أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - محمد بوعلام عصامي - بمناسبة الذكرى المائوية للثورة الروسية: إلى أرواح شهداء الإنسانية والعدالة الاجتماعية















المزيد.....

بمناسبة الذكرى المائوية للثورة الروسية: إلى أرواح شهداء الإنسانية والعدالة الاجتماعية


محمد بوعلام عصامي
الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 29 - 11:14
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


تدوينة بسيطة في سطور وجيزة، عن خاصية قوة التحمل عند الشعب الروسي، إلى أرواح شهداء الإنسانية والعدالة الاجتماعية، بمناسبة الذكرى المائوية للثورة الروسية.

_____________________________________________________

في تقرير للأكاديمية الروسية للعلوم في سنة 1993 يتحدث عن الخسائر البشرية للاتحاد السوفييتي في الحرب العالمة الثانية، وصل تقديرها حسب التقرير إلى حوالي 26,600,000 نسمة ما بين مدنيين وعسكريين، وهو نفس التقييم الرسمي للحكومة الروسية لإجمالي الخسائر البشرية في الحرب العالمية الثانية، وهو رقم مرعب ومخيف جدا جدا جدا، سنحاول قراءة التقرير من جانب آخر وربطه بالذكرى المائوية للثورة الروسية، التي غيرت كثيرا من الأشياء في مسار التاريخ الإنساني الحديث، في الأفكار والتحالفات والنظرة للصراعات البشرية وفي إعادة قراءة وتقييم التاريخ، فقد أسست الثورة الروسية للاتحاد السوفيتي، الذي أصبح أوَّل دولة دستورية اشتراكية وقوة عالمية، لعبت دورًا حاسمًا في انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، تكبَّد على إثرها الاتحاد السوفيتي ضحايا بشريَّة مُرعبة وخسائر مادية وعمرانية ثقيلة، كان أكثر الأطراف تضررا، أثناء الحرب العالمية الثانية، بنفس الترتيب على رأس قائمة عدد ضحايا البشرية في الحرب العالمية الأولى.
كما شهد الاتحاد السوفييتي أبرز النجاحات العلمية والتكنولوجيَّة في القرن العشرين، ففي عام 1957 عرف العالم إطلاق أول قمر صناعي في العالم "سبوتنيك 1"، كما أصبح رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين أول إنسان يغزو الفضاء الخارجي ويدور حول الأرض على متن المركبة الفضائية "فوستوك 1".

على مرِّ التاريخ عانى الروس من كل موجات التطرف الجارفة، وغالبا ما يجدون أنفسهم أمامها وجها لوجه وما تحمله من كوارث إنسانية.
الموجات التتارية/المغولية المتتالية على أوروبا من الشرق وما خلفته من دمار في العالم القديم، تلك الموجات التي انتهت مع عصر التفوق التكنولوجي الروسي واستخدامه في الميدان العسكري، ووضع حد لتلك الموجات المتتالية عبر التاريخ وما خلفته من دمار وكوارث بشرية في العالم القديم.. أيضا يحيل على خاصية التحمل الأسطوري لدى الشعب الروسي..

