أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق نيسكو - بين هذيان نتنياهو وبعض الكُتَّاب المتكلدنين والمتأشورين















المزيد.....


بين هذيان نتنياهو وبعض الكُتَّاب المتكلدنين والمتأشورين


موفق نيسكو
(Mowafak Misko)


الحوار المتمدن-العدد: 5870 - 2018 / 5 / 12 - 21:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل أشهر قليلة خطب نتنياهو في الأمم المتحدة قائلاً إننا أبناء إبراهيم اليهودي ولذلك هذه أرضنا.
ولأن الجالسين للأسف اغلبهم إمَّا لا يهمهم الأمر، أو أنهم لا يعرفون الحقيقة، فقد انطلت كذبة وخدعة نتنياهو عليهم، ولم يسأل أحد نتنياهو:
كيف كان إبراهيم يهوديا وقد سبق موسى ب 600 سنة تقريبا؟.
أليس إبراهيم هو أبو العرب المسلمين أيضاً في توراتك يا نتنياهو؟. فلماذا لا تكون هذه الأرض لأبناء إبراهيم الآخرين العرب المسلمين أيضاً؟.
وها إننا نرى اليوم بعض الكُتَّاب المتكلدنين والمتأشورين أشقاء نتنياهو من الأصول الإسرائيلية الذين سمَّاهم الغرب آشوريين وكلدان يستعملون نفس الاسطوانة المشروخة وأسلوب نتنياهو فتراهم سطَّروا لك الأسماء واستشهدوا من العهد القديم، وبعض المؤرخين، وخلطوا الحابل بالنابل، ضنَّاً منهم أن خدعتهم ستنطلي على الآخرين، والأمر المضحك عند هؤلاء أنهم يتشبثون باسمي حضارات قديمة للعراق، فتراهم يقفزون من سنة 612 ق.م. و539 ق.م. عندما سقطت الدولتان القديمتان الآشورية والكلدانية، إلى القرن العشرين مباشرةً، لتضليل القارئ، وكأن الكلدان والآشوريين كانوا نائمين مثل أهل الكهف لأكثر من عشرين قرناً، فسبحان الله، ولأن هؤلاء فارغين من العلم وليس لهم رد على من يُعرِّيهم، سوى:

1: ترك لب الموضوع والوثائق والأدلة التاريخية والكتابية الدامغة والإجابة عليها، والذهاب إلى شخصية الكاتب، وتحليلها وتفسيخها، والبحث عن نسب وحسب، ودين وهوية، وقرية وعشيرة، وأعمام وخوال الكاتب، وإذا ما كان اسمه معرفاً بال التعريف، أم لا، أم مكتوب بالشدَّة من عدمها، وهذا الكاتب مريض، وذاك نكرة، والآخر لا يفهم، والرابع مدفوع الثمن، والخامس تابع للحزب الفلاني، وسادس متعصب..إلخ، من هذه التخريجات الضعيفة التي لم تعد تنطلي على مثقف، فلكل داء دواء، ودواء الرد على كاتب مريض ومتعصب، هو الوثائق فقط، وليس الكلمات البذيئة والغير لائقة.
عندما كتب وأثبت المؤرخ القدير أحمد سوسة أن الكلدان والآشوريين الحاليين هم من الأسباط العشرة التائهة من بني إسرائيل، هاجت وماجت، المواقع الالكترونية التجارية التابعة للمتكلدنين والمتأشورين بعشرات المقالات التي تركت الموضوع الرئيس ولم يستطيعوا أن يجيبوا ببنت شفه، وذهبوا لتحلل شخصية أحمد سوسة وأصله وفصله، وكأن الموضوع، من هو أحمد سوسة، فترى أحد المتكلدنين يرفع، ومتأشور يكبس، وثالث يكتب لكاتب المقال، بارك الله بك أيها المبجل، هليلويا، فيرد الرابع، أحسنت أيها الكاتب، قوريليسون، آمين، وقد شكَّلوا مجاميع خاصة (ميليشيات) كل واحد له عشرات الأسماء المستعارة، وليس لهم رد سوى كلمات غير لائقة بأسمائهم، وخرمشة هذا، وخربشة ذاك، والشتائم بأسماء مستعارة، التي يبقيها مشرف الموقع والذي يقوم هو بالتعليق بأسماء مستعارة أيضاً، ويقوم بحذف المقالات والتعليقات التي يتُقصم ظهر المتكلدنين والمتأشورين، علماً أن كثير من رجال الدين (وأعرف منهم) يكتبون بأسماء مستعارة. والحقيقة أن هؤلاء ليس عليهم عتب، إذ أنهم يعبرون فعلاً عن تاريخهم الذي لا يملك سوى هذه الأساليب، وسيكون المقال التالي (كنيسة المشرق، كنيسة مسيحية، أم مقصلة دموية).
وكل ما فعله أحمد سوسة أنه نقل ما تقوله الآثار والتاريخ ونقل ترجم فقرات من كتاب الدكتور آشيل غرانت The Nestorians´-or-The Lost Tribes، النساطرة أو الأسباط الضائعة، طبعة لندن الإنكليزية 1841م، الذي عاش مع النساطرة وبطاركتهم وشعبهم خمسة سنوات وكانوا يلقبونه بحكيم صاحب، وأثبت أن الكلدان والآشوريون الحاليون هم من بني إسرائيل، ولا علاقة لهم بالقدماء، ومن أفواههم أنفسهم، وما قام به أحمد سوسة كان ليقوم به آخر غيره، وفعلاً فقد كتب كثيرون عن ذلك، بل هم أنفسهم يفتخرون بانتمائهم العبري مثل البطريرك ساكو والمطران باباوي وأدي شير وغيرهم، وسننشر تباعاً مقالات بعنوان (الكلدان والآشوريون الحاليون من الأسباط العشرة الإسرائيلية) بأجزاء عديدة لعشرات الكتاب بمختلف انتمائهم.

