أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيدة كروم - عجوز عبث بها الزمان














المزيد.....

عجوز عبث بها الزمان


رشيدة كروم
الحوار المتمدن-العدد: 5767 - 2018 / 1 / 24 - 03:02
المحور: الادب والفن
    


تسكن في بيت مهجور
رمى بها القدر ، وأبعدها عن الظهور
حظها معسور
ظهرها بلا سند .........مكسور
شاخت ...وتأكلت ، كأضراس أصابها السوس
جلدتها أحرقتها حرارة الصيف ، وتشققت من زفير رياح الشتاء
قامتها ، اصبحت كحصير مهمول ، لم يتبق منها سوى أضلع معوجة
رداؤها ، أسمال ممزقة ، مرتقة ، ضاعت منها الالوان
تمشي شبه حافية ، فما تبقى من حذائها لا يحمي سوى بعضا من أقدامها
عينيها ، ضاقت من ضيق المكان والزمان
- رائحة الكرم ما زالت تدب في عروقها ، رغم عوزها
- استدعتني لاشاركها كأس شاي
- دخلت كوخها الذي لا زال يقاوم كمقاومتها
التفت باركانه وجدت لبنات مهشمة ، أخذت مقعدي بواحدة منها
جلست هي أمامي على فراش مترهل
- طلبت منها ان تحكي لي عن الماضي ، وعن اسرار هذا الحاضر
- قالت لي أملك كنزا من الماضي ، يكفيني بحاضري
- رفعت مخدة كانت بفراشها ، اخرجت من تحتها لفة صغيرة ، كانت محكمة العقد ، فكتها ، ونزعت اربع اثواب كانت تغطي بها كنزها الثمين
- كشفت ما كان مستورا
- تغيرت ملامحها ، الى سعادة ، فرح ، وهي تقبل ، وتضم ما بين يديها
- أدارت لي كنزها ، وبدوت انا في استغراب
- استدركت هي استغرابي
وقالت : هؤلاء ، هم فروعي ، وأصولي
- هم كنزي المتبقي لي
- ورفعت بعض التراب الذي تحت قدميها
- ووضعته بكفها
وقالت لي وهي تجمع اصابعها على التراب : هم باحضان هذ ااااا ، ينتظرونني
- وقفت واتجهت نحوها ، وهي هائمة في صورة اهلها
- دمعت عيني ، ارتجف قلبي ، وتلعتمت كلماتي
- لم تنتبه انني تحركت ، ظلت تلامس افراد صورتها واحدا واحدا
- انحنيت على ركبي ، وأخذت يدها ، قبلتها قبلة اجلال
- وقلت : لك علي عهد ، ان تكوني بين افراد اسرتي لتعيشي الاحتواء ، وتبتعدي عن غربتك بين هذه الحيطان ، وما تبقى من غدر الزمان
- ربتت على كتفي بحنان وقالت : بوركت ابنتي ، لم يتبقى من العمر الكثير
- فهنا مكاني ، وهنا تاريخ لا زال يتحرك بأعيني
هنا اصوات ، وأحداث ، لا يسمعها ولا يراها غيري
ومن هنا سيكون التحاقي بالسابقين ...ولك أجر ايصالي الى متوايا الاخير ، حيث كل من هم في صورتي .
ودعتها ببكاء ، وانا على عهدي ووعدي لها
انها تلك الحافظة ، الوفية ، للماضي ، والتي تعيش ما تبقى بالحاضر وهي قانعة بحالها ، قابعة تنتظر الرزق من خالقها .....الى ان يأتي الاجل
رشيدة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,536,327
- رجل التلميع
- لن التفت ورائي
- احذري سيدتي
- ليتني من الزمن القديم
- الرجولة ...صناعة
- أنثى ولكن ...
- الشوق للماضي
- استيقظ قبل فوات الاوان
- الحب لا يكفي
- حان الرحيل
- بداية
- كان يا ما كان


المزيد.....




- أخنوش: خطاب أجدير أنهى -طابو الأمازيغية-
- صهيونيةُ لولوش تربك الأوساط الفنية قبيل مهرجان القاهرة السين ...
- الرواية الرسمية السعودية الكاملة لمقتل خاشقجي... من الألف إل ...
- الأمم المتحدة تدعو لعدم المسارعة لتصديق الرواية السعودية بشأ ...
- العدالة والتنمية يبحث عن إنهاء خلافاته الداخلية ببوزنيقة
- فيلم عن أجواء الغزو العراقي يتوج بمهرجان الكويت السينمائي
- محررة مقالات خاشقجي: الرواية السعودية هراء
- جولة عالمية لـ -آلة الزمن- الموسيقية الروسية (فيديو)
- صدور ترجمة رواية الرعب “جرائم براج” للكاتب “ميلوش أوربان”
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيدة كروم - عجوز عبث بها الزمان