أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد نوير - الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟















المزيد.....

الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟


عماد نوير

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 00:05
المحور: الادب والفن
    


الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟

ينتظر القارئ شيئا جديدا في المواضيع المبحوثة سابقا، فإن خذله المحتوى، و لم يُسْفِر إلّا عن تكرار و إعادة و شرح و إسهاب في نفس الأفكار السابقة، كانت خيبة الكاتب تتجلى بوضوح أمام المد الحداثوي، و انهزام طرحه أمام ذكاء القارئ و متابعته الدؤوبة لكل ما يطرح على بساط النقد و البحث و التّقصّي في مضمار ما!
و هنا لا بد من الإشارة إلى أن التعرّض لفكرة الاختزال و التكثيف و الإضمار و الاقتصاد اللغوي، هو أمر في غاية الحسّاسية من حيث ترقّب القارئ لما هو طارئ و جديد، فالرّهط الأول و أهل الدراية و الاختصاص و المحدثين قد أفرغوا عصارة جهدهم و كنوز فكرهم لتوثيق كل ما هو متعلّق بمقومات و أركان الجنس الأدبي المعشوق، القصة بكل أنواعها، و من ضمن ما كُتب عنه هو الشيء الأهم من حيث اعتباره التحديث الدائمي للقصة، ألا و هو التكثيف و الاختصار و الضغط الشديد للقصة، حيث كان مطلبا يناغم و يلبي متطلبات الزمن المتحرك بسرعات قياسية، احتاجت إلى نَفَس قصّصيّ سريع هو الآخر، ليكون موازيا لنفسية القارئ و الكيفية و الوقتية التي تلائم ظرفه حسب ما أملته عليه المتغيرات سياسيا و اقتصاديا و معرفيا و فكريا و نفسيا.
و لا يخفى على الجميع الولادات و الاستنساخات المتطوّرة للقصة عبر تأريخها الحديث، فتناسل الأجناس القصصية كان يأتي في الدرجة الأساس من حيث التكثيف و الاختزال، و اقتصاد المفردة في النص، و إعطاء المفردة الواحدة دورا أكبر من الأدوار السابقة، و تعظيم و تضخيم وظيفتها في النصّ، و التّسريح و الاستغناء عن المرادفات و الإضافات التي باتت في نظر الكلّ حشوا لا يخدم القصة في شيء.
و لابد من التّأكيد على أن الاختزال أو التكثيف، ليس تكثيفا في عدد الكلمات، أو يمكن تسميته اقتصادا لغويا و لكن هو تكثيف للفكرة ككل، و توسيع من جانب خفي لقدرة الكاتب على عرض مضمونه بالكيفية التحريضية، لا الطريقة الاستغبائية للقارئ، أي بمعنى أن تأتي الاختزال بطريقة ترميمية لشيء مضمر، يحاول به الكاتب أن يدفع القارئ و محرّضا إيّاه إلى اكتشاف سر الحكاية العالق و المستتر في ثوب الجمل الضيّق و لبوس الكلمات المطاطة، و ليس بطريقة الاستغباء التي تأخذ اسم الرمزية الثقيلة و الإشارات المبهمة، فتُضجر القارئ و تحسسه بالبلادة و الحيرة من مرامي الكاتب، ثم بعد ذلك أهمال النص و النقمة من الكاتب، و الأمَرّ هو الدخول في حالة تقهقرية للجنس الذي تكتب فيه، بدل ركوب موجة الحداثة و التطوّر، و بدل أن نرضي طموح القارئ، في تقديم منتج مضغوط و مكثّف بطريقة أدبية و فنيّة مشوّقة، نكون قد قَدِمنا على تشويه النظرية التي يحاول القارئ أن تتطبق على يدي المهَرّة من الكتّاب.
و بما أن التكثيف بمعناه الحقيقي هو جعل مفردات النص تنطق لنا حكايته دون زيادة، لذا فأن اجتزاء أي مفردة من النص سوف تودي به إلى التشويه و التدمير، و هذا هو المراد من التّكثيف و ليس اقتضابا لا روح فيه سوى الاقتصاد العيني!
و حيث قلنا أن تكرار الطّرح قد أَشبع الجمهور، و سوف لن يغني المتلقي، و ستصيبه الحيرة ما لم يلحظ أمرا آخر، و المراد هنا أننا أزاء تساؤل لا أكثر، هل وصل القص إلى أقصى درجاته من حيث الاختزال و التكثيف و الإضمار و التّلميح و الحذف و الاقتصاد، و المسيرة حافلة بتطوّر هذا الشكل من الأشكال القصصية، فالقصة و القصة القصيرة و القصة القصيرة جدا خير مثال على ذلك، و القصة القصيرة جدا ذات الأربعين كلمة أو أقل، حتى وصلت إلى مسمّى آخر و هو ضمني داخل أُطر القصة القصيرة جدا، حيث جاءت قصة الجملة الواحدة، لا تتعدى مفرداتها العشر كلمات، و هذا ما انتهجه بعض الكتّاب في نهايات القرن الماضي((حب تعسفي/ كان ينتظر اعتقالهما معا...لتضع يدها في يده ولو مرة واحدة/ حسن برطال))، و هناك عشرات القصص أو المئات على هذا الشكل، فالإغراء اللغوي كفيل بإعطاء بعدا واسعا لنص في أقل من سطر واحد، و حذا هذا الحذو كتّاب القصة في الوطن الكبير في بداية ظهور القصة القصيرة جدا و التي وصلت لهذا المسمّى بعد مرورها بتسميات كثيرة، و قد واجهت بعض المتاعب أسوة بكل حديث، كشعر التفعيلة أو أي نهضة حداثوية جديدة، و قد استطاع هذا الجنس الأدبي من مواكبة العصر، و فرض حضوره بقوة على الساحة الأدبية، ليصبح فيما بعد الجنس الأدبي المقدَّم و المحبوب.
ثم بدأت حركة التكثيف مرة أخرى في بداية العقد الثّاني من القرن الحالي، و انبثاق القصة الومضة، كوريث شرعي من رحم القصة القصيرة جدا، و قد استطاع المحدثون من وضع أُسسها و مقوماتها و بناءها الأدبي و الفني، لتستقل بذاتها، و لتنزل الميدان بثوب جديد، و رغم أن شرعيتها لم تأخذ إلّا من خلال المواقع الاجتماعية و الألكترونية بادئ الأمر، إلّا أنها نزلت إلى أرض الواقع بعد سنتين أو ثلاث، مع بقاء بعض من الكتّاب في تحفّظ من هذا الجنس لأسباب قد تبدو محترمة و منطقية.
و المهم بالأمر و صدد بحثنا، أننا وصلنا إلى درجات أخرى من التكثيف و الاختزال و الإيحاء مشترطا هذه المرّة الإدهاش و إرباك القارئ إلى أقصى درجاته، و مباغتته بقفلة لا تبدو متوقعة رغم التّسليم بذكاء القارئ، و قد أخذت القصة الومضة عددا محدودا لا يجوز تعديه بأي حال من الأحوال، فهي على شكل شطرين تفصلهما فاصلة منقوطة، تمنح المتلقي التقاط نفس معقول لانفجار الدهشة المرجوّة في الشطر الثّاني، و لا يتعدى الشطر منها أربع مفردات، إضافة إلى العنوان.
إيثار
اقتنى الفقير حذاءا جديداً؛ انتشى بمنحه فقيرا آخرا.
لكن التّكثيف كان يرى أن الجملتين بحاجة إلى ضغط أكثر، و لا حاجة للشرح و إعلام المتلقي أن الاقتناء كان لحذاء جديد، فذكاء القارئ لن يجد صعوبة في استقراء الأمر ، ثم بدأ الاختزال لتكتب القصة الومضة في ست و خمس و أربع كلمات.
لاحَ بصيص أمل؛ اتّهموا الشّمس بالعمالة.
رسُوخٌ
كسّرَتِ العَواصِفُ أَغصانَها؛ جَبَّرها عمقُ جذورها.
تلكؤٌ
استنهضَ جرأته؛ أجابه الفوت.

