أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة موسى عمران - ياليتني لم اكبر














المزيد.....

ياليتني لم اكبر


فاطمة موسى عمران
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 12:06
المحور: الادب والفن
    


ياليتني بقيت طفلة لااعلم شيء ولااعرف مايدور حولي ياليتني بقيت في الوقت الذي كانت جدتي تحكي لي الحكايات الطريفة عندما كنت اخاف الظلام واختبئ في احضان امي عندما كنت العب في شعر والدي عندما كان اكبر طموحي ان اضع احمر شفاه والبس الكعب العالي كانت هذه هي نضرتي للسعادة بدأت اكبر وبدت الحياه تريني ماعندها كانت عائلتي بجانبي وتساندني في القول والفعل كنت انهض في صباح كل يوم على رائحة الفطور الذي اعده والدي لنا وعلى صوت امي في كل صباح وهي تقول هيا انهضي يكفي نوم كانت ضحكاتنا موجودة كبرت اكثر فاكثر اصبحت شابة الان ادرس في جامعة واضع احمر شفاه والبس الكعب العالي تعلمت ان هذه ليست السعاده
تعلمت ان الحياه لامعنى لها عندما يفقد الانسان والده تعلمت ان لو كل الناس وقفت بجانبي سيبقى بداخلي فراغ كبير لا استطيع ان امليه تعلمت ان النهوض بمفردي اقوى واجمل تعلمت ان اعطي بلا مقابل لان الايام تسير بسرعة ولا مهرب من الموت وتعلمت ان الحياه في تبدل مستمر تعلمت ان هناك انسان موجود وهو غائب وان هناك انسان غائب وهو موجود تعلمت ان الموت لا يستطيع ان ينسيني ملامحك وانك موجود بقربي لازلت الى الان انتضر قدومك لازلت اركض وافتح الباب عندما يطرق ضانتاً انك الطارق لازلت اضع لك كأساً عندما اسكب الشاي لازلت اعمل كما تحب والتزم بقوانينك لازلت اشعر بوجودك بقربي في وقت حزني كم تمنيت ان اشاركك فرحي وانجازي في كل نجاح كنت انجحه كم تمنيت ان تكون بقربي الان لكن ما باليد حيلة اذهب مسافات بعيدة ومسافات لكي اجلس واحكي لك عما بداخلي ولكن لايوجد جواب عندما افتح عيني بعد بكاء طويل لاارى سوى ارض جرداء وصخور لايوجد صوتك ولا وجهك اذهب هذه المسافات لاجلس امام احجار وتراب من اجل ان اقول مابداخلي واتكلم واسمع لك همي واخبرك كيف الايام عصفت بي في كل مرة كنت اذهب اليك بها كنت اتمنى ان ابقى بجوارك المكان مخيف وخالي لكن كان يشعرني بلامان لوجودك معي كبرت ياابي اصبحت لااخاف الظلام واصبحت اعبر الشارع واتنقل لوحدي ياليتني كنت الغائب الموجود وليس الموجود الغائب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,165,842
- المرأة في عصر الانترنيت


المزيد.....




- العثماني يمثل الملك في تنصيب الرئيس المالي بوبكر كيتا
- تقرير اللجنة 24 الأممية يكرس شرعية المنتخبين من الصحراء المغ ...
- تفاعل تركي مع فيلم -لا تتركني- ومآسي اللاجئين
- أخنوش: التجمع منخرط في الرؤية الملكية لمعالجة الخلل في القطا ...
- حفل توقيع ديوان -مزاج سيادتي- للشاعر أحمد حداد
- 6 روايات الى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر»
- حفل توقيع كتاب «حكاية مصرية.. بين تحدى الوجود وإرادة الصمود» ...
- وفاة سمير خفاجي منتج -مدرسة المشاغبين-
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم السبت
- منتجة فيلم -ولدي- التونسي لـ-سبوتنيك-: لهذا السبب وصلنا للعا ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة موسى عمران - ياليتني لم اكبر