أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - متمرد هندسي.. قصة قصيرة لكفاح الشباب المعاصر














المزيد.....

متمرد هندسي.. قصة قصيرة لكفاح الشباب المعاصر


محمود سلامة محمود الهايشة
الحوار المتمدن-العدد: 5896 - 2018 / 6 / 7 - 10:02
المحور: الادب والفن
    


المتمرد!
بقلم/ محمود سلامه الهايشه
الكاتب والباحث/ محمود سلامه الهايشه
Mahmoud Salama El-Haysha (M.S. El-Haysha)
عضو نادي أدب قصر ثقافة المنصورة
والمحاضر المركزي بالهيئة العامة لقصور الثقافة – وزارة الثقافة
elhaisha@gmail.com
تخرَّج في الجامعة، حصَل على بكالوريوس هندسة مَيْكنة الآلات الزراعيَّة، بدأ يبحث عن عمل، فظلَّ ينتَقِل من عمل إلى عمل، ومن وظيفة إلى وظيفة، عمل بورشة خراطة لم يلبَث أن تركَها، انتَقَل لمصنعٍ لتَصنِيع الآلات الزراعيَّة، لم يمكث به إلاَّ عامًا واحدًا، ثم ترَكَه، فهو شابٌّ متمرِّد على الأوضاع، لا يرغَب في العمل لدَى الغير، كلُّ ما يَمتلك تفكيره هو أنْ يكون له مشروعُه الخاصُّ، وصَل تمرُّده لحياته العائليَّة، فكان لا يسمع أيَّ نصيحةٍ من والده، لدرجة أنَّ علاقته به وصلت إلى حدِّ أنهما لا يجتمعان معًا في البيت في وقت واحد!

ظلَّ هذا التمرُّد على هذه الحال، مرَّت سنة تلوَ الأخرى، لم يُحقِّق شيئًا يفتَخِر به، إلى أنْ جاء - يومًا - فدخَل عليه والدُه غرفتَه، جلَس أمامَه ينظر إليه، تنهَّد تنهُّدًا عميقًا:
يا ولدي، أنا علَّمتك إلى أن تخرَّجت في الجامعة، كلَّما اشتَغلت في عمل لا تستمرُّ فيه طويلاً، وها أنا ذا قد تقدَّم بي العمر، زوَّجت أخواتك البنات، لم يبقَ إلا أنت، أريد أن أطمئنَّ عليك، كُنت قد ادَّخرت مائةَ ألف جنيه لتزويجك، خذهم وابدأ حياتك بالطريقة التي تُعجِبك، ولن يكون لي أيُّ سلطة عليك من تلك اللحظة.

اندَهَش هذا المتمرِّد من الحديث الذي سمعه، ولم يَنطِقْ بكلمة واحدة، غير مصدِّق أنَّ والده سيفعل ما قاله.

لم يَمُرَّ الأسبوع إلاَّ ومائة الألف بين يديه، شعر بالخوف والحَيْرة، توقَّف عقلُه وكأنَّه طفل صغير، لم يتعلَّم شيئًا في حياته، بدأ يسأل كلَّ مَن يعرفه:
- ماذا أفعَل بهذا المبلغ؟ من أين أبدأ؟

فهذا ينصَحُه، وهذا يُشِير عليه، ظلَّ على هذا الوضع عِدَّةَ أشهر، كلَّما تقدَّم خطوة، رجَع خطوتَيْن، الرُّعب من الفشل يَمتَلِكه، خائفًا أنْ يَضعَ هذا المال في مشروعٍ فيخسره، إلى أن جاء يومٌ أرشده أحدُ الأصدقاء فيه بأنْ يلتَحِق بإحدى الأكاديميَّات البحريَّة، أخَذ بالنصيحة، والتَحَق بتلك الأكاديميَّة؛ للحُصُول على دِراسات تكميليَّة، مدَّتُها ستَّة أشهر، يتخرَّج بعدَها ضابطًا ميكانيكيًّا لصِيانة وإصلاح السُّفُن البحريَّة.