2: التعليق بسرعة البرق سلباً على مقال الكاتب الذي يُعريهم، وبمجرد ورود اسمه دون النظر إلى النص (في كثير من الأحيان أنشر مقال من ثلاث صفحات وقد صادف أكثر من مرة أن يتم التعليق خلال أقل من دقيقة).
في إحدى المرات نشر موشي ديان بعد حرب 67 مقالاً عن الجيش الإسرائيلي ذكر فيه بعض المعلومات المهمة أو أسرار الحرب، فاعترض بعض القادة قائلين: إن العرب سيتفادون من هذه المعلومات، فأجاب ديان: لا تخافوا لان العرب حين يقرؤوا اسم إسرائيل في العنوان لن يقرؤوا النص.

3: التشبث بكهنوت وملابس بعض رجال الدين والدفاع عنهم مثل يوسف حبي وغيره وكأنهم قديسين، ولا يعلم هؤلاء الذين يسمون أنفسهم كُتَّاب، إننا في البحث التاريخي ننظر إلى أي كاتب كشخص عادي شأنه شأن أي إنسان، ولا يهمنا منصبهُ وصفته وملابسه، إذ يقول السيد المسيح (يأتونك بثياب الحملان وهم من الداخل ذئابُ خاطفة)، بل ننظر إلى كتابتهم بحذر أكثر من غيرهم، علماً أن لدينا معلومات كثيرة وموثقة وبالأسماء رجالاً ونساء!!، عن شخصيتهم وعلاقاتهم وتصرفاتهم وفضائحهم تقشعر لها الأبدان، ونحن لا نقوم بنشرها، ليس حفاظاً على سمعتهم كرجال دين، بل حفاظاً على سمعتنا وأخلاقنا ومصادقتينا لأن مبادئنا في الكتابة هو عدم التطرق للأمور الشخصية بتاتاً، فلا يهمنا من هو يوسف حبي أو لويس ساكو إن كانوا ملائكة في نظر البعض، أم نقيض الملائكة في نظر آخرين يعرفون كل شيء عنهم، وما يهمنا هو ما يكتب الكاتب فقط. كما لا يهمنا كم عدد الذين هنئوا والدة الكاتب يوم ميلاده، أو عدد الذين ساروا في جنازته، فكثير من القتلة والمجرمين واللصوص والدجالين سار وراء جنازة بعضهم الملايين، كما لا يهمنا عدد اللغات التي يجيدها الكاتب (إن تطلب الأمر سنفضح البعض بالأدلة الدامغةوبالذات يوسف حب)، فمن يعتقد أنه أقاربه ويستطيع وحده التفوه بكلمات غير لائقة بحق الآخرين، هو واهم جداً، ونستطيع أن نستعمل كلمات غير لائقة وبالمثل، ونستطيع حتى أن نرسم كاركتير معها، من بابا روما نزولا إلى البطرك ساكو مروراً بيوسف حبي، وعلى الأقل بستة لغات التي نجيدها، ولكننا لن نفعلها وننزل لمستوى هؤلاء حفاظا على سمعتنا ومصداقيتنا.

