أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حاكم كريم عطية - قراءة لبيان صادر من مكتب الأمانة العامة لرئيس الوزراء حيدر العبادي حول أستفتاءكردستان














المزيد.....

قراءة لبيان صادر من مكتب الأمانة العامة لرئيس الوزراء حيدر العبادي حول أستفتاءكردستان


حاكم كريم عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5635 - 2017 / 9 / 9 - 10:56
المحور: حقوق الانسان
    


قراءة لبيان صادر من مكتب الأمانة العامة لرئيس الوزراء حيدر العبادي حول أستفتاءكردستان

البيان الصادر من مكتب رئيس الوزراء والمنقول عن طريق وكالة القاريء للأنباء والغير مؤرخ أثار الكثير رغم أنه لم يصدر عن أجتماع مجلس الوزراء وهو موقف رئيس الوزراء حيدر العبادي ولقد توقفت على الكثير فيه لأفتقاده للروح الأنسانية والموقف من الشراكة القومية على مدى عقود من ا لزمان أضافةألى أنه يذكرني بقانون الأموال المجمدة لليهود المهجرين ألى أسرائيل في بعض فقراته والبيان بمجمله جاء ليحمل في طياته أسلوب العقاب لكل من يصوت بنعم في الأستفتاءالقادم للشعب الكردستاني لتقرير مصيره وهو عقوبة أيضا لمن يصوت بلا اذا ما كان التصويت العام بنعم للأنفصال في المناطق التي تحت سيطرة الحكومة العراقية وكذلك المناطق المتنازع عليها أدناه ملاحظاتي حول البيان والذي سيثير الكثير من المواقف الحساسة ويخدم المطبلين بطبول الحرب من الشوفينين نظرا لأحتوائه على الكثير من التجني على الشعب الكردي وحقوقه ورغبته في تقرير مصيره تعالوا معي لنقرأ ما جاء في البيان

الفقرة السادسة والتي تنص على(حل جميع التنظيمات السياسية الكردية داخل العراق واعتبار تشكيل أي تنظيم سياسي أو عسكري يهدد الأمن القومي العراقي، عدا منظمات المجتمع المدني فيتطلب أخذ الموافقات الخاصة في تشكيلها)
تقرير مصير الشعب الكردي بما فيها أقامة دولته الكردستانية هو حق مشروع في كل قوانين الدول التي تحترم شعبها وتلاوينه ثم أننا لسنا في معرض خلق أعداء لنا من أخوتنا الكرد فما معنى أعتبار التنظيمات السياسية يهدد الأمن القومي هذا الخطاب يذكرني بنظام المقبور وحال لسانه في كل بقاع العالم المتحضر هناك تجمعات وتنظيمات لأحزاب من مختلف الأتجاهات لكننا لم نسمع من قبل بصدور هكذاقوانين والعقوبات المترتبة عليها عدى أمريكا وموقفها من الحزب الشيوعي الأمريكي.
في الفقرة 7 و8 (7
- في حالة قيام أي عنصر كردي داخل العراق الجديد بعمل منافي لقوانين الإقامة أو اعتباره شخصا غير مرغوبا فيه، فإنه يسفر الى الدولة الكردية الجديدة بمعية أمواله المنقولة فقط، وتؤول امواله غير المنقولة الى دائرة عقارات الدولة العراقية الجديدة.
8- في حال رغبة أي مواطن كردي مقيم في العراق الجديد الانتقال الى الدولة الكردية الجديدة فإن أمواله الغير منقولة تؤول الى دائرة عقارات الدولة العراقية الجديدة.
يؤكد البيان على عدم جواز المواطن الكردي بالتمتع بأمواله غير المنقولة بمعنى أية بيوت وعقارات ومشاغل تبقى ملكية الدولة العراقية وهو ما يذكرني بقانون الأموال المجمدة لليهود المهجرين ألى أسرائيل ولا أدري أن كانت صلاحيات رئيس الوزراء تحدد هذه المواد والصلاحيات فيها أم صدور قانون من البرلمان العراقي يحدد ذ لك ويبقى شكل ومحتوى هذه الفقرة عقوبة لا يستحقها المواطن الكردي الراغب في الأنتقال ألى المنطقة الكردية.
9- يستطيع المواطن الكردي المقيم في العراق الجديد التمتع بأمواله المنقولة وغير المنقولة خلال فترة حياته وعند وفاته تؤول أمواله الغير منقولة الى دائرة عقارات الدولة ولا يحق لورثته التمتع بها من بعده.
ما هذا يا سيادة رئيس الوزراء وأنت الدارس والعايش في بريطانيا لسنوات طويلة هل مر عليك مثل هكذا أجراء سواء مايخص المواد 7و8و9 كيف لا يستطيع الورثة أن يتوارثوا أموال عوائلهم هل سمعت ببريطاني تجنس بجنسية بلد آخر حرم من أمواله غير المنقولة وأستيراث ملكية عائلته أستغرب منك ذلك وأرجو أن يكون ما صدر ليس من مكتبكم !!!!