وفي إطار آخر، أود الإشارة إلى الاصطدام المبكر مع ظاهرة الإرهاب الديني المعاصرة، منذ أواسط القرن العشرين، خصوصا مع بداية الحرب الباردة وحرب أفغانستان، وإبان حرب الشيشان ومنطقة القوقاز التي تمت وَهبَنتُها إيديولوجيا وجعلت من الشيشانيين كوقود حرب. حيث عرفت سلسلة من التفجيرات الإرهابية ضد المدنيين الروس في مدن العمق الروسي. فقد كانت السوفييت أول من وجد نفسه مع الموجة الدينية المتطرفة الصاعدة في استغلال المدنيين كوقود حرب وتحريض، تعامل معها الروس برزانة ومرونة وحكمة، دون أن تنجرف السياسة الروسية والشعب الروسي إلى موجات من الكراهية والتطرف المضاد، كردة فعل انعكاسية على تلك الحروب الوهابية بالوكالة، وأعمال إرهابية عانى منها الشعب والجيش الروسي كثيرا، وهو ما يثير التقدير والإعجاب حقا، بعدم انجراف روسيا وسياستها نحو التطرف والعنصرية وموجات الكراهية كردة فعل انعكاسية مضادة تطرف-تطرف عنف-عنف من خلال توليد الكراهية والتطرف الانعكاسي المضاد، على ما تكبدته من خسائر بشرية ومادية وإستراتيجية من حروب إرهابية وأعمال عنف وتفجيرات وصلت للعمق المدني الروسي أضر كثيرا بالوضع الثقافي والاستراتيجي والعالمي للشعوب القاطنة في الدول الإسلامية والجنوب المتوسطي المنتمية لدول الجنوب التي تعاني أصلا من مشاكل إيديولوجية في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والعنف والانغلاقية والركود الثقافي وسيطرة حالة اللامدنية في الحكم والمجتمع التقليدي.

ولكن يبقى أكبر خطر واجهه الشعب الروسي بعد الموجات التتارية، هو الموجة المتطرفة العرقية أو الشوفينية المتعصبة في "أوروبا-نصف-الأول-من-القرن-العشرين"، حيث وجد الروس أنفسهم وجها لوجه أمام هذه الضربة الصاعدة والصاعقة عسكريا، وغزو الربيع المفاجئ للاتحاد السوفييتي الذي انتهى مع فصل الشتاء، وما خلفته من كوارث إنسانية مهولة، يشير إلى مدى شراسة المرحلة وميكيافليتها المسمومة المتوحشة في عدة نقاط:

فرغم وصول بعض التحذيرات من بعض الاشتراكيين والشيوعيين غير السوفييت لستالين، كما هو مدون في الأرشيف، إلا أنه لم يأخذها محمل الجد وتحقيق الجاهزية لسببين: أنه كان في معاهدة عدم الاعتداء مع هتلر، وأنه لم يتلقى إشعارا رسميا مؤكدا من إحدى حكومات دول الحلفاء.

