أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - عبد الناصر .. وعملية القدس














المزيد.....

عبد الناصر .. وعملية القدس


عباس الجمعة
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 20:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نكتب في ذكرى رحيله وفاءً، ونكتب اعتزازاً وفخاراً، ونكتب انتماءً لكل ما مثله الراحل العظيم من قيم الإنسان العربي ومن أحلامه ، لتشكل "عملية نمر القدس"، على مدخل مستوطنة "هار أدرار" التي قادها البطل نمر الجمل ، بان لا خيار امام الشعب الفلسطيني الا خيار المقاومة في مواجهة "صفقة القرن" القادمة لتصفية القضية، فهناك من سيبقى يقاتل هذا العدو حتى لو وقفت معه كل ملوك العرب.
المناضل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قائدا وزعيماً ورائداً مصرياً وعربياً ودولياً ليس سهلاً علي ان اكتب عن المناضل الرئيس جمال عبد الناصر في ذكرى رحيله، لأنه ليس ذكرى بل روح الأمة العربية التي لا ولن تموت، ولأنه روح المقاومة الفلسطينة التي قال عنها "لقد وجدت المقاومة الفلسطينية لتبقى ولتنتصر" ، فكان صوت نمر الجمل في مواجهة مشاريع التطبيع المشبوهة مع الكيان الصهيوني، بقول للعالم بان الشعب الفلسطينية وشاباته وشبابه يملكون ارادة المقاومة التي تعطي فكرة واضحة عن وعي شعبي يتطور ويتسلح بأدوات ونماذج نضالية متعددة، مقابل عجز سياسي رسمي عربي ودولي، وتهافت على التسوية والتطبيع، ورهان على الدور الأمريكي.
إن المناضل الرئيس جمال عبد الناصر بروحه وشجاعته وبفكره الخلاق وبحلم الوطن العربي الأكبر ليس ذكرى وليس قضية الأمس، إنه الحاضر، قضية اليوم، قضية الغد العربي المشرق الذي اعطاه المناضل الرئيس عبد الناصر حياته كلها وسقط شهيداً قومياً عربياً ووطنياً مصرياً ومقاوماً فلسطينياً على أرض الصراع والمواجهة ضد الاستعمار قديمه وحديثه وضد اغتصاب فلسطين واستعمارها واستيطانها وضد التجزئة والتمزق، إنه العزة والكرامة.
إن قضية المناضل الرئيس جمال عبد الناصر ورسالته وكفاحه هي قضية كل عربي من المحيط إلى الخليج سواء كان حاكماً أو مواطناً، لأن مبادىء جمال عبد الناصر هي المبادىء التي على أسسها تنهض أمتنا العربية وتأخذ مكانها تحت الشمس، فقد كرس الشهيد القائد الامين العام السابق لجبهة التحرير الفلسطينية" ابو العباس " مقولة الرئيس الراحل ما اخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة ، فكانت عملية نهاريا " عملية الشهيد القائد جمال عبد الناصر" التي قادها الاسير الشهيد القائد سمير القنطار لتشكل نقطة تحول هامة في مجرى الصراع مع العدو الصهيوني .
لقد كرس المناضل الرئيس جمال عبد الناصر حياته من اجل عزة الأمة العربية ووحدتها وكرامتها ومن اجل طرد قوى الاستعمار من كافة أرجاء الوطن العربي، ومن اجل فلسطين الجريحة نهض هذا الضابط المصري الشاب من حصاره في الفالوجة في فلسطين ليحاصر ويطرد قوى الاستعمار من أرض الكنانة، قلب الوطن العربي النابض، "فعلى الاستعمار ان يحمل عصاه ويرحل"، "ولا مكان بعد اليوم للمستعمرين والمحتلين والغزاة"، "فهذه الأرض عربية ولن يرفرف فوقها إلا علم الأمة العربية الخفاق"، من هنا على جميع القوى الوطنية الحية، قطع الرهان مع خيارات التسوية، والالتفات لبناء جبهة مقاومة وطنية تقود كفاح شعبنا في وجه الاحتلال، وفق برنامج للمواجهة مع هذا المحتل يكفل زج كل الطاقات الشعبية والوطنية والموارد المتاحة في هذه المواجهة.
والان يقف الشعب الفلسطيني شامخاً في معركة تحرره الوطني من الاحتلال الاسرائيلي ومن الاستعمار الاستيطاني، ونحن نتطلع بكل أمانة الى مواقف المناضل الرئيس جمال عبد الناصر التي تحمل معاني التضحية والفداء، فكراً ورجولة وروحاً خلاقة، وقامة لا تعرف الانحناء، ولا التراجع مهما اشتد الخطب وعظمت التضحيات.
