أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - لماذا الان ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الله....؟















المزيد.....

لماذا الان ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الله....؟


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 5815 - 2018 / 3 / 14 - 13:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا الان ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الله....؟؟
بقلم :- راسم عبيدات
لا شك قبل الغوص في العمق،والبحث عمن يتحمل المسؤولية وعمن قام بهذه العملية الجبانة وما الهدف ومن هو المستفيد منها..؟؟، لا بد لنا من القاء نظرة عميقة عما يحاك ضد قضيتنا وشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية،والتي هي في دائرة الإستهداف المباشر لمشاريع تصفوية،مشاريع تستهدف فك وتركيب الجغرافيا العربية بعد تجزئتها وتفتيتها وتذريرها على تخوم المذهبية والطائفية والثروات،وبما ينتج مشروع استعماري جديد،والقضية الفلسطينية تدخل في صلب هذا الإستهداف،حيث جملة ظروف تجعلنا متيقنين بأن من قام بهذه الجريمة الجبانة،يريد ان يجعل تطبيق المشروع المحاك لتصفية القضية الفلسطينية،قابلاً للتطبيق والتحقيق بدون مواجهة جدية فلسطينية،ونقصد هنا خطة ما يسمى بصفقة القرن،صفعة العصر...ولعل ما يجري يدلل على مدى خطورة الأوضاع على قضيتنا ومشروعنا الوطني،فهناك كانت اطول واضخم مناورات اسرائيلية – امريكية،وتحاكي الدخول في مواجهة مع قطاع غزة،وإطلاق الصواريخ على دولة الإحتلال من اكثر من جبهة،وهناك أيضاً مؤتمر عقد في واشنطن بحضور عشرين دولة عربية واوروبية وبمقاطعة من السلطة الفلسطينية،لبحث الوضع الإنساني في قطاع غزة،والبحث هنا يجري لتصوير قضية القطاع بانها قضية ذات بعد انساني،وليس قضية تجويع وحصار سياسي وعسكري وإحتلال،بمعنى مقايضة الحقوق الوطنية وطرد الإحتلال،بتحسين شروط وظروف حياة سكان القطاع دون حرية وإستقلال كاملين.،وليست هذه العوامل فقط ما يمكن لنا أن نربطها بمثل هذا التفجير لموكب الحمدالله،فخطة صفقة القرن الأمريكية في اللمسات الأخيرة،وهي خطة مرفوضة فلسطينياً،ولكنها مدعومة من بعض الأطراف العربية الفعالة والمشاركة فيها،هذه الخطة المستهدفة الشطب الكلي للقضية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني...وهذا ليس معزولاً عن التطورات الأخرى في المنطقة،حيث اجتماع غرفة "الموك" للمحور الأمريكي في عمان،والتهديدات الأمريكية المتزايدة بشن حرب عدوانية على سوريا،واقالة وزير الخارجية الأمريكي الحالي تليرسون وتعيين مدير "السي أي آيه" مايك بومبيو خلفاً له والمعروف بتشدده حال الاتفاق النووي الإيراني والتشدد ضد روسيا وسوريا واحد الداعمين الرئيسيين لما يسمى بصفقة القرن. كل هذه العوامل والتطورات يجب ان تأخذ بعين الإعتبار عن الحديث عن التفجير الإجرامي الذي طال موكب رئيس الوزراء الفلسطيني الحمد الله ورئيس جهاز مخابراته فرج.
هذا التفجير اتى في هذا الظرف بالذات لكي يمنع اخراج المصالحة من دائرة وغرف الإنعاش المكثفة،والتي تبذل مصر جهود مضنية وكبيرة لكي تجعلها تبصر النور،وبما يطلق عليها رصاصة الرحمة بشكل نهائي،وبالتالي يصبح الإنفصال واقعاً مكرساً وممهداً لصفقة القرن،والتي ضمن سيناريوهاته اقامة كيان فلسطيني في قطاع غزة يتمدد نحو سيناء ب 720 كم،ضمن مقترح هذه الخطة..والمستهدف أيضاً هنا من هذا التفجير الإجرامي حركة حماس،والتي يسجل لها أنها بعد سيطرتها على قطاع غزة،ضبطت الى حد كبير الوضع الأمني هناك،وقضت على سلطة المافيات والمربعات الأمنية،ولكن هذه الهيبة الأمنية واضح بانها تتراجع وتتآكل،حيث تعرضت للإهتزاز بإغتيال الإحتلال وعملائه لأحد قادة القسام الفقها ومحاولة اغتيال رجلها القوي ومسؤول جهازها الأمني توفيق أبو نعيمه.ومن هنا نجد بان الإحتلال هو المستفيد الأول من هذا التفجير،والذي يكون قد جرى تنفيذه باوامر مباشرة منه،او لربما بعض الجماعات الإرهابية والتكفيرية،التي وجدت حواضن لها في قطاع غزة،ولم تقم حماس بإجتثاثها هي من أقدمت على هذا الفعل،أو لربما تكون هناك بعض القوى المحتجة والمتضررة من العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة من تخفيض رواتب للعاملين في السلطة،تقاعد مبكر والتوقف عن دفع رواتب الأسرى المحررين وعدم دفع فاتورة الكهرباء للشركة الإسرائيلية، هي من تقف خلف هذا التنفيذ.
ولذلك هناك استبعاد كلي ان تكون حماس تقف خلف هذه العملية الجبانة،فهي تجلب لها الضرر والمزيد من الإجراءات العقابية بحقها وبحق القطاع من قبل السلطة الفلسطينية،وهي كذلك تمس بهيبتها وقدرتها على السيطرة على الأوضاع الأمنية.
وهذه العملية تهدف بشكل رئيس أيضاً الى ممارسة الضغوط على حركة حماس،من اجل أن يشمل ما تطالب به السلطة من تمكين نزع سلاح المقاومة،وتسليمها ملفات القضاء والمالية والأراضي والأمن،والقول بأنه لا تمكين بدون امن،والعودة للنغمة القديمة،بان السلطة في رام الله ليس صراف آلي لحركة حماس،ومسألة تسليم السلاح،والحديث عن سلطة واحدة وسلاح واحد،وهنا مربط الفرس،فهناك ضغوط اسرائيلية وامريكية وعربية تمارس على حماس في هذا الإتجاه،ولا اعتقد بانه في ظل الحديث عن صفقة قرن وتصفية للقضية الفلسطينية،ان يجري مقايضة سلاح المقاومة باوهام تسوية لا تلبي الحد الأدنى من الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني،وكذلك من فجر يريد أن يعمق من حالة الصراع والمناكفات والتحريض والتحريض المضاد بين طرفي الإنقسام (فتح وجماس)،ويريد ان يمهد الطريق ويعبدها لصفقة القرن القادمة.
صحيح أن حماس مطالبة بكشف الجناة على الملاً،وبان يكون هناك تحقيق مهني يصل الى الحقيقة بغض النظر عمن هم المرتكبون للجريمة،فحماس متهمة ليس بالتفجير،بل في التقصير،وهنا يجب علينا ان نتحلى بقدر عالي من المسؤولية،بعدم إطلاق الإتهامات جزافاً وإنتظار ما سيتم الكشف عنه،وعلينا ان لا ننجر للتصريحات التوتيرية والتراشق الإعلامي،ولربما هذا التفجير في ظل الدعوة لعقد مجلس وطني في رام الله بحضور يقتصر على فصائل منظمة التحرير ويستثني حركتي حماس والجهاد الإسلامي،اذا لم نحسن التعامل ونتحلى بروح المسؤولية،سيقود ليس فقط لتكريس واقع الإنفصال،بل الى تشققات وتصدعات في الجسم السياسي الفلسطيني،وقد نجد انفسنا امام اطر موازية لمنظمة التحرير الفلسطينية،وبالتالي نقبر قضيتنا ونُأبنها بأيدينا،ولذلك المطلوب التحلي بأقصى درجات المسؤولية،وعدم الدخول في متاهات الإتهام والإتهام المضاد،فالخطر القادم داهم وجدي ويستهدف المجموع الفلسطيني قضية وشعب ومشروع ووجود.