رغم الاعتقاد الحالي الذي يقول أن بعض حكومات دول الحلفاء كانت على علم بالإعداد الوشيك لهذا الهجوم الربيعي من الجبهة الغربية لغزو موسكو، الذي لو علمت به القيادة السوفييتية، كان سيجنبها تكبد خسائر بشرية ومادية ثقيلة جدا، فعدم وجود إشعار دقيق من مصدر رسمي وموثوق، ترك القيادة السوفييتية في غفلة عن تحقيق جاهزية عسكرية لصد الصاعقة القادمة من الغرب على الاتحاد السوفييتي، في حين كان التركيز الستاليني منكبا على مخططات التصنيع العسكري السريع، وشدة التوجس من غزو ياباني للاتحاد السوفييتي من أقصى الشرق، من الإمبراطور الذي احتل إقليم منشوريا، وكان متوجسا بدوره بشدة من الشيوعية وإيديولوجيتها في أقصى آسيا (وهنا يطرح لدى المواطن العالمي البسيط سؤالا مباشرا: لماذا لم يتم معاقبة الإمبراطور ومحاكمته إذ تسبب في كارثة إنسانية عالمية في الشرق الأقصى، بينما اكتفى الحلفاء بمعاقبة الشعب الياباني بقنبلتين نوويتين؟ ! ! أم أن قراءة رحلة ما بعد الحرب العالمية، كانت تحتاج إلى الإمبراطور الارستقراطي في الخلفية، لمواجهة الشيوعية السوفييتية القادمة)، وفي ظل التوجس السوفييتي الشديد من الحكم الإمبراطوري الياباني والعكس الصحيح هو الحاصل، بوجود توجس إمبراطوري ارستقراطي ياباني من طبيعة النظام البلشفي السوفييتي، حيث كان يضن الروس أن الحرب من الشرق الأقصى مع اليابانيين لا محالة منها قبل النازيين، رسخ هذا الاعتقاد معاهدة عدم الاعتداء مع هتلر، والعداء الإيديولوجي بين الطبيعة السوفييتية الشيوعية، والطبيعة الارستقراطية الإمبراطورية الميثولوجية للنظام الياباني، وهو ما يفسر أعداد وحدات الجيش الدبابات والترسانة وحالة التأهب السوفييتية على المناطق المجاورة لليابان وفي أقاصي الشرق.
ربما لم يتم تنبيه القيادة السوفييتية من الحلفاء الذين علموا بقرار الغزو هو لسبب ميكيافليي بالأساس: وهو ضرب العدو الراهن بالعدو المستقبلي، وإضعافهما معا في حرب إستراتيجية، خصوصا أن عدم حصول هذا الاصطدام بين السوفييت وقوات هتلر، إذا ما أدرك هذا الأخير أنا ستالين على علم بمخططه، قد يؤدي حتما إلى تأجيل الهجوم وتغيير في الخطة، إلى نزول هتلر بكامل ثقله نحو الجنوب وترسيخ وتوسيع احتلاله لفرنسا والاتجاه نحو بريطانيا، ربما هي أمور أو تخوفات جعلت الحلفاء في الغرب، يتغاضون عن إشعار القيادة السوفييتية، وكيف لايعلمون، إذا كان شيوعيون غير سوفييت على علم مسبق بالمخطط الوشيك وقاموا بإشعار القيادة السوفييتية بأمر الغزو، ربما لم يأخذها القادة السوفييت لعدم وجود إشعار موثوق أكيد ورسمي من إحدى حكومات دول الحلفاء، مما تسبب في جعل ظروف الحرب كارثية بالنسبة للسوفييت، بعدم وجود جاهزية وأهبة عسكرية أمام ذلك الغزو الهتليري بثلاثة ملايين جندي، الذي حصل بشكل مفاجئ بهدف غزو موسوكو.
حيث اعتمد ستالين على معاهدة عدم الاعتداء، التي كان يضن من خلالها، أن الحرب ستتعمق بكامل ثقلها النازي نحو الجنوب والغرب وتوسع هتلر أكثر بعد غزو شمال فرنسا وإسقاط باريس، وربما منه الاتجاه إلى باقي دول الحلفاء، خصوصا أن السوفييت كانوا قد دخلوا في التركيز أكثر على مخططات التصنيع العسكري السريع، مع التركيز على الشرق الأقصى بسبب التوجس من إمكانية حدوث هجوم ياباني، معتمدين على معاهدة عدم الاعتداء في خنادق الجبهة الغربية، ورغم أن اليابان لم تقرأ في مصلحتها بتنفيذ هجوم على السوفييت، إلا أن التركيز والتأهب على الجبهة الشرقية والتناعس في الجبهة الغربية، قد يكون وراءه الفوهرر نفسه بتكتيكات تضليلية، هدفها الإعداد لضربة الغفلة القوية بشد الانتباه إلى جهة ثم الصفع من جهة أخرى غير متوقعة مفتوحة وغير محصنة ، التي تتلخص في توقيع معاهدة مع السوفييت وفي نفس الوقت جعلهم يستشعرون الخطر والتوجس العالي من هجوم ياباني من الشرق، مما جعلهم مركزين في الشرق الأقصى، وعلى تنفيذ مخططات التصنيع السريع العسكري، الأمر الذي تسبب في كارثة بشرية في صفوف المدنيين وفي صفوف الجنود السوفييت، بعد هجوم هتلر، وضربه بعرض الحائط المعاهدة، حيث وقع عدد كبير جدا من الأسرى تم تعريضهم لتجويع وموت بطيء وممنهج، مما أدى إلى موت أكثر من ثلاثة ملايين أسير، وضرب بعرض الحائط اتفاقية لاهاي ومعاهدة جنيف سنة 1929 التي تشدد على ضرورة المعاملة الإنسانية لأسرى الحرب، فلم يتبقى للسوفييت غير 90 ألف جندي للدفاع عن موسكو.
في هذه الظروف ستدرك القيادة السوفييتية أنه ليس لليابان قرار بدخول الحرب ضد السوفييت من الشرق، الأمر الذي أدى إلى سحب وحدات عسكرية نحو الغرب للدفاع عن موسكو والصمود في انتظار قدوم فصل الشتاء، الذي سيعمل لصالح السوفييت في ظروف الحرب.
ورغم الخسائر المهولة التي تكبدها الروس، إلى أنهم تمكنوا من إعاقة التقدم الثقيل بخطة مرتبطة بكرونومتر زمني، كلما تناقص كلما اشتغل لصالحهم، وهو نحو فصل الشتاء، وهو أمر يحيل أيضا على مدى قدرة التحمل العميقة لدى الشعب الروسي.

