أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - ولادة بقرة!! .. قصة قصيرة بيطرية














المزيد.....

ولادة بقرة!! .. قصة قصيرة بيطرية


محمود سلامة محمود الهايشة
الحوار المتمدن-العدد: 5889 - 2018 / 5 / 31 - 05:28
المحور: الادب والفن
    


ظلَّت البقرة "تحذق" بين آونةٍ وأخرى، تضرب الأرض بأَرْجلها، تهزُّ ذَيْلها، تنظر إلى مؤخِّرتها، ظلَّتْ على هذه الحال طوال الليل.

في الصباح:
بدأ يسيل من "حياها" إفرازٌ "رمي" كَرِيه الرائحة؛ مما أزْعَجَ جاراتها في الحظائر المجاورة والمقابلة لغُرْفتها الخاصة بالمزرعة، فجاء لها بقرتان منهنَّ، دخلتا عليها فوجدتاها في حالة عصبيَّة شديدة، فلما رَأَتا عِجْلها الرضيع بجوارها، عرفتا أنَّها ولدتْ ليلاً، فقالتْ إحداهما للأخرى:
• آه، ولدتْ مساءً ليلاً، لم تستطعْ إخراج الأغشية الجنينيَّة من رَحِمها؛ لأنها هزيلة وضعيفة؛ فهي أوَّل مرة تحمل وتَلِد.
• هذا أكيد ويُمكن أن ولادتها كانتْ مُتَعسِّرة، أو حدَثَ ضَعف واختلال للانقباضات الرحميَّة.

فصاحتْ بهم البقرة التي تتألَّم من شِدة التَّعب والإعياء:
• تتحدثان معًا وتتركاني هكذا!

فالتفتتا إليها تسألانها:
• هل تناولْتِ السوائل الدافئة بعد الوضْع؟
• لا، لَم أتناولْ أيَّ شيءٍ، لكنِّي أشمُّ رائحةً كَرِيهة جدًّا، ولا أعرف السبب، أخاف أن تكونَ من عِجْلي الصغير.

فردَّتِ الأولى:
• لا تخافي، لَمَّا طال احتباس المشيمة داخل الرَّحم، بدأتْ في التحلُّل.

فاقتربت الثانية منها ووضعتْ رأسها على جِسْمها:
• ارتفعتْ درجة حرارة جسمكِ.
• هيَّا نسعفُها؛ لأنها سوف تُصاب بالتسمُّم.

فصاحتِ البقرة المتعبة:
• سأموت.
• اهدئي، لَم يمرَّ وقتٌ طويل على الولادة، الخوف إذا مَضَى 48 ساعة، فالتأخير يُسبِّب انقباضَ عُنق الرحم، وتَعذُّر إخراج المشيمة.

فتركتاها وخَرَجتا، ذهبتِ الأولى وبدأتْ تبحث في مَخزن العَلَف عن حبوب فول فلمْ تجدْ، لكنَّها عثرتْ على حبوب شعير، فقامتْ بغَلْيها، فحملتْ هذا المغْلِي ووضعتْه أمامها لتشربَه.

أما الثانية، فأحضرتْ من صيدليَّة المزرعة، قامتْ بِحَقْنها تحت جِلْدها.

فسألتها الثانية:
• لماذا تحقنينها؟ يَكْفي مَغلي الشعير.
• الحقنة زيادة في الْحَيطة؛ لنساعدها على نشاط الانقباضات الرحميَّة.

• هذه حُقنة الهيبوفيزين؟
• لا لَم أجدْه، بل هي حقنة بها 5سم3 من لوبوسترة.

• أين الطبيب البيطري؟
• سيأتي حالاً، فهو الذي أعطاني الحقنة، طلب منِّي حَقْنها حتى يَصِل.