4: تأويل النص وسحبه إلى أمور ثانوية سياسية وعاطفية لغرض غش القارئ ودغدغة مشاعر العرب والمسلمين: فنحن عندما نقول إن الكلدان والآشوريين الحاليين إسرائيليين، لا نقصد مُطلقاً أننا نكره اليهود، ويجب معاداة المتكلدنين والمتأشورين لان أصولهم يهودية، بالعكس، نحن نحترم كل أمم وأديان العالم، وباستطاعة اليهود العودة من فلسطين إلى العراق والعيش بكرامة شانهم شان أي عراقي آخر، أما أن يتخفى الكلدان والآشوريون الحاليون بعبريتهم بثوب مسيحي مدعين زورا أنهم من كلدان وآشوري العراق الأصليين القدماء لأغراض سياسية عبرية، فذاك ما هو قصدنا أن نثبت زوره، وهو أنهم ليسوا سليلي الكلدان والآشوريين القدماء، بل من اليهود المسبيين، وليس شيئاً آخر قط، وهو ما نشرناه بالوثائق والمصادر والخرائط والأرقام ومن كتب كنيسة المتاشورين والمتكلدنين قبل غيرهم.

5: أمَّا بعض المفلسين تاريخياً وعلمياً وكما يقول المثل المصلاوي (شاف السيفون واعتقد أنه درهم)، فيعتقد أنه بتسطيره لبعض أسماء الكتب والمؤرخين والصفحات قد وجد ضالته لتضليل القارئ، فقد قام أحدهم بنشر نص العهد القديم أور الكلدانيين، وهو لا يعلم:
ا- العهد القديم رغم وجود مادة تاريخية صحيحة فيه، لكنه لا يعتبر كتاب تاريخ أكاديمي، وفيه متناقضات تاريخية.
ب- لم تكن في يوم من الأيام أور الناصرية كلدانية، بل سومرية، والعهد القديم كُتب في القرن السادس الميلادي واليهود كتبوا الأسماء المتداولة في عصرهم كمن يكتب تاريخ فرنسا اليوم قبل ألفي سنة ولم يكن اسمها فرنسا. فمدينة دان زمن إبراهيم (تكوين 14: 14) لم تكن تدعى دان، بل "لاشَم"، ومدينة حبشون لم تكن موجودة أصلاً في عهد موسى، والسبب هو أن كاتب السفر كتب أسماء المدن الموجودة زمنه، ولا يوجد ذكر لشيء اسمه كلداني مطلقاً قبل سنة 854 قبل الميلاد للدلالة على إحدى القبائل المشاغبة. (سنكتب لاحقاً مقالاً عن أور)
ب- الترجمة الحرفية للعهد القديم في اللغة العبرية هي أور الكاسديين، أو الكاسيين، وليس الكلدانيين، والكاسديين نسبة لكاسد بن ناحور من امرأته مِلْكة ابنة هاران، الوارد في سفر (التكوين 22: 22)، وكذلك (يشوع 24: 2). ويقول الأب انستاس الكرملي أن أصل كلمة كلدان هو (كس)، واسم بلادهم (بلاد الكس). (مجلة لغة العرب اغسطس 1911م ص 53).
ج- التوراة السامرية تقول: مولد إبراهيم كان في خراسان (هورسان) في أرمينيا.
د- إبراهيم حسب العهد القديم آرامي أو سرياني، وليس كلداني.
د- إبراهيم هو أبو العرب أيضاً فهل العرب كلدان؟. وكلمة عرب هي أقدم من كلدان في التاريخ والآثار وتعود الآشوري شلمنصر الثالث (858–824 ق.م.)
و- كلمة أور معناها (مدينة) وأور الكلدانيين معناها مدينة المنجمين والسحرة، والمقصود بأور الكلدانيين هي مدينة حران وليس أور الناصرية، وعشرات المدن العراقية في الآثار اسمها أور ولا توجد مدينة واحدة اسمها أور الكلدانيين. وندرج قوائم الآثار باسم مدينة أور، وهي قليل من كثير، (وسنذكر الموضوع بالتفصيل لاحقاً)
https://e.top4top.net/p_8626fcsu1.png
https://f.top4top.net/p_862cdtvo2.png

