أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزت ياور مراد خان - أقليم كوردستان ومستقبل العراق..انتهت الصلاحية














المزيد.....

أقليم كوردستان ومستقبل العراق..انتهت الصلاحية


عزت ياور مراد خان
(Nada Khan )


الحوار المتمدن-العدد: 5690 - 2017 / 11 / 6 - 04:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اقليم كوردستان ومستقبل العراق..انتهت الصلاحية

فكرة بقاء العراق كدولة واحدة موحدة بجميع المكونات والأطياف لم يعد ممكنا ، اليوم أو غد سوف يرى من يجد نفسه بمعية الاقوى من حلفاء المنطقة خارج هذه الواحدة الموحدة!
ولان كل دولة لها تاريخ صلاحية معين ، ينتهي بعد حقبة معينة ،وعبر التاريخ اقدم الحضارات عند أولى الإمبراطوريات ، من مكان شروق الشمس كثير من هذا الدول حكمت كثيراً واندثرت فجأة ،الامبراطورية الاشورية التي قامت في مدينة اشور شمال (بلاد مابين النهرين) موجودة حاليا بأسماء دول (العراق وسوريا وتركيا) ، (الدول مابين نهري دجلة والفرات) ، لم يكتفي الاشوريين برقعتهم الجغرافية فكان لهم ان يوسعوا نطاق حكمهم الى شمالاً لمدينة نينوى ونمرود وخورسباد والاستيلاء على فينقيا فقاموا على شن حروب على ايران وسوريا وتركيا عبر فترات زمنية فتكونت الامبراطورية الاشورية لتكون اسم مهم في ذلك التاريخ ،حتى جاء الاضمحلال سنة 612 ق.م على يد (سين شار اوشكن) الابن الثاني لنبوخذ نصر ملك بابل بعد عدة معارك انتهت بسقوط نينوى .
الاخمينيون او الاخمينديون كونوا امبراطوريتهم في بلاد فارس سنة 559 ق.م وذهبوا كثيراً (من الشرق الادنى حتى مقدونيا ومابينهما كانت السند مرورا بليبيا )، فيظهر اسكندر المقدوني ويدخل بابل وسوسة وبرسبوليس ، فينسحب اخر ملوك الاخمينيون شرقا الى هركانية ويُقتل سنة 330 ق .م .
هذا الحال ينطبق كثيرا على الاموريون وساسان والدولة الصفوية والعباسية والاموية والمملكة العراقية حتى الغرب لم يسلم من اندثار الدول والامبراطوريات ،الامبراطورية الرومانية وبعدها بقرون اوربا الحديثة ،جيكوسلفاكيا والاتحاد السوفيتي، كلها كانت امبراطوريات ودول تحت حكمها مكونات وأعراق واديان متشعبة حكمت كثيرا ،لكن لم تستمر فينتهي، لأسباب عديدة اهمها، اختلاف الاعراق والمكونات،أو تكّون تلك الدولة بقوة السلاح، كل شيء سوف ينتهي عاجلاً أم أجلاً ،لهذا بعيدا عن العواطف علينا ان نستدرك التاريخ فهو ليس للقراءة فقط قدر ما هو للاستفادة والمقارنة ان سمح بها،التاريخ يعيد نفسه!!.
ولا ننسى كيف تأسس العراق في بريطانيا ،حيث أعلن عن المملكة العراقية بعد عقد مؤتمر القاهرة الذي عقدته (المملكة المتحدة) سنة 1921، ليكون الملك فيصل الاول ملك العراق ،ويعلن انتهاء حقبة الاحتلال العثماني وولايات (الموصل وبغداد والبصرة) ،فأصبح العراق كيان كامل يمتد من زاخو للبصرة ،بهذا الشكل الذي نراه الان.
نحن نريد العراق بهذا الشكل الذي تعودنا عليه وهذا صعب ان يستمر طويلا ،فقد تغيرت الخارطة قبل وقت ليس ببعيد عندما تم اقتطاع (آلبوكمال وعرر وجزء من شط العرب). هناك مصالح لقوى كبرى لها الاسبقية في ان تكون صاحبة القرار الاخير أو الطبعة الاخيرة للشكل المطلوب ، فهم يستخدمون الدول ومنها العراق صاحب الارض المنتجة للطاقة والموقع الجغرافي ،وأدوات التقسيم تبقى بيد الاقوى ، لغرض ضرب البعض بالاخر ، كما يسمى سياسيا (توازن قوى) ،فأذا تطلب الامر ان يكون العراق اقاليم فيجب ان يكون اقاليم ،وأذا بقيت جمهورية العراق ،لها ما أرادت!. لهذا القرار النهائي ليس بيدك ويدي ياصديقي ،أنه قرار الاقوى ..
