أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ازدواجية المعيار عند المتلقي














المزيد.....

ازدواجية المعيار عند المتلقي


منير الكلداني

الحوار المتمدن-العدد: 5821 - 2018 / 3 / 20 - 00:33
المحور: الادب والفن
    


ان العلم بكل اتجاهاته لا يكون مثمرا الا اذا اتسم بطابع من الموضوعية معتد بها وبخلاف ذلك يفقد العلم اهم قوة فيه مما يجعله عرضة للانتهاء خاصة في العلوم التي تاخذ من الانسانية خطوطها واتجاهاتها وهذا ما نراه جليا في ازدواجية المعايير بالنسبة لتقسيم العلم والمتلقي منها فنحن نشاهد ان المتلقي ياخذ العلم الطبيعي بدون السؤال عن خلفيات صاحب النظرية او القانون وياخذها مسلمة بدون اي اتهام لمتناولها وشارحها وناقدها بالكفر او العمالة او ما شاكل ذلك من الامور التي صارت عادة عند البعض واما تلك النظريات والاقوال التي تخص العلوم الانسانية فان المتلقي يتدخل بشكل الصدام مع ناقلها او شارحها او ناقدها حتى لو كان المتلقي غير متخصص في موضوعه وقد تصل الامور الى تكفير الشارح او الناقل لا لشيء الا انه تطرق لموضوع من وجهة نظره يراه يصب في علمه الانساني وهذه قد تكون من طامات العلوم الانسانية وهذا يكاد يكون امرا مسلما لمن يتدين بدين ما وكان هدف العلم الانساني تحول الى الطبقية فكل صاحب اتجاه عقدي سواء كان يؤمن بالله او لا يؤمن به يحاول بشتى الوسائل حصر العلم الانساني بتابعيه ويهمل كل عبقرية اخرى لا لشيء الا لانها لا تتفق معه في اتجاهه العقدي وقد قلنا ان كل العلوم الانسانية تكاد تكون واقعة في هذا المطب ومنها اكيدا الادب بكل اقسامه بما انه علم انساني واذا راجعت المناهج التدريسية الادبية في كل بلدان العالم ستجد ذلك واضحا بما لا يقبل الشك في ذلك فصار جريمة ان تذكر ابداعات الجواهري في زمن يرى الجواهري خائنا للبلد وان تترحم على عبد الرزاق عبد الواحد لانه كان بعثيا بحسب راي البعض وان تتفق مع بعض اراء سليمان رشدي لتكون كافرا وكان العلم الانساني صار بمعيار طبقي ومحكوم عليه بان يكون حكرا لجهة فقط ولا يجوز بحال الخلاف فمن اختلف لا مكان له وان كان وحيد عصره ولعل هذا ما ادى الى ضمور كبير في الادب بل والى تراجع نكاد نلمسه بوضوح من خلال الفارق الشاسع بين نتاجات العصور السالفة ونتاجات هذا العصر فالادب هو ترجمان الانسانية جمعاء فان ضاقت مساحته هف وتلاشى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,244,037
- الشكل والمضمون وجه واحد ام وجهان
- النقد الاعلاني
- هل الادوات النقدية (( موضوعية !! ))
- الشمولية في النقد
- تمطرين خريفا - تأبين كنيسة سيدة النجاة -
- هل النقد كاشف عن النص
- ادوات النقد الاستقرائية
- التحرش الجنسي ومنافاته للمدنية
- المواكبة والموازنة في القاعدة الادبية
- اشكالية الاصطلاح في المغايرة
- التعريف المنطقي ودوره في النصوص الادبية


المزيد.....




- مجلس للحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون خاص بمهن التمر ...
- الشرطة الهندية تلغي عرضا لفنان روك روسي مشهور
- سعيّد يكلف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة التونسية
- جوائز نقابة الممثلين.. جوكر السينما على بعد خطوة من الأوسكار ...
- توفر مكتبات بالحدائق العامة.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال عل ...
- فريق ترامب القانوني يصف -المساءلة التي قد تؤدي للعزل- بالتمث ...
- الكويت.. الإفراج عن الشاعر فاضل الدبوس بعد أيام من احتجازه
- الفرنسية ضد العربية والأمازيغية.. جدل التعليم والهوية بالمغر ...
- فنانة مصرية شهيرة: والدي ضربني بسبب قبلة من حسين فهمي
- المخرج الإيطالي فيليني والذكرى المئوية لمولده (صور)


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير الكلداني - ازدواجية المعيار عند المتلقي