أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحزب الشيوعي العراقي - أستذكارية في لايبزك للروائي والكاتب زهدي الداوودي بمناسبة مرور عام على رحيله














المزيد.....

أستذكارية في لايبزك للروائي والكاتب زهدي الداوودي بمناسبة مرور عام على رحيله


الحزب الشيوعي العراقي
(Iraqi Communist Party)


الحوار المتمدن-العدد: 5762 - 2018 / 1 / 19 - 22:52
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    




بمناسبة مرور عام على رحيل الروائى والكاتب د. زهدي الداوودي قام وفد من منظمة الحزب الشيوعي العراقي والملتقى العراقي في لايبزك بزيارة قبر رفيقهم وصديقهم ابا اميرة ووضعوا الزهور على قبره باسم المنظمة والملتقى ، وفي مساء نفس اليوم اقيمت آمسية استذكارية بهذه المناسبة حضرها جمع من الرفيقات والرفاق والاصدقاء ، أدارها الرفيق سامي جواد كاظم ، بدأت بالترحيب بالحضور والوقوف دقيقة صمت لاستذكار الفقيد وكل من غادرنا من القامات الثقافية والوطنية وجميع من وهب حياته من اجل الوطن، ثم تلى الرفيق سامي جواد كاظم كلمة باسم منظمة الحزب الشيوعي العراقي جاء فيها " كان الرفيق مثقفا مناضلا ساهم في نشاط جماعة كركوك التي ضمت نخبة بارزة من المثقفين العراقيين ،ان عطائه الفكري والثقافي كان ثرا حيث كتب العديد من الروايات والقصص القصيرة والدراسات التاريخية والمقالات باللغة العربية والالمانية التى وثقت حقبة مهمة من تاريخ العراق السياسي،بقى الرفيق زهدي رغم المرض الذي داهمه واعتلال جسده ،ذهنا متقدا يثير الاسئلة والنقاش حول المسائل العقدية التي تواجه الوطن ، مواظبا على الكتابة والنشر ، ملتصقا بحزبه ووطنه، برحيله خسرت الثقافة العراقية احد قاماتها النضالية الفذة".
بعدها عرض فلم قصير عن الرفيق زهدي جعل الحضور يبحرون بذكرياتهم عن الفقيد الذي ترك اثرا طيبا وانسانيا على كل من تعرف عليه وعايشه ، ثم القيت قصيدة كتبها صديقه ورفيقه د. مجيد القيسي بعنوان "الزورق المسافر" زهدي الداوودي يُبحرُ بعيداً عنّا " جاء فيها :
لوْ غنّى الطيرُ أغَانِيكَ لَقلتُ وَصيّةً
لوْ عَزفَ النايُ لقبرِكَ لقلتُ وَصيّةً
لكنَّ الزورقَ ملفوفٌ ...لكنَّ اللونَ غريبٌ
في المرفئ راياتٌ أخرى...تحجبُ ضَوءَ الشمسِ
أ َوصيّةٌ تلكَ الألوان...أمْ محض نسيجٍ ليليّ ...
لا أحدَ يخرقُ طقساً...
المَركبُ يُبحرُ مَذهولاً...
لا أحدَ يَرْصدُ هَمساً...
جامدةٌ تلكَ العيونُ...
مُطبقةٌ تلكَ الشفاهُ...
لا حِيلَةَ توقِفُ مَرْسَمَاً
صامتةٌ تلكَ المقاعدُ...
لاشكَ يبددُ شكّاً...
عراقيٌّ أنت في القلبِ...
زهرةٌ حمراءَ... في السهلِ...
في الجبلِ...منبعٌ قرويٌ...
لا شيخَ يُنازِعكَ الوَلاءَ الينا...
لا أغاً يُبعدكَ عن شَواطِئنا...
الزورقُ في لحظةِ الانطلاقِ...
الحفرةُ ناصعةُ البياضِ...
في ثرى الثلجِ مسيرةٌ...
نَعْشٌ يقودُ خُطانا...دفئٌ ينتظرُ العِنَاقَ
سَكبْنا عصارةَ الودّ...
نَثرنَا شذراتِ الوردِ فوق حفْرَتكَ...
وداعاً أيُّها القبرُ...وداعاً أيُّها ال...

