أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نجاح سميسم - ازمة نتائج الانتخابات الجدل المثار حولها














المزيد.....

ازمة نتائج الانتخابات الجدل المثار حولها


نجاح سميسم

الحوار المتمدن-العدد: 5878 - 2018 / 5 / 20 - 20:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أزمة نتائج الأنتخابات، والجدل المثار حولها!
تساؤلات كثيرة، وجدل كبير أُثيرَ قبل الإنتخابات، هل ستُجرى هذه الأنتخابات في الوقت المحدد لها؟ ولماذا هذا الوقت بالذات؟ لماذا لاتؤجل لمدة ستة أشهر على أقل تقدير بحجة أن الوقت غير مناسب لإجرائها في بعض المناطق، لكن المحكمة الإتحادية حسمت الموقف بأن الإنتخابات ستُجرى في الوقت المحدد لها، عندها بدأ التحضير لها وإستعرت حمى الصراعات والمناكفات والتسقيط الفردي والجماعي بين الأحزاب والكتل المتنافسةعلى مقاعد البرلمان القادم والحكومة القادمة، ودخلت على الخط الدول المعروفة والفاعلة في المشهد العراقي ، دخلت بقوة لإسناد الأحزاب والكتل الموالية لها والتي تُفضل مصالحها على مصلحة الوطن.
أن هذه الأنتخابات البرلمانية هي الرابعة التي تجري منذ إسقاط النظام السابق من قِبلْ الأمريكان ولحد الآن، وأن تلك الأنتخابات الثلاث السابقة لم تُنتج برلماناً فاعلاً شريفاً ونزيهاً يعمل من أجل خدمة الفرد العراقي وإسعاده، لأن جُلَ أعضاءه من الجهلة والأمُيين والسراق التي أتت بهم الأحزاب والكتل الدينية وغير الدينية التي تحكمت بمصير العراق ، وكذلك الحكومات المتعاقبة التي أنتجها برلمان المحاصصة البائس فهي كذلك أسهمت في إفقار المواطن وتدمير الوطن،لأن( هذا الخبز من ذاك العجين)وكما قال الشاعر الرصافي ( أسماء ليس لنا سوى ألفاظها.... أما معانيها فليست تُعرف).
لذلك فعندما إقتربت فترة الإنتخابات كان المواطن العراقي يعاني من إحباط ويأس شديدين، وقررت الغالبية عدم الذهاب الى الإنتخابات، متناسين أن أصواتهم وأوراقهم ستسرقها حيتان الأحزاب الفاسدة الذين أمتهنوا الكذب والسرقة والدجل من دون وازع ضمير أودين.
مواطن مُحبط ويائس، أحزاب وكتل دينية وسياسية إستمكنت بحكم سيطرتها وتجربتها السابقة، حكومة ضعيفة ومهلهلة، أمريكا وأيران بالدرجة الأولى، والدول المحيطة بالدرجة الثانية، هؤلاء هم أطراف المعادلة قبل الأنتخابات ، وبينهم كلهم المرجعية التي أعطت رأيها بشكل أو بآخر قبل الأنتخابات بفترة قصيرة، كل هذا تحول الى الملموس العملي في يوم 12/5 وفي الساعة السادسة من مساء السبت رست سفينة الإنتخابات بين تلك الأمواج المتلاطمة ، رست على شاطئ رغبة المواطن بمعاقبة من سامه الذل والهوان لمدة خمسة عشر عاماً، وتبينت نتيجة الأقتراع بأنها أقل من 20 بالمئة ولكن المفوضية المستقلة (جداً) أعلنتها أكثر من 44 بالمئة، وبدلاً من أن تُعلن النتائج النهائية في اليوم الثاني كما صرحت المفوضية مسبقاً تأجلت لمدة أسبوع وبعدها تبينت فضيحة التزوير الكبيرة والتي كانت أكبر فضيحة تزوير في تاريخ الإنتخابات العراقية.
في ختام هذه المعطيات نستنتج مايلي:
1-صحوة أغلب المواطنين ومعاقبتهم للسياسيين الذين سرقوهم(بإسم الدين)حيث شاهدنا عدد الأصوات المتدنية التي حصلوا عليها .
2-إزاحة نواب ووزراء سابقين ومن أحزاب متحكمة مكثوا في أماكنهم ثلاث دورات متتالية ، وكم كانت صدمتهم كبيرة بالنتيجة غير المتوقعة بالنسبة لهم.
3- صعود وجوه جديدة ولو بنسبة قليلة وهذا يدل على بداية التغيير
4-صدمة رؤوساء الكتل الدينية وغير الدينية بحصولهم على نسب متدنية لهم ولكتلهم وخروج بعضهم من المنافسة
5-تعطي هذه الإنتخابات مؤشراً كبيرة على إختيار الفرد العراقي للمواطنة على حساب الطائفية والمحاصصة.
6-حصول تزوير كبير في التحالفات بتغييرحساب الأصوات من مرشح في حزب معين الى مرشح اخرفي نفس التحالف حسب الدفع والتأثير
7-فشل مفوضية الإنتخابات فشلاً ذريعاً في إدارة العملية الأنتخابية ممايتطلب إجراءاً عاجل وفوري تجاه المفوضية.
لكل ماتقدم فقد رشح من خلال الإنتخابات إتجاهان.
الأول- يضم سائرون والنصر والحكمة وبعض القوى السنية والكردية وأخرون مدعوم
من قبل إمريكياً وحلفائها
والثاني- يضم الفتح ودولة القانون بقيادة المالكي وبعض القوى الكردية واخرون مدعوم من قِبل إيران .
وقد يحصل صدام مسلح بين هذه القوى وتحصل هنالك إغتيالات متبادلة يكون نتيجتها فرض حكومة طوارئ، أو قد يكون هنالك رئيس وزراء تسوية تتفق عليه الاطراف المتصارعة وهذا يجنبنا سوء العاقبة. في كل الأحوال الأيام القادمة مليئة بالمفاجئات، وأن ليالي العراق حبلى وستلد يوماً أتمنى أن يكون مشرقاً على العراقيين الذين عانوا ويلات الحروب ومرارة الألم،
وإن غداً لناظره قريب.
نجاح سميسم/النجف20/5/2018 الأحد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,438,506
- كشكوليات


المزيد.....




- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...
- يستهدف أكثر من 6000 مشاركة..”الشؤون الإسلامية” بالسعودية تنظ ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- انتخابات تشريعية في بولندا حيث تمتزج الدولة بالكنيسة في بلد ...
- من هو حسن البنا -الساعاتي- مؤسس جماعة الإخوان المسلمين؟
- فوز إمام المسجد الناجي من -مذبحة كرايستشيرش- بمنصب رسمي بنيو ...
- بعد فصل معلمي الإخوان.. هل يمهد النظام المصري لتصفية موظفي ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نجاح سميسم - ازمة نتائج الانتخابات الجدل المثار حولها