القدس المحتلة – فلسطين
14/3/2018
0524533879
Quds.45@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,144,895
- ماذا يعني تعيين المتطرف غورفينكل مسؤولاً عن ملف شرقي القدس.. ...
- في يوم المرأة العالمي...إحتفالات المرأتين الفلسطينية والعربي ...
- صفقة القرن ...حكم ذاتي أبدي
- معركة الأقصى ....معركة القيامة .....بروفات لمعارك اكبر
- خطاب الرئيس عباس ....ما الجديد ...؟؟؟
- لماذا أصيب نتنياهو بالسُعّار في ميونخ...؟؟
- القدس نزيف يومي متواصل
- دوائر ومؤسسات الإحتلال...والتفنن في إذلال المقدسيين
- ترابط حلقات محور المقاومة
- ما الذي يعنيه تصدُر صور الشهيد جرار ... صفحات التواصل الإجتم ...
- مع اعلان امريكا هنيه إرهابيا البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها
- حرب استنزاف على سوريا وتصفية للقضية الفلسطينية
- حادثة تكسير نصب الحكيم الخلل يكمن في الوعي والثقافة والتربية
- في الذكرى العاشرة لرحيل حكيم الثورة جورج حبش
- لا -كيم جونغ اون- عربي في الأفق
- القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟
- عباس .....والتموضع بين محورين ...وخيار واحد
- أما آن للعالم ان يسمع صرخة القدس....؟؟
- هل انتهى عصر الذل والهوان العربي...؟؟
- العدوان الإسرائيلي على قدسنا وصل مرحلة الطغيان


المزيد.....




- إقامة منطقة آمنة شمال سوريا: بدء عمليات تقييم ميدانية أمريكي ...
- ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- كيف تنتصر في معركة التفاوض على الراتب؟
- يجيب عن أسئلة الإرهاب.. كتاب مبسّط لأطفال فرنسا لمحو فكرة - ...
- في يومين متتاليين.. -القيصر- يشدو في ختام فعاليات الصيف بقطر ...
- -جدتي الفلسطينية-.. تضامن مع طليب بعد حرمانها من زيارتها بال ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - لماذا الان ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الله....؟