أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة موسى عمران - ياليتني لم اكبر














المزيد.....

ياليتني لم اكبر


فاطمة موسى عمران
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 12:06
المحور: الادب والفن
    


ياليتني بقيت طفلة لااعلم شيء ولااعرف مايدور حولي ياليتني بقيت في الوقت الذي كانت جدتي تحكي لي الحكايات الطريفة عندما كنت اخاف الظلام واختبئ في احضان امي عندما كنت العب في شعر والدي عندما كان اكبر طموحي ان اضع احمر شفاه والبس الكعب العالي كانت هذه هي نضرتي للسعادة بدأت اكبر وبدت الحياه تريني ماعندها كانت عائلتي بجانبي وتساندني في القول والفعل كنت انهض في صباح كل يوم على رائحة الفطور الذي اعده والدي لنا وعلى صوت امي في كل صباح وهي تقول هيا انهضي يكفي نوم كانت ضحكاتنا موجودة كبرت اكثر فاكثر اصبحت شابة الان ادرس في جامعة واضع احمر شفاه والبس الكعب العالي تعلمت ان هذه ليست السعاده
تعلمت ان الحياه لامعنى لها عندما يفقد الانسان والده تعلمت ان لو كل الناس وقفت بجانبي سيبقى بداخلي فراغ كبير لا استطيع ان امليه تعلمت ان النهوض بمفردي اقوى واجمل تعلمت ان اعطي بلا مقابل لان الايام تسير بسرعة ولا مهرب من الموت وتعلمت ان الحياه في تبدل مستمر تعلمت ان هناك انسان موجود وهو غائب وان هناك انسان غائب وهو موجود تعلمت ان الموت لا يستطيع ان ينسيني ملامحك وانك موجود بقربي لازلت الى الان انتضر قدومك لازلت اركض وافتح الباب عندما يطرق ضانتاً انك الطارق لازلت اضع لك كأساً عندما اسكب الشاي لازلت اعمل كما تحب والتزم بقوانينك لازلت اشعر بوجودك بقربي في وقت حزني كم تمنيت ان اشاركك فرحي وانجازي في كل نجاح كنت انجحه كم تمنيت ان تكون بقربي الان لكن ما باليد حيلة اذهب مسافات بعيدة ومسافات لكي اجلس واحكي لك عما بداخلي ولكن لايوجد جواب عندما افتح عيني بعد بكاء طويل لاارى سوى ارض جرداء وصخور لايوجد صوتك ولا وجهك اذهب هذه المسافات لاجلس امام احجار وتراب من اجل ان اقول مابداخلي واتكلم واسمع لك همي واخبرك كيف الايام عصفت بي في كل مرة كنت اذهب اليك بها كنت اتمنى ان ابقى بجوارك المكان مخيف وخالي لكن كان يشعرني بلامان لوجودك معي كبرت ياابي اصبحت لااخاف الظلام واصبحت اعبر الشارع واتنقل لوحدي ياليتني كنت الغائب الموجود وليس الموجود الغائب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,818,239,427
- المرأة في عصر الانترنيت


المزيد.....




- الشعب مقابل الديمقراطية... أو العقلانية بلا منطق
- دار كريستيز للمزادات تعرض لوحة لبابلو بيكاسو وأخرى لكلود مون ...
- ألغاز بوتين-.. للكاتب ياسر قبيلات
- مقتل مغني الراب إكس إكس إكس تنتيشن في فلوريدا
- البرلمان ينفي استفادة أي عضو برلماني من السفر لحضور نهائيات ...
- ماهر? ?عصام? ?موهبة? ?تجاهلها? ?الوسط? ?الفني حتى? ?حصول? ?ا ...
- فيلم كرتون يحطم رقما قياسيا جديدا في عالم السينما (فيديو)
- العراق يستذكر شهداءه في مسرحية ..بروفة على خط النار!
- مكتب مجلس المستشارين يتدارس مواضيع تهم التشريع ومراقبة العمل ...
- المغربية سميرة ياسني ممثلة دائمة للبرلمان الإفريقي


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة موسى عمران - ياليتني لم اكبر