ان قدرنا أن نصمد وأن نضحي كما صمد وضحى الرئيس جمال عبد الناصر، فلا قيمة للحياة بلا وطن وبلا حرية وبلا كرامة وطنية، ومن قلب هذه الحرب الوحشية التي تتعرض لها المنطقة من قبل قوى الارهاب المدعومة من الامبريالية والصهيونية والرجعية بهدف ابعاد الشعوب العربية عن بوصلتها فلسطين ، يقف شعب فلسطين، يستنهض الهمم تحت راية مبادئ وقيم وكفاح المناضل جمال عبد الناصر، فليس أمام الأمة العربية بتاريخها وحضارتها و مقدساتها الدينية الا طريق الكرامة والتحرر والوحدة ودحر قوى الهيمنة والاستعمار والأمة العربية قوية عزيزة، وجديرة بالحياة الحرة الكريمة، ولا سبيل أمامنا غير الصمود والتضحية من أجل الوطن والأمة والمستقبل.
امام ذكرى رحيل جمال عبد الناصر السابعة والاربعون نقول على الشعب المصري الذي نعتز بمواقفه القومية ان يبقى متمسك بنهج الرئيس جمال عبد الناصر ليقول لكل العالم كنا معه في انتصاراته ونكساته، لا زلنا مع قيمه ونخوته العربية وأصالة انتمائه، وحلمه الكبير في الوحدة، وسنبقى الأوفياء لما مثله.
ختاما : لا بد من القول ان فلسطين والجماهير العربية تنحني تقديرا الى الراحل المناضل الرئيس جمال عبد الناصر النبراس المضيء أمام الأمة وأجيالها، لذلك نحن ننظر الى الشعب الفلسطيني المقاوم في القدس والضفة وغرة وفلسطين التاريخية عام 1948، بانه قادر على حمل راية النضال والكفاح ، مستمدا مواقفه من شهداء فلسطين وقادتها ومن مواقف جمال عبد الناصر ، هذا الزعيم الذي سيبقى نجمنا الساطع في سماء العروبة ما بقيت الحياة فوق أرضنا، وباقة ورد حمراء لذكراه العطرة.
كاتب سياسي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- انتفاضة الاقصى وخالد علوان
- حتى نستفيد من دروس النصر
- في عيد الاضحى ترتسم رايات النصر
- فلسطين تكتب رسالتها بالدم
- العودة الى مسار المفاوضات لمصحلة من
- سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة
- في ذكرى الاجتياح صمود وتلاحم وحكاية مجد
- هزيمة حزيران .. ومقاومة مستمرة
- منظمة التحرير الفلسطينية ومرحلة التحرر الوطني
- ابو جهاد الوزير تاريخ في النضال الوطني والقومي
- نظرة تقويمية للمؤتمر الثامن لليسار العربي في تونس
- يوم الارض بوصلة النضال
- كمال جنبلاط الرجل الذي حمل فلسطين في قلبه
- تحية وفاء للمرأة في يومها العالمي ونضالها المجيد
- سمير شركس ابن مدرسة وطنية وقومية
- لماذا لم نسعى لقيام ائتلاف ديمقراطي يساري قومي
- جورج حبش .. تاريخ وتجربة
- في يوم الشهيد .. العيون شاخصة نحو استعادة الوحدة
- انطلاقة الثورة الفلسطينية مسيرة نضال لم تتوقف
- عيد الميلاد يجسد ثقافة النضال والمحبة.


المزيد.....




- السعودية تنفي زيارة "أحد مسؤوليها" لإسرائيل: خبر ك ...
- قطر تدين هجوم الواحات وتعزي "ذوي الضحايا والشعب المصري& ...
- قطر: ما زلنا عضوا في مجلس التعاون الخليجي وملتزمون بخيار الح ...
- رئيس الوزراء العراقي في زيارة -خاطفة- للقاهرة
- ترامب: مستعدون لحرب مع كوريا الشمالية لدرجة ستصدمكم
- أفغانستان.. مقتل 9 قادة ميدانيين من-طالبان- بولاية هلمند
- موهبة نادرة.. فتاة تميز الألوان عبر استنشاق رائحتها!
- مصدر في البيشمركة: إغلاق طريق سنجار-دهوك لمنع التواصل مع سور ...
- ترامب: لا نعترض على مواصلة الاتحاد الأوروبي التجارة مع إيران ...
- السفير الروسي لدى مانيلا: لا أجندة خفية وراء تزويدنا الفلبين ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - عبد الناصر .. وعملية القدس