ياسيدي نحن لانملك حتى القدرة على صناعة عود الثقاب فنحن شعوب مستهلكة لامنتجة !والمعروف أن أي دولة صاحبة القرار في دولتها يجب ان تمتلك (اقتصاد حر) ،او ان ترضخ للاقوى .
لهذا اجد ان العراق لربما خلال السنين القادمة لن يكون له شكله الحالي! فسوف يتحول الى اقاليم او دول مصغرة وهذا الاقاليم سوف تتحالف مع (نظيراتها ) من دول المنطقة التي سوف تستمر بمسمياتها حتى ينتفي الغرض منها! وتضمحل او (تتأقلم كأقاليم)،على سبيل المثال اقليم كوردستان يتحالف مع كورد سورية وتركيا ولربما ايران ،واقليم السنة ،سيكون قريب جداً من الخليج والدول العربية واقليم الشيعة له التحالف مع ايران وأقليات السعودية والكويت والبحرين ! .
لنعود للكورد بما أنه هم أول من دعى للانفصال ونستعرض أمكانياتهم ومدى نجاهم في تأسيس دولة كوردستان ،الكورد لديهم مقومات مهمة تساعدهم على تكوين دولتهم بعيدا عن العراق ، فهناك (كوردستان الكبرى) بداياتها في العراق ولاحقا مع كورد سوريا ،هذا الموقع الاستراتيجي العظيم فهو يطل يمتد الى البحر الابيض المتوسط حيث (المنفذ) أي الاقتصاد الذي هو من اهم مقومات الدولة (المنفذ البحري) حيث الموانىء والتجارة الخارجية، الى جانب البنى التحتية التي تتطور سريعا لتكوين اقتصاد حر،فحجم الاستثمارات في كوردستان كان مضاعف خلال الفترة من 2003 ولحد اليوم ،على عكس المركز في بغداد ! ، لاباس لاحقا من ان يكون الحلم الاكبر ب(كوردستان الكبرى) مع اجتماع كورد ايران وكورد تركيا ولكن! بعد ايجاد الاجواء الملائمة فأيران لن تقسم حاليا ولن يقتطع الجزء الكوردي من تركيا على الاقل في الوقت الحالي ،فهناك مصالح لامريكا والحلفاء في ابقاء لعبة (الكر والفر) بينها وبين ايران وتركيا ، مرة اليورانيوم الايراني والتخصيب ومرة تركيا وحلم شفاء ( الرجل المريض) واحياءه .
هكذا هي السياسة ..وهكذا تضمحل الدول والمسميات كامبراطورية او مملكة او جمهورية ..فقط يعطونا اسماء دولنا ونحن نتعلق بها وبعدها يفطمونا منها ..انتهت الصلاحية!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,254,353
- القومية والدين السلاح السياسي العتيق


المزيد.....




- يجب أن تكون مثالية.. هل هذه أكثر فاكهة مرغوبة بالعالم؟
- لحظة مؤثرة لمدرّب ينتزع سلاحاً من يد طالب ويحتضنه
- بسبب "جنون الديمقراطيين ووسائل الإعلام" لا قمة لمج ...
- استقالة وزراء حزب القوات اللبنانية من الحكومة تحت ضغط الشارع ...
- لماذا نزل اللبنانيون للشارع؟
- بسبب "جنون الديمقراطيين ووسائل الإعلام" لا قمة لمج ...
- استقالة وزراء حزب القوات اللبنانية من الحكومة تحت ضغط الشارع ...
- أنقرة تدعو واشنطن لاستخدام -نفوذها- لضمان انسحاب الوحدات الك ...
- -كل نساء الرئيس: دونالد ترامب وصناعة مفترس-.. كتاب حول فضائح ...
- -قسد- تعلن مقتل 16 من عناصرها إثر هجمات تركية شمال شرقي سوري ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزت ياور مراد خان - أقليم كوردستان ومستقبل العراق..انتهت الصلاحية