وإن كانت هذه الخلاصات لا علاقة لها بالثورة الروسية، ولكنها تشير إلى نوعية الوسط الذي أنتج الثورة الروسية، التي يقول عنها البعض: إن الثورة الفرنسية حملت حقائبها ورحلت إلى موسكو بعد الانقلاب البورجوازي، وهي التي كانت متحالفة مع التيارات العمالية الشعبية، قبل أن تفترق المصالح ليذهب طرف إلى الشرق الاشتراكي/العمالي/الشيوعي وطرف سيستقر في الغرب الرأسمالي الذي سيختار الليبرالية وسيطورها ويجعلها أكثر مرونة وانفتاحا وديمقراطية.

إننا في هذه الأيام من أسبوع الذكرى المائوية للثورة الروسية أعتبرها كأعظم ثورة شعبية في تاريخ البشرية، وما وجهته من مآسي في الحرب العالمية الأولى والثانية بمآسيها المرعبة، وما شملته تلك الحرب العالمية من لأجيال المستقبل ولشعوب العالم أجمع، وما خلقته من ضحايا وآلام بأطفاله ونساءه وشبابه وبدون إستثناء... إن الإنسان هو الكائن الوحيد على هذا الكوكب الذي يُمكنه تحويل الحياة إلى جهنم أو إلى جنة من االرفاهية المرتبطة بالحرية وقيم العدالة والتعايش والتسامح والتطور المستمر.

قد تكون الثورة الروسية فشلت إقتصاديا، ولكنها لم تفشل إنسانيا وفكريا وثقافيا وتحرريا وأخلاقيا وعلميا... فهي أحدثت زلازلا كوبيرنيكيا تاريخيا في المفاهيم والأفكار والنظرة للمستقبل وللصراعات البشرية وفي العلوم والفنون والنظرة للإنسان والمجتمع وللمرأة ودورها ولقيم المساواة والعدالة الاجتماعية وإسقاط الاستعباد الارستقراطي بمفاهيمه الرجعية المتخلفة، إنها ثورة الأحرار ضد عقليات اسعباد الإنسان باستلاب حريته وكرامته، بصمتها مازالت حية، إنها ثورة فكرية وتحررية وإنسانية واجتماعية وسياسية وثقافية قامت على فكرة نبيلة مازالت تحلم بها شعوب كثيرة، أي الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

نحن مدينون كشعوب دول العالم الثالث للكثير من الثورات الفكرية الكوبيرنيكية على مستوى تطوير حقوق الإنسان من التصنيفات الطبقية أو الجنسية أو الدينية، ربما فهي من جهة أو بأخرى عملت على دفع العالم الغربي الليبيرالي على التسريع بتبني العديد من المباديء والقيم وتطوير مباديء حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وضمان المستويات الدنيا من العيش الكريم لكافة شرائح مجتمعاته وترسيخ مباديء المساواة وتكافؤ الفرص وحقوق المرأة وقرار تصفية الاستعمار وحق تقرير المصير.

