أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن أحراث - مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط..














المزيد.....

مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط..


حسن أحراث
الحوار المتمدن-العدد: 5725 - 2017 / 12 / 12 - 20:50
المحور: القضية الفلسطينية
    


وصفة لامتصاص الغضب وخلط الأوراق!!

مسيرة 10 دجنبر 2017 بالعاصمة الرباط أقرب لكل شيء، إلا لخدمة القضية الفلسطينية. فخدمة هذه الأخيرة تتجلى في نقطتين جوهريتين. النقطة الأولى هي الاستمرارية النضالية المبدئية، وليس الموسمية أو المناسباتية، وليس تحت الطلب. والنقطة الثانية هي النضال ضد النظام القائم وخدمة قضية الشعب المغربي. وعندما تغيب إحدى هاتين النقطتين أو هما معا تغيب خدمة القضية الفلسطينية، ويصير الأمر ضحكا على الذقون ومناورات فجة لتكريس التردي الراهن...
إن المتتبع الموضوعي لمسيرة يوم الأحد 10 دجنبر 2017 يلاحظ وبالعين المجردة الغياب شبه الكامل للنقطتين معا )المعذرة والاحترام للمشاركين، المتضامنين المبدئيين القلائل). فجل المشاركين، خاصة القوى السياسية والقيادات النقابية والجمعوية، "ينتفض" حسب المناسبة والتعليمات. كما أن جلهم مندمج في جبة النظام القائم ويحتمي بهذا الأخير خدمة لنزواته المرضية ومصالحه الضيقة.
وأين يا ترى خدمة القضية الفلسطينية؟ إن ترديد شعار "خدمة القضية الفلسطينية" ينضاف بدون خجل الى سمفونية "خدمة حقوق الإنسان والديمقراطية والحداثة..." التي يتغنى بها النظام وجوقته المتواطئة. إنها شعارات للاستهلاك والتضليل وتجييش العواطف...
فهناك من يدعي التضامن مع الأسرى الفلسطينيين، لكنه يتجاهل بفظاظة المعتقلين السياسيين الأقرب اليه من حبل الوريد...
وباختصار، هل أعداء الشعب المغربي سيخدمون الشعب الفلسطيني؟
ومن يدعي خدمة قضية الشعب الفلسطيني، فليخدم أولا قضية شعبه. وذلك معيار وفائه ومؤشر صدقه وانسجامه...
إن جلنا يدرك المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا المغربي وضد الشعب الفلسطيني، ومنها مهرجانات امتصاص الغضب وخلط الأوراق واللعب على حبل العاطفة؛ وجلنا يعي هذه الخطورة وانعكاساتها السلبية المدمرة على الفعل النضالي.
لكن الخطير في الأمر هو التطبيع مع الكائنات الرجعية المصنوعة من طرف النظام...
فما معنى الاستجابة لدعوة إطارات شكلية متهالكة وعميلة وغير موجودة في الواقع الفعلي؟
ما معنى الحضور حيث حضور أعداء القضية المغربية والفلسطينية؟
لماذا هذه التزكية المجانية لما يريده النظام القائم ويعبئ له؟
كيف يستطيع النظام أن يضع الكل في "سلة" واحدة؟
هل هذا "غباء سياسي"؟
هل هذا جهل بخلفيات الحدث السياسي؟
هل هذا تكتيك سياسي "عبقري"؟
هل هذا تجسيد لموقف رفض "الكرسي الفارغ"؟
لا شيء يبرر هذا السقوط المروع، غير تكريس ما هو قائم بكل بشاعته وقذارته.. والقضية الفلسطينية بريئة من هذا الإجماع المصطنع.
فمن العار توظيف القضية الفلسطينية لجمع ما لا يجمع...
فعلا، اجتمعت القيادات الفلسطينية الخائنة مع الأنظمة الرجعية ومع الكيان الصهيوني والامبريالية؛ وتتحمل الكثير من المسؤولية فيما يعانيه الشعب الفلسطيني اليوم. إلا أن الكلمة الأخيرة للشعب الفلسطيني الذي سيحاسب من باع قضية فلسطين وسيخلد من خدمها...
إن هذا الانحدار السياسي الذي يخنقنا اليوم يعبر بالنسبة للقلة القليلة المبدئية من المناضلين عن غياب أو ضعف المشروع السياسي البديل، وبالتالي العجز عن التأثير في واقع الصراع الطبقي ببلادنا وعن استنهاض الجماهير الشعبية المضطهدة ذات المصلحة الحقيقية في التغيير، أي العمال والفلاحين الفقراء وعموم الكادحين...
