أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سارة حسين مصلح - بين التطور والانقراض














المزيد.....

بين التطور والانقراض


سارة حسين مصلح
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 22:44
المحور: الصحافة والاعلام
    


بين التطور والأنقراض
تعد الحرف اليدوية مظهراً من مظاهر الحضارة ووسيلتها الأولى للتعبير عن ثقافتها وأصالة المجتمع.
و لها قيمتها المعنوية الكبيرة التي تطغى على قيمتها المادية فهي أرث حضاري مهم , وتعتبر كذلك توثيق لتاريخ البلد.
ولكن للأسف الشديد أنقرضت هذه المهن وأنقراضها يعني ضياع الدقة والاتقان في العمل أيضاً , فأكثر الأعمال أتقاناً هي الأعمال التي تأخذ الصبغة اليدوية التي يصنعها الأنسان بيده , فهي دوماً أفضل من الأعمال التي يتم صناعتها عن طريق المكائن , ومنها المهن التي دخلت دوامة التطور وأصبحت شبه منقرضة كمهنة مبيض النحاس ، الأسكافي ، النداف ، المكوجي , ومساح الجزم .....الخ
وقال أحد العاملين سابقاً بمهنة التطريز سابقا :
أن هذه المهن لم تعد كالسابق لتوفر المعامل الخاصة بالحياكة ووجود الالات التي تصمم الكثير من الأشياء في وقت قصير.
وأضاف أيضاً الى أن التطريز والحياكة اليدوية كانت تطلب في المدارس كعمل نشاطي يدوي للطلاب , ولكن هذا الشيء لم يعد موجود الأن في مدارسنا , كما أضاف أن أسعار البضائع الجاهزة , رخيصة الثمن , ولن تأخذ مجهود كبير في صنعها أدى الى انقراض هذه المهن نهائيا , وهذا يعد مؤشر خطير يهدد ثقافة وتاريخ المجتمع .
وقال قال أحد العاملين في مهنة الأسكافي:
أن أسعار البضائع الجاهزة رخيصة الثمن و لا تتعدى تكلفة أصلاحها سوى القليل من المال , لذلك أصبحوا يفضلون شراء الجاهز بدلاً من أصلاحه.
وأضاف أخر أن هذه المهن اكثر تداولا في المناطق الشعبية , كون الناس من الفئة البسيطة , ميسورين الحال , على عكس بعض المناطق التي أنتشرت بها البضائع الجاهزة من أبخس الأسعار الى أغلاها.
وعلى الرغم من ضياع شعبية المهن اليدوية الا أنه مازال أصحابها متمسكين بها , فقد أضاف الأسكافي أنه لن يترك مهنته بسبب حبه لها ويجد المتعه في عمله , ونفس الحال ينطبق على مهنة الندافة أيضاً.

وكان للناس رأي حول هذا الموضوع :
أن العالم في تطور مستمر وهذه المهن أصبحت قديمة وتعتبر مهن الفقراء اصحاب الدخل القليل , وبما أنها لا تدر مبالغ كافية للعيش في ظل غلاء المعيشة تم أعتزالها وتركها , وفسر أخرون أن السبب وراء أختفاء هذه المهن وضياع شعبيتها هي كثرة المصانع والماركات المختلفة وسهولة الصناعة لاعداد كبيرة ، فعلى سبيل المثال ، مهنة الأسكافي التي تعد شبه منقرضة في زماننا اليوم , فرغم رخص وجمال الاحذية الجديدة لكن صناعة الأحذية التقليدية أفضل لأنها تهتم بالتفاصيل الحرفية , كون الأحذية السابقة تصنع من الجلد الطبيعي والمواد النباتية والخشب عكس وقتنا الحالي.

رغم مميزات عصر السرعة وكثرة الالات وتمكننا من صناعة مئات القطع بالدقيقة الواحدة ألا أننا بحاجة فعلية لأسترجاع هذه المهن التي كانت تمثل الاصالة في وقت معين حتى قضينا عليها بالمعدات الحديثة التي لايمكن لها أن تصل لدرجة الأتقان الذي يقوم به الأنسان في الصنع اليدوي.

رسل محمود
سارة حسين مصلح المرحلة الثانية / صحافة
عبدالوهاب عبدالستار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,440,762
- معاناة اليتيم في العراق


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تقتل المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ
- مجلس الشيوخ الأمريكي: محمد بن سلمان مسؤول عن مقتل خاشقجي
- خارجية قطر: سنواصل جهودنا لمحاسبة المسؤولين عن انتهاكات ضد م ...
- في فايننشال تايمز: -كابوس- يهدد خروج بريطانيا من الاتحاد الأ ...
- احتفاء في الكونغرس بإقرار إنهاء الدعم الأميركي لتحالف السعود ...
- فرنسا تفتح تحقيقا بعد بث الجزيرة -جيل الكراهية- عن استهداف ا ...
- واشنطن بوست: قرار الشيوخ خطوة هامة لمساءلة بن سلمان عن مقتل ...
- نائب يحذر من عملية فساد كبرى في وزارة الدفاع
- بالفيديو... الجزائر تنتج أول سيارة محلية الصنع
- أشجار الميلاد الخاصة بميلانيا ترامب تتعرض للسرقة في البيت ال ...


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سارة حسين مصلح - بين التطور والانقراض