أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إجتماع من دون ورقة التوت!














المزيد.....

إجتماع من دون ورقة التوت!


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5843 - 2018 / 4 / 12 - 18:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المعروف و المعمول به و السائد، إن العملاء و المأجورون يحاولون دائما السعي للتغطية على أعمالهم و على أنفسهم وأن يخفوا معالم عمالتهم و تبعيتهم للآخرين ولاسيما لما وراء حدود أوطانهم، ومن النادر جدا أن يفضح العملاء عمالتهم و يعملوا على المکشوف و من دون أية تغطية، لکن يبدو واضحا إن حالة الاذرع العميلة في المنطقة و العراق و التابعة لأسوء نظام ديکتاتوري و قمعي في العالم، أي نظام الملالي، مستثناة من هذه القاعدة تماما، فهي تتفاخر بعمالتها حتى الثمالة، وکيف لا وهم يقبلون أيادي أسيادهم و يتسابقون في إبداء ولاء الطاعة له الى أبعد الحدود الى الدرجة التي يرتکبون فيها الجرائم و المجازر بحق أبناء شعوبهم.
"بحضور اللواء غلام حسين غيب برور مسؤول قوات التعبئة الإيرانية "الباسيج"، الذي عين من قبل المرشد الأعلى الإيراني قبل أقل من عامين وعرف بتشدده تجاه أميركا وحلفائها، والسفير الإيراني إيرج مسجد جامعي، عقد ائتلاف الفتح المتشكل من فصائل ميليشيا الحشد الشعبي التابعة لإيران اجتماعا بحضور أغلب قياداته."، هکذا نقلت وسائل الاعلام هذا الخبر الملفت للنظر، حيث إن قائمة الفتح المتشکل من فصائل الحشد الشعبي تريد أن تمثل الشعب العراقي في الانتخابات القادمة و بمنتهى الصلافة تعقد إجتماعا مع أسيادها، وهاهو سفير الملالي يشارك وکأنه الحاکم بأمره في العراق، وإننا نتساءل؛ لو کان هکذا إجتماع مريب تم عقده في أي بلد آخر أي ضجة و فضيحة کان سيثير؟
نظام الملالي مثلما إنه نظام خارج التأريخ و الحضارة و کل المعايير، فإن عملائه کذلك نماذج غير مألوفة بالمرة، إذ لايوجد في التأريخ الحديث و المعاصر عملاء بهذه الصورة الممجوجة و المثيرة للتقزز و القرف، ولاندري مالذي سيقدمه اللواء غلام حسين غيب برور مسؤول قوات التعبئة الإيرانية "الباسيج"، والسفير الإيراني إيرج مسجد جامعي،(مستشار الارهابي المطلوب قاسم سليماني سابقا)، لعملائهم غير المزيد من دفعهم للخنوع و الخضوع لهم و التآمر على شعبهم و خيانتهم له؟
النظام الديني المتطرف في إيران، والذي هو بالاساس نظام ديکتاتوري قمعي معادي لشعبه بمختلف الاشکال، وإن إندلاع إنتفاضتين کبيرتين ضده، دليل على کذب و زيف کافة مزاعم الديمقراطية و الحرية التي يدعيها دجلا و بهتانا، بل إن الحرية و کما تؤکد منظمة مجاهدي خلق الايرانية هي أعدى أعداء هذا النظام و تعتبر نقيضا له، وإن إنتفاضة 28 کانون الاول 2017، قد عرت نظام الملالي من کل شئ و فضحته و جعلته يظهر على حقيقته کنظام ديکتاتوري لاوجود لأية حرية أو ديمقراطية في ظله، وبطبيعة الحال فإنهم يقدمون خدماتهم القمعية لعملائهم في العراق في کيفية إستعباد شعبهم!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,713,667
- هذا ماقد صنعه الملالي بالشعب الايراني
- غيمة نظام الملالي تمطر کوابيسا على رؤوسهم
- الملالي يتقهقرون و ليس الريال الايراني
- الملالي يعترفون بکراهية الشعب الايراني لهم
- الفساد في بيت الملا خامنئي نفسه!
- نظام تلاحقه اللعنات و تحاصره الازمات
- الحجب و التعتيم و القمع هو کل مافي جعبة الملالي
- الفتنة في بيت مروج الفتنة
- وإنتهى عهد صفع ملالي إيران
- الازمة التي ستخنق نظام الملالي
- جمهورية الشعارات
- الشعب الايراني عرف سر البلاء
- قبر نظام الدجل صار جاهزا
- الشعب الايراني يشتکي من نظامه دوليا
- إحتجاجات العمال و الفلاحين تعصف بنظام الملالي
- الشعب الايراني يريد الخلاص من الدکتاتورية
- دولة الحرية و الديمقراطية وفصل الدين عن السياسة
- نظام يستحق السقوط بجدارة
- العالم يدعم الانتفاضة و التغيير في إيران
- شعوب المنطقة و العالم ترفض التطرف و الارهاب


المزيد.....




- اكتشاف -أقدم- أثر لرغيف خبز منذ أكثر من 14 ألف عام في الأردن ...
- اتفاق تاريخي للتبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي واليابان ضد س ...
- انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان اللبناني
- قداس مسيحي في يكاتيرينبورغ بمناسبة 100 عام على مصرع القيصر
- ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من ق ...
- -أرماني- تطرح ساعتها الذكية الجديدة!
- أفغانستان.. 15 قتيلا في هجوم لـ-داعش- استهدف منزل أحد قادة ط ...
- سانا نقلا عن شهود: سقوط طائرة حربية مجهولة في ريف الحسكة الج ...
- من هي " الجاسوسة عاشقة البندقية " ماريا بوتينا ؟
- شاهد: ضابط إسرائيلي يمنع سوريين هاربيين من الاقتراب من السيا ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إجتماع من دون ورقة التوت!