أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - سلامة كيلة - في ذكرى ثورة أكتوبر














المزيد.....

في ذكرى ثورة أكتوبر


سلامة كيلة
الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 30 - 23:36
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    



صادف يوم أمس مرور مائة عام على ثورة أكتوبر التي ربما لم يبقَ منها سوى الذكرى. هكذا يظن بعضهم، وهكذا تهجس الرأسمالية، ومنها فلاديمير بوتين الذي رفض إحياء الذكرى، لأنه اعتبر أنها “أحداث مؤلمة”. لا شك في أنها “أحداث مؤلمة”، لكن للرأسمالية، وهي تاريخ مستمر، وتذكُّره الآن يعني أن تتلمس الرأسمالية رأسها.
لم تكن ثورة أكتوبر حدثاً عابراً، على الرغم من المآل الذي أطاح الاشتراكية، بالضبط لأنها حدّدت البديل الضروري عن الرأسمالية، وأنه يمكن لهذا البديل أن ينتصر. ولهذا باتت حدثاً مرعباً للرأسمالية، ربما مثل الشيوعية التي كانت شبحاً يحوم في أوروبا أواسط القرن التاسع عشر. لقد باتت شبحاً مرعباً، لأنها أظهرت قدرة البروليتاريا على التفكير في استلام السلطة، وقدرة الشيوعية أن تنقل بلداً قروسطياً إلى الحداثة وعصر الصناعة (ذلك كله بغض النظر عن المآل الذي يحتاج نقاشا مختلفا). وبالتالي، كانت تعلن أن نقيض الرأسمالية بات قائماً، وأنه يتحفز لاستلام السلطة وتغيير كلية التكوين المجتمعي والعلاقات الاجتماعية لمصلحة البشر.
ويمكن القول إنها فعلت ما فعلته الثورة الفرنسية، حينما دمّرت الإقطاع، وهي لا تملك بديلاً. لهذا عانت فرنسا من دكتاتورية نابليون بونابرت، ثم من عودة الملكية، قبل أن تُقلع في الانتقال إلى العصر الصناعي في الربع الثالث من القرن التاسع عشر. ولا شك في أن ثورة أكتوبر فتحت الطريق لانتقال روسيا إلى عصر الصناعة والحداثة، ولقد أنجزته، وهذا هو فارقها الكبير عن الثورة الفرنسية. لهذا كانت، مثل الثورة الفرنسية، أكبر ثورتين شهدهما العالم. وإذا كانت الثورة الفرنسية قد أشَّرت إلى البديل الرأسمالي، وفتحت الأفق لانتصاره، فقد أشَّرت ثورة أكتوبر إلى البديل الشيوعي، وقدمت خبرة هائلة الأهمية في بناء مجتمع بديل، ونمط لا يقوم على الملكية الخاصة. وكما أشرت، على الرغم من المآل الذي آلت إليه.
ربما احتفى الإعلام الرأسمالي الغربي بالثورة جزءا من بروباغندا تهدف إلى القول إن الثورة فشلت، لكن الرأسمالية الروسية لم تجرؤ على فعل ذلك حتى، فهي تعيش حالة رعب من الثورات، لهذا “كسرت الثورات الملونة” في البلدان العربية، كما ادعى وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بالضبط لأنها تتلمس أن وضع روسيا قابل لثورة جديدة، وفي الأفق ذاته. لقد ظهر أن الرأسمالية الروسية هي الأكثر خوفاً من ثورة أكتوبر، والأكثر رفضاً لها. فهي “ثورة ملونة”، أضرَّت بأمجاد روسيا العظمى، وبتحوّل روسيا مبكراً إلى دولة رأسمالية. هذا الوهم الذي يتعمم، ومن “يساريين”.
في كل الأحوال، كانت ثورة أكتوبر مفصلاً حاسماً في تطور البشرية، وليس روسيا وشعوب الاتحاد السوفيتي فحسب. بالضبط لأنها قدَّمت للأمم التي فُرض عليها التخلف والتبعية أن طريقاً وحيداً هو الممكن، وهو الطريق الذي عبّرت عنه ثورة أكتوبر، والذي كان للينين الدور الأهم في صياغة الرؤية التي تقود إليه، وكذلك في تنفيذه عملياً على الرغم من تردّد رفاقه. حيث يجب أن يتقدم الشيوعيون لاستلام السلطة، وعليهم يقع عبء بناء اقتصاد صناعي منتج، ومجتمع حداثي، ودولة علمانية ديمقراطية، بالضبط لأن الرأسمالية التي تدّعي الدفاع عن الديمقراطية والحداثة هي التي تمنع كل ميلٍ يسعى إلى ذلك، لأنها تؤسس لبنى مجتمعية في الأطراف تخدم مصالح شركاتها، وتتيح لها النهب.
هذا هو درس ثورة أكتوبر الأول، وقد أنتجت التجربة التي قامت على أساسها دروساً مهمة، يمكن أن تسهم في تجاوز كل المشكلات التي عانتها الاشتراكية، ونحن نسير لتحقيق تجربة أخرى، مع ثورة أكتوبر جديدة. ونحن، بلا شك، في لحظةٍ مشابهة، حيث بدأت الثورات في البلدان العربية مع بداية هذا القرن، وستستمرّ الى أن تفرض التغيير العميق، في مسار الانتقال إلى الاشتراكية.
في الذكرى المئوية للثورة، سنجدّدها بالتأكيد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- استفتاء كردستان يزعزع المنطقة
- 1905/1917 تكتيك الثورة المنتصرة
- عن حلم الكرد في دولة
- مائة عام كحلم... لذكرى ثورة أكتوبر
- ثورة أكتوبر ووضع روسيا
- استمرار لنقاش سريالي
- نقاش مع يسار تونسي 2 عن الوضع السوري والثورة السورية
- نقاش مع يسار تونسي عن الوضع السوري والثورة السورية (1 -2)
- قادة -بروليتاريا- تونس في دمشق
- جدال في شأن -إنسانية- الرأسمالية
- حول الإمبريالية وروسيا الإمبريالية 2-2
- يسار لا يعرف اليمين من اليسار!
- اليسار الممانع حين يتخلى عن فلسطين
- حول الإمبريالية وروسيا الإمبريالية (1-2)
- مهدي عامل ومسألة العلاقة والوجود
- العلاقة والوجود: حول الفهم المادي والفهم المثالي
- التكوين الاقتصادي والطبقات في النظام الرأسمالي (ملاحظات أولي ...
- بعد ست سنوات .. لماذا تعثرت الثورات العربية؟
- عن روسيا والإمبريالية
- الأمة/العالم: عالم أمم