أو الاستشهاد بكتاب جيمس برستيد العصور القديمة الذي يتكلم عن الحضارة الكلدانية القديمة من سنة 612-539 ق.م. فقط، وفي خمس صفحات فقط، ولم يستطيع كاتب المقال ذكر معلومة واحدة عن برستد يذكر الكلدان قبل سنة 612 ق.م. أو بعدها في التاريخ المسيحي، ويقول برستد: إن الكلدان القدماء هم آراميين ويُسميهم أسياد بابل الجدد وآخر من تسلط من الساميين على بابل، وقد لقَّب نفسه نابو بلاصر أبو نبوخذ نصر بملك أكد وليس ملك الكلدان، وبلادهم بلاد أكد وليس بلاد الكلدان، ويضيف، حتى مدينة بابل لم يكن اسمها بابل (زمن إبراهيم)، ولم تكن بابل ذات أهمية في الألف الثالثة قبل الميلاد، إلاَّ في بداية الألف الثاني قبل الميلاد، وأننا إذا أصرينا على استعمال كلمة بابل، فإننا نكون كمن يُطلق اسم فرنسا عند حديثه على بلاد الغال أيام يوليوس قيصر. (جيمس يرستد، انتصار الحضارة، ص227،231، 157)، واسم بابل القديم هو كا. دنكر. را. كي (ka.dingir.ra.ki)، وعُرفت باسم شيشك في الكتاب المقدس (أرميا 25: 26)، وأسماء اخرى بالسومرية، تين تر كي tin-tir- ki، ومعناها موطن الحياة، ويقابلها في البابلية القديمة شُباط بلاطي، shubat balati، وعرفت في السومرية أيضاً، شو- انّا-كي، shu-anna-ki، ومعناه كف السماء، وهو اسم احدى محلاتها، وسميت بابل باسم، كيش كلاّ، ويعني البوابة أو المدخل، وعرفت أيضاً باسم، نُن- ﮔ------------------------ي، وهو نفس اسم مدينة أريدو جنوب أور، والدولة الكلدانية القديمة عمرها 73 سنة فقط، (612-539 ق.م.) فقطوما قبلها بابلي وليس كلداني، وحمورابي أموري، وغيره كاشي، وعدد السلالات البابلية 11 أولها حمورابي الأموري وليس الكلداني، وآخرها الدولة الكلدانية وما بينهما سلالات كاشية وآرامية وغيرها، ويقول شيخ المؤرخين طه باقر إن عمر الدولة الكلدانية الحقيقي هو 43 سنة فقط أي عهد نبوخذ نصر (مقدمة في تاريخ الفرات القديم، ص205).
وأخيرا وهو المهم جداً: بغض النضر عن مدينة أور، أو الكلدان القدماء، لا نعلم ما هو دخل وعلاقة المتكلدنين الجدد بالكلدان القدماء سكان العراق الأصليين، سوى انتحال الاسم، ولماذا يقفز المتكلدنيين والمتأشورين من الكل دان القدماء الى القرن التاسع عشر أو قبله بقليل مباشرةً، ونتمنى من هؤلاء أن يعطونا وثيقة واحدة تتكلم عن آشوريين وكلدان في التاريخ المسيحي كله، وقد كتبت مقالاً بعنوان: الآشوريون والكلدان الحاليين أغرب شعب على وجه الأرض، فكل الأمم، الرومان السريان الآراميين الفرس اليونان العرب الأكراد الداسنيين الميديين الأرمن الاقباط..ألخ، موجودين في تاريخ كنيسة المشرق باستثناء الآشوريين والكلدان. وهذه وثيقة مترجمة من يوسف حبي لمجمع سنة 424م تظهر فيها أمم باستثناء الآشوريين والكلدان، ومثلها المجامع الأخرى.
https://a.top4top.net/p_862na7gr3.png

6: نتمنى من يدعي أنه كاتب مسيحي كلداني أو آشوري أن يذكر وثيقة واحدة في التاريخ من قومه أو كنيسته يقول إنه كلداني كما أفعل أنا في هذه الوثائق، وهي من مئات ومن عصر المتكلم، وليس من يأتي في القرن العشرين ليقول إني كلداني ويتكلم عن كلدان وآشوريين في التاريخ المسيحي:
هذه وثيقة من كنيسة (المتكلدنين والمتأشورين الجدد) للراهب بركوني من سنة 600م من كنيسة المشرق السريانية التي سمىاهم الغرب كلداناً وآشوريون زوراً يقول إن الكلدانية هي هرطقة وشعوذة، ونحن سريان ولغتنا سريانية وإبراهيم كان سريانيا (لماذا لم يقل إننا كلدان وآشوريين، وإبراهيم كان كلدنياً؟).
ب https://b.top4top.net/p_8621celj4.png

