أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله أبو شرخ - رسالة عاجلة إلى الرئيس السيسي














المزيد.....

رسالة عاجلة إلى الرئيس السيسي


عبدالله أبو شرخ

الحوار المتمدن-العدد: 5706 - 2017 / 11 / 22 - 21:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أعلم إن كنت ستقرأ فخامتكم بنفسك هذه الرسالة، لكن على أي حال، سأكتبها إلى رئيس دولة كان لها بالغ الفضل في تعليم أبناء جيلي، فقد درسنا في الصف الأول الابتدائي " عادل وسعاد " وفي الرابع الابتدائي درس " أحمد اللبان " وفي الخامس " رحلة إلى القناطر الخيرية ". كانت مصر وجغرافيتها وتاريخها محفوظاً في أدمغتنا ربما أكثر من جغرافية وتاريخ فلسطين ! أود أيضاً أن أعترف – بعكس آخرين – أن مصر العظيمة كانت لها الفضل الأول في بناء غزة الحديثة التي تركها الأتراك والإنجليز صحراء قاحلة، بدائية، فقيرة، فمصر هي التي شيدت أكبر مجمع طبي في غزة وهو " دار الشفاء " في سنة 1947، ومصر هي التي شجّرت صحاري غزة في الخمسينات بالحمضيات حتى أصبحت غزة مصدر لأجود أنواع البرتقال في العالم.، ومصر هي التي خاضت الحروب من أجل فلسطين. لا تتصور كم عشقنا مصر وأهرامتها وحدائقها قبل أن نراها، وربما كانت هذه المقدمة تصلح لكي يصبح لي الحق في القلق على مستقبل مصر، باعتبار أن مستقبل مصر هو ذاته مستقبل الأمة العربية كلها، ذلك لما لمصر من أثر دولي وإقليمي على سياسات المنطقة والعالم.
ليس خافياً على فخامتكم أن وفود الفصائل الفلسطينية يجتمعون في قاهرة المعز لأجل إتمام عملية المصالحة، أو إن شئنا، عملية تسليم حماس للسلطة في غزة، لحكومة انتقالية تمهد السبيل أمام إجراء انتخابات عامة. هذا التسليم ليس سهلاً لظروف شديدة التعقيد خلفها انقسام طيلة 11 عاماً، أو إن شئنا الدقة، فإن تاريخ الانقسام يعود إلى حقبة الثمانينات عندما بدأ نشاط الإخوان المسلمين في الجامعات والنقابات لمنافسة أطر منظمة التحرير من خلال خلق تيار الإسلام السياسي الذي تذوقت غزة – كما مصر – وباقي بلدان الشرق الأوسط، طعمه المسموم، فانقسم المجتمع إلى " مسلم وإسلامي " وإلى " مؤمن وكافر " وشاعت الكراهية وعقوق الوالدين وزعزعة استقرار المجتمعات الآمنة، إلى أن تتوجت زراعة قرن برمته في إثارة أحداث ما سمي بالربيع العربي الذي دمر وخرب وقتل وأحرق تحت دعوى الإصلاح الباطلة، ولولا عناية الله شاءت أن يأتي قائد مثلكم لأصاب مصر ما أصاب سوريا وليبيا لا سمح الله، وهو المخطط الصهيو – أمريكي لإعادة تقسيم المنطقة واحتلالها من جديد !

سيدي الرئيس،

غزة أمانة في عنقك شخصياً، الناس في غزة يبيعون بيوتهم ويسحبون مدخراتهم من أجل توفير المبالغ الرهيبة التي يدفعونها كرشوة لضباط المعبر على سبيل الهروب من جحيم غزة إلى منطقة أكثر استقرارا، ونحن نعتقد جازمين أن فخامتكم لا تعلمون بتفاصيل ما يحدث على معبر رفح، من منع مرضى يموتون وطلاب علم يضيع مستقبلهم من الفقراء الذين لا يمتلكون 3000 دولار تدفع كرشوة من أجل تأمين السفر في باصات التنسيقات !

شيء آخر لا يقل أهمية، وهو عملية المصالحة التي تجري برعاية مصرية، حيث على الأرجح أن الطرفين متناقضين ومتباعدين بصورة كبيرة، فلا الرئيس عباس سيقبل غزة مع ازدواجية السلاح، ولا حماس جاهزة لتسليم سلاحها، والحل الوسط الذي نعتقده ملائماً هو حل جميع أجنحة المقاومة وإعادة تشكيلها تحت بند " جيش وطني فلسطيني " يكون قراره خاضعا للبرلمان والرئيس بعد الانتخابات.

وختاماً، أتمنى لمصر أن تواصل نهضتها وعمرانها برعايتكم في طريق التخلص من مظاهر الضعف، ذلك أن مصر تمتلك مقومات الدول العظمى من حيث المساحة والمقدرات والثروات والحشد البشري، لكننا وكعرب، يبدو أننا فشلنا في بناء الإنسان المنتج الذي نجح أسلافنا القدماء في بنائه وتسطير أروع الصفحات في حضارات البشرية، فهل هذا الحلم ما زال ممكناً ؟؟!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,647,420
- حول خيار الدولة الواحدة !
- شكرا للحوار المتمدن !
- إلى الرئيس عباس
- كيف نقاوم بعد الانسحاب أحادي الجانب ؟!
- هل ينتهي الإخوان المسلمون ؟؟!
- رسالة عاجلة إلى حركة حماس !
- عبدالله أبو شرخ - مفكر فلسطيني - في حوار مفتوح مع القارئات و ...
- لماذا يجب حل السلطة والعودة لما قبل أوسلو ؟؟!
- التظاهر السلمي بين غزة وتل أبيب !!!
- حقيقة الفساد في كهرباء البلاد !!!
- رسالة غزة المحتلة !!!
- مطلوب إسقاط سلطة أوسلو بفرعيها .. غزة والضفة !!
- أوقفوا احتفالات الفصائل الآن !!!
- قراءة عاجلة في قصيدة !
- إسلام لا دروشة !
- إلى أحمد سعيد مع تحياتي !!!
- العجل البلجيكي والعقل الوهابي !!!
- صناعة الهمجية والغباء تربوياً !
- إلى الشقيقة مصر: قبل التفكير بفوضى جديدة !
- نعم نحن بحاجة إلى غزو فكري !!!


المزيد.....




- بوتين وأردوغان يبحثان في موسكو الأزمة السورية
- دي يونغ.. نجم صاعد يملك جينات -البلوغرانا-
- موسكو ترد على مزاعم وجود عناصر أمن روسية في السودان
- حقيقة منع الحفلات الموسيقية داخل إمارة مكة في السعودية
- وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…الم ...
- كيف يفسر علم الدماغ ظاهرة الرؤيا عند الإنسان وبما يتميز دماغ ...
- الأردن يؤكد دعمه للمبعوث الأممي إلى سوريا
- بوتين: الانسحاب الأمريكي من سوريا إيجابي
- بالصور.. إحباط محاولة تهريب أثار بين سوريا والعراق
- بيلوسي تمنع الرئيس من مخاطبة الكونغرس طالما يتواصل الإغلاق ا ...


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله أبو شرخ - رسالة عاجلة إلى الرئيس السيسي