جموحٌ
جاشَ الرحيلُ؛ استنفرَ الوجدُ.

تَعمّقٌ
استُهلكتِ الكلماتُ؛ استحدثَ معانيها.
و يبقى عامل التكثيف هو عنصر الحداثة و التجديد دوما، و يبقى الإضمار و الإيحاء و الاقتصاد بالمفردة على حساب البلاغة هي العوامل الرئيسة القابلة للتجديد و المتابعة، فالقصة الومضة هنا، و رغم المعارضة من قبل البعض، إلّا أنها نص متكامل موضوعا و بناءً، فهي قصة بحكاية و بطل و حدث و فكرة و هدف و مغزى و نهاية مدهشة، إضافة إلى اتّسامها بأدب الحكمة.
فالتّكثيف يسير بخطوات متسارعة يواكب فيها الإيقاع الحضاري الحديث، و النظرة إلى النص الأدبي على أنه وجبة سريعة تنعش الذاكرة و تغني المخيّلة بأقلّ ما يمكن من المفردات.
و بعد أن وصلت القصة إلى هذا الحدّ من التكثيف، هل يمكن أن نغلق هذا الباب، و البحث في الأركان الأخرى، أم أن هناك من يحاول أن يصل بالنص إلى الدرجة القصيّة، و جعل المفردة، الجملة الفعلية، تقول القصة كلها، محاولا بذلك غلق باب الاجتهاد و عدم الغوص في إمكانية البحث في تكثيف نص بمفردتين و عنوان:
مدٌّ
هاتفها؛ تعطّرت.
نقد
تمادوا؛ ترفّع.
حجٌ
جنّوا؛ نجوا.
هل وصل التكثيف إلى مبتغاه؟
هل وصل إلى الدرجة التي لا تليها أخرى؟
تحيّتي و مودّتي
عماد نوير...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,627,038
- قصة قصيرة مع مداخلة شعرية خلّابة للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- قصة قصيرة بعنوان من مذكرات ميت
- قراءة في نص ومضي بعنوان ((خيبة)) للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- ققج بعنوان ((انقلاب))
- القصة القصيرة جدا إبداع و متعة
- قراءة في ققج (اكتناف) للدكتورة الشّاعرة فاطمة الزهراء زين
- صور من بلادي/ ققج
- مقاربة نقدية في نصّ قصّصيّ
- مقاربة نقدية


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد نوير - الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