مهما كثرت الأخطاء والهفوات الخطيرة التي ارتكبتها القيادات السوفييتية في مجتمعها والميول إلى البيروقرطية ومعاكسة الحرية، الحرية تلك التي قامت من أجلها الثورة البلشفية، فرغم ذلك، فإن الثورة البلشفية قد أدت رسالتها من الجانب التحرري الإنساني الفكري الاجتماعي العقلاني، في محاصرة ونقد إديولوجيات استعباد وقهر البشر، جابهة بقوة ذلك الاستلاب لحرية الإنسان واستعباه بالفكر الميثولوجي الأرستفراطي (الفكر الإقطاعي وفكر حق الملوك الإلهي Divine right of kings)، ثورة أدت مهمتها ورسالتها العالمية في جعل عالمنا الراهن يتجه إلى نبذ الفكر التهميشي الطبقي التمييزي الاحتكاري الاستعبادي العنصري الطائفي وقلبت الطاولة على تلك المفاهيم المتسلطة عبر العصور والسعي للقطع معها، وذلك أفضل ما يمكن أن تقدمه ثورة، خير من صراعات الحروب والحروب الباردة والهيمنة الاقتصادية.

والعقيدة الشيوعية "إن صح القول" سيثبت المستقبل والعلم أنها أصح عقيدة عرفتها البشرية.. ولكن قوة الليبيرالية تكمن في القدرة على استعاب كل الألوان والانفتاح على الجميع، ونبذ التسلط والفكر الأُحادي وهو الخطأ الذي سقطت فيه العقيدة الشيوعية الماركسية..

إن تاريخ الثورات الأربعة في العصر الحديث، الروسية والأمريكية والفرنسية والإنجليزية ورغبة الإنسان في الانعتاق من قيود التسلط والظلم والاحتكار على مستوى الشعوب، وتاريخ مآسي الحرب العالميتين على مستوى الدول والتيارات والسياسات، تحتم على العالم إعادة قراءة التاريخ الحديث من منظور إنساني للخروج بخلاصات، وبقراءات جديدة علمية حكيمة، وما يمكن أن توضحه من ضرورة نبذ العنف ونبذ التطرف ونبذ الكراهية مهما اختلفت الألوان والأعراق والطوائف والأديان والأفكار..

إعادة قرائتها بخلاصات واستنتاجات تُجنب الإنسانية مخاطر تحدق بحاضرنا وبأجيال المستقبل..
قراءات تُنتج الحكمة والإنسانية من دروس الماضي المهول والمرعب.

محمد بوعلام عصامي
مدون
simo.boualam@gmail.com
www.facebook.com/md.bl.issamy
___________________________________________

محاور رئيسية:

*روسيا *الثورة الروسية *الحرب العالمية الثانية
__________________________________________________

مصادر ومراجع:

Andreev, EM; Darski, LE; Kharkova, TL (11 September 2002). "Population dynamics: consequences of regular and irregular changes". In Lutz, Wolfgang; Scherbov, Sergei; Volkov, Andrei. Demographic Trends and Patterns in the Soviet Union Before 1991. Routledge. ISBN 978-1-134-85320-5.

Ellman & Maksudov 1994, p. 677: http://sovietinfo.tripod.com/ELM-War_Deaths.pdf

Haynes, Michael (2003). "Counting Soviet Deaths in the Great Patriotic War: a Note". Europe Asia Studies. 55 (2): 300–309.