دقائق ودخل عليهم كبيرُ الأطباء البَيْطريين، وهو أكبر الطلائق الذكور بالمزرعة، قام على الفور بإزالة الأقذار وبقايا الرَّوث العَلِقة بالحيا والمناعم، بواسطة محلول مُطَهِّر "بوتاسيوم برمنجنات 1: 2000"، ثم طهَّر يديه وذِرَاعيه بعناية ودَهَنهما بالفازلين، أدخل يده بمنتهى الرِّفق في الرحم، وخَلَّص الأغشية من الفلفات الرحميَّة الواحدة تلو الأخرى.

فبدأتْ إحدى البقرتين بالاقتراب منه؛ لمساعدته في السحب، فقال لها:
• الْجَذْب دون عنف، الحذر؛ حتى لا يتمزَّق الرحم، أو يحدث نزيفٌ شديد.

بعد أن تأكَّد من سلامة الأغشية وعدم تمزُّقها، أو تَرْك جزءٍ منها داخل الرحم، غسَل الرحم بنفس المحلول المطهِّر الذي طهَّرَ به يدَه، دَفَع لبوس الإنتوزون داخل الرحم، ثم قال للبقرتين المعاونتين:
• تُحْقن في العضل لمدة ثلاثة أيام 5سم3 فيتامين أ د 3هـ.

• تمام يا دكتور، هل هناك أيُّ تعليمات أخرى؟
• تراقبْنَها، وتأخذن درجة حرارتها من وقتٍ لآخر، مع ملاحظة حالة الإفراز الرحمي.

• وماذا نقدِّم لها من طعام وشراب؟
• يجبُ أن يكونَ الأكل سهلَ الهضم نظيفًا، وتقدَّم لها الأعلاف الخضراء مع مُرَكزات الأعلاف؛ لتقوية الماشية، بالإضافة إلى الأملاح المعدنيَّة والأحماض الأمينيَّة.

هَدْهَد الطبيب على البقرة وهو يبتسم:
• حمدًا لله على سلامتكِ، أراكِ غدًا - إن شاء الله.

بقلم/ محمود سلامة الهايشة Mahmoud Salama E-Haysha
كاتب وباحث وأديب مصري ، elhaisha@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,809,075
- بالصور والفيديو। الاحتفال بانتصارات العاشر من رمضان با ...
- في ذكرى العاشر من رمضان نائب رئيس الموساد تعترف بالتجسس على ...
- نفوق الحيوانات!!.. قصة بيئية
- التطعيم بالشبيسي!! .. قصة قصيرة للطلائع
- من يشتكي ...؟! قصة للأديب محمود سلامة الهايشة
- توقيع ومناقشة ديوان -أتفحص فوضاي- للشاعر أشرف عزمي
- مسلسلات رمضان قد تصيب المشاهدين بالأمراض النفسية
- بالصور والفيديو। الشاعر عبدالناصر أحمد الجوهري: التجرب ...
- مداخل تضمين التربية البيئية في المناهج الدراسية المختلفة
- هل هناك علاقة بين الثورة/الثورات والإبداع بكافة أشكاله ؟!
- الأوبريت الغنائي الاستعراضي الرمضاني - مسحراتي الربيع العربي
- فضفضة ثقافية (415)
- الانتماء ماهيته وأهميته .. كندا نموذجاً
- فرض التعريفة الجمركية على الصُلب ثم تأجيلها .. والتأثير على ...
- نظرة معمقة لعملة البيتكوين في ظل حفاظها على مكانتها
- البيئة بين العلم والتربية
- الحسد والجسد .. ما بين كرة القدم والثانوية العامة!!
- فضفضة ثقافية (414)
- الأطفال وضرورة الاهتمام بما يكتب لهم
- فضفضة ثقافية (413)


المزيد.....




- عمر روبير هاملتون يفوز بجائزة الأدب العربي لعام 2018، عن روا ...
- صدر حديثا ديوان «بعض الورد يخنقني عبيره» للشاعر إياد المريسي ...
- كتاب «مفهوم الشر في مصر القديمة» للدكتور علي عبد الحليم
- عودة يوسف شاهين
- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - ولادة بقرة!! .. قصة قصيرة بيطرية