والطريف في الأمر أن آباء كنيسة المشرق السريانية التي ينتمي لها الكلدان الحاليون أنفسهم وقبل أن تسميهم روما كلداناً، ألَّفوا كتباً مستقلة عديدة ضد الكلدان أكثر من غيرهم معتبريهم منجمين وسحرة وهراطقة، فقد ألَّف ديودورس الطرسوسي +392م كتاباً في دحض التنجيم اسمه: دحض كلدو أي السحر والتنجيم، وألَّف جبرائيل المروزي أسقف هرمزارد اشير (أخو تيودور أسقف مرو سنة 540م) كتاباً ضد الكلدانيين، ويُعلِّق الأب ألبير أبونا الكلداني بالقول: (أي المنجمين)، وألَّف دانيال الراسعيني أسقف رأس العين أيام الجاثليق آبا +552م مقالاً ضد المرقونيين والمانويين، وكتاباً آخر ضد الهراطقة الكلدان، ووضع بردوقسين (برقوسي) أيام الجاثليق حزقيال +581م كتاباً بجزئين ضد الكلدانيين، ويُعلِّق الأب يوسف حبي الكلداني مُترجم كتاب عبديشوع الصوباوي +1318م، فهرس المؤلفين الذي يورد تلك المؤلفات، قائلاً: المقصود بالكلدان المنجمين والعرافيين والسحرة، والملاحظ أن الصوباوي دائماً يُدرج الكتب ضد الكلدان مقترنة بالكتب ضد المجوس وفقور وبرديصان والهراطقة والأونيميين وفرفرون الهرطوقي والمرقونيين والمانويين وغيرهم، أي أن الكلدان هم جزء من هؤلاء، وفي عنوان "الهرطقة الكلدانية ومن أين بدأت"، يصف الراهب ثيودورس بركوني سنة 600م تقريباً في كتابه الأسكولين الكلدان بالسحرة والهراطقة ويقول: إن الكلدانية هي أولى البدع التي نشأت.
https://d.top4top.net/p_862ypwns6.png

وهذه وثيقة أخرى منتصف القرن السادس يقول فيها: إننا أمة سريانية ولغتنا سريانية (لماذا لم يقل إننا كلدان وآشوريين؟).
https://c.top4top.net/p_8629a15v5.png

وهذا مخطوط بالعربي لعبدالله ابن الطيب +1043م فيلسوف كنيسة المشرق (المتكلدنين والمتأشورين الحاليين) كتب إنجيله وشرحه بالعربي ويذكر السريان واللغة السريانية (لماذا لم يقل إننا كلدان وآشوريين).
https://e.top4top.net/p_862tniov7.png

وهذه مخطوط أخر بالعربي ليشوعياب + 1253م وبالعربي يقول فيها نحن السريان المشارقة (ولماذا لم يقل إننا كلدان وآشوريين؟).
https://f.top4top.net/p_862nzbkd8.png

وأخيراً هذه هي الوثيقة الرسمية لكنيسة روما لسنة 1445م مترجمة من الكاردينال تيسران مسئول الكنيسة الكلدانية بداية القرن العشرين.
https://a.top4top.net/p_8623a8j19.png

ومستعد لإدراج مئات لمخطوطات المشابهة وخاصة باللغة السريانية والعربية، من عصرها، (ومن كنيسة المتكلدنين والمتأشورين)، ومن لا يستطيع أن يفعل مثلي ويجلب وثيقة من عصرها، يقول إننا كلدان وآشوريين، ولم، ولن يستطيع أحد أن يفعل ذلك، من جهاذبة المؤرخين، أو الاتصال بجورج قرداحي والاستعانة بصديق، لذلك عليه إما جلب وثائق، أو أن يصمت.
قبل أشهر كنت في لندن والتقيت مع أحد المثقفين العلمانيين المسلمين، (غير متدين)، قال لي أتؤمن بوجود شخصية رسول الإسلام محمد في التاريخ؟، قلتُ نعم، قال لي لن أؤمن بوجوده إلاَّ إن أتيت لي بنص من عصره يتكلم عن وجوده كشخص وليس بعد مئات السنين، فجلبتُ له نصاً من سنة (660م تقريباً) لكاتب سرياني يتحدث عن الرسول محمد، فقال لي أشكرك غيرت رأي.
لقد ذكرتُ في مقدمة كتابي القادم " بدعة الغرب لبعض السريان بتسميتهم آشوريين وكلدان" أي تاريخ كتبه الآشوريون والكلدان الجدد بعد سنة 1900م يجب أن يُنظر إليه بحذر لان كثير من الكتاب المتكلدنين والمتاشورين الجدد يزورون ذلك لإغراض طائفية وسياسية (عبرية).

