أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حميد علي زاده - : إعلان ترامب حول القدس يفضح الوجه الحقيقي للرأسمالية














المزيد.....

: إعلان ترامب حول القدس يفضح الوجه الحقيقي للرأسمالية


حميد علي زاده
الحوار المتمدن-العدد: 5726 - 2017 / 12 / 13 - 20:06
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الولايات المتحدة الأمريكية: إعلان ترامب حول القدس يفضح الوجه الحقيقي للرأسمالية

يوم الأربعاء، 06 دجنبر 2017، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه سيعترف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل. يكشف هذا عن الطابع الحقيقي لما يسمى بمحادثات السلام. وقال ترامب، في كلمة ألقاها في البيت الأبيض:


«لقد قررت أن الوقت قد حان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي حين أن الرؤساء السابقين جعلوا من هذا وعدا كبيرا لحملتهم الانتخابية، فقد فشلوا في تحقيقه، واليوم أنا أنفذ. إن إعلاني اليوم يمثل بداية مقاربة جديدة للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين»

تسببت رسالة ترامب في إحداث رجة كبيرة في السياسة العالمية مع وقوف رؤساء أغلب الدول ضده. وحتى دمية الولايات المتحدة، رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، قالت بأن إعلان ترامب لا يساعد في التوصل إلى السلام في المنطقة. كما أدانت ألمانيا وفرنسا هذه الخطوة مما كشف عن اتساع الفجوة بين الولايات المتحدة وأوروبا.

وما فتئت وسائل الإعلام الليبرالية في جميع أنحاء العالم تسكب دموع التماسيح على ما يسمى بمفاوضات السلام. لكن ترامب لم يكشف سوى ما كان دائما الحقيقة، وهي أنه لم تكن هناك أبدا أي مفاوضات سلام. هؤلاء السيدات والسادة "المحترمون" لم يؤيدوا أبدا الشعب الفلسطيني المضطهَد. وطيلة عقود دأبت القوى الغربية على دعم الحروب الدموية ضد الفلسطينيين وسياسة التوسع الإسرائيلية.

إسرائيل، التي تمتلك إحدى الأجهزة العسكرية الأكثر قوة وتقدما في العالم، شنت حروبا لا حصر لها ضد الجماهير الفلسطينية المحاصرة من جميع الجهات. وعلى مر العقود قتل عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين في تلك الحروب. وقتل الكثيرون في أعمال العنف اليومية التي يرتكبها النظام الإسرائيلي.

وحسب الإحصاءات الرسمية، فمنذ اتفاق أوسلو عام 1993 فقط، تم اعتقال أكثر من 11.000 فلسطيني ونقل أكثر من 270.000 مستوطن إسرائيلي إلى الضفة الغربية. لا يمكن للرأسمالية الإسرائيلية أن تقبل بوجود فلسطين قوية ونابضة بالحياة، كما لا يمكنها أن توقف من سياستها التوسعية المكتوبة في حمضها النووي.

وخلال كل تلك الأحداث، قدم أصدقاؤنا الليبراليون "الديمقراطيون" دعمهم الضمني أو النشط للاعتداءات الإمبريالية الإسرائيلية. لم يكن هناك أي سلام، ولا أي حديث حقيقي حوله. كما شارك القادة الفلسطينيون و"قادة" العالم العربي في هذه المسرحية لسنوات، وهو ما يكشف أين تقع مصالحهم الحقيقية.

إن ما يفعله ترامب هو مجرد فضح هذا النفاق، فهو يزيل الحجاب الديموقراطي الذي تغطي الطبقة الحاكمة به كل همجيتها، ويزيل ورقة التين التي يتستر خلفها محمود عباس وقادة منظمة التحرير الفلسطينية منذ سنوات، كما أنه يكشف حقيقة الرأسمالية الدموية الوحشية. على قاعدة الرأسمالية لن يكون هناك أي اتفاق في إسرائيل وفلسطين.

إن السبب الرئيسي لإعلان ترامب هو محاولة استرضاء العناصر اليمينية الرجعية في الداخل الأمريكي، ويشير في الوقت نفسه إلى اختلافه مع سياسات أوباما في الشرق الأوسط، في محاولة منه لأن تكون سياسته أكثر حزما في دعم حلفاء الولايات المتحدة التقليديين. خاصة وأنه مع انتهاء الحرب الأهلية السورية أصبحت السعودية وإسرائيل أكثر قلقا من أي وقت مضى من النفوذ المتزايد باستمرار لإيران في المنطقة.

حاولت إسرائيل الابتعاد عن المستنقع السوري، لكنها صعّدت في الأسبوع الماضي من تدخلاتها بقصف قاعدة عسكرية إيرانية جنوب دمشق. كما قام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بدق طبول الحرب، أولا من خلال محاولة إثارة صراع في لبنان، ثم من خلال إقامة تحالف عسكري مع أكثر من 40 دولة، هدفه محاربة إيران.

في الأشهر القليلة الماضية أدى تقارب المصالح بين السعودية وإسرائيل إلى صدور أول إعلان عام عن دعمهما لبعضهما البعض. يجب النظر إلى إعلان ترامب في نفس السياق. وعلى الرغم من احتجاجهم العلني، فإن السعوديين يشحذون سكاكينهم، وهم مستعدون لطعن الشعب الفلسطيني في الظهر، كما كانت عادتهم دائما.

