أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اليوناني - ردٌ جماهيري على مخططات اﻹمبرياليين و حروبهم














المزيد.....

ردٌ جماهيري على مخططات اﻹمبرياليين و حروبهم


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5802 - 2018 / 3 / 1 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أجرت منظمة أتيكي المنطقية للحزب الشيوعي اليوناني يوم الثلاثاء 27 شباطفبراير، تظاهرة كبيرة في ساحة السيندغما خارج مبنى البرلمان اليوناني،حيث تحدث ذيميتريس كوتسوباس، اﻷمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني الذي عرض مواقف الحزب من التطورات في منطقة البلقان، والشرق الأوسط، والعلاقات اليونانية التركية والقضية القبرصية، بعد تصعيد عدوانية تركيا.

حيث أثبت حضورهم في التظاهرة آلاف من الناس من جميع الأعمار، من أعضاء وأصدقاء الحزب الشيوعي اليوناني و الشبيبة الشيوعية اليونانية من عمال و موظفين و صغار كسبة و عاطلين عن العمل و متقاعدين و شباب و شابات، و عبر مسيرة لهم نحو السفارة الأمريكية، وجهوا رداً قوياً على الرضا عن النفس الذي تغذيه حكومة حزبي سيريزا و اليونانيين المستقلين تجاه الوضع، في لحظة توليها دور حامل لواء مخططات الناتو والاتحاد الأوروبي في البلقان، وبحر إيجه وغيرها.

و سار معهم في الصف الأمامي، مجندون شباب حملوا رسالة من المعسكرات: "إن الجنود هم أبناء الشعب، ما من عمل لهم خارج حدود البلاد"!. حيث قام أحدهم بتوجيه كلمة تحية في التظاهرة، في حين تمثل حضور مميز في مشاركة لجنة الحزب الشيوعي اليوناني للقوات المسلحة و أجهزة الأمن، حيث شارك ضمنها عدد من الجنود والبحارة فضلا عن ضباط متقاعدين.

ثم صعد للمنبر، اﻷمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني موجها دعوة للكفاح ضد الحرب الإمبريالية ومشاريع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي و تورط اليونان فيها. و تطرق ذيمتريس كوتسوباس إلى التطورات في سوريا، حيث أدان على حد السواء تدخل تركيا العسكري الأخير، كما و مشاركة اليونان في الحرب من خلال منح بنى تحتية عسكرية في اليونان للولايات المتحدة. وأشار أيضا إلى الاستفزازية التركية في بحر إيجه وقبرص، والتطورات الخطيرة في البلقان وحصار الناتو لروسيا. و عرض مواقف الحزب الشيوعي اليوناني بشأن مسألة جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة، ولكن إجمالاً أيضاً، بشأن مسائل موقف الشيوعيين تجاه الحرب.

هذا و كان قد شدد في سياق كلمته على أن:"هناك حاجة لتعزيز صراع شعبي مطالب بألا تكون هناك أية مشاركة لليونان في مخططات الأميركيين والناتو، الخطيرة". [...] ليس لشعبنا شيء لتقسيمه مع شعوب البلقان، و لا مع الشعب التركي المجاور. لذا لا ينبغي على أحد أن يقع في شباك القومية التي تسمم الشعوب، لكي تُخفي أن لعمال جميع البلدان ذات الخصم، أي مستغليهم و طبقتهم البرجوازية ونظام هؤلاء، المتعفن".

و أشار إلى: "أن الحزب الشيوعي اليوناني هو الحزب الوحيد الذي يسلط الضوء على طبيعة الحرب باعتبارها مجزرة للشعوب من أجل مصالح الاحتكارات. [...] و كما تقوم سياسة اليوم بتشديد استغلال العمال، المتعاظم في ظروف الأزمة من أجل ربحية و تنافسية الاحتكارات، حيثما يسود السلام الإمبريالي عبر فرض المسدس في رأس الشعوب، فعلى هذا النحو، أيضاً فإن الحرب هي استمرار لهذه السياسة بوسائل عسكرية عنيفة، بهدف حيازة الأسواق ومناطق النفوذ والسيطرة على منابع الثروة".