يقول البطريرك الكلداني دلي: عندما بدأ المرسلون الغربيون يجوبون بلادنا كتبوا تقارير عن المعلومات التاريخية والدينية والجغرافية، وجاء في كتاباتهم الغث والسمين، فقد أخطأوا عندما ظنوا أن بغداد (مقر بطريركية كنيسة المشرق) هي بابل، فخلطوا الحابل بالنابل، وخبطوا بين الجنوب والشمال، وهكذا تغلَّب اسم بابل الذي له جذوره في الكتاب المقدس على سائر الأسماء، وباشرت روما استناداً إلى التقارير التي تصلها والتي تحمل اسم الديار البابلية منذ نهاية القرن السادس عشر وبداية القرن السابع عشر تُطلق اسم بطريرك بابل على الكلدان، وهذه الألقاب ناجمة عن رأينا عن قلة خبرة العاملين في الدوائر الرومانية آنذاك. (دلي، المؤسسة البطريركية في كنيسة المشرق، ص 5، 146–147).

يقول البطريرك الكلداني لويس ساكو: إن الكنيسة الكلدانية سُميت بكنيسة السريان المشارقة، ولا توجد علاقة للكنسية الكلدانية ببابل، والكرسي البطريركي كان في المدائن (ساليق وقطسيفون) أي بغداد، وربما يعود هذا التبني إلى كونها (يقصد بابل) عاصمة الكلدانيين، وتسميات الكلدانية والآشورية متأخرة نسبياً، ولغة الكلدان والآشوريين هي سريانية الرها، وليست كلدانية بابل أو لغة آشور، فهذا خطأ علمي جسيم، وتسمية الكلدانية سرَت رويداً رويداً وتغلبت على التسميات الأخرى خصوصاً عند اتحاد الكرسيين الكاثوليكيين ديار بكر وألقوش في شخص يوحنا هرمز الذي أصبح بطريركاً موحداً في 5 تموز سنة1830م. (ساكو، خلاصة تاريخ الكنيسة الكلدانية، ص 4-5، 41. 48-49).

يقول زعيم المتكلدنين الجدد المطران المتكلدن سرهد جمو وهو أكثر المعجبين باسم الكلدان معتقداً فعلاً أنه سليل نبوخذ نصر: إن كنيسة المشرق هي كنيسة أجدادنا المُلقبة أحياناً بالنسطورية، والمسماة لاحقاً بالكنيسة الكلدانية والأثورية، وهذه الأسماء انبثقت حديثاً في منتصف القرن السادس عشر بعد سنة 1553م، والاسم الكلداني استقر على الفئة المتحدة بروما، بينما تبنَّى الانكليكان اسم الأثوريين في مداولاتهم مع المجموعة الغير متحدة بروما، ويُدرج خارطة لكنيسة المشرق تُسمَّي منطقة جنوب العراق بيت الآراميين وليس بيت الكلدان (سرهد جمو، مجلة بين النهرين 1996م، كنيسة المشرق بين شطريها، 182- 183، 195، 200-201).

وبعيداً عن ساكو ودلي وجمو وغيرهم، نحن نطالب من يتشدق بجذهابة المؤرخين ويضحك على نفسه أن يجيب التاريخ وعشرات المؤرخين:
يقول الدكتور آشيل غرانت، سنة 1841م: إن قسماً من الكلدان يريدون بالاسم الكلداني التعبير عن علاقة إبراهيم وخروجه من أرض أور الكلدانيين، لكنني لم أجد أي دليل يدعم هذه الفكرة.
وعلى من يتشدق بجذهابة المؤرخين أن يذكر لنا من مصادر أولئك الجاهذبة اسم أسقف أو كاهن واحد أو كنيسة في التاريخ في بابل (الحلة)، فأول كنيسة مسيحية في تاريخ بابل (الحلة) على الإطلاق افتتحت في 6 نيسان 1987م. ولم يكن لهما كاهن مخصص في البداي إذ كان يذهب لهم كاهن من بغداد للتقديس.