وقدَّر الله له الخير، ففي الشهر الثاني من تلك الدَّورة أعلَنت الأكاديميَّة عن وجود مسابقة دوليَّة في بريطانيا للِّحام تحت الماء، تدعو فيها الدَّارِسين للمُشارَكة فيها، فتقدَّم هذا المتمرِّد لإدارة الأكاديميَّة بطلَب الاشتِراك بالمسابقة، خلال أيَّام معدودة أنهت الأكاديميَّة إجراءات سفره، دخَل المنافسة، أحرَز المركز السابع وسط 112 مشتركًا من دول مختلفة، يوم توزيع الجوائز على الفائزين تقدَّم له أحد الأشخاص، عرَّفه بنفسه، عرَض عليه عقدًا للعمل في لحام أنابيب البترول بالبحر الأحمر، لدى شركة بترول عالميَّة، وافَق على الفور، ووقَّع معه العقد، سافَر مباشرةً من بريطانيا إلى موقع العمل، رغم خطورة العمل، فكلُّ مرَّة يغطَس يكون عرضهً للموت، إلا أنَّ حياته تغيَّرت تمامًا، انقلبت أوضاعُه رأسًا على عقب، يتَقاضَى راتبًا شهريًّا يُقَدَّر بعَشَرَةِ آلاف دولار، يعمل شهرين ويأخذ راحة شهر، قبل أن يَمرَّ عليه العام الأوَّل كان ذاهبًا لأداء العُمرة، ثم الحج في العام التالي، اشتَرَى سيارة حديثة، عرَض عليه أحدُ السماسرة أرضًا كبيرة في أفضلِ مكانٍ بالمدينة، فاشتراها وبنى عليها بيتًا فخمًا، ووفَّقه الله في اختيار شريكة العمر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,942,349
- رؤية تحليلية لقصيدة ( ثورة الارق ) لدوحة الشعراء عبد الكريم ...
- فضفضة ثقافية (416)
- الحقن تحت الجلد.. قصة قصيرة علمية
- الرواية العربية بين الكم والكيف؟!
- نزهة بالمرعى! .. قصة قصيرة للأطفال
- بالصور والفيديو। الاحتفالية الفنية الأدبية بنادي الشمس
- ولادة بقرة!! .. قصة قصيرة بيطرية
- بالصور والفيديو। الاحتفال بانتصارات العاشر من رمضان با ...
- في ذكرى العاشر من رمضان نائب رئيس الموساد تعترف بالتجسس على ...
- نفوق الحيوانات!!.. قصة بيئية
- التطعيم بالشبيسي!! .. قصة قصيرة للطلائع
- من يشتكي ...؟! قصة للأديب محمود سلامة الهايشة
- توقيع ومناقشة ديوان -أتفحص فوضاي- للشاعر أشرف عزمي
- مسلسلات رمضان قد تصيب المشاهدين بالأمراض النفسية
- بالصور والفيديو। الشاعر عبدالناصر أحمد الجوهري: التجرب ...
- مداخل تضمين التربية البيئية في المناهج الدراسية المختلفة
- هل هناك علاقة بين الثورة/الثورات والإبداع بكافة أشكاله ؟!
- الأوبريت الغنائي الاستعراضي الرمضاني - مسحراتي الربيع العربي
- فضفضة ثقافية (415)
- الانتماء ماهيته وأهميته .. كندا نموذجاً


المزيد.....




- مدينة ريازان الروسية تستضيف المنتدى الدولي الأول للمدن العري ...
- هل سمعت عن -عرض كوميدي صامت-؟ شاب لبناني يقدمه والهدف نبيل
- ماجدة الرومي تتلألأ في سماء قرطاج
- Trafik adab? ders program? güncellendi
- إعلان أسماء الفائزين فى مسابقة مشروع قصص القاهرة القصيرة 201 ...
- إطلاق أول خريطة رقمية للمكتبات ومراكز المعلومات من -بيت العر ...
- الحرة الأمريكية تسأل: ما الذي تريده قطر بالتحديد؟
- شاهد... خاتم خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا يلقى رواجا ...
- شقيق أليسا يكشف عن تفاصيل جديدة حول مرضها!
- بعد زيادة الشكاوى... -يوتيوب- يحذف إعلان فيلم رعب


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - متمرد هندسي.. قصة قصيرة لكفاح الشباب المعاصر