أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منال المعتصم - الاعلامي يتفوق سياسيا لإلمامه بالخبايا الكامنة بين السطور..














المزيد.....

الاعلامي يتفوق سياسيا لإلمامه بالخبايا الكامنة بين السطور..


منال المعتصم
الحوار المتمدن-العدد: 5795 - 2018 / 2 / 22 - 04:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاعلامي يتفوق سياسيا لإلمامه بالخبايا الكامنة بين السطور..

منال المعتصم*
يتفوق الاعلامي في العمل السياسي، إذا وضع منهجا واضح الابعاد والاهداف ورسم خطة عمل مشفوعة بآليات تنفيذية.. ميدانيا، خاصة إذا نفذ الى السياسة من البوابة النيابية؛ لان الاعلامي يحتك بقضايا الناس ويعيش أفراحهم واحزانهم بثقة مطلقة.
فهو يتفاعل بمصداقية محايدة مع الاحداث التي تمس قضايا الناس وحياتهم بشكل محايد من خلال طرح فائق الذكاء، عبأته به المهنية، ونحن العراقيون نعيش في مجتمع مؤلف من فسيفساء متجانسة، كل منها يحمل أفكارا خاصة به.. يتضامن من خلالها مع الموكونات الاخرى، تحت هاجس.. "أمشي مع الجمع وخطوتي وحدي".
أحلم بجنة عملية على ارض العراق، فنحن مقبلون على تغيير حقيقي.. واقعي.. نصف جذري، ينضج على نار مستعرة وليست هادئة.. طوال الخمسة عشر عاما المقبلة؛ لان نصف التحول متجذر في الذات العراقية الوثابة.. والنصف الآخر مهمة متروكة للشعب.. هي حسبه وليست شأن الحكومة أو الحكومات المتعاقبة.. سواء الديمقراطي الحالي منها أم الديكتاتوري الغابر.
ولنتساءل: هل اللوم ليس فقط على الاعلام او السياسة! انما اين دور الشعب؟ باحثين عن اجابة رهينة بكوننا مقبلين على دورة نيابية جديدة؛ تحثني على ان ادعو الناس الى الإجتهاد.. ابدأ من نفسك وبيتك متوسعا في حلقات الانتماء من الذات الى العائلة فالمجتمع والمحيط الوظيفي الى عموم الناس؛ وبهذا تتبلور إرادة الرأي العام واضحة الابعاد.. مؤثرة وفاعلة.. تسهم في تغيير قدر الوطن وتنتشله من الهاوية الحادة التي يسقط فيها.
على المواطن الن يبحث عن معلومة يؤسس عليها مقفا انتخابيا؛ لذلك سأستفيد من حلولي تحت قبة البرلمان.. عضوة في مجلس النواب بخدمة الناس تضافرا مع الخدمات التي تغدقها نجوميتي كإعلامية؛ فكلاهما.. الاعلام والسياسة برجان ينحنيان للناس تواضعا لان نجم الاعلام يستضيء باعجاب المشاهدين والسياسي يترسخ وجوده بالشعب..
تعلمت من الاعلام.. بل من المؤسسات التي عملت فيها كافة.. ان هناك اجندة لكل محفل تتوزع بين خطوات قصية المدى ومشاريع ستراتيجية، تلهجح بلغة المؤسسة، وهذا ما سأوظفه في السياق العام على شكل محطات حياتية، اعيد تنظيمها بما يخدم مسيرتي السياسية ان شاء الله وتوفرت قناعة بشخصي لدى الناخبين.
اهم ما أتوخاه من عملي النيابي المرتقب، هو تنفيذ مفردات برنامج عمل في ذهني، نابع من قراءتي لوضع الناس وشؤونهم، التي سأبلورها في خطة إجرائية تسير على سكة موازية للاعلام.. تبدأ بالزملاء والاصدقاء والاقارب والعشيرة وتنتشر لكل المجتمع العراقي بالوان طيفه كافة.
عازمة على ان البي حاجة كل تعبان، قبل ان يثلم اعتداده بنفسه ويطلب بلسانه.. انظر الى خريطة العراق ديموغرافيا، بعين الطائر؛ كي ارى الفجوات الشاغرة واردمها، بدءا بثلمة البطالة التي فتت في عضد الجامعيين والحرفيين ومن لديه رغبة مؤمنة بالرزق الحلال الذي لم يعد موجودا في طائلتهم.
لن ادخر وسعا في العمل على تفعيل القطاع الخاص، باعتبار ذلك هدفا مهما، ابذل قصارى جهدي في سبيله، مع عدم اهمال القطاع الحكومي في الزراعة والصناعة والسياحة.. بانواعها والثروات الاخرى التي اغدقها الرب على العراق نعمة سابغة، فأنا مؤمنة بمعارضة من داخل مجلس النواب واعضاء ظل يحلون بدل الموجود في الساحة متى اقتضت الحاجة.. أجيء بهم معي.
• إعلامية عراقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,900,654





- انطلاق المرحلة الأخيرة من مفاوضات بريكسيت بين الأوروبيين وبر ...
- السيسي لـ-الأعلى للشرطة-: استمرار توجيه الضربات الاستباقية ل ...
- السلطات السعودية تكشف تفاصيل قطار الحرمين وموعد الانطلاق
- حجز 20 طنا من مجسمات صغيرة لبرج إيفل في فرنسا
- أنباء عن سقوط "ضحايا" في إطلاق نار بولاية ماريلاند ...
- إطلاق النار الأعمى.. ما هو سر القتلة؟
- هل أنت مستعد للشيخوخة؟
- سقوط -عدد من القتلى- إثر إطلاق نار في ميريلند
- إحياء ذكرى عاشوراء حول العالم
- تظاهرات البصرة ترجع من جديد بشكل سلمي


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منال المعتصم - الاعلامي يتفوق سياسيا لإلمامه بالخبايا الكامنة بين السطور..