كما أن تصريح ترامب يعيد إلى السطح الكراهية العميقة تجاه الإمبريالية الأمريكية الموجودة في جميع أنحاء المنطقة. وهو يضعف نفوذ الولايات المتحدة وحلفائها، في حين أن إيران ستشهد زيادة أكبر في نفوذها السياسي. وقد دعت حماس في غزة إلى انتفاضة جديدة، ومن المتوقع أن تحدث اشتباكات في جميع أنحاء المنطقة. لا يقتصر تصريح ترامب على فضح مهزلة محادثات السلام فحسب، بل يزيد أيضا التوتر بين الحكام والجماهير في المنطقة.

إن السبب الحقيقي لتدهور قوة كل من السعودية والولايات المتحدة في الشرق الأوسط يكمن في الأزمة العميقة للرأسمالية الأمريكية والعالمية. الولايات المتحدة عاجزة عن التدخل في الشرق الأوسط كما كانت تقوم في السابق. ومحاولة ترامب لإيجاد طريق للخروج من هذه الأزمة مثل محاولة رجل غارق في الرمال المتحركة، ولن تؤدي إلا إلى تسريع العملية التي تجري على الأرض. إن الحلقة الأضعف هي النظام السعودي نفسه، الغارق في شبكة من التناقضات المستعصية والذي يواجه معارضة داخلية متزايدة، ولن يؤدي سلوكه العدواني الجديد إلا إلى التسريع بانحطاطه.

هذا درس صعب لجماهير المنطقة. وطالما استمر مصيرهم في أيدي الطبقة الحاكمة والسياسيين المحترفين، فإنهم لن يروا إلا المزيد من إراقة الدماء التي يواجهونها اليوم. لم تؤد 25 عاما من "محادثات السلام" إلا إلى سحق الحركة الفلسطينية بشكل كامل. وبعيدا عن حل أي شيء، فإن القادة الفلسطينيين، بمساعدة الحكام في مصر والدول العربية الأخرى، يتصرفون بشكل متزايد كحراس سجن يقومون بالأعمال القذرة لصالح الإمبريالية الإسرائيلية ويستعبدون شعبهم. وحدها حركة ثورية في جميع أنحاء المنطقة، قائمة على أساس تحالف بين جميع المضطهَدين، ضد كل الحكام، من يمكنها أن تجلب نهاية لهذه المأساة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,125,639
- جميع القوى تتكالب ضد كورد العراق
- أزمة الروهينجا والوجه الحقيقي لليبرالية
- ماذا وراء أزمة قطر؟
- هجوم ترامب على سوريا: النفاق النتن
- اعتداء برلين - حصاد العواصف
- سقوط حلب ونفاق الإمبريالية
- الإمبريالية الغربية تغض النظر عن الأحداث في اليمن
- سوريا: إلى أية مرحلة وصلت الحرب؟
- ماذا حدث للثورة بعد مرور خمس سنوات على اندلاعها؟
- هجوم إرهابي في تركيا: الدولة هي من قامت به! فلنعمل على تنظيم ...
- الشرق الأوسط: الحرب على اليمن تفاقم أزمات الأنظمة الفاسدة


المزيد.....




- شاهد: 40 مدينة حول العالم تحيي مئوية ذكرى ميلاد نيلسون ماندي ...
- شاهد: 40 مدينة حول العالم تحيي مئوية ذكرى ميلاد نيلسون ماندي ...
- الحديثي ينفي استخدام العنف ضد المتظاهرين
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- بيان من التيار الاشتراكي الأممي عن الحملة العنصرية في أوروبا ...
- رفاقنا الشهداء
- الاساتذة المتعاقدون بالساعة في اللبنانية اعتصموا في بعبدا وو ...
- غزة: السيلفي الأخير للطفلين أمير نمرة ولؤي كحيل
- بعيداً عن -سد النهضة-.. أسباب جفاف نهر النيل في مصر


المزيد.....

- مترجم: حول المثلية الجنسية وقانون العقوبات / ريم سعيد
- الفكر السياسي العلماني ومناهضة فكر الهوية الفرعية / لطفي حاتم
- الدستور، واحتكار العنف ، وموازين القوى الطبقية فرديناند لاسا ... / سعيد العليمى
- «الإشتراكية ذات الخصائص الصينية» / فتحي كليب
- ملاحظات حول الحركة الاجتماعية الاحتجاجية في تونس / علي الجلولي
- كروبوسكايا: كيف درس لينينن ماركس / عالية محمد الروسان
- في إمكانية ومعنى أن يصير المرء شيوعيًا اليوم / أنطونيو نيجري
- الطابع الطبقي لإسرائيل / موشيه ماتشوفر، وأكيفا أور
- لينين تعامل مع الإسلام بصفته دين أمة مضطهدة / ماتيو رونو
- بحث فى أسباب إنهيار الإتحاد السوفيتى والأحزاب الشيوعية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - حميد علي زاده - : إعلان ترامب حول القدس يفضح الوجه الحقيقي للرأسمالية