وأكد اﻷمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي اليوناني أن "الشيوعيين، كما هو الحال دائما في تاريخنا البطولي الممتد 100 عاماً، سنتصدر معركة الدفاع عن سلامة أراضينا و حقوقنا السيادية. لسحق أي غازٍ أجنبي إذا ما تجرأ و اعتدى على اليونان. و على الرغم من ذلك، نشير في الوقت نفسه و منذ الآن إلى أننا لن نبدي أية ثقة تجاه الحكومة البرجوازية التي ستخوض الحرب. لا لأي تسامح مع الطبقة الحاكمة المشاركة في الحرب من أجل تعزيز مصالحها الاقتصادية واضعة شعبنا ليضحي بدمائه. حيث سنسعى بصراعنا لوضع هذه الطبقة في صندوق التاريخ عبر إسقاطها، من أجل تحقيق النصر النهائي للشعب، و على هذا النحو ستكون السلطة الشعبية تتويجا لهذا الصراع و مكافئة له [...] تعالوا لنكافح جميعاً ضد كل سعي لتغيير الحدود، و ضد كل تغيير في المعاهدات الدولية يقود إلى إراقة دماء الشعوب. ضد القومية التي تريد إخفاء حقيقة أن لنا نحن عمال اليونان وتركيا و البلدان الأخرى الخصم ذاته: و هي الاحتكارات، و الرأسمالية وحكوماتها و تحالفاتها الإمبريالية. دعونا نرفض الدعوات الخبيثة نحو "الوحدة الوطنية" المزعومة، أي نحو خضوع الطبقة العاملة، والشعب لمخططات رأس المال والأمريكيين و اﻷطلسيين".

و في الختام، دعا بكلمته نحو التماشي مع الحزب الشيوعي اليوناني لأنه الحزب السياسي الوحيد القادر في المجتمع اليوناني على قيادة إعادة بناء الحركة العمالية. و على تعزيز تحالف القوى المناهضة للرأسمالية و الاحتكارات. على قيادة الصراع ضد الحرب الإمبريالية و تدخلات حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. لكي يحضر الشعب فعليا في موقع السلطة و لفك ارتباط البلاد عن الاتحادات الإمبريالية، و بناء مجتمع جديد، اشتراكي – شيوعي، خالٍ من البطالة والأزمات والحروب.

هذا و تبع ذلك، قيام مسيرة نحو السفارة الأمريكية مع شعارات ضد مخططات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي و ضد الإمبريالية والقومية، وكذلك ضد مشاركة اليونان في المخططات والمنظمات الإمبريالية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,075,571
- جارٍ رسميا هو إلغاء آخر بقايا حماية الأمومة
- عن موقف الحزب الشيوعي اليوناني ضد مخططات الولايات المتحدة وا ...
- بيان حول التطورات في سوريا- إدانة للتدخل العسكري التركي
- نشاط كفاحي متعدد الأشكال للنقابات ضد السياسة المناهضة للشعب
- ذيميتريس كوتسوباس: نغدو أشد قوة مع استخلاصنا للاستنتاجات
- بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر
- ارفعوا ايديكم عن حق اﻹضراب!
- إن الولايات المتحدة -تصب الزيت على النار- لحرق الدولة الفلسط ...
- تظاهرة كبيرة بمناسبة مرور 100 عام على ثورة أكتوبر
- لقاء إقليمي للأحزاب الشيوعية والعمالية
- حول الذكرى المئوية لثورة أكتوبر اﻹشتراكية
- تضامن أممي عملي مع الحركة الشيوعية والعمالية في باكستان
- نواصل السير على الطريق الذي فتحته ثورة أكتوبر، من أجل انتصار ...
- إن حلف شمال الاطلسي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لا ي ...
- بيان حول التطورات الخطيرة في شبه الجزيرة الكورية
- 100 عاما على ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى، دروس ومهام الشيو ...
- بلاغ بمناسبة مرور 100عام على ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى
- إن -الحل- التقسيمي المروج له في قبرص والتطورات الخطيرة في ال ...
- ذيميتريس كوتسوباس: إن أمل هو في صدام الشعب من المسار الرأسما ...
- إن القمة الثلاثية بين اليونان و قبرص و إسرائيل هي حلقة إضافي ...


المزيد.....




- تغييرات كبرى في الجيش الجزائري.. ماذا يحدث؟
- بوتين لا يخطط للقاء قائد سلاح الجو الإسرائيلي
- واشنطن تعرض التفاوض وهذا رد طهران
- الخارجية الأميركية: نتابع قضية صحفي الجزيرة محمود حسين
- استراتيجية أميركية جديدة للأمن الإلكتروني
- الرئيس الموريتاني: إسرائيل كانت أرحم من التيار الإسلامي على ...
- تونس.. اتحاد الشغل يمنع رسو باخرة بميناء صفاقس قادمة من إسرا ...
- ترامب يلتقي بالرئيس المصري الأسبوع المقبل في نيويورك
- محكمة تركية تأمر بالإفراج عن نائب معارض
- روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بي ...


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اليوناني - ردٌ جماهيري على مخططات اﻹمبرياليين و حروبهم