مقالة على موقع صحيفة العربي الجديد للكاتب والصحفي المغربي علي أنوزلا رئيس تحرير موقع "لكم" تحت عنوان "ماذا بقي من ثورة البلاشفة؟" بتاريخ 25 أكتوبر 2017.

https://www.alaraby.co.uk/opinion/2017/10/24/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A8%D9%82%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%B4%D9%81%D8%A9-1





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الدولة المدنية وإشكالية تحرر الديمقراطية من المنظومة الديكتا ...
- عن إشكالية التحرر والديمقراطية في الدول المغاربية، ببساطة وت ...
- سارقو الأحلام
- الشيخ بابا ينوفا ونشيد الحقل وأساور بُنيته الصغيرة وسطوة إره ...
- حركة السب والشتم المعارضة في المَهجر تحت المِجهر: الأسباب وا ...
- الديمقراطية في شمال إفريقيا بين الأنوقراطية والفكر المعادي ل ...
- الحقيقة التي أصدقها
- محمد الخامس السلطان الراحل: نموذج حاكم عربي لم يتكرر في حقبة ...
- ثلاثة الأرباع وغابة الهاوية
- اليتيم وسلطة الوحش
- هنيئا للفريق الأخضر.. هنيئا للرجاء البيضاوي
- عصبي غير متعصب أوهاديء بارد متعصب.. والمقارنة بلا علاقة!
- بيل كلينتون والملك عبد الله ومشهد السيارة-الرباعية الدفع-
- انتهت سنة 2013.. ولكن الى متى تستمر مآسي التخلف الإنساني..
- المغرب والعالم العربي نظرة وجيزة في العشرية الأولى من الألفي ...
- قانون جديد يُجرّم التحرش الجنسي في المغرب.. جاء متأخرا جدا
- بئر الماء وبئر النفط
- الوجيز في أخطاء مرسي
- على خلفية مقتل مهاجر إفريقي من جنوب الصحراء: تذكير بأوضاع ال ...
- العالم العربي، عواصم التعذيب


المزيد.....




- -عصافير داروين- تعود بنظرية التطور إلى الواجهة
- علماء: فوائد غير متوقعة للتمارين البدنية
- بالفيديو- إمام مسجد الروضة.. تفاصيل مذبحة العريش
- وزير الأمن في إقليم لوغانسك المتمرد في أوكرانيا يترأس الدولة ...
- في صحف عربية: قمة سوتشي و-الانتصار التاريخي- في سوريا
- في الديلي تلغراف: زيمبابوي، كلمات شجاعة ووعود
- الولايات المتحدة -بصدد التوقف عن تسليح- وحدات حماية الشعب ال ...
- أبرز ما ورد بالصحف البريطانية اليوم
- -لفحة النار- بقوة القنبلة النووية
- هذه "عوامل الخطر" في شبه جزيرة سيناء


المزيد.....

- ثورة إكتوبر والأممية - جون فوست / قحطان المعموري
- الاشتراكية والذكرى المئوية للثورة الروسية: 1917-2017 / دافيد نورث
- الاتحاد السوفييتي في عهد -خروتشوف- الذكرى المئوية لثورة أكتو ... / ماهر الشريف
- ثلاث رسائل لمئوية ثورة أكتوبر / حارث رسمي الهيتي
- في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر 1917م الخالدة أهم أسباب إنهيا ... / الهادي هبَّاني
- هل كانت ثورة أكتوبر مفارقة واستثناء !؟ الجزء الأول / حميد خنجي
- الأسباب الموضوعية لفشل الثورات الإشتراكية الأولى / سمير أمين
- جمود مفهوم لينين للتنظيم الحزبي وتحديات الواقع المتغير / صديق الزيلعي
- مائة عام على الثورة البلشفية: صدى من المستقبل / أشرف عمر
- عرض كتاب: -الثورة غير المنتهية- / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - محمد بوعلام عصامي - بمناسبة الذكرى المائوية للثورة الروسية: إلى أرواح شهداء الإنسانية والعدالة الاجتماعية