أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبد الجبار نوري - الجيش العراقي / جيش رجال المهمات الصعبة














المزيد.....

الجيش العراقي / جيش رجال المهمات الصعبة


عبد الجبار نوري

الحوار المتمدن-العدد: 5685 - 2017 / 11 / 1 - 14:36
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



توطئة/ كلام في الوطن -- ولي وطنٌ آليتُ أن لا أبيعهُ / ولا أرى غيري لهُ الدهر مالكاً ، من أجل أن لا تُكسرْ شظايا زجاج الوطن غلفوهُ --- بالشهداء ، جميل أن يموت الأنسان من أجل وطنه ولكن الأجمل أن يحيى من أجل هذا الوطن ، والوطن كلمة تداعب حروفها الأسماع ، وتسلب نغماتها الألباب ، تُذرفْ الدموع عند فراقه وتسيل الدماء دفاعاً عنهُ ، تنسى كل شيء --- ولا شيء في الدنيا ينسيك الوطن .
النص/ ثمة نشوة مفرحة مفعمة بالفخر والأعتزاز لرجال أبطال جيشنا الباسل --- وأنا أقرأ اليوم وعلى صفحات كبريات الصحف البريطانية وبالخط العريض ما كتبتهُ المجلة العسكرية البريطانية ( جينز) يوم الجمعة 27 أكتوبر 2017 { تمنحْ الجيش العراقي لقب أفضل جيش في العالم بدون منازع } لعمري أنها لتلك أعظم شهادة وخاصّة حينما تصدر عن عدوك ، وهي الحقيقة التي لا يمكن أخفاءها عندما يترجم رجال الجيش العراقي عملياتهم القتالية على أرض الواقع بنجاح أبهرت الأكاديميات العسكرية في العالم على أدخالها في مناهجهم العسكرية ، وأصبح كل من يبحث عن مصطلحات البذل والتضحية سيجدها في هذا المعجم الكبير، سيجدها في الجندي العراقي الذي رضع العز من أولئك الأجداد الذين تحدوا غطرسة (أبو ناجي) في معارك ثورة العشرين الخالدة ، وهؤلاء الكبار يستحقون أن تكتب أسماؤهم بحروف بارزة في ذاكرة الحضارة العراقية وأن يخلدون في قلوبنا وهم قد خاضوا أشرس معارك التحرير مع عدوٍ أحمق متخلف ملوّث العقل بآيديولوجية غيبية غبية لا يؤمن بقواعد الأشتباك ولا يعترف بالأسير فهويجيد أساليب الموت نحرا وذبحا وسلخا وحرقا وأغراقاً ضارباً الأتفاقيات الأممية عرض الحائط ، وتمكنت تلك القطعان البربرية في غفلة من الزمن من أحتلال ثلث مساحة العراق ، ففي فترة قياسية وغير مسبوقة في عالم العسكرية تمكنت قواتنا البطلة وبكافة تشكيلاتها ولمدة سنة وتسعة أشهر تقريباً والذي جاء عكس رهانات قادة الجيش الأمريكي التي رصدت لأنهاء الأرهاب الداعشي في العراق سنواتٍ طويلة ، تمكن جيشنا من أمتصاص ( الصدمة ) وأستيعابها والتحوّل إلى مرحلة الهجوم وأخذ المبادرة من العدو الداعشي والتقدم والزحف المقدس وأنتزاع النصر المبين وتنظيف الأرض العراقية من شراذم التأريخ ويرجع هذا التفوّق وكسب الرهان إلى أمتلاك العقيدة العسكرية والقتال بمهنية وحرفية خاضعة لمباديء حقوق الأنسان ولأجل قضية وطن وأرض مغتصبة وحياة مهددة بالفناء وحفظ المال والعرض ، ومن خلال المعارك المتصلة ليل نهار وبنكران ذات ولأجل هذه القضية المقدسة ومن خلال التدافع والتنافس للحصول على قصب السبق ونيل وسام شرف الشهادة تميّز فرسان الوغى ورجال المهمات الصعبة وتألق نجم أسطورة رجال التحرير الكبار أمثال : الفريق الركن " عبد الوهاب الساعدي " الذي ذُكر في تكريم المجلة العسكرية البريطانية كأفضل وأكفأ ضابط عسكري في جيوش العالم ، ولابد من أستحضار وأستذكار الجندي الشهيد " مصطفى العذاري " الذي علّق الأرهاب الداعشي جثتهُ وهو جريح وأسيرعلى جسر الفلوجة سبعة أيام في 26 مايس 2015 ، وكذلك نذكر المقاتل الشهيد " أشرف عماد " في 11- 2016 الذي أحتضن الأرهابي الملغوم بحزام ناسف وتقول صفحات التواصل الأجتماعي أنهُ أجل موعد زواجه لحين تحرير الموصل .
المجد كل المجد للجيش العراقي الباسل وتحية أجلال لمرور 97 سنة على تأسيسه الميمون والمبارك
كاتب عراقي مقيم في السويد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,277,118
- حدث ----- وحديث
- رواية الهتلية للروائي - شوقي كريم - / قراءة في النزعة الجرمي ...
- زلماي خليل زاده--- والعرق دساس !؟
- الرئيس---- الفوبيا
- أنجيلا ميركل / المستشارة الألمانية الدائمة!؟
- حمى اليمين المتطرف في الغرب الأوربي وأمريكا
- الدولة المدنية الديمقراطية/ العلاج الأمثل لوطننا المأزوم !!!
- الفنان التشكيلي- كاظم حيدر/ وأرجوانية لوحة ملحمة الطف الشهيد ...
- أضطراب الهوية ---في أزدواجية الجنسية !؟
- الأرتهان للأستيراد---- نكسة للسياسة الأقتصادية
- أيرما - ضيف ثقيل على ولاية فلوريدا !؟
- طوفان ------ العشوائيات !؟
- حكام / سارقو الأكفان وعرّاب مافيات الشركات الأمنية
- نجيب محفوظ في - أولاد حارتنا- / قراءة برؤى واقعية مغايرة
- قانون العفو العام / مكرمة للجلاد وخيانة للضحية!!!
- نواب للبيع --- وتواقيع الأستجواب !!!
- يا عراقيون--- أين أنتم من سارقيكم ؟؟؟
- رواية أفواه وأرانب / والمعالجة بمنظور ماركسي !؟
- أحتساب 9-1 في طريقة سانت ليغو / نكوص أخلاقي جديد !؟
- العراق المأزوم ---- وفوبيا الأختيار


المزيد.....




- تقرير حول “تطورات الثورة السودانية،مسار الحراك بالجزائر، ومق ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- بيان سياسي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بمناسبة ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- محتجون في العراق يحثون بغداد على النأي بنفسها عن المواجهة بي ...
- الشيوعي يشارك في ذكرى فقيدة العلم والتربية الأستاذة امنة طرا ...
- ندوة بالذكرى الـ 32 لاغتيال المفكر الشهيد مهدي عامل
- ديبة في ندوة للشيوعي في البترون عن الموازنة: ستخرج هجينة وت ...
- طلاب -اللبنانية- انتفضوا من أجل الجامعة الوطنية... -نحن الره ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبد الجبار نوري - الجيش العراقي / جيش رجال المهمات الصعبة