أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - كم أحسد الشعراء ؟ -هلوسات- على هامش السياسة والرواية والشعر.














المزيد.....

كم أحسد الشعراء ؟ -هلوسات- على هامش السياسة والرواية والشعر.


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 5830 - 2018 / 3 / 29 - 09:13
المحور: الادب والفن
    


أحاول منذ قرابة يومين كتابة الفصل 28 من "عديقي اليهودي" دون جدوى ، يفترض أن يقلد فيه الرئيس الفلسطيني عارف نذير الحق وسام دولة فلسطين. فماذا سأقول على لسان الرئيس ، الذي أعرفه شخصيا ، وأعرف تاريخه النضالي. وماذا سأقول على لسان عارف ؟ يواجه الرئيس الفلسطيني أخطر مرحلة في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وضعته أمريكا وإسرائيل أمامها. فإمّا القبول بما تحمله، وإما الرفض ، وليس هناك خيار ثالث . اختار الرئيس الرفض رغم هول النتائج المتوقعة ، وما جرى للرئيس عرفات حين اختار الرفض ، لم ولن يكون بعيدا عن تصوره . ومع ذلك لم يهرب من هذا القدر إذا كان لا بد منه ، رغم أن كبر سنّه قد يجعل الآخرين يتحاشونه ، حتى لا يضاف إلى تاريخ اغتيالاتهم اغتيال جديد لزعيم فلسطيني .. قدرالبطل الفلسطيني قدرتراجيدي ، يدرك فيه البطل أنه قد يحقق أنجازا ما ، لكنه لن ينتصر ، وسيلاقي حتفه . يمثل هذا في الواقعين التاريخي والمتخيل . بدءا من صراع جليّات مع داود، مرورا حتى بيسوع المسيح قديما ، وانتهاء بعبد القادر الحسيني وياسر عرفات حديثا .
بدأت أحسد الشعراء لأن كتابة قصيدة ما لم تكن ملحمة شعرية كالإلياذة مثلا ، أسهل بما لا يقاس من كتابة رواية . فالاولى قد تكتب خلال بضع ساعات ،والثانية تحتاج إلى أشهر. وقد لا يصدّق الشعراء أنني كتبت الشعر حين كنت أشعر أنني في حاجة لأن أكتبه لأعبر عما يكتنف نفسي ، فكتبت ملحمة " غوايات شيطانية " و" السلام على محمود " والعديد من القصائد المتفرقة . وما لا يعرفه الشعراء أنني الروائي الوحيد الذي تحدّى محمود درويش شعرا ، على أثر حادثة شخصية مع محمود أزعجتني كثيرا، وتركت في نفسي ما لم تمحوه الأيام والأعوام إلى أن تفجّر شعرا ، فكتبت " السلام على محمود " وهو ديوان لم أسع إلى نشره ورقيا ، لكني نشرته على النت في أكثر من موقع .
منذ بضعة أسابيع . قام شاعر فلسطيني كبير بمعانقتني حين قرأت "السلام على محمود" في حضرة بعض الأدباء . وفي جلسة أخرى ضمت شاعرين كبيرين ، ظل الجميع صامتين !! وفي لقاء لي مع إذاعة مونتي كارلو خلال معرض رسم أقمته في باريس ، قرأت شعرا في نهاية اللقاء بدلا من القصة . وبعد لقاء لي العام الماضي مع تلفزيون فلسطين قرأت على أسرة البرنامج شعرا ، مما أثار دهشة الجميع أنني لا أعتبر نفسي شاعرا ، رغم ما تمتعوا بالإستماع إليه من شعر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,206,893
- عديقي اليهودي 27 * عارف يرفض وسام دولة اسرائيل ويتقبل وسام د ...
- عديقي اليهودي 26 *عارف نذيرالحق يرفض استقبال ممثلي السلطة ال ...
- عديقي اليهودي 25 * فيضان سيل وادي أبوهندي!
- عديقي اليهودي 24 * حب وقلق وشواء وحجل وشاباك !!
- عديقي اليهودي23 * الخالق العظيم !!
- عديقي اليهودي 22 * صباح بطعم القبل!
- عديقي اليهودي الفصل 21 *موسى يبدأ حياته بقتل مصري تشاجر مع ع ...
- عديقي اليهودي الفصل العشرون * القتل لمجرد الرغبة في القتل !
- شاهينيات صعبة وصادمة جدا، في الخلق والخالق!
- عديقي اليهودي . الفصل التاسع عشر . حالة حب !
- عديقي اليهودي . الفصل الثامن عشر
- عديقي اليهودي . الفصل السابع عشر
- عديقي اليهودي الفصل السادس عشر
- العقل لبناء حضارة انسانية ولا شيء غير ذلك!
- عديقي اليهودي الفصل الخامس عشر
- عديقي اليهودي. الفصل الرابع عشر
- اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي!
- عديقي اليهودي . الفصل الثالث عشر
- ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر!
- ثقافة سوقمقهية !


المزيد.....




- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - كم أحسد الشعراء ؟ -هلوسات- على هامش السياسة والرواية والشعر.