات, لأنها الحارس الامين على مكتسبات البورجوازية من عصابات الاسلام السياسي التي حكمت العراق منذ احتلال العراق 2003.
ان ما يدعو الى السخرية حقا ان هذه الانتخابات رغم انها فقدت اساسها القانوني والشرعي, الا انها تبقى الاداة التي تحكم هذه الجماهير, لأن الجماهير الحقيقية التي لم تشارك في هذه المهزلة لم تقل بعد كلمتها, والتخوف الحقيقي من هذه القوى الرجعية والبائسة هو نهوض هذه الجماهير الرافضة لكل العملية السياسية.
ففي اخر فصول هذه المهزلة التي تسمى انتخابات جرى حرق صناديق الاقتراع, ترى ما الذي تبقى من هذه المهزلة والتي شاركت فيها قوى محسوبة على الشيوعية, لقد تبين ان هذه المهزلة الانتخابية لم تكن سوى صورة لتلميع نظام الحكم القذر في العراق.
هل الغاء نتائج الانتخابات هو الحل؟ ام اعادة الفرز اليدوي هو الحل؟ ام اعادة الانتخابات هي الحل؟ الكل يعرف ان لهذه ولا تلك ستكون هي الحل, ان الحل الحقيقي هو بإلغاء الدستور المقيت الذي جلب الويلات والمصائب لكل البلاد, ومن ثمة لكل العملية السياسية, والشروع بسن دستور علماني غير قومي.
يجب ايقاف هذه المهازل التي تسمى" انتخابات" لأنها استمرارية حقيقية للموت والقتل, فكل القوى الإسلامية التي تحكم والتي تشارك في الحكم قد هددت بالحرب الاهلية.
ان استمرارية هذه القوى الاسلامية الرجعية بالحكم انما هو استمرارية وديمومة للقتلة والفاسدين.
على جماهير العراق المغيبة ان تنهض وتكنس هذه العصابات الطفيلية التي تعتاش على الطائفية والقومية, وان تظهر بديلها الطبقي, الذي هو الحقيقة الكبرى لما يدور من صراع في العراق وفي المنطقة وفي كل العالم.

لجنة العمال الشيوعيين في بغداد 1062018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,966,285





- السودان: نائب رئيس المجلس العسكري يتوعد -بإعدام- المسؤولين ع ...
- مصدر لـCNN: السعودي مرتجى قريريص أعفي من الإعدام
- نتنياهو يدشن -هضبة ترامب- في الجولان السوري المحتل
- البابا فرنسيس يدعو إلى الدبلوماسية في حل مشاكل الشرق الأوسط ...
- تعرض ضابط شرطة للطعن في غرب اليابان والأسباب لا تزال مجهولة ...
- رسالة إلى جيسيكا في عيد الأب: -ستظلين ابنتي دائما-
- البابا فرنسيس يدعو إلى الدبلوماسية في حل مشاكل الشرق الأوسط ...
- صيف حار ينذر بأزمة ساخنة في العراق
- نيويورك تايمز: طريق السودان غير الأكيد نحو الديمقراطية
- 45 أسيرا فلسطينيا يبدؤون إضرابا مفتوحا عن الطعام


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - لجنة العمال الشيوعيين في بغداد - عدم مشاركة وتزوير وحرق ما الذي تبقى من الانتخابات