ثم تحدث الاخ مجيد حسين سكرتير الهيئة الادارية وصديق ورفيق الفقيد عن ذكرياته الكثيرة عنه حيث عملا سوية في اتحاد الطلبة وتنظيمات الحزب في كركوك ، وتناول بعضا من خصاله النضالية والثقافية .
واختتم الشاعر د. حميد الخاقاني الامسية بسرد بعض من ذكرياته وبداية تعرفه على رفيقه وصديقه الاثير في سبعينيات القرن الماضي ، ولحين لقائهما مرة اخرى في المنفى لغرض الدراسة،حيث كانا يحرصان على اللقاء في كل مناسبة تقام في لايبزك، يتبادلان فيها الاراء في كل مايخص الشان الوطني والثقافي، و قرأ احدى قصصه القصيرة والتي اعتبرها متميزه لتمكن زهدي من نقل القارئ لاجواء متنوعة وواقعية ومثيرة بنص مكثف وقصير، وهذا دليل على مسك زهدي الواثق لادواته في البناء القصصي والروائي .
وفي الختام قدم الرفيق سامي جواد كاظم للحضور باسم منظمة الحزب والملتقى العراقي خالص الشكر لتلبيتهم الدعوة مع الامنيات للجميع بعام جديد يرفل بالصحة خاليا من الحزن والفقدانات الكبيرة على امل اللقاء قريبا في مناسبة أكثر فرحا.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية
في 12/01/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,714,796
- بلاغ صادر عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي تعقد اجتماعها الاعتياد ...
- نحو حوار غير مشروط على اساس الدستور
- مذكرة بشأن الاستفتاء الى الرئاسات الخمس
- لنحبط مشاريع الاقصاء
- وداعا رفيقنا العزيز صادق البلادي
- حرية الإعلام في ميسان مهددة..!!
- نعى القائد المناضل عزيز محمد
- نحو تدابير حازمة لوقف منتهكي القانون عند حدهم
- ليطلق سراح الشبان السبعة المختطفين!
- بلاغ صادر عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ...
- المجد كل المجد للأول من أيار، عيد العمال العالمي
- هجوم غادر يتوجب التصدي له
- اعتداء غادر على مقر الحزب الشيوعي في الديوانية
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016
- التقرير السياسي الصادر عن المؤتمر الوطني العاشر للحزب الشيوع ...
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ...
- نداء الى القوى والاحزاب والشخصيات المدنية والديمقراطية
- بلاغ ختامي عن اعمال المؤتمر الوطني العاشر للحزب الشيوعي العر ...
- العنف مرفوض والحل في الاستجابة للمطالب الشعبية


المزيد.....




- شباب الشيوعي وطلابه اعتصموا أمام جمعية المصارف في بيروت للمط ...
- اعتصام في مرج بسري رفضا لمشروع السد المائي
- -الأساتذة المتعاقدون لتعليم النازحين السوريين في لبنان- يعلن ...
- السيسي.. أتتمسكون بعبد الناصر في عز الهزيمة وتطالبون برحيلي ...
- مجلس الوزراء الجزائري يصادق على قانون المحروقات رغم الاحتجاج ...
- بيان إدانة حزب التقدم والاشتراكية للعدوان التركي على الأراضي ...
- الاشتراكي اليمني في ذكرى ثورة 14 أكتوبر يدعو الجميع لاستلهام ...
- لنهزم التشرذم النقابي
- العدد 328، من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- رحل البوعزيزي وتغيرت البلاد.. محطات من تاريخ تونس


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - الحزب الشيوعي العراقي - أستذكارية في لايبزك للروائي والكاتب زهدي الداوودي بمناسبة مرور عام على رحيله