المزيد.....




- البشير: موقفنا متطابق مع روسيا بشأن الملف السوري والسلام غير ...
- -جينر- تطيح بـ-بونديشن- وتصبح أعلى عارضات الأزياء أجرا
- أولويات الحوار الفلسطيني في القاهرة
- هل تدخل آبل سباق صناعة السيارات ذاتية القيادة؟
- اختفاء قارب يحمل أكثر من 40 لاجئا قرب السواحل اليونانية
- روبرت موغابي .. العجوز المتصابي!
- خمس دقائق من الإصابات الدقيقة لطائرة روسية بلا طيار في البوك ...
- البشير: روسيا ستساعدنا في تحديث جيشنا
- هل أوقفت السلطات السعودية أخ الامير وليد بن طلال بسبب مشاجرة ...
- نقاش حول #اعلان_قائمة_الارهاب_الثالثة


المزيد.....

- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث
- الاتحاد السوفييتي في عهد -خروتشوف- الذكرى المئوية لثورة أكتو ... / ماهر الشريف
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر / حارث رسمي الهيتي
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر 1917م الخالدة أهم أسباب إنهيا ... / الهادي هبَّاني
- هل كانت ثورة أكتوبر مفارقة واستثناء !؟ الجزء الأول / حميد خنجي
- الأسباب الموضوعية لفشل الثورات الإشتراكية الأولى / سمير أمين
- جمود مفهوم لينين للتنظيم الحزبي وتحديات الواقع المتغير / صديق الزيلعي
- مائة عام على الثورة البلشفية: صدى من المستقبل / أشرف عمر
- عرض كتاب: -الثورة غير المنتهية- / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - سلامة كيلة - في ذكرى ثورة أكتوبر