الكل لاحظ استعراض عضلات القوى الظلامية، هذه العضلات المفتولة التي تغيب عندما يتعلق الأمر بقضايا الشعب المغربي المصيرية. ولما تغيب هذه العضلات حيث من المفروض أن تحضر حسب شعاراتها، لماذا تحضر الآن؟ هل القضية الفلسطينية أولى من القضية المغربية؟ إنه الابتذال "الأخلاقي" و"النفاق" السياسي... وأكثر من ذلك، فمن يملك تلك العضلات "الساحرة" ولا يحرك ساكنا أمام الإجرام الذي يعانيه شعبنا يوميا، اقتصاديا واجتماعيا، فهو متواطئ جبان ومشارك في المؤامرات التي تحاك في حق الشعب المغربي وكذلك في حق الشعب الفلسطيني...
إن الشعب الفلسطيني الجريح لا يريد مهرجاناتنا الفلكلورية ولا حتى دموعنا (دموع التماسيح). وكم يستفزه "الطنز" الذي يجيده نظامنا الرجعي وأزلامه المخلصة بمختلف تلاوينها...
وأدرج الفقرة التالية من مقال لتيار البديل الجذري المغربي لراهنيتها ونفاذها الى عمق الموضوع: "لقد فضحت فاشية الكيان الصهيوني المدعومة خاصة من طرف الولايات المتحدة الأمريكية تواطؤ وصمت المؤسسات والمنظمات الدولية التي تدعو الى الديمقراطية وتدعي الدفاع عن حقوق الإنسان، وعلى رأسها الأمم المتحدة، وأكدت حقيقة أنها أدوات طيعة في يد الامبريالية والصهيونية والرجعية. كما وضعنا الصمود الفلسطيني الأسطوري أمام حقيقتنا المرة، من العجز والارتباك والتيه والتشتت الى أشكال التضامن الفلكلورية الفارغة من أي مضمون كفاحي، والهادفة الى امتطاء القضية الفلسطينية وتوظيفها في الحملات الدعائية والانتخابية.. إن التضامن مع القضية الفلسطينية يجب أن يندرج ضمن التضامن المبدئي المستمر مع كافة القضايا العادلة للشعوب المقهورة والمضطهدة، وأن يأخذ بعده الكفاحي الأممي"...
لنتحمل مسؤولياتنا ولنفضح كل من يرقص على أنغام بؤس شعبنا وشقاء الشعوب المضطهدة...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,081,415
- ملهاة البهلوان الأمريكي ترامب
- مناضلان معتقلان
- شهيدات لم تدق جدار الخزان..!!
- الشهيد عبد اللطيف زروال: أي حضور الآن؟
- المناضل تهاني أمين
- جورج عبد الله..
- المضربون عن الطعام في سجون الذل والعار
- المعتقلون السياسيون السابقون: الغياب أم الحضور..!!
- آه من ألم الإضراب عن الطعام!!
- جيش التحرير المغربي: ذكرى -مثلث الموت-
- تكسير الأصنام السياسية
- الرفيق أمين: كل تضامني..
- ورشات التطبيع مع -الشيطان-!!
- بؤس المثقف ببلادنا: -لا حول ولا قوة لي-
- كيف كنا نقضي العيد داخل الزنزانة؟
- قراءة التاريخ جزء من مسؤولية المناضل
- هل حقا من قلب السجون ينبع الثوار؟
- في ذكرى الشهيدين الدريدي وبلهواري
- ذكرى الشهيد المغربي عبد الحق شبادة
- في ذكرى الشهيد مزياني: ماذا عسانا نقول؟!


المزيد.....




- شويغو: قواتنا الجوية نجحت في امتحانها بسوريا
- أ ف ب: الجيش السوري يلقي منشورات فوق درعا تحذر من عملية عسكر ...
- السجن 10 أعوام لناشط جزائري متهم بالتخابر
- نصر الله: العقوبات لن تؤثر على عملية تشكيل الحكومة اللبنانية ...
- سوني تطلق سماعة بلوتوث مميزة
- 600 ألف متر من القضبان المصرية سبب قوة -خط برليف- الإسرائيلي ...
- أعلى الرواتب حول العالم
- لماذا يهرع الإيرلنديون بالعودة إلى وطنهم؟
- ماكرون يدعو بوتين إلى بعض المرونة في العلاقات الدولية
- خطوات للتخلص من راحة الفم أثناء الصيام


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن أحراث - مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط..