أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد ناصر - مقتدى الصدر.... مع التحية














المزيد.....

مقتدى الصدر.... مع التحية


رعد ناصر
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 01:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السيد مقتدى الصدر.. مع التحية
رعد ناصر
يؤسفني أن أضع اصبعي على جرح مازال يسبب للبلد الألم تلو الألم.. يؤسفني أن يكون مصدر هذا الألم هوحاشية رجل يريد أن يقدم لهذا البلد الخير ولكن صغر سنه وربما قلة خبرته تخونه كثيرا في اختيار الناس التي تعمل معه.. اتحدث عن مقتدى الصدر.. هذا الرجل غير موفق بشكل عجيب في اختيار حاشيته والعاملين معه ويبدوا أن هذه وراثه أو ربما سذاجة لقد كان والده المرحوم السيد محمد صادق الصدر يعاني من ذات العلة وقد فاتحته شخصيا بسؤ خلق وكلائه لكنه كان لا يسمع من يكشف له بعض الحقائق عنهم... لم يكونوا وكلاء السيد رحمه الله أهل دين وورع بخلافه فتحمل من ورائهم الشيء الكثير يكفي أن نقول إن مقتدى الصدر لم يعتمد عليهم لعلمه بسوء تصرفهم ولكنه للأسف لايرى سوء تصرف من يعملون معه إلا متأخرا اتحدث عن الكرعاوي مدير مطار النجف صاحب الرشاوي والفساد الجلي والذي طردة السيد مقتدى ثم عاد ليعفو عنه.. اتحدث عن بهاء الأعرجي الذي بلغ فساده مبلغا عظيما يكفي أن نقول من أين تأتي لعامل محل موبايلات ويعيش على الإعانة أن يمتلك طائرة خاصة وفلل في كل أوربا ولا يحدثني احد ان السيد احتجزه ولم يتقدم احد بشكوى ضده فمن يجرؤ على تقديم شكوى على بهاء لدى مكتب السيد ولماذا لم يقدمه السيد إلى القضاء ليقول كلمته.. معذرة سيد مقتدى فالناس تخاف منكم وتتقي شركم فكيف تشتكي لكم.. وأخيرا جواد الشهيلي الذي صار ايقونة الفساد في العراق وحلقة أخرى من حلقات فساد الحكومة والسياسيين وانتم يا سيدي جزء منها باعتباركم جزء من الحكومة فكيف إذا كان الفاسد والمتهم بتهريب الفاسدين عضو مقرب منكم اعتقد انكم تتحملون مسؤلية مضاعفة فهل نجد السيد أن كان جادا في المحافظة على سمعة واسم ال الصدر أن يستبدل الحاشية الفاسدة بأخرى معلومة الحسب والنسب تمتلك ما يؤهلها لتمثيل ال الصدر أو أن يترك العمل السياسي رفقا ومراعاة لتاريخ ال الصدر اعتقد انها معادلة صعبة على صاحب الدنيا وسهلة على الباحث عن ثواب الآخرة والإصلاح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- حكومة كردستان: نرحب بمبادرة العبادي للحوار.. ولا يمكن كسر إر ...
- تيلرسون يزور قطر والسعودية
- طائرة ركاب صغيرة تتسبب بكارثة في إحدى شوارع فلوريدا! (صور+في ...
- نساء قوات سوريا الديمقراطية يحتفلن بتحرير الرقة
- الجيش الإسرائيلي يقصف موقعا للجيش السوري في ريف القنيطرة
- موقف محرج في لقاء بين سيباستيان كورتز وجان كلود يونكر
- غابت عنه الشامبانيا وحضر النبيذ، فرفع دعوى قضائية
- وزير للذكاء الاصطناعي في الإمارات
- قاسم سليماني سر وحدة العراق!
- جولة خارجية لتيلرسون تشمل السعودية وقطر


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد ناصر - مقتدى الصدر.... مع التحية