10- لا يجوز للمواطن الكردي المقيم في العراق الجديد بيع أو مقايضة أمواله الغير منقولة مثل العمارات السكنية والتجارية والمعامل والمصانع والمزارع والأراضي الغير مستثمرة والأسهم في الشركات العراقية وتحويل أموالها خارج العراق الجديد.
ما هذا تحولنا بين ليلة وضحاها ألى صطداميين ودكتاتوريين في جميع المواد المذكورة أعلاه والسؤال هنا يا سيادة رئيس الوزراء أذا صوت الشعب الكردي بلا أو أجل الأستفتاء لزمن غير معلوم ماذا ستترك رسالتكم هذه عند الأنسان الكردي البسيط وعند المواطن العراقي الكردي والذي عاش عمره في المنطقة العربية وساهم بعرقه وجهوده في عملية البناء سيتعمق ما يريده الشوفينين حول الموقف من الشعب الكردي وحقوقه وسنخلق حالة من الشعور بعدم الأنتماء لهذا الوطن.
كذلك الحال بالنسبة للفقرات 11و12 والفقرة الأخيرة فالفقرة 11 و12 تخص القاطنين في المناطق المتنازع عليها وهي أيضا عقوبة لمن يصوت بنعم أما اللغة التي نخاطب فيها الأقليم فيما أذا صوت الأكراد بلا فأتركها لكم للتعليق فمحتوى هذا البيان هو عقوبة لشعب يريد فقط أن يقرر مصيره بعد أن عجزت السلطتين المركزية والكردية بتوفير لقمة العيش والحرية له لكنه مجبر على أختيار أهون الشرين.

راجيا أن يكون هذا البيان غير صادر عن مجلس امانة مجلس الوزراء لأنه بصراحة لا يخلو من النهج الشوفيني العنصري أتجاه الشعب الكردي والذي ساهم فيه الساسة الأكراد بتعميق النهج الطائفي في العراق وسياسة المحاصصة الطائفية والقومية فيه كان الله في عون الشعبين الشقيقين وتمنيات لهم بالصبر الجميل على ما فعل بهم السفهاء من ساستهم.

رابط الموقع الذي نشر بيان الأمانة العامة لمجلس الوزراء للأطلاع عليه كاملا
http://www.qnanews.com/2017/06/blog-post_154.html

حاكم كريم عطية
لندن في 8/9/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماذا يعد لنا المطبخ الأيراني والسعودي
- أخمدوا نيران الفتنة ودمروا طبول الحرب
- من الموصل وتلعفر ألى ألبو كمال!!!
- أمريكا ماذا تريد من الأقليم الكردي
- لجنة الجناسي المسحوبة- في الكويت: ملتزمون بإنصاف جميع المتقد ...
- بناء الدولة الكردستانية على قاعدة الديمقراطية ودولة المؤسسات ...
- أحمد مرهون شهيد شيوعي طوته ذاكرة النسيان
- هزيمة داعش وبقايا البعث يجب أن تكون عسكرية وسياسية
- سجن بوكا ولادة داعش والخلايا النائمة ومستقبل العراق السياسي
- المحاصصة ستلبس بدلة جديدة!!!
- ولادة عسيرة
- معاناة العوائل التي سحبت منها الجنسية في دولة الكويت
- مخططات الفتنة تتزامن مع الظروف الصعبة
- من أجل وقف القتل والترويع الهمجي لناشطي الحراك المدني في الع ...
- من أجل حماية ناشطي الحراك المدني
- الميليشيات تطرح البديل مرة أخرى
- اللحظة التأريخية بيد العراقيين
- الهاربين من جحيم الأسلام العربي
- التعتيم الأعلامي حول الحراك الشعبي
- عند أيران الخبر اليقين


المزيد.....




- تقدير صومالي للإغاثة القطرية لضحايا تفجير مقديشو
- لماذا يبتعد البعض عن قراءة المقالات التي تزيد التعاطف مع طال ...
- مراسم تشييع أحد النازحين من أقلية الروهينغا
- آمنستي تدعو إلى فرض عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في بورما ...
- احتجاجات ببرشلونة على اعتقال زعيمين انفصاليين
- اعتقال 10 أشخاص في فرنسا خططوا لاعتداءات على سياسيين
- -تدفق بشري-.. وثائقي صيني عن مأساة اللاجئين
- الجوع يفتك بأطفال أفريقيا الوسطى بعد انسحاب منظمات الإغاثة
- الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لتقديم المساعدة المنقذة للحياة ...
- كاتالونيا.. احتجاجات في برشلونة ضد اعتقال مسؤولين انفصاليين ...


المزيد.....

- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب
- بصدد نضالنا الحقوقي: أية حقوق؟ لأي إنسان؟ / عبد الله لفناتسة
- مفهوم القانون الدولي الإنساني / انمار المهداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حاكم كريم عطية - قراءة لبيان صادر من مكتب الأمانة العامة لرئيس الوزراء حيدر العبادي حول أستفتاءكردستان