أمَّا عن وطنية الكلدان والآشوريون الحاليين، فإننا لا نرغب بالتطرق للأمور السياسية، لانها لست اختصاصنا، ولكن آخر من يتكلم عن الوطنية هم هؤلاء المتكلدنين والمتأشورين، الذين لأغراض سياسية عبرية هو تطبيق الشق الثاني من حلم إسرائيل من النيل إلى الفرات، تأمروا على العراق، وتشهد أحداث العقود الثلاثة من بداية القرن العشرين ونزاعهم ووثائقهم وتواقيعهم ومؤامراتهم باسم كلدو وأثور على ذلك، ولدينا من الوثائق كثيراً، وعندما نفي البطريرك إيشاي سنة 1933م اتجه لفلسطين، لكن اليهود لم يستقبلوه لأنهم يكونوا قوة آنذاك، فضلاً عن أن اليهود لا يحترمون المتكلدنين والمتأشورين، حيث يعتبروهم مرتدين عن اليهودية، مثلما لا يحترمهم المسيحيين أيضاً لأنهم يفتخرون أنهم يهو- مسيحيين، علماً أن هؤلاء هم أكثر من غادر العراق في العصر الذهبي للمسيحيين (1966-1980م)، وكان مبدأ الآشوريين عموماً عدم شراء دور في العراق لأنه ليس بلدهم، فاتجه الكلدان إلى ديترويت لإقامة إقليم كلدو، والآشوريون إلى شيكاغو ثم سيدني لإقامة إقليم آشور، ولذلك نقول للمتكلدنين والمتأشورين:
ليس العراق مزاداً يُتاجرُ به السفهاءُ
كل شارٍ فيهم يزيد باسمٍ حين يشاءُ
وشكراً





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,278,047
- صدور كتابي: رد على تيودورية–نسطورية البطريرك لويس ساكو
- سبب اختلاف المسيحيين في عيد القيامة
- كنيسة المشرق، كنيسة مسيحية، أم مقصلة دموية؟
- الكرملي وبرصوم يستهزئان بالمطران أدي شير وكتاب كلدو وأثور: ن ...
- الأمم المتحدة تصفع المتأشورين ومطرانهم ميلس زيا بعد سنتين من ...
- ردَّاً على البطرك التيودوري- النسطوري ساكو/ كنيسة المشرق نسط ...
- كلمة آشوري (أثوري) هي من كلمة (ثور) بمعنى، متوحّش، همجي، هائ ...
- على الكلدان والآشوريين الجدد تقديس العرب والعروبة
- الخميس 30 أيلول سنة 5 ق.م. وُلدَ السيد المسيح
- أخيراً الفاتيكان يؤكد كلامي: الآشوريين والكلدان إسرائيليين ب ...
- المطرانان المتكلدان جمو وإبراهيم يضربان المطران شير المتكلدن ...
- بطرك السريان الشرقيين لويس ساكو يتكلدن لاغراض سياسية
- البطرك ساكو من ألمانيا يؤكد: الكلدان والآشوريين إسرائيليين، ...
- مصطلح اللغة الكلدانية يعني العبرية، والكلدان هم العبرانيون ا ...
- مختصر تاريخ اليزيديين أو الأيزيديين ج2
- ندامة البطريرك النسطوري دنخا حول التسمية الآشورية
- بطرك الكلدان ساكو للمطران جمو: نحن والآشوريين أصلنا يهوداً إ ...
- المطران الآشوري-الكلداني سورو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين أصل ...
- كلمة كلداني تعني: مُنجِّم، مجوسي، ساحر
- المطران الآشوري-الكلداني سورو يؤكِّد: الكلدان والآشوريين أصل ...


المزيد.....




- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...
- إندونيسيا تعيد النظر في إطلاق سراح زعيم -الجماعة الإسلامية- ...
- أزمة شباب الإخوان.. هل عجزت الجماعة عن تقديم أجوبة مقنعة؟


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - موفق نيسكو - بين هذيان نتنياهو وبعض الكُتَّاب